روابط القصائد النثرية للشيخ والمفكر الاسلامي التجديدي محمد حسني البيومي الهاشمي على الشبكات الاعلامية


روابط قصائدنا النثرية على الشبكات الاعلامية

للشيخ والمفكر الاسلامي التجديدي محمد حسني البيومي الهاشمي

والمنشورة بداية على مواقعنا المعروفة

في موقع السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام مدرسة العشق الالهي

الأخوة القراء المحترمين نلفت عنايتكم وخدمة للقراء تم حصر نثرياتنا ومصادرها المنشورة على مواقعنا وكذلك على الشبكات الاعلامية

النثرية والروابط حسب مرتبة حسب المجموعات التالية

(1) :

( السيدة الزهراء عليها السلام مدرسة العشق الالهي )

السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام ملكوتا إلهيا في سورة فاطر

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1304085.html

http://hobelahy.wordpress.com/2010

الحلقات الأربعة بالموقع

http://hobelahy.wordpress.com/?s

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/10/blog-post_27.html

السيدة الزهراء ملكوتا إلهيا في سورة فاطرح 2

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1304099.html

السيدة الزهراء ملكوتا إلهيا في سورة فاطرح 3

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1304101.html

السيدة الزهراء ملكوتا إلهيا في سورة فاطرح1

http://hobelahy.wordpress.com/2010

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/10/blog-post_27.html

ثم نشرت في العديد من المراكز والمواقع الاسلامية

منتدى شيعة فلسطين

http://palshia.com/vb/showthread.php/491

شبكة الحق الثقافية

http://www.alhak.org/vb/showthread.php?t=21228

منتديات أنصار الحجة عليه السلام

http://www.ansaralhojah.com/vb/showthread.php?54921

منتديات البتول عليها السلام

http://www.albatoul.net/vb/showthread.php?p=521306

منتديات ستراوي كول

http://satrawicool.org/vb/showthread.php?p=41662

منتديات نجوم الهدى

http://sunalsadr.com/vb/showthread.php?t=1667

منتديات الحكمة

http://alhekme.com/modules.php?name=Forums&file=viewtopic&t

منتديات المعارف الثقافية

http://www.al-amal.ws/vb/showthread.php?t=5098&page=1

منابر العراق الثقافية

http://manaberaliraq.net/vb/showthread.php?t=15120

منتديات عيون العراق > المنتديات الدينية

http://www.iraqeyes.com/vb/showthread.php?t=243873

منتديات الناصرية الثقافية

http://www.alnasiriyah.com/forum/showthread.php?t=19127

منتدى العقلانيين العرب.

http://www.arab-rationalists.com/forums/showthread.php?s

شبكة العرفان الثقافية

http://www.alerfan.com/vb/showthread.php?t=36673

***************************************

(2 )

( السيدة الزهراء عليها السلام مدرسة العشق الالهي )

سلسلة نثرياتي في العشق والحب الالهي خطوة نحو النهضة

نشرت على موقعنا

( موقع السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام مدرسة العشق الالهي )

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/10/blog-post.html

http://hobelahy.wordpress.com/2010/07/26 http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1303787.html

*************************

موقع الساجدون في فلسطين

http://alsajdoon.blogspot.com/2010/10/blog-post_06.html

**************************

منابر العراق الثقافية > المنابر الأدبية والثقافية

http://www.manaberaliraq.net/vb/showthread.php?t=17815

موقع الحقائق العراقي

http://www.alhakaek.com/news.php?action=vfc&id=14044

***************************************

(3 )

مصطلح أمة الزهراء نداء الحق الالهي القادم

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1303814.html

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/10/blog-post_31.html

***************************************

ماذا يعني مصطلح الأمير علي عليه السلام الحلقة الأولى

***************************************

( 4 )

ماذا يعني مصطلح الأمير علي عليه السلام الحلقة الأولى

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1303804.html

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/10/blog-post_992.html

***************************************

العرس الزهراوي بليل قارس يحتاج الدفئ http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1303546.html

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/11/blog-post_01.html

عرس الزهراوي بليل قارس يحتاج الدفئ – موقع جيران

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1303546.h

tml

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/11/blog-post_01.html

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/11/blog-post_01.html

***************************************

(5)

أحزنني قلبي لسهرك حتى هذه الساعة

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/11/blog-post_5378.html

***************************************

(_6)

عرفاننا امة الله يا شعبي ..أمة شعب لا تتجزئي ..

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/11/blog-post_7488.html

***************************************

(_7)

السيدة الزهراء عليها السلام ثورة المسك والختم الالهي – الحلقة الأولى

موقع السيدة الزهراء مدرسة العشق الالهي

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/10/blog-post_613.html

***************************************

السيدة الزهراء عليها السلام ثورة المسك والختم الالهي – الحلقة الثانية

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1303821.html

موقع السيدة فاطمة الزهراء مدرسة العشق الالهي http://hobelahy.wordpress.com/2010/07/26

***************************************

(_8)

كلماتي مهداة إلى الأخوين الحبيين عشاقي في الغيب

أبو يوسف التميمي والحبيب العاشق الآخر ثأر الله

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/11/blog-post_8453.html

(_9)

*********************

ثورة البر والعدل في زمن الخليفة السماوي القادم

نشرت أولا : بتاريخ : 1 18 ذو القعدة 1430هجرية

نشرت أولا :  بتاريخ :  1 18 ذو القعدة 1430هجرية

ضمن سلسلة حوارات على شبكة  الحوراء زينب عليها السلام

http://yahawra.net/vb/showthread.php?p=17889

مركز أمة الزهراء للدراسات فلسطين

http://kenanaonline.com/users/omatalzahraastudiescenter/posts/103389

منتديات أبو الفضل العباس عليه السلام

نقله للمنتدى مشكورا عني الأخ الكريم أبو يوسف التميمي

http://www.al-3abbas.com/vb/showthread.php?t=78517

ويوجد ردود على هذه الرسالة في منتديات الفضل بن عباس عليهما السلام ننشرها بعون الله تعالى اللحظة ردا على روح النور…

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/11/blog-post_9591.html

شبكة المنطقة الشرقية الثقافية

http://sharqeyah.net/vb/showthread.php?p=305352

*********************

أنت القمر هذه الليلة وعشقك النور يسري نوره من قلب عالم القلم ..

ملتقى حضرموت للحوار العربي

http://www.hdrmut.net/vb/347010-you-6.html
منشورة على موقعنا الخاص

( موقع السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام مدرسة العشق الالهي )

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1303277.html

*********************

(_10)

القادمون في الحضرة البهية وزوار الحظيرة القدسية

( موقع الزهراء مدرسة العشق الالهي ):

على الروابط الثلاث  التالية

http://hobelahy.wordpress.com/2010/07/30

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1303386.html

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/11/blog-post_558.html

*********************

ونشرت على موقع أنصار الحجة

http://www.ansaralhojah.com/vb/showthread.php?t=46675

http://www.mojba7r.com/vb/showthread.php?p=17708#post17708

(_11)

الهي حبي الأول افتح باب العرش النوراني لحبي

( موقع السيدة فاطمة الزهراء مدرسة العشق الالهي )

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/11/blog-post_2737.html

(_12)

أهواك حبي هواك السماء من عالم القمر… الحلقة الأولى

منشورة الساعة على موقعنا :

موقع السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام  مدرسة العشق الالهي

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/130

موقع السيدة الزهراء عليها السلام مدرسة العشق الالهي

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/11/blog-post_8528.html

تتبع الحلقة الثانية غدا بمشيئة الله تعالى

***************************************

أهواك حبي هواك السماء من عالم القمر… الحلقة الثانية

ملتقى حضرموت للحوار العربي > ملتقى الشعر الشعبي
http://www.hdrmut.net/vb/t363433.html

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/11/blog-post_8528.html

***************************************

عشق النور في مساحة حظيرة قدس تتدلى الساعة

( موقع السيدة فاطمة الزهراء مدرسة العشق الالهي )

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1303404.html

http://hobelahy.wordpress.com/2010/08/30

نشرت على مدونة زاهية

تشاهد صور مجزرة غزة على هذه المدونة ببيوت شعرية ملازمة

ولهذا كانت النثرية رد مشاركة وجدانية

http://zahya12.wordpress.com/2010/04/10
منابر العراق الثقافية ــ المنابر الأدبية والثقافية ــ مِنبر الشعر والخواطر
http://manaberaliraq.net/vb/showthread.php?t=9872

منشورة بتميز الآن على شبكة كربلاء

http://www.yahawra.net/vb/showthread.php?t=4610

http://www.yahawra.net/vb/showthread.php?p=21941

( موقع السيدة فاطمة الزهراء مدرسة العشق الالهي )

http://hobelahy.wordpress.com/2010/08/30

منتديات شباب العراق – ساحة الحرية والجامعة العربية المفتوحة

http://iraqshabab.net/forum/showthread.php?t=42317

شبكة العرفان الثقافية

http://www.alerfan.com/vb/showthread.php?t=35845

شبكة يا زينب

http://www.yazeinab.org/vb/showthread.php?35193-

شبكة أنصار الحسين عليه السلام

http://www.ansarh.us/forum/showthread.php?1714602

منتديات نجوم الهدى > القسم العام > منتدى الشعر والتراث الأدبي

http://sunalsadr.com/vb/showthread.php?s=fc08ca8e0d034eb1a8f6654d02cb1d1d

&t=1170

موقع الحقائق » » مقالات وآراء

http://alhakaek.com/news.php?action=view&id=12878

منابر العراق الثقافية > المنابر الأدبية والثقافية > مِنبر الشعر والخواطر

http://manaberaliraq.net/vb/showthread.php?t=9872

نشرت هذه النثرية حاليا في العديد من المنتديات والمواقع الاسلامية ..

منها منتدى شبكة كربلاء ومنتدى أقمارسات – منابر العراق الثقافية و شبكة العرفان الثقافية

***************************************

موقع السيدة الزهراء عليها السلام مدرسة العشق الالهي

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1302837.html

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/11/blog-post_8528.html

(_13)

***************************************

باب البسملة النور باب الحق علي باب محمد فأدخل

موقع السيدة الزهراء عليها السلام مدرسة العشق الالهي

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1302652.html

http://elzahracenter.maktoobblog.com/125

(_14)

رسالة الي جدي علي القادم قبل بزوغ القمر الآتي ؟؟

( فاطمة الزهراء عليها السلام مدرسة العشق الالهي)

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1302821.html
موقع السيدة الزهراء مدرسة العشق الالهي
http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/11/blog-post_9537.html

نشرت هذه النثرية على منتدى الحوراء زينب بطلة كربلاء

وفي العديد من المنتديات الاسلامية
http://www.yahawra.net/vb/showthread.php

شبكة منتديات أقمار سات > القسم الاسلامي > المنتدى الاسلامي العام

http://www.moonsat.net/vb/showthread.php?t=27670

منتديات الحجة الثقافية

http://www.ansaralhojah.com/vb/showthread.php?49971

http://www.lycee-elmokhtarbl37.com/vb/showthread.php?t=1082

منتديات مرسى الولاية > الأقسام الأدبية >
http://www.mrsawalyeh.com/vb/showthread.php?s=&threadid=1005

3
« نحن أهل البيت لا يقاس بنا أحد » » أنوار أهل البيت للأدب و الشعر الولائي

http://ahlalbayt12.7olm.org/montada-f11/topic-t334.htm

أضواء العراق الثقافية

http://www.iraqlights.info/vb/showthread.php?t=54754

منتدى ثانوية المختربل - المنتديات العامة

http://www.lycee-elmokhtarbl37.com/vb/showthread.php?t=1082

منتديات نور علي للثقافة الإسلامية > المنتديات الأدبية

http://www.nor-ali.com/forum/showthread.php?t=10421

شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإسلامية :.

http://www.alawale.com/vb//showthread.php?t=29143

***************************************

(_15)

رسالة عز مهداة لأخي حسين خليل حبي ..نور في عمر الزمن الآتي

منابر العراق الثقافية > المنابر الأدبية والثقافية > مِنبر الشعر والخواطر

http://www.manaberaliraq.net/vb/showthread.php?t=11541

ثم على العديد من المنتديات الاسلامية

http://www.yazeinab.org/vb/showthread.php?35499

موقع السيدة فاطمة الزهراء مدرسة العشق الالهي

http://hobelahy.wordpress.com/2010/07/30

***************************************

(_16)

على حبي لم يقتل بعد .. على حبي لم يقتل بعد ..

http://www.alaglam.net/vb/showthread.php?t=3256

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/11/blog-post_4807.html

http://www.alforat.org/showthread.php?t=125575

نشرت هذه النثرية الجديدة بالأمس على العديد من المواقع والمنتديات وآخرها شبكة

كربلاء زينب الحوراء عليها السلام ، وشبكة منابر العراق الثقافية
http://www.yahawra.net/vb/showthread.php?t=4579

http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=218946

http://www.manaberaliraq.net/vb/showthread.php?t=9802

http://www.ansaralhojah.com/vb/showthread.php?52013

http://www.yahawra.net/vb/showthread.php?t=4579

منابر العراق الثقافية

http://www.manaberaliraq.net/vb/show…344#post123344

منتديات مرسى الولاية > الأقسام الأدبية > مرسى الادب العام

http://mrsawalyeh.com/vb/showthread.php?t=10050

http://www.alhureya.org/vb/showthrea…d=1#post250928

منتديات الفرات > المنتديات الدينية > منتدى القصائد الاسلامية

http://www.alforat.org/showthread.php?t=125575

***************************************

على روعة أسكنت قلبي بحبك يا علي ..

( موقع السيدة الزهراء مدرسة العشق الالهي )

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1303468.html

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/11/blog-post_7298.html

منابر العراق الثقافية > المنابر الأدبية والثقافية > مِنبر الشعر والخواطر

http://manaberaliraq.net/vb/showthread.php?t=12619

( موقع السيدة الزهراء مدرسة العشق الالهي )

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/11/blog-post_7298.html

سجلت الليلة في موقع الزهراء سيدة العشق الالهي على مدونة جيران

مع بعض التعديلات المهمة عليها

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1303468.html

***************************************

(_17)

عندك يا عظيمي الأزلي سر ي فيك غيب لا يتكشف ..

منتديات المعارف الحكمية

http://www.shurouk.org/forum/showthread.php?t=3562

نشرت الرسالة على موقعنا السيدة الزهراء مدرسة العشق الالهي

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1303379.html

ثم على العديد من المواقع والمراكز الثقافية

http://www.shurouk.org/forum/showthread.php?t=4183

http://manaberaliraq.net/vb/showthread.php?p=141056#post141056

شبكة يا زينب عليها السلام

http://www.yazeinab.org/vb/showthread.php?35422

http://www.yazeinab.org/vb/showthread.php?35422-

منابر العراق الثقافية

http://174.121.164.130/~manabera/vb/showthread.php?t=10918

***************************************

عنواني نحو المجد ..

عنواني ثورة زينب عشق وقضية..

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1303563.html

( موقع السيدة الزهراء عليها السلام مدرسة العشق الالهي ) http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1303563.html

ثم نشرت هذه النثرية المهمة في حوالي عشرة منتديات إسلامية

نشرت هذه الرسالة المهمة في منتديات مجالس العوالي على رابط :
http://www.almjales.net/vb/showthrea…d=1#post135213
http://www.yahawra.net/vb/showthread.php?t=4071

شبكة يا زينب

http://www.yazeinab.org/vb/showthread.php?34571

منتدى الكفيل

http://alkafeel.net/forums/showthread.php?t=7658

منتدى المستضعفون

http://al-m-n.com/vb/showthread.php?t=3242

منابر العراق الثقافية

http://manaberaliraq.net/vb/showthread.php?t=11144

***************************************

فأنتن بناتي في القدس عاشقات الهدى تسلحن بالنور

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1303809.html

نشرت على موقعنا

( موقع السيدة الزهراء مدرسة العشق الالهي  )

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/11/blog-post_18.html

هذه الرسالة الثورية الروحية سجلت تعقيبا على رسالة

منشورة في منتدى فلسطين للأبد ـ قمر المغرب

قســم الشــعر و الخـواطر والقصص المكتوبة

نشرت هذه الرسالة أولا في منتدى فلسطين الى الأبد ..

http://www.palestineonly.net/vb/showthread.php?p=737075#post737075

http://www.palestineonly.net/vb/showthread.php?t=76500

ومنها الى كل المواقع الاسلامية والعربية

منتديات النوارس الأدبية > ظلالٌ أدبية > آفَاقٌ شِعريَة

http://alnawares.net/showthread.php?p=47949#post47949

شبكة منتديات أقمار سات

http://www.moonsat.net/vb/showthread.php?t=27685

أنصار الحجة الثقافية

http://www.ansaralhojah.com/vb/showthread.php?49993

موقع السيدة الزهراء مدرسة العشق الالهي
http://hobelahy.wordpress.com/2010/07/30

موقع الحقائق » » مقالات وآراء

http://alhakaek.com/news.php?action=view&id=12847

منتدى الشعر والأدب

شبكة بطلة كربلاء عليها الصلاة والسلام – يا حوراء

http://www.yahawra.net/vb/showthread.php?p=20022

منتديات المعهد العربي للبحوث والدراسات الإستراتيجية

http://www.airssforum.com/f623/t81036.html

http://lycee-elmokhtarbl37.com/vb/showthread.php?p=1162

منتديات أضواء العراق

http://www.iraqlights.info/vb/showthread.php?t=54975

منتدى الكفيل > ساحة أهل البيت (عليهم السلام  ) (

http://www.alkafeel.net/forums/showthread.php?t=7659

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1303809.html

***************************************

فضريبة رب الكون شهادة عشق تستعلي بثورية زينب …

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1303352.html

منابر العراق الثقافية

http://manaberaliraq.net/vb/archive/index.php/t-11240.html

http://manaberaliraq.net/vb/showthread.php?t=11240&page=2

منشور في موقعنا الخاص

( موقع السيدة الزهراء عليها السلام مدرسة العشق الالهي )

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1303352.html

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/11/blog-post_9537.html

******************

(_18)

فكفاني أمومة سماوية في حب الله من الأمهات ثلاث    …

( موقع  السيدة الزهراء مدرسة العشق الالهي )

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/11/blog-post_7020.html

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/11/blog-post_7020.html

******************

قلمك يشدوا ثورة روعة على خطى كل ما هو مقدس ..

( موقع السيدة الزهراء مدرسة العشق الالهي )

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/11/blog-post_500.html

ونشرت على

http://www.ansarh.com/forum/showthread.php?1714598

قائمة المنابر الثقافية والعامة ــ منبر الشعر و الأدب ــ

******************

كويتني يا أحمد حسن عبد الله …

اسمك النور يا عشقي  ..

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1302840.html

منابر العراق الثقافية > المنابر الأدبية والثقافية > مِنبر الشعر والخواطر

http://manaberaliraq.net/vb/showthread.php?t=11145&highlight

شبكة يا زينب عليها السلام

http://www.yazeinab.org/vb/showthread.php?35423

منشورة حاليا على موقعنا

( موقع السيدة الزهراء مدرسة العشق الالهي )

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/11/blog-post_8930.html

(_19)

لماذا فاطمة الزهراء رمز الحب الالهي

نشرت على موقع

السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام مدرسة العشق الالهي

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/10/blog-post_26.html

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1303792.html

******************

(_20)

ليس بوسعي سوى ألقاك يا عمري

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1302479.html

موقعنا

( موقع السيدة فاطمة الزهراء مدرسة العشق الالهي )

http://elzahracenter.maktoobblog.com/129

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/11/blog-post_509.html

******************

لماذا أمة الزهراء عليها السلام ولماذا العشق الالهي ؟؟

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/10/blog-post_5932.html

نشرت على موقع السيدة الزهراء مدرسة العشق الالهي http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/10/blog-post_5932.htmlhttp://hobelahy.wordpress.com/2010/08/13

******************

ماذا يعني مصطلح الأمير على عليه السلام في فلسفة

نشرت على موقعنا السيدة الزهراء مدرسة العشق الالهي

http://hobelahy.wordpress.com/2010/08/133

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/10/blog-post_9459.html

عشق الزهراء الالهي

ــ الحلقة الأولى

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/10/blog-post_992.html

http://hobelahy.wordpress.com/2010/08/133

ماذا يعني مصطلح الأمير علي عليه السلام

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/10/blog-post_992.html

ماذا يعني مصطلح الأمير على عليه السلام

في فلسفة عشق الزهراء الالهي ـ الحلقة الثانية

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/10/blog-post_9459.html

******************

مروري إلى روحي وقبلتي محمد الكعبة وسيد الكعبة المستورة ..

موقع موج بحر
http://www.mojba7r.com/vb/showthread.php?t=6503

نشرت المقالة على منتدى آل البيت عليهم السلام الذين لا يقاس بهم أحدا :

http://ahlalbayt12.7olm.org/montada-f4/topic-t105.htm#116

http://www.mojba7r.com/vb/index.php

شبكة بطلة كربلاء عليها الصلاة والسلام

http://www.yahawra.net/vb/showthread.php?t=3403

******************

من غزة الهاشمية إلى قلب النور فاطمة
وروح الحجة المنتظر
http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1303122.html

موقع السيدة الزهراء مدرسة العشق الالهي
http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1303122.html   http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/11/blog-post_23.html

نشر قبل على شبكة أنصار الحجة المنتظر :
ء ; September 28th,2009 الساعة 09:04 AM
http://www.ansaralhojah.com/vb/showthread.php?t=45145
موقعنا : ( موقع السيدة فاطمة الزهراء مدرسة العشق الالهي )

http://hobelahy.wordpress.com/2010/08/13/

******************

نثرية لأخي في روح الله فيلسوف آل محمد الشهيد محمد باقر الصدر  ..

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1303161.html

نشرت الساعة على موقعنا الخاص

( موقع السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام مدرسة العشق الالهي )

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1303161.html

نشرت هذه النثرية على حلقتين في منتديات نجوم الهدى

http://www.sunalsadr.com/vb/showthre…ted=1#post4454
منتديات نجوم الهدى > الأقســام الدينيـة والثقافيـة > منتدى السيدين الشهيدين الصدرين

ونشرت بعدها في شبكة زينب البطلة عليها السلام وعلى العديد من المنتديات الثقافية
http://www.yahawra.net/vb/showthread.php?t=4718

شبكة يا زينب عليها السلام
http://www.yazeinab.org/vb/showthread.php?35324

شبكة العراق الثقافية > واحة الشهيد الصدر

http://www.iraqcenter.net/vb/56614.html

منتديات المركز الاعلامي لمكتب السيد الصرخي الحسني

http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?p=1325418

منتديات براثا

http://www.vb.buratha.com/threads/37471

::/::منتديات أخيار العراق::/::

http://www.akaliraq.net/showthread.php?p=34726

منتديات مرسى الولاية > الأقسام الأدبية >

http://www.mrsawalyeh.com/vb/showthread.php?t=10047&page=2

شبكة ومنتديات السادة المباركة

http://www.alsada.org/plus/viewtopic.php?f=12&t=114836

www.alerfan.com/vb/showthread.php?p=296493

شبكة ومنتديات أنوار العراق الاسلامية

http://70.d6.1343.static.theplanet.com/~anwarira/vb/showthread.php

منتديات أنصار الحجة

http://www.ansaralhojah.com/vb/showthread.php?52302

شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديات الأدبية

http://www.alawale.com/vb/showthread.php?p=253140

شبكة العرفان الثقافيةالواحات الثقافية

http://174.142.93.195/vb/showthread.php?t=36396

http://al-hasany.com/vb/showthread.php?s=06512e2c1ff29d56789fcff5a826fa68&t=221495

شبكة ومنتديات أنوار العراق الاسلامية

http://70.d6.1343.static.theplanet.com/~anwarira/vb/showthread.php?t=12749

******************

نور آت حق من ساحة نثر الشعر يصنع ثورة ..

دعوة لرواد منبر الشعر والخواطر ردي على دعوتكم ..
http://www.manaberaliraq.net/vb/showthread.php?t=11251
واحة واستراحة عشاق الخاطرة,,,,,تفضلوا
http://alzahra.moontada.net/montada-f9/topic-t2825.htm#5616

http://hobelahy.wordpress.com/2010/07/30
نشرت في العديد من المنتديات الاسلامية
نشرت اليوم بحمد الله وتوفيقه في ساحة :

منابر العراق الثقافية > المنابر الأدبية والثقافية > مِنبر الشعر والخواطر
http://www.manaberaliraq.net/vb/showthread.php?p=147772#post147772
ومواقع ومنتديات عديدة مهمة منها :
http://www.yahawra.net/vb/showthread.php?p=22642#post22642

http://elzahrahopelahy.blogspot.com/2010/11/blog-post.html

شبكة يا زينب عليها السلام – أقلام واعدة

http://www.yazeinab.org/vb/showthread.php?35472

منتديات المستضعفون > المنتدى السياسي > أقلام حرة ومبدعة

http://al-m-n.com/vb/showthread.php?t=3282

المصدر: منتديات اسطورة العربمن قسم: منتدى الأشعار والخواطر الرومانسية

http://www.aralg.com/vb/showthread.php?t=118554

منتدى أنصار الحسين عليه السلام

http://www.ansarh.cc/showthread.php?1715356

******************

هويتنا المهدوية هي خيارنا الأوحد في فلسطين نحو الثورة الالهية

http://www.yahawra.net/vb/showthread.php?p=17888

http://www.mojba7r.com/vb/showthread.php?p=17719#post17719

******************

وطني حبي ليس حقيبة أنا نثري لحبي المسلوب في

شوارع الغربة مقتول من

أجل صورة العشق

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1303486.html

http://www.sandroses.com/abbs/t201803

https://www.sandroses.com/abbs/t201803/?langid=1

**************************

شركة المرعبين المحدودة

http://www.mor3ben.com/forum/showthread.php?t=1194303

شبكة المنطقة الشرقية الثقافية >

http://www.sharqeyah.net/vb/showthread.php?t=58876

******************

ومن القدس إلى القدس أمي الزهراء أمة الأمم

شبكة العرفان الثقافية ــ الواحات الإسلامية ــ واحة اهل البيت عليهم السلام http://www.alerfan.com/vb/showthread.php?t=35625

منتديات موج بحر > المنتديات العامة > المنتدى الإسلامي
http://www.mojba7r.com/vb/showthread.php?t=8652

نشرت على موقعنا ( السيدة الزهراء مدرسة العشق الالهي )

http://hobelahy.wordpress.com/2010/07/30

**************************

منتدى أنصار الحجة

http://www.ansaralhojah.com/vb/showthread.php?52014

شبكة العرفان الثقافية
http://www.alerfan.com/vb/showthread.php?t=35702

http://www.alerfan.com/vb/showthread.php?t=35625


موقع الحقائق » » مقالات وآراء
http://alhakaek.com/news.php?action=view&id=12844

موقع السيدة فاطمة الزهراء مدرسة العشق الالهي

http://hobelahy.wordpress.com/2010/07/30

شبكة يا زينب – لساحات الأدبية

http://www.yazeinab.com/vb/showthread.php?35194

http://www.yazeinab.com/vb/showthread.php?35194

منشورة الساعة على موقع :

( السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام مدرسة العشق الالهي )

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1302686.html

**************************

ومن القدس وغزة هاشم ترسم بقصيدتي روح

ثورتي والقصيدة ..

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1303783.html

http://manaberaliraq.net/vb/showthread.php?t

نشرت لأول مرة في منابر العراق الثقافية

http://174.121.164.130/~manabera/vb/showthread.php?t=13504

شبكة يا زينب ــ الساحات الأدبية أقلام واعدة

http://www.yazeinab.org/vb/showthread.php?35960

موقع السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام سيدة العشق الالهي

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1303783.html

******************

يا قابس لا تحتار بنوري فأنا من نور محمد احذر قولي

إلبس من  نور محمد …

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1302829.html

( موقع السيدة فاطمة الزهراء مدرسة العشق الالهي )

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1302829.html

******************

يا قاتلي أين تذهب من دمي ؟؟؟

منشورة الساعة على موقعنا

( السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام مدرسة العشق الالهي )

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1302692.html

http://altakwa.net/forum/showthread….318#post468318

******************

هذه  القائمة منشورة على موقعنا

موقع السيدة الزهراء مدرسة العشق الالهي

http://mohommedelhashmy11.jeeran.com/archive/2010/12/1308705.h   tml

http://elzahracenter.wordpress.com/2010/12/26

Posted in Uncategorized | أضف تعليقاً

سلسلة نثرياتي في العشق والحب الالهي خطوة نحو النهضة – الشيخ والمفكر الاسلامي محمد حسني البيومي الهاشمي

  

 

سلسلة نثرياتي في العشق والحب الالهي خطوة النهضة  ..

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

*************  

أخوتي قرائي المحترمين في الاسلام والوطن الاسلامي والعالم

 

رسالتي التعريفية في هذا القسم من ساحة العشق والحب الالهي هي رسالة الخطاب الروحي القادر على خطاب النزعة الانسانية والفطرية .. وربط هذا الخطاب الروحاني ببيت النبوة المحمدية وروحهم الملكوتية السماوية ..  إنه الأنموذج الأول والطليعي الذي رباه الرسول الأكرم وتبعهم فيه الصحابة المنتجبين ممن حملوا سماتهم النورانية فكانوا من نورهم وبنورهم يقتدون .. ومن طينتهم وفيها ممتزجون فتشكل من النور ومن حوله الحالة الالهية .. حالة العشق الالهي لحزب الله المفلحون فحبهم وولايتهم لا يرتقي لها حب مال ولا نزوة ولا ولد :

 

 {وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ }المائدة6 5

ولهذا كان عشقنا التكويني يمتزج  نور الله فيه بدمنا وأرواحنا جمع المتعالي فيه نفوسنا مشدودة مجموعة مع أرواحنا فكانت أرواح مجموعة ممتدة في كل نواة في الجسد روح تناجي المولى شاكرة على ما حباها من جليل القدر في عالم الحب الالهي وهو الذي سيرتقي الى حالة الامتزاج بنورهم فكان الايمان عقيدتنا في روحهم وعشقهم شرط الايمان ..

 

 {لَا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }المجادلة22

 

كذب من زعم الايمان بغير حبهم أن له روح تعبد خالقها ولا إيمان ظاهر … وحسبنا في هذا الدفئ العاشق أنه منجذب بقوة النور الالهية نحو الباري في علاه ومنبثق من حبنا الأبدي اللامحدود لجلال الباري في علاه

وحسبنا ركيزة في العشق التكويني المتنور بنور الروح الالهية .. لا نعرف اليأس في حبنا من روح الله المتعالي:

 { أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ } 

إنها عشق الروح الالهية  بروح الأمل غير المحدود في كليه عالم هذا العشق المهيب .. عشق زينه نور العلم الالهي .. لا انعزالية في نثرنا عن الواقع وإنما رسمه الباري وصبغه في  قلوبنا وألسنتنا لتكون شفاهنا قدسية أول ما تقبل في محياها قبلتها العاشقة لكلمات المتعالي الجليل … والحب العاشق هو لسان هذه العالمية الممتدة بالعشق الالهي ومن العشق الالهي تنبثق أنوارها نحو عالمية الخلق وقرائتنا لمنظومة  علاقاتنا الانسانية نحو الأمم وحركة الخلق … ممتد في العقل الروحي ( يا علي لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغضك إلا منافق ) وحسب المنافق كفر أنه في الدرك الأسفل من النار .. فحبنا وعشقنا لحزب الله المفلحون المنصورين غاية وجهتنا وسر ثورتنا الروحية من عمق السنين  .. اكتمل نورها وختم بالمسك على قلوبنا حين اكتمل حبنا بكلية المطهرين .. كلية لا تتجزأ بالمطلق حب النبي صلوات الله عليه وأبنائه وعشيرته وأزواجه معهم أمهاتنا نحو عالمية المودة وبدون عشق الأمهات ومودة قلوبهم لا يسعد الآباء فكيف بآبائنا العظام المطهرين من الرجس رسولنا المصطفى صلى الله عليه وآله الطاهرين وأخا رسول الله صلى الله عليه وآله الطاهرين الأمير علي عليه السلام والصلوات وهم  آباء الأمة الحقيقيين :  قال الرسول صلى الله عليه وآله الطاهرين :

(  الذين لا يجوز تقديم حب مخلوق عليهم تعظيم الله ورضوانه فحبهم هو نور نحو عالمية مودتنا …

 وهو السهم الذي يخترق ذراتنا ليسكن فيها حب الأزواج أمهاتنا والأصحاب أصحاب نبينا وجدنا نعشقهم لعشقه له

ولا نعشق بالمرة من بغضهم …

فهذا هو مكوننا وموقفنا الدائم نحن امتداد أهل البيت المطهرين عليهم السلام .. لا نعرف البغض ونزرع الحنين من وعينا الالهي .. ومن الله المتعالي قوله الحكيم :

 ( وحنانا من لدنا وهو الذي يغرس عشقنا الآخر  :

(طيبوا أفواهكم فإن أفواهكم طريق القرآن )

  المتقي الهندي : ( كنز العمال ) : الجزء : 1 ، ص 603 ، رقم 2753 ، سنة الطبع : 1409 – 1989 م ، الناشر : مؤسسة الرسالة – بيروت – لبنان= محمد الريشهري ميزان الحكمة : الجزء : 2 ، ص 1394 ، الوفاة : معاصر ، تحقيق : دار الحديث  الطبعة : الأولى ، المطبعة : دار الحديث ، الناشر : دار الحديث

 

( طيبوا أفواهكم بالسواك فإنها طرق القرآن )

 : المناوي : ( فيض القدير شرح الجامع الصغير : الجزء : 4 ، ص 375 ، رقم 5320  ، الوفاة : 1031 ، تحقيق : تصحيح أحمد عبد السلام ، الطبعة : الأولى ، سنة الطبع : 1415 – 1994 م ، الناشر : دار الكتب العلمية – بيروت

 

فالنثر وبث روح الطهارة والعشق هي لسان النور نحو القلوب :  فالنور

الالهي هو المحفوف في ثناياه المودة .. فعندما تعشق إلهك الباري .. أدرك ذاتك نحو ذاتك بأن الله قد خلقك لحبه وعشقه ولم تكن أنت المبدئ فالمبدئ هو الحنان المنان امتن علينا بطهرنا لتكون أفواهنا نور والجعل في القرآن التكوين والتكوين من علم الارادة الالهية كما ذكرناه تفصيلا في قرائتنا المصطلحية للقرآن .. المبدئ هو نور السموات والأرض خلق له المحبين وخلقهم من طينة النور المحمدية فاجعل حال اللسان يا عاشق النبوة نحو المكون بذهول الروح لسر لخلق في محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين وبنيه ومقامه وألزم خطواتهم واجعل نورك عشقك وتحدث بنعمة الله عليك وهي أغلى درة في الوجود وهو العشق الالهي مادتنا نحو الثورة الالهية نحو التطهير …

 ونبذ كلية مسببات انعزاليتنا عن الأمة بفوارق لا تمت لعالمية الروح .. هذا هو منهجنا نحو العشق الالهي قدوتنا بعد النبوة جدنا علي بن أبي طالب عليه السلام في كلامه للصحابة المقربين وشيعته هم محبيه العشاق الالهيين ينبذ فيهم بغض الأمة والتفريق علمهم الدرس ..

 ( أرقبونا في السواد الأعظم من الناس )

 هذه هي نمطية جماهيرية العشق فالمحبوب لا ينظر الخلق له بالريبة فاحذوا حذوهم أيها المبارك تجدهم نحوك ولا تنخدع بهوى الشيطان فيمتثل بلبوسه المزيفة ويتحدث عن الكراهية بلبوس الولاية الالهية .. فان حدث نفسك أيها العاشق الأبي إبليس في نفثه فناجي الرحمن من نفحاته ونفخة من روحه في عقل روحك واعلم أن الولاية المفرقة .. تلك ولاية إلهية خادعة وان الولاية هي عشق الآخرين والثورة الكاسحة بنضال التقوى من أجلهم دونما النظر في تحسس قلوبهم والقلوب بيد الرحمن العلية …

لهذا نحن منتحين نبينا صلى الله عليه وآله الطاهرين ننحو روحه وقلبه ونلتمس الدفئ من كلماته في ثورتنا القدسية العاشقة نحمل بها سهامنا الالهية نلاحق بها عدوي الحقيقي نفسي الأمارة بالسوء .. فانها ساحتك يا عاشق النور نحو تطهير قلبك .. تجاوز بالعشق من خطوات الكلام الممجوج الى غزو الفوارق وطيات الشيطان في القلوب ليخلق منها انقلابية رجعية خادعة !!  فالعشق المعطر من قلوب المطهرين تنبذ كلية المصطلحات الابليسية التي أراد منها الشيطان اللعين تجاوز مصطلح الروح القدسية .. ومصطلح القرآن لشطب حالة الوعي الروحي من القلب فيكون ولهان نحو آدمية الذكورة والأنوثة المحسوسة بتلامس الهوى فتضيع الأحلام المرجوة ..

{وَحَنَاناً مِّن لَّدُنَّا وَزَكَاةً وَكَانَ تَقِيّاً }مريم13

… إنها بالمصطلح القرآني ثورتنا البهية هي ( ثورة الطهر الالهي ) ينبثق من روح آي القرآن لنصنع به لغتنا العاشقة نحو القلوب .. فحبنا عهد والتزام وطاعة لله ولرسوله ولأمير العشق الوارث العاشق ميراثهم … عليهم صلوات الله وأنواره البهية … نتنور بها نحو وسيلتنا غاية منهج لروحية ثورتنا البهية والتي هي من النور مخلوقة .. حناننا من نور الولاية النورانية وبهذا نبغض بالكلية الطائفية البغيضة لنفاذ طهر الأمم نحونا بغلو غير ممدوح …  إنه الحنان الالهي الروحي المزوج بروح الزكاة التطهيرية وأي حنان خارج مشروع المطهرين وحنان ذروة المخلوقين .. فهو حب قاصر في حركته عن الوصال نحو شريعة العشق الالهي المارة من ثنايا عشق النبوة وانبثاقه منها ..

وأي عشق بسواك يا جدي محمد النور عليك صلوات الهي القدوس ..نمر به نحو روح الله العلية لنصبغ أثواب قلوبنا القدسية بروح منه .. والمن من الله وكينونة توحيده سبحانه في علاه .. في مقطع سورة المجادلة :

{ َأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ } 

والمنة هو المنان المعطي بلا حدود لقدسيته .. والمنة الربانية  هي العطية … وهي خلاصة المحبة فالله يحب من خلاصة حبه والكريم في علاه  لا يقتطع الحب .. فهذه لغة الخصومة الأعرابية وليست مشروع الانفتاح مع الغيب … ونور محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين الأول انبعث ليؤكد لنا نور المنهج في قانونية العشق الرحمن ونحن بالعربية القرآنية لا نفهم بالمطلق لغة البغضاء والكراهية حلمنا لأشد مبغضينا بالهداية ونحذر من الخصوم بلغة الوصال الالهية الحامية لأمرنا

وبهذا كان لوجهة هذا الموقع الروحي وكل كلماتنا في الأوراق والمواقع تنبذ الغلو المارق واللعن اللئيم .. وغطاء كل الأزمة بنور الحب الالهي هو وجهة المحبة الالهية القادرة على توحيد الروح الانسانية في الأمة بمشاعر المودة الرحمانية وهي أصل الوصال الالهي والمحبة النبوية ..

 

{قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }آل عمران31  ..

فالمحبة قانون منهج  لعلاقات أخوية بعدل وقسط  مخلوق من روح الله العلية نستعلي بها بالبهاء على روح الفناء ونتفانى من أجل البهاء لبيان قانون العشق بثبوت الشريعة الالهية السمحة ..ولهذا حبانا الله المتعالي بروح من نبيه وكما ذكرت في كلية مقالاتي الروحية إن الله الكريم قد حباني نبع القلم من دعوات نبيي وجدي العاشق محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين ودعوات مؤمنة من جدي علي وأمي فاطمة عاشقته نحو الدرس المتقدم لنظم شعري ..  بدعوات حثيثة لا تتوقف حتي نظرات أمي الزهراء عليها سلام الله وأنوارها ..  وكفاني وقلمي شكرا لله في سجداتي على أمي الزهراء البهية التي لا تنساني وتقول لي من علياء الله تعالى في زيارة لي :

( أسعدتني في هذه المقالة أسعدك الله تقولها ثلاثا )

تبارك روحي علي ّ في ثورة قلمي الساعة إطلالة من عالم نور الله المتعالي وكفاني الله بدعواتها من نقمة الحاسدين والمستكثرين علينا أنوار ثورتنا السماوية وهم الذين يقولون ما قالوا والله أعلم بما قالوا .. لا نتوقف ونتقدم شكرا لله وبدعوة رقيقة صالحة … و بحنيّة ( حنانا من لدنا ) ليكتب لنا مزيدا من القرب الى قلوب عباد الله وخلقه ..  فولاية العشق  الالهية لا تنبع لنا سوى من قلب باب الله تعالى … وهو نور نبينا محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين تغزو روحنا ولا ندرك غيرها في معقولية ثقافتنا الروحية .. ولهذا لا يدرك الحب الالهي ولا يرتقي نحو حالة العشق وعالمية الكمال سوى بالجادة ذروة سنام الاسلام وأغلى التضحية هي ثورة الدم تناغي روحنا لتشدها عطفا نحو الخلاص من الانشداد نحو طين منبوذ الى صبغة نحرنا …  قربا نحو عالمية الرضا وقلوب المرضيين النجباء من خلق الله المتعالي …. أنبياء وأسباط نجباء سهمنا نحو ثورة العشق المراد في سلسلتنا النثرية المقيدة لأنفاسنا وأيادينا برقة لا محدودة حدودها الرفيعة ..

هو الطهر والتأدب مع كلمات الله العلية …

لا نقسوا بها إلا من أعلن العداوة ومن أسرها ولم يدفعها قسوة نحو قتالنا  لم ينهانا ربنا المتعالي عن برهم والقسط إليهم .. فينا ينبع نور القرآن ليصبغ أبجديات ثقافاتنا في عالمية مصطلح ( صبغة الله ) ..

 {صِبْغَةَ اللّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدونَ }البقرة138

 

والمحبة التي يتسم بها روح القرآن .. التي نسألها في ثورة نثرنا ومقالاتنا القدسية منزوع منها أدران الذات ..

( هي روح وردية تسري في الروح فتغيب العقل في علياء إلهها .. بعد أن يغمرها الباري بروحه .. وهذه مسألة تحتاج لعناق الروح بروح الحالة المحمدية والامتزاج بها من قلب حالة العبودية الخالصة بروحك ومودتك .. وإذا حضرت نوازع المحبة ورغبات الولاية في القلوب صعدت الروح نحو الباري فيغمرها بالحسنى .. وهي حالة من الروح الالهية الراقية ونفحات ربانية يجد الوصالي فيها نسمات الروح قد تعلقت بالسماء فيعشق النظر أولا لروح النبوة وهذا الوصال بالروح المحمدية لزمها قبل العناق ومرحلة الختم بالنبي محمد صلى الله عليه وعلى آله  وسلم  ..

أن تتعلق إرادتك ورغباتك ومحبتك وعلاقاتك بروح النبوة ..

لاستكمال الايمان في قلب الروح لتسمو إلى روحانية الايمان وهي درجة نحو الحب .. بنوال مرتبة  التطهير.. وهو جوهر:

 قوله تعالى ” 

{لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ }الواقعة79

  والتعبير عن النبوة بالقرآن يعطي المعني الروحي المراد التجلي القرآني وتعانقه بالنبوة والعترة .. فكتاب القرآن والنبوة صنوان متلاحمان وهما كمال العروة الوثقى ..

{وَمَن يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى وَإِلَى اللَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ }لقمان22 ..

والتسليم لله تعالى لا يكون سوى بالاحسان وهي حالة ثورة روحية عارمة كالنهر الجاري في الروح : وفي تعريف الاحسان في المصطلح الحديثي :

” هو أن تعبد الله كأنك تراه فان لم تراه فانه يراك .. ”  

فهذه مرحلة الوصال الالهية بتمام المراقبة والتقوى وهو ما عرفناها في قرائتنا المصطلحية :

 ” بثورة التقوى ” أو ” الثورة الاحسانية ”

وبالترقي في الحالة يكون في روحه وعقله الروحي قد استلهم كلية المعاني المحمدية في مطلب الارادة .. وهذه مما ستناولها في دروسنا المقبلة بمشيئة الرحمن ..

في سلسلسة ” دروس العشق الالهي ”

 

************ 

وهنا يحدث العناق ونوال حب قلب النبوة بالوصال العقلي والروحي .. وهو ما عرفه القرآن الكريم بحالة الاستمساك بالعروة الوثقى ” التي لا انفصام فيها ولا انفصال …

وهي النبوة وأهل البيت عليهم الصلوات و التسليم ..

فان حوصرت بروح النبوة فتح الله تعالى وهو الفتاح العليم عليك روح المطهرين من أنوار النبوة  وكراماتهم ما يسلب روحك وعقلك نحوهم فيكون التلامس الروحاني السماوي فتكون المودة وهنا . . يكون الله تعالى قد قبل هذا الحب والمودة وهي شرط الحب والعشق الالهي الذي بنص القرآن لابد أن يمر هذا العشق بروح إلهك عبر نبيك المقدس صلى الله عليه وعلى آله  وسلم

 {قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }آل عمران31

وهم أهل البيت عليهم السلام ..

 فلزم العرفان بأرواحهم وخلاقهم ففيه القربى وعلو المنزلة وهذه هي وجهتنا في رسالتنا العرفانية هو استنهاض الروح نحو باب النبي المصطفى وعترته المطهرين عليهم الصلاة والتسليم

       ومن لامست روحه من الصحابة المنتجبين روحهم نعشقه بوله عاشق في طياتهم .. صلوات الله على نبينا محمد وعلى آله عليهم الصلوات والتسليم .. يغزونا نورهم وأنوارهم لنكتشف عبرهم الطهري الأزلي ماهياتنا ووصالنا .. والتعرف عليهم ثقافة وفكرا وعقلا وروح إلى حد الاستمساك.. وفي الحديث النبوي عن القرآن والعترة

” فاستمسكوا بهما .. ”

وهكذا تكون قد غمرت بروح المسك الوردية المحمدية ..

شريطة ألا تشاطر محبتهم ما ينازع روحك من التنازع والطوائف ومسبباتها غير الأخلاقية التي تقتل الوصال وتفقد مناحي الايمان  فالايمان بدون نوازع طائفية تتنازع وتتشادد مع روح الانسان وقلبه  .. هي الموصلة إلى حالة القرب المحمدي وهي درجه علوية روحية لا يدنوا منها إلا من أحبه الله تعالى .. وأراد له الوقوف بروحه تحت عرشه وباب نوره في الحظيرة القدسية .. وهي مقام النبي الأسمى في الخلق

 محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم  

أقربكم مني منازل يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا “

 نستهدف في رسائلنا للعشق الالهي إيجاد عمق في هذا الرابط الروحي الانساني والأخلاقي نحو منظومة قيمية روحية نرحل معها و بها  .. في بناء الشخصية الروحية و العرفانية لنوال المحبة الالهية عبر البوابة المحمدية .. وهي ما عرفناه في ثورتنا المصطلحية  ب ” الثورة الانسانية الروحية ” و

 ” ثورة الحب الالهي المحمدي ” عبر بوابة الاتباع المودة المحمدية 

 {ذَلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللَّهُ عِبَادَهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى وَمَن يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَّزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْناً إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ }الشورى23

قدوتنا نحو تحيق الذروة في غاية منهج السعداء كما في مصطلح القرآن

 {أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ قُل لاَّ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ }الأنعام90

وهي الوصية الالهية التي سألها سيدنا الرسول الأقدس صلى الله عليه وعلى آله  وسلم  من الله تعالى لنوال الأجر والصعود الروحي الى المراتب العلية ..

 

{ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }آل عمران31 

إنها ثورة المودة في التأصيل للعرفان الالهي عبر البوابة المحمدية أي الثورة بين إنسانية الانسان وروح القدرة الالهية ..

 والوصال النوراني بينهما هي منال الروح الالهية عبر

 ” ثورة المودة المحمدية ” وهو قول الله تعالى على لسان نبيه الأكرم محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم  ..

وهي صميم البشارة الالهية للعباد الصالحين بتأميلهم الرباني في عالم القرب العلوية من الله تعالى ..

 

{ذَلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللَّهُ عِبَادَهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى وَمَن يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَّزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْناً إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ }الشورى23

 

والمودة للنبوة كضمانه لابد أن يكون بوصال أهل بيته المكرمين عليهم نور الله وصلواته أجمعين.. وهي ثمرة الروح وثمرة الوصال إلى أعالي الجنان ومشهد النبي الأقدس في عليين .. وهي اقتراف الحسنة ..

وفي المصطلح القرآن الكريم اقتراف الحسنة

 هي نوال درجة الحسنى …..

وهي عشق وحب أهل بيت النبوة المكرمين

ورسائلنا النثرية المتواصلة من زمن غير قريب إنما نستهدف بها تصعيد الأمة إلى درجة المحبة الالهية وتعانقها بروح الله العلية .. والعمل على إشعال مفاهيم الثورة الروحية في المركب النفسي ونحو خطاب المشاعر الروحية التي تدفع القارئ الاسلامي والتوحيدى وحتى غير التوحيد للوعي بقضية العرفان الالهي …

والربط بين الروح وحركة العقل والانسان .. كمدخل نحو حب الاسلام الزكي الذي لا يعرف البغضاء وسياسات التمزيق  … والقتل للنفس الزكية على الهوية فتقتل الروح .. وبالتالي يقتل سهم العشق الوصالى بروح الله العلية .. وهذه الثورة الروحية والعقلية هي التي تميز الانسان الروحي كانسان أخلاقي في معاييره .. تكتنفه روحا إلهية في مودته وروحا خلاقه في تأدبه مع الله تعالى ومع نبيه صلى الله عليه وعلى آله  وسلم   ..

 

وهذه هي وجهتنا في الثورة الروحية منذ حوالي نصف قرن نؤصلها في جميع إصداراتنا وثقافتنا .. كأرضية تؤصل وتحدد شكل نضالنا الدؤوب والكفاحي لرفع الظلم العالمي عن روح الحركة الانسانية ..  ونحن بالكلية الرسالية ضد الانكفاء المذهبي العقيم

وسياسات الارجاء الكفاحية بغطاء الانتظار ..  

وتحريم الكفاح بغطاء الانتظار للفرج الالهي هو خيانة للثورة المحمدية ومؤامرة على المركب الثوري في النفس المحمدية …

والتي أصلها ونورها يمتد في نفس النبوة وهي العترة .. والعترة المحمدية هي السند والعمود الفقري لمشروع المقاومة الانسانية الالهية المشروعة لارساء العدل بديلا عن مقام الظلم في أوطاننا وعلاقاتنا ..

 

بعيدا عن فتاوى التجارة بالدين والغي في وعي ( عبادة التجار )

 التي نابذها أبناء النبوة الساجدين .. عليهم الصلوات والتسليم ..

وتحريم الكفاح والسياسة وحرمة الخروج على الحكام الظالمين والتأصل لهذه المناحي هو قتل حقيقي للمشروع الانساني التي أقرته الشريعة الالهية … ووافقها القانون الدولي في إحقاق الحق الالهي الدستوري لقضية الانسان في الحرية والثورة على الظالمين .. 

 وهذه هي رؤيتنا نؤصلها كمشروع نهضة وثوره لحضور وتهيئة أمة لمقدم الخليفة الالهي السماوي .. العادل العاشق للنور وحالة الصفاء .. والمضاد للظلم والجور في سمات العقل والثقافة ..

 فوجهتنا في العالم وفي الأرض المقدسة تحديدا هي أننا 

 ندافع فيها بقوة وأحيانا بقوة نقدية لايجاد روحية جديدة من الوصال والعرفان الالهي ..

وتحقيق أصولها عبر الثورة الأخلاقية الالهية ”

وهو حديث الرسول الأكرم صلى الله عليه وعلى آله وسلم:

 ” تخلقوا بأخلاق الله “

 وهذه الأخلاق الالهية تأبي الانحناء والسجود لغير الواحد الأحد الجبار .. وتأبى الدجل الديني والفتاوى المأجورة لحسابات عسكر الكفر العالمي ..

إنها  الثقافة الانسانية الروحية الموجه بروح الانسان نحو نزعة عشق الخالق وتعزيز روح القبول بين الشريعة الربانية وقضايا الانسان ..  وقضايا الثورة التحريرية للانسان . ورسائلنا العرفانية هي ثقافة تحريرية ونقدية تستهدف بروح العقل والتسامح رفض الاكراه والبوليسية ..

وكذا الملاحقة للأفراد لتحطيم آمالهم في التغيير وقتلهم بغطاء  

مخالفة هؤلاء المفتين وأشباه العلماء !!

 

وكذلك نبذ أشكال التقية والتقاعس عن أداء الواجب والأمر الالهي والمناورة وروح الغدر والمؤامرة وهي القاتلة للثورة الروحية..

 و النضال الثوري الروحي نحو رد الاعتبار التاريخي

ونزعات استغلال الشعوب..

وهي نورنا في الحوار وهي رسائل في مجملها تدعو وستدعو إلى الدفع نحو الحرية والكرامة الانسانية ورفع الظلم عن الانسان والدعوة لتحرير العقول من الأغلال الأرضية ، وربطها بالروح الالهية السماوية بدون عقد نفسية ومساحات الأغلال الأرضية ..!!

 

 {الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلاَلَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }الأعراف157

 

وهي دعوة إلهية لتحريم الخبائث من فكر الرجعيين والخونة والمتآمرين على ثقافة الجماهير.. بعزلها من خلال ثقافة التبرير وإيثار روح الذلة والخنوع والتبعية ..

فالروح والدين وكما كل نثرياتنا ودراساتنا هي العمل بالتوجه نحو الكمال الالهي  والعرفان الوصالي القادر على تخفيف التعقيدات الأرضية من خلال زرع روح الأمل بالروح ..

وهذا الموقع الروحي المحمدي وغيره من مواقعنا ونوافذنا في العالم ، ومقالاتنا المنشورة في عشرات المنتديات والمراكز البحثية ..

 

نستهدف بها  إيجاد رؤية لمفهوم ومصطلح العشق الالهي في الحياة الانسانية .. إنها الروح القادرة

على ربط الروح بالعلاقات الانسانية ونبذ الظلم العالمي والتعبئة لتحطيم الشعوب ..

 

إنها رسائل تعبر عن ثقافة الأمل وثقافة الخلاص للوصال إلى واقع العدالة والقسط وتحرير العقل والانسان من كل الوسائط المكبلة والمعطلة لربط العقل ..

واستغلاله لصالح سحق الانسان وتعبيده لمصالح العباد والمستكبرين ..

إنها رسائل تعبوية فيها نور الدعوة لثورة الروح على ثورة المادة والاستغلال ..

نأمل في هذا الموقع المؤقت  أن يكون خطوة تؤكد الثقافة الروحية والانسانية بعيدا عن قوة الضغوط في العقائد  والاستلاب لحساب الفكر الضيق الذي يدعو للاكراه الثقافي والمسخ التعبوي ..

 والثورة الروحية هي ثورة تجتاح النفس نحو التطهير ..

وربط هذا التطهير بروح الله السماوية بدون وسائط وتعقيدات مذهبية..

 ننطلق في رسالتنا في الثورة الروحية المقبلة من روح النبوات والنبوة المحمدية الخاتمة لنؤكد أن الاسلام ورسالته الروحية

 دعوة إلهية للقسط والعدل الالهي ..

 ومساحة واسعة للحوار العقلي الروحي بعيدا عن مصادرة الذات والحرب النفسية .. والحرب النفسية هي وسائل لقتل النفس.. والقرآن دعوة للأحياء الالهي عبر قانون السماء .. والقتل ووسائل التصفية للروح هي قتل للمشروع الالهي في النفس المخلوقة ..

 

{ مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعا } المائدة32

 

نريد باختصار من هذه الكلمة الروحية التقديم لرسائلنا التي ستنزل بمشيئة الله تباعا ويوميا.. نهدف فيها بقوة إلهية إلى مواجهة مشروع قتل الانسان بثورة إحيائية عارمة على مستوى العقل والروح والانسان ..

وندعو الجميع والقراء إلى المساهمات الرفيعة بكل الوسائل للنهضة بهذا المشروع المقدس ..

 

بلا فروقات بين العترة والصحابة المنتجبين .. وساحتنا مفتوحة بدون غلو في المدح لبيان نضال الصحابة الأبرار البواسل في المعارك .. 

 لا أن ندفع بالصحابة بديلا عن بيت النبوة وهو خروج بالروح من النفس بغطاء الأصحاب الذين كانوا في مجملهم حماة للدين على الثغور ..

والمساحة مفتوحة للنقد والحوار والاتصال بنا عبر البريد الالكتروني للمرسلات ووجهات النظر ..  

 

أما رسائل التهديد التي وصلتني في هذا الفجر بالتصفية وخطف النساء مرة أخرى !!

فلن تزيدني سوى تحديا في قهر الجبروت في مواجهة مصطلح الاستحواذ الشيطاني .. ورغم ذلك نصد من ثورتنا العشقية ولن نلتفت اليها بالمطلق ونحن ماضون حتى النهاية ..

ولهؤلاء المتأخرين عن ثورة الروح نؤكد لهم أن روحنا تعشق الأمة كرامة لله المتعالي ونبي الأمة .. وبدل التهديد لوقف الثورة الروحية الهادرة بالقتل تقدم يا عاشق دمي وخذ دمي قدسيا وسجل ما تريد في روح نبيك …

الذي حرم القتل وسفك الروح القدسية ..  وانتم يا قرائي جمعا نورانيا انبذوا الغدر الطائفي نحو الهيمان بروح الله المتعالية فتغزوكم حتى النخاع نفحاته  النورانية ونفحات المطهرين …

  

بوركت خطواتكم نحو الروح والتقديس وروح القدس في حياة ملكوتية رائعة وشعار ساحاتنا العرفانية في العشق والحب الالهي ..  

هي بالتأكيد :

ساحة ملكوتية ولن تكون ساحة مذهبية أو طائفية بالمطلق ..

 فمعا نحو الحرية والتحرير والانسانية .. 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

************* 

للحرية المطلقة مراسلاتنا على العنوان التالي

z.hobelahy@windowslive.com

 

بقلمي:

أخوكم المفكر الاسلامي التجديدي

محمد حسني البيومي الهاشمي

فلسطين المقدسة

 

 

 

Posted in Uncategorized | أضف تعليقاً

نثرية ثورة عشق تنطق بنور في قلب المصطلح القرآني . .. ــ الشيخ والمفكر الاسلامي محمد حسني البيومي الهاشمي

نثرية ثورة عشق تنطق بنور في قلب المصطلح القرآني .

{وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }الأنعام153

قارئي عاشق مصطلحي انتظر ….

على محطة الموعود القادم …

قائد نور المصطلح فقد جاء الفجر….

 من نور الهي نفحة نور أسجلها ..

أسجلها ولا أتردد ..  

سطوري في الصفحة فأنظر تحت النور تجد النور بنفحة نور .. 

قصيدة نثر تغزو الدرس بروح تنطق ….

 ترسم نور في مصطلح قيادة الهي نور العشق ..

 

مصطلح قيادتي إصبر برهة لأعاود درسي ..

وهذي نثرية نور تتفجر توقف درسي برهة ..

 من التفسير وعلم المصطلح القرآني …

لنور يعشق من روح الله ثورة مصطلحي ..

 فتغزو درسي رغما عني ….  

فينطلق لساني عذرا أنفا عني ..

وهذي نثرية نور تتفجر توقف درسي برهة ..

بالهام فقلت لن أبارحها الصفحة بالمرة ..

 

http://mostalahkoraan.blogspot.com/2010/10/blog-post_4988.html

  

نظرت الساعة بحق اسأل روح الهي ..

الهي طال الشوق أريد وصالي الساعة .. 

فأخذتني أبصر نور في وجه رسولي يشرق ….

كاد من عالم الروح ينطق أمر الثورة ….

 فانهار الحصن الغيبي المحبوب …

على رأسي يغزو روحي بلغزي الغيبي  …

 

يؤصل نورا من وجه رسولي القمري اكتب ولدي …

وأهدي عشقي وحبي من نور إمامي القائد قادم حتما ..

 أخذتني برهة من نور البحث ..

الى نور الوردة من عالم نور …

 من عالم نثر في عالم عشقي ..

تأخذني الساعة دمعة ..

 

سألت الهي الساعة الهي تأخرت علي بوصال …

لا احتمل الهي التأخير عن روحك برهة ..

خذني لروح القدس العرشية …

التمس الساعة عشقي لأنال الحب المتجدد ..

سقط كوب الشاي من بين يدي ..

فقلت الهي أهذي إشارة رمز لعشق أم شارة غضب مني …

 افتح لي من روحك وأنا الرمزي في كل شؤوني …

افهم نوري برمز الروح ومثال القرآن ثورة عشقي ..

الهي اكشف سري المخبوء بفرج إمامي لنصنع من نورك مجد ..

هذا عجب من شهور حجب النثر وثورة شعر ..  

الحق يقول بروحي لا تقلق عبدي ..

 

حبي نازل وأنا صانع ثورة عشقي …

 من قلب حبيب العشق محمد عليه صلوات الهي …

 بتلاميذ الصرح المأخوذ من قصر السبأ  امرأة تملكهم …

الى حظيرة آل محمد …

 عليهم صلواتي … 

لثورة تغزو الافساد المتجمع في حظير نازي …

 قاتل عشاقي أنبياء نور الرسل في قلب القدس …

أجمعه من سنين الغيب حتى يأتي الطوفان الموعود …

 وأنا المنتقم لكل عشاقي أحييهم لرائد قلعة حبي …

 خليفتي يقوم بمقام نبيي المعشوق الأول …

 

اكتب يا ولدي وعز الهي أنت قرة عين النور …

هذا وحي يجري على لسان العشق …

من روح جد الأجداد بمكة …

يسكن روحي في قلب القدس …

ويرمم ثورة قدس جوار مقام النور المهجور …

من الأعراب بغزة هاشم …

هو قبر جد أبي السيد هاشم عليه سلام الهي البار …

بأجداد نبي العشق السجادون من عمر الأزل ….

حلمي ومقري في الثورة . .

الهي اسجد شكرا لي من عصارة قلب زكاها  …

زكاها نبييك روح العطر لإمام المجد المهدي الموعود القادم …

 

وانتم قرائي أدركوا ثورة عشقي دخلت …

رغما عني في بوابة مصطلح القرآن لترسم في الموقع …

 رباط الجأش بين قمة نور رباني وثورة عشقي ..

فتبارك من روح الهي موقع نور في التاريخ المتجدد ..

ففتش قارئي عني في موقع أمي الزهراء معلمتي

هو الذي فجر هذي الليلة من روح الهي القدوس..

 ثورة نور لثورة عشقي ..

عشق النور في مساحة حظيرة قدس تتدلى الساعة

http://hobelahy.wordpress.com/2010/08/30

 

أخذت لساني من يوم ميلادي الأول مدخرا لثورة ختم قدسية ..

 اصمت خذ كل الدور لثوره زيف الدجال ..

 لن اصمت وشمس أبي جد الأجداد عليه صلوات الهي ..

 تسيطر على ثورة كفي بشاهد نور ..

 

يهيمن من روح الله على قلمي في زمن العشق الرباني الصاعد …

 نور لي يغزوني في عمري المحبوب في أبدية ربي الخالق  ..

من قلب جداي محمد عليه صلوات الهي وبعلي نور العشق ..

أعلاني ربي بهما ونور قبلة قلبي….

 بعصابة نور العشق ترسم على روحي ..

 أمي القدسية  …

فاطمة الزهراء عشق التفسير النور ….

 

يلامس عشق النور النازل من حظيرة قدس …

حظيرة قدس محمد عليه صلوات الهي نحو القدس ..

كلماتي لا تتوقف أبدا لثورة تفسير تتمجد …

 بين ثنايا التفسير أهديها بعمق الحب العشق …  

يلامس خدي بقبلة إمامي المعشوق …

المهدي تلامس روحه خداي …

اصبر حبي اقترب الفجر أوشك .. أوشك …

 اعلم سرك في الكلمات كفالك الى التفسير  اذهب ..   

والساعة قرائي من يدرك سري … !!

والساعة قرائي من يدرك سري … !!

 

سر الإلهام الجاري ببحر من قلب

ثورة مصطلحي استجمعها الرحمن بلحظة عشق …

في موقع نور متنور هو ذاته كلمة سري  :

( موقع المصطلح القرآني )

 

http://mostalahkoraan.blogspot.com/2010/10/blog-post_4988.html

فيه أكشف سري من قلب العشق …

ونور متأجج آتيني برسوم عشيقي في عالم حبي الأول ..

مهدي عوالم  يكشف في :

( مصطلح القيادة الالهية ) 

أدرك بسفينة آل محمد سر الطوفان القادم …

 وهذا موقع مصطلح القرآن الجديد المتجدد …

يؤصل نور الثورة …

في مواجهة عمائم زيف في وجه الحالة الثورية ..

 عذرا قلمي عذرا أتوقف وبحر النثر لا يتوقف ..

يدركني يسارعني …

 وعيني ترنوا لموقع الحقائق عراقي …

ينشر نثري وقضية قدس ..

فأفهم بنور بصيرة عشقي ….

هذي لك حقيقة من نور إلهك …

 أدركها لعباد الرحمن قبل الطوفان …

 والمقصود حقائق نور إلهك …

ستغزوا قلوب أهالي عراق من قلب القدس ..

 

هذي لك حقيقة من نور إلهك …

 أدركها لعباد الرحمن قبل الطوفان …

 والمقصود حقائق نور إلهك …

ستغزوا قلوب أهالي عراق من قلب القدس ..

بورك فيكم نتواصل في الدرس الأول

بنفحة روح إمامي  في قلب الدرس المعشوق

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

 

نشرت هذه القصيدة النثرية أولا في موقعنا الخاص  :

  ( موقع المصطلح القرآني )

ونشرت في ثنايا دراستنا : مصطلح القيادة الالهية الثورية في القرآن الحلقة الخامسة حيث قوطعت بالهام روحي فسطرتها في مقامها ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

http://mostalahkoraan.blogspot.com/2010/10/blog-post_4530.html

 

نشرت بعدها على منابر العراق الثقافية

http://manaberaliraq.net/vb/showthread.php?p=236107#post236107 

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله الطاهرين المنتجبين

 

______________ 

 بقلمـــي

المفكر الاسلامي التجديدي

الشيخ محمد حسني البيومي

  الهاشمي

” محمد نور الدين “

أهل البيت عليهم السلام  

فلسطين المقدسة

 ______________ 

 

 

 

 

Posted in Uncategorized | أضف تعليقاً

عشق النور في مساحة حظيرة قدس تتدلى الساعة: الشيخ والمفكر الاسلامي محمد حسني البيومي الهاشمي


عشق النور في مساحة حظيرة قدس تتدلى الساعة
الشيخ محمد حسني البيومي
الهاشمي

سجلت هذه النثرية بعد مشاهدة مجموعة للصور الدامية في شوارع غزة

عشتها جميعا في ليالي قلب الحصار وأثارتني جميلا هذه الصور المنشورة على
المدونة الخاصة بالشقيقة زاهية البحر ..

بروعة بيوت الشعر المحبوبة ففجرت عندي مكامن هذه النثرية
بلا ساعة موعد وهي على هذا الرابط

بسم الله الرحمن الرحيم
وبه وحده المتعالي نستغيث ونستعين ..
فأستغيث عنك وردتي في دفترك النور …
يصرخ بعشق العالم من نور القبس النورانية ..
أراك بصمت تنطق ورد .. مغموس بالدم ..
وعيناك القبس الروعة تصرخ دمعة …
تحمل من نور محمد قبس الحق ..
نور يصرخ بدعوة غيب ..
فتهلل من ساعتي ملائكة العرش ..
أغيثوا عمق الحب وليد محمد نبي الروح المتعالي ..
يدمع على وليده كاتب هذا النثر ..
اكتب بعد عرضك لي نور ..
شرفك وجهك نور يا قبس الورد ..
أنا الشامي الهاشمي وليد محمد المتبقي الساعة ..
بساحة غزة هاشم ….

يأتيني جدي كمثل الساعة واصلي …
لماذا الدمعة جدي على قدس محبوس ..
تحرر ها دعوة .. فيزداد الدمع من نبي النور القبس …
ويمسح رأسي الساعة بروح علوية ..
ماذا تفعل ولدي الساعة في هذا الليل ..
فأردد قسمي العظمة …
من ليلة عرسي حقا كانت قنبلة الصوت تنادي …
تحت الشباك المستور بشقة إيجار ..
لتؤكد من قلب الحب هذي ليس بناء الأنثى القمرية ..
قم نحو المجد لتبني لجيل قادم ثورة روح من قدس علوية ..
بفلسطين المستأجرة لكل بغايا القبح ..
فلسطين اليوم المنحازة لنبي الخلد تكفر بأمية !!
أ بحث أبتي عن بقية نور في غزة هاشم ..
للتو أتيت من قلب مقام الحزن بساحة سيد هاشم …
ومن قلب مقام السيد هاشم …
هجروه الكذبة بفخر أمية عار !!!

http://zahya12.wordpress.com/2010/04/10

في زمن تاريخ ممسوخ بقرود كذبة تصعد منبر نبي الخلد ..
لتسرق تاريخ العرب بثورة أعراب كذبة !!!
وتتسلل لزيف الدين..
ونحو تأصيل مشاريع زيف الحكام الأعراب …
بخراب غراب ينعق بمصاريع بيوت العار مدمرة حتما ؟؟
وحتى مكة والقدس لم تسلم عار أمية !!
تبكي العرس المأزوم بقدس ..
وأنتي يا حب العشق وعين النور .. تعرفت عليك الساعة ..
لم آتيك لأخطب عرسا بل عشقا للقدس بحزن ..
في حب الحزن وبلا موعد مسبق ..
ومن دون الموعد في البحث ..
من دون عنا لدفتر تحضير متجول ..
لا املك غير الكلمة من ساعة عمري ..
من ساعة زفاف مقطوع بليل من أنشودة عرسي ..
مضت الأيام قلائل وبدأت من ذاك اليوم مطاردة التاريخ ..
وكل مباحث أمن الدولة بمصر العهر تبحث عن مسخرة …
لسقوط معز من قاموس النور عن قاهرة حبيب العرش محمد ..
بسقوط معز بن فاطمة الزهراء عليها سلام النور ..
جائت أمي من عند العرش الساعة تبحث خلف أبيها ..
هي أم أبيها تبحث عن حال وليد يتلوى ..
فوجدتني الساعة حامل في الشهر السابع أخطو بتثاقل ..
أفجر في شعب القدس مشروعا للثورة ..
جائع مكسو بيوروا الماسون الأسود
وبخبز مسروق من بقايا أنظمة العسكر ..
مدونة الوردة من دمي انطلقي نورا نحو الوهج ..
اعشق كل الثوار من ليلة عرس ..
الثورة النقيضة في سجن غزة المركزي … !!!

وزنازين الجلاد في سجن القبح ..
[ سجن غزة المركزي ]
المركزي بغزة يتحول خمارة فحش لابن رذيلة قادم ..
أرسل لي للبحث الأمني ..
فناقشت معه رؤية نورا للمستقبل فقال العاهر ..
شرطي مخابرات الماسوني الأول .. قال لي بالحرف الواحد ..
ما لي بالقول الفصل سأمنا الثورة ومشروع الثورة ..
وأنا لم آت للقدس على دبابة ..
وجئت الساعة على فاتورة سوء
[ جينا على ورء ما جينا خيو على دبابة ]
: شنيورة العار .. يا طارق سوء يتكلم ..
يتقمص بالسوء … يتكلم باللهجة اللبنانية ..!!
يا للعار فهذا زمان العجب .. !!

نريدك ـ أنت خبير الأمن بلا برنامج ثورة .. !!
فقد باع الرأس القمة قاع الثورة .. بفحش ..
[ طارق شنيورة عميل موساد ورئيس مخابرات السلطة في غزة ]
ثم نعود لقاموس النور نناجي الحق ..
واليوم الساعة أراجع نورك في صفحة نورك …
يا وردة نور في قاموس النور العشق ..
عشق النور في مساحة حظيرة قدس تتدلى الساعة …
بجلال النور وملائكة الرحمن ..
فينادي زعيم القبح إبليس اللعنة …
وحق الهي الساعة يتكلم بالمكشوف ..
يردد بتاريخ وحشي اسود ..
وايش إلي جابرك تقتل نفسك !!
فأصرخ أخرج ممسوخا وجر بدولة عبران الخيبة ..
فهذا زمن محمد وعلي ومهدي القمة ..
في القدس له دارا يخلف ..
في عاصمة القدس ..
وما عساي اعلق يا زاهية البحر بثورة حزن وتألم ..
روح الوردة كاتبة النور بنثر وبشعر ..
على صورة تاريخ منكوس .. !!
سوى بترديد عبارة حبي النثري …
بعراق مطلوب للقتل من تلك الساعة ..
الصدر ر يقتل شهيدا ..
فأنظر أصدم على دم حبي الصدر المقتول ..
وابنة عمي باقر علم الصدر الأول…
تصنع ثورة نور للقمة ..
[ بنت الهدى ]
بنت هدى الرحمن تذرف الساعة دمعة ..
فيحزن قلمي من قلبي المحزون بثورة حزن …
على دمها من طاغ أعرابي فاسد ..
يقتلها ذبحا .. !!
اصرخ حبي النار بغزة .. تحرق غزة ..
والتحف العشق بذاكرتي …
حين تقول لكلاب الأعراب ..
في ثورة عرب أخيار تغزوا كل الأعراب نفاقا في القرآن :
ويشدوا مظفر نواب بألم عراقي محروق..
يشاطرني القهوة بحرقة …
ويردد بلهجة عراقي متألم ..
[ إن حظيرة خنزير أطهر من أطهركم ]
زفي زاهية البحر بنور الرحمن …
بعشقي عرس ومن دمي المنبوذ من كل دواوين السوء !!
وما عساي يا زاهية القمر أسجل بدفترك المحبوب بلا ميعاد ..
سوي برفع الرأس نحو سماء النور …
فيترقرق قلبي فأدرك شارة روحي ..
جدي رسول الخلد يناديني بروح علوية …
تواصل حبي أنا جدك حبي أتكلم …
انفخ في روحك من قلب العرش بحبي …
زادك في قلبي …إصنع نور إصنع نور ..
إصنع لي عرس لنفرح يا ولدي في القدس …
سويا في زمن الفرح الآتي ..
أمي فاطمة الزهراء تناجي بالروح تنادي ..
اصمت ولدي .. اصمت ولدي
أمي لا اقدر ومن علمني بحور النثر سواكي . .
يا أفضل أم في عمري من عمر التاريخ الأول ..
اصنع عشقا مجدا لي يا ولدي …
من قلب النور بعزة هاشم جدي الأول…
بساحة عرس قادم لخليفة نور مهدي الأمم
مخلصكم قادم .. من عمري ..
ومن قلب النور مخاضه … ثورة عشق مختومة …
من رب لا يختم بنور محمد سوى على قلب كل القديسين ..
ومن يحضر زاهية البحر السوق … يملأ بكف البركة نورا ..
يملأ كفه للقدس رصاصة ثورة …
وقنديل يصرخ من نور محمد ..
ثورة تحرير قادمة ..
ومزودة من نور العرش بقنديل الحب محمد ..
نبي الخلد قائد ثورتنا الروعة ..
واصرخ يا وطني باعوك تجار الأوطان …
وتجار الدين بثوب مزعوم أسود !!!
وعزة نور محمد جدي في قلبي لست بشاعر ..
ولكني حامل نور القمر من قلب الحضن الدافئ …
والسر القادم يغلي نحو الرمزية …
يا ولدي الرمزي لا تكشف سرك ..
لا تتسرع لا تقسم ..

ف
اطمة الزهراء بنت محمد تنطق بالنور ..
وتنفخ نور في قلبي … وفي قلبي ثورة سرك …
اصبر ياولدي على جرح نازف في خاصرتك ..
وتلك قصة نوري المأمول عن زهرائي …
من عمري وتاريخي الأول …
وشكرا أمي فاطمة فقد فجرت زاهية البحر الجرح …
بمدونة لم تكشف إلا بالصدفة ..
وليس في قصتنا القدرية شيء اسمه الصدفة ..
أمام بحو النور بتقدير رباني تنتظر الفجر وآذان الثورة …
وأجراس التحرير القادم بثورة عشق علوية …
وأنت يا زاهية النور أحيلك نحو البوابة بوابة عرسي ..
بوابة قمري ..
بوابة حلمي المنظور في قائمة النور القادم …
في زمن مخلصنا القادم حتما نحو الدم ..
وبحور الدم ..
ينقذ كل ساحات القمر بقنديل من رب العرش ..
طلب مدونة جديدة تفتح ..
وسعي صفحاتك لي يا زاهية النور..
فكلماتي تحتاج قاموس من عمر البحر ..
أعيريني مدونة الحب لتاريخ قادم…
ولرسم النور عسى أن يرسم فيها اسمك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
زاهية بالنور لزمان العرس القادم ..
فكلماتي هي لكي دعوة من بابي ..
فاطمة الزهراء عليها سلام النور ..
هي أمي عاشقتي حملتني في الحلم ..
وفي تاريخ الذاكرة النورانية بختم النور الأول ..
وذاكرة التاريخ من ذاك التاريخ …
مسجل من زمن الميثاق الأول ..
هذي الزهراء الأولي اسم في التاريخ يسجل …
رمزي الأول وشيفرة تحرير الثورة ..
وعزة الهي هي أمي وأم أبيها من قبل الخلق الأول ..
فقفي زاهية يا بنت البحر ..
أمام البحر الزهراوي بخشوع وتبتل ..
عسى أمي فاطمة بعد قراءة نوري في صفحات التاريخ ..
مسجل بصفحة نور تنظر نحو القلب ..
وتطبع أمي قبلة على خدك نور فتشعل فيك اليقظة ..
وتطبع في ذاكرتك مشروع التاريخ القادم .. ؟؟
وكنت أود أن أرسل إليك مقطوعة نثر نشرت قبل الساعات ..
ولن ابخل في مدونة النور بنور قادم ..
فسابقني القلم ……
بروح قدرية اكتب في دفتر زاهية بقلم التاريخ الزاخر …
بمدونة وطن محتج على كل الباعة المستورين بزيف !!
في سوق النخاسين الكذبة … !!

اعذريني زاهية البحر لغزوك في بحرك هذي الساعة ..
[ الساعة الثالثة قرب الفجر.. اقترب آذان الفجر .. ]
فروحي تتوجع .. اعذريني
عندي حالة حمل كادت تتفجر ..
ستلد الساعة ثورة روح علوية .. وفيها النور المخرج ..
من زقاق وطن حوصر بألسنة الباعة … !!
لا تبكيني وردة نور زاهية القمر بألم محروق ..
لعلي اشرب قهوة كأس محروقة … !!
في مجزرة الخونة باعوا الدين بكرسي الشيطان بمدريد ..
وأصرخ نحو الدين بثورة روح علوية …
وامجد وأمجد وأمجد بروح الله المتعالي …
ووداعا يا دفتر زاهية النور بختم الثورة …
[ سرق القلم على عجل مدونة زاهية البحر بغزة ]
وهذي السرقة حلال هذي المرة لنور الثورة ..
واترك نقطة نور لأبدأ بسطر جديد من عمري الثورة المتجدد ..
من قبس الروح العلوية ..
لعل زاهية البحر تفصح لي بإشارة …
لسطر من نور قادم ..
لزمان وشيك قادم في عهد الثورة المحتومة ..
لنبدأ سطر جديد حتمي قادم ..
وعلى موعد الخلاص بمهدي العالم وشيك ينزل في القدس
والسلام عليكي ورحمة الله .

بثورة روح محتومة ..
شقيق الوردة

___________
بقلمـــي
المفكر الاسلامي التجديدي
الشيخ
محمد حسني البيومي الهاشمي
” محمد نور الدين “
أهل البيت عليهم السلام
فلسطين المقدسة
______________

على مدونة
http://zahya12.wordpress.com/2010/04/10

تشاهد صور مجزرة غزة على هذه المدونة ببيوت شعرية ملازمة
ولهذا كانت النثرية رد مشاركة وجدانية

Posted in Uncategorized | أضف تعليقاً

السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام ملكوتا إلهيا في سورة فاطر ــ الحلقة الأولى – الشيخ والمفكر الاسلامي محمد حسني البيومي

السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام ملكوتا إلهيا

في سورة فاطر ــ الحلقة الأولى – المعتمدة للنشر

************************

ملاكي فاطر.. والتاء المؤنث … لروحي لا زمة في عالم التكوين ..

وهي مدخلي ولها أنا الهي منفطر .. ولملاكي فاطم مفطور …

*****

قراءة نورانية في سورة فاطر

ربما يثار سؤال من عالم الدهشة لماذا البدء بالسيدة الزهراء عليها السلام في الحديث عن خلق الفطرة الانسانية !! ولماذا لم يبدأ بالنبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم وهو أصل النور .. وهنا الخروج لعالم ثوري جديد من قلب حالة الانفطار الخلقية .. والسؤال الآخر لماذا السيدة فاطمة كانت أنثى لوحدها في عالم الملكوت والملائكة ليس إناثا .. فيصدمني القول لأن الفكر الأعرابي هو الأمين على حمل فكر المجرمين من باغضي الألوهية والثورة المحمدية .. ولهذا كانت القراءة التوحيدية للحقيقة الالهية والحقيقة المحمدية تقتضي الجمع بين ثورة الخالق وسر الثورة الالهية الروحية في المخلوق ..  لمواجهة حالة التشكيك في عالم النور إسقاط الافساد الوثني هويتهم على الأرض .. ولهذا كان البدء في الاعتراض الابليسي على الملائكة وقضية الخلق وكان السادة الملائكة المكرمين هم فقط المعترضين والمسكونين بحمية الدفاع عن الخيارات الالهية وعلى الافساد الابليسي في الأرض .. فقال أعوانهم الملحدين من وثنيي الجان :

{إِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ لَيُسَمُّونَ الْمَلَائِكَةَ تَسْمِيَةَ الْأُنثَى }النجم27

فقالوا ان الملائكة إناثا … وذكر الباري تعالى في نفس السورة قوله تعالى :

{وَمَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئاً }النجم28 ..

وفيه كشف الهي لعرى الملحدين من الأعراب المبكرين الأشد كفرا ونفاقا .. !!  شككوا بيأس أصحاب القبور فذهبوا بالتكذيب ليزدادوا كفرا ..

{إِنْ هِيَ إِلَّا أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَاؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللَّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنفُسُ وَلَقَدْ جَاءهُم

مِّن رَّبِّهِمُ الْهُدَى }النجم23 ..

وهذا ما يعاودنا لنقاش الحالة النورانية من روح أصولها ومن أصولها الروحية .. لماذا الفطرة الالهية اقتضت أن تكون السيدة المباركة السماوية الروحية في عالم الملكوت والأنوار وقبيل الخلق بزمان لا يعلمه إلا هو سبحانه في علاه .. ورغم عدم ارتياحي القلبي للتحديدات الزمنية في عمق الغيب .. إلا أن جملة الروايات التي بين أيدينا تؤكد أن الخمسة المطهرون ” محمد وعلي وفاطمة والخمسة المطهرون ” عليهم صلاة وسلام الله وأنواره .. كانوا قبيل الخلق بخمسين ألف عام ،  وروايات منها ما تقول الى أربعة عشر ألف عام ، ومنها أيضا تقول بألفين عام .. ومفصل القول الحسم في قول النبي الأقدس محمد صلى الله عليه وآله وسلم ” كنت نبيا وآدم بين الروح والجسد ” وهذه الرواية المختصرة مفيدة في تشخيص الخلق المحمدي النوراني قبيل خلق النبي آدم عليه الصلاة والسلام .. كان قد أعطي صلى الله عليه وآله وسلم النبوة والقرآن وبلغت حجته على الملائكة المكرمين .. وهنا في هذا المفصل بدأت حركة التشكيك الالحادية في الحديث عن أصل الخلق بعيدا عن استيعاب ثورة الروح السماوية أو بالمقاطعة لعلم الغيب والمستندات النورانية في الكتب السماوية ..

{مَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِهِ إِلاَّ أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَآؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ أَمَرَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ }يوسف40

{قَالَ قَدْ وَقَعَ عَلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ رِجْسٌ وَغَضَبٌ أَتُجَادِلُونَنِي فِي أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَآؤكُم مَّا نَزَّلَ اللّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ فَانتَظِرُواْ إِنِّي مَعَكُم مِّنَ الْمُنتَظِرِينَ }الأعراف71

وهنا لازمة الحديث الموجز عن النبوة والرسالة والقرآن والملائكة وهي مفردات المصطلحات النورانية التي تعتبر التأكيد المستندي في شروحات قصة الخلق وقراءة الحقيقة الالهية والحقيقة المحمدية .. وإذا كانت الحقيقة الالهية لا تحتاج الى توسع في هذه الرسالة ألا أن الحوار مع الحقيقة المحمدية هي التي تؤكد كلية الحقائق الالهية في عالم النور والغيب والخلق .. وهو ما يمكن تحديده في شروحات مستندات الأصول الخلقية …

وهنا لابد من قبيل الدخول في شروحات هذه المستندات المصطلحية الفصل في القراءة المفردة في الحقيقة المحمدية في هذا المبحث لنعود بمشيئة الله تعالى في تفصيلات المصطلحات النورانية في مواجهة المصطلحات الغربية في رسائلنا المتوالية بمشيئة الرحمن .. وهنا نؤكد على مصطلح ” الصبغة الالهية ” في القرآن لتنشطر منها جزئيات حركة التفصيل في قراءة المصطلحات الروحية …

{صِبْغَةَ اللّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدونَ }البقرة138

وهذا المصطلح لم يرد في القرآن سوى مرة واحدة توحيدية فردية لها مدلولاتها العميقة في التعبير عن إعجازية الله تعالى في صبغة الخلق .. والصبغ في اللغة والمقاصد القرآنية ودون الدخول في متاهات المفسرين نخلص أن الصبغة الالهية ـ صبغة الله ـ وهي السر الالهي في التشكيل الخلقي والروحي وعلاقة ماهيات الخلق الروحي في عالم الأجساد وعالم الملكوت وعلاقة الصبغة الأولى في نواة الكلمات ونواة النور الأولى التي خلق ربنا المتعالي منها كل الخلق وأولها العرش والكرسي والجنان والملائكة وخلق الجن والانس .. وهكذا حتى تمام الخلق الذي لا يحصى إلا في إمام مبين وهو صفحة الغيب الالهي المكنون .. ولهذا كان الجهل المتعمد من الجن المخلوقين ومن تبعهم من أشرار اليهود السامريين وأدوات الكفر الأعرابي ذهبوا الى المذهب الالحادي في التعريف الاصطلاحي الروحي في المصطلحات الخلق .. وسواء كان هذا التفسير الاصطلاحي المزيف عن جهل أو قصد مكرس ، فهو يعبر عن ثورة الحادية على الحق الالهي وهو ” الصبغة الالهية “

{وَإِذَا مَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ نَّظَرَ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ هَلْ يَرَاكُم مِّنْ أَحَدٍ ثُمَّ انصَرَفُواْ صَرَفَ اللّهُ قُلُوبَهُم بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَفْقَهُون }التوبة127

وهنا يؤكد ربنا تعالى في سورة فاطر على مجمل الوعي النوراني للمصطلح الخلقي لندرك لماذا ذهب هؤلاء الملحدون الأوائل لتسمية الملائكة تسمية الأنثى ..

من عالم روحي مهيب تجلى فيه ربي وخالقي وصانعي الأعظم .. أسجل على الدوام بروحي كلمتي ولا أبالي .. أقدم فلسفتي ورؤيتي ثورتي ولا أبالي .. وأقدم قلمي المجدد صرخة في وجه الجهل في عمق التاريخ ولا أبالي .. ومن ساعتي أسجل لكل أقماري كلمة وفاء عسى بنعمة ربي تعالى أحدث .. في ثورتي وبين سطوري سجلت يا سادة قوم وقار أمتي لكم ..  ورقتي الثورية في علم آت متجدد في ثورة جدي بسربال نبيي محمد صلى الله عليه وآله وسلم .. وهذه ثورة  ” المصطلح القرآني ” أضع بها بمشيئة الهي القادر روح تجديد معاصر لزمان أقبل وشيك  .. وأدبر خلفه كل سوء المنقلب والحالة .. ولم أجد من ساعتي وكل ساحتي سوى محور حبي واشتعالي حبي نبيي في العالمين … وبضعة نور نبيي وجدي الأقدس محمد صلى الله عليه وآله وسلم .. انها رمز الوجود في الوجود الروحاني المتأصل في دمنا والى دمنا .. ومن نخاعنا حتى نخاعنا .. نسجل بأمرك الهي ولا نبالي بكيد العدا ولا نبالي ..

نسجل صرخة نور في مواجهة  عالم سافل لا يفهم غير لغة المقامرة ..

لأضع مفخرة  مصطلحي الثوري الروحي  ورمز قلب ثورتي وثورة جدي علي عليه الصلاة والسلام .. انها كلمة السر في ثورتنا الآتية المهيبة هي ” ثورة  فاطمة بنت محمد ” صلى الله عليه وآله وسلم  وعلى روحها القدسية الطاهرة عظائم الصلوات والتسليم  .. عدد خلقك الهي ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك ( صبغة الله ) : ( ومن أحسن من الله صبغة ) : ( ونحن له عابدون ) : ثلاث محاور فيها تأصيل نور وعبودية لمفخرة إلهية عظيمة في صنع الله ونوره تخرج المعجزات الالهية من فلذة النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم ..

وعندما سجلت أنا عبد الله ورقتي في موقع أمة الزهراء الأول في الأرض المقدسة .. فكنت أريد به   وضع الثوابت لروح النهضة بأبجديات الوعي الروحي في عالم نهضة مقبلة تنتهي وتختم من روح المهابة العلية .. وكرم الله وعطاءه  في قلب نبيه محمد صلى الله عليه وآله وسلم .. وفاطمة بنت نور الله محمد صلوات الله عليه وعلى آله هي الملكوتية الخامسة  في سلم الولاية الالهية .. وتاجا وفخرا بين عباد الله المتعالي من أنواره البهية .. وهنا  السؤال بين الجمع يقال : ولماذا فاطمة الزهراء عليها السلام أنثى مخلوقة بين الرجال الملكوتيين .. وهي نور الخمسة المطهرين الأزليين .. فأردد من ساعتي وأردد بجمعي وأركاني أسجل طاعتي لله

وشكرا للمتعالي علينا وصاحب الفضل .. انها صبغة الله الأزلية .. في ملكوت مقدس ونبع النور العلوي .. لتجيء سر هذه العظيمة من نبي الأزل المختار كريمة لله تعالى .. في عالم أعرابي مذموم إذا بشر بالأنثى ظل وجهه مسودا وهو كظيم ..

يريد الله تعالى أن يعلي صوت نوره الأزلي في فاطمة الزهراء عليها سلام الله في العلا .. لتكون الاجابة في ملاك ملكوتي طاهر .. يصنع الله الخالق الصانع العظيم فيها سره ونبع نوره وخلقة  .. ولتخرج منها ثورات الأئمة ونور التواريخ الشاهدة على زمان المساحات الأعرابية الحزينة …

ومن قلب القرآن كلام الله المنزل .. نورا لأعي ذاتي  وأدرك حقيقتي منذ بدايتي في مشروع الثورة : أن سر هذا الامتداد المحمدي لم يكن في رجل يمتد من عقب النبي صلى الله عليه وآله وسلم : ليسجل الله تعالى لخلقه المعجزة في واقع يباهي بالرجال وبالنساء يزدري عقله !!

و في رؤية للخلق وصبغة الخلق مقيتة .. فكانت فاطمة الزهراء روحها روحا عرشيه .. تجيئ من كلمة الله .. وصبغته  المتعالية صرخة في وجه كل الثقافة الأعرابية .. والأعراب الأشد كفرا ونفاقا …

صرخة أنثى ملكوتية تدرك ذاتها وكما تدرك مهماتها الخلقية من قلب عالم الملكوت .. صرخة أنثى مصبوغة  بلون القداسة في عالم ملكوتي مهيب فيها كل سر الحروف المحمدية الخارقة والمعجزة ..

وقد ذكرت من قبل في نثري ” أمي فاطمة  يا سادة كون ملاكا ذكرا .. فلا تسموا الملائكة تسمية الأنثى .. ” جاء بها إلهنا القدوس هدية للخلق  …

ونبع للنبوة تتفجر وسربال مداد رابط بين النبوة والولاية …

ومدادا في حبل الله المتين .. ولاية يتولي بمداد الرحمة رحمتك يا الله علينا ظلا ظليلا …ووجاء وسربال رأفة …  ومن نور كل مؤنث في ملكوتيك إلا وجعلته لنا ظلال رحمة في ملكوتيتك العظيمة .. فاطمة الزهراء يا عظيمة الله وسرا في الكون مخبوءا .. انطقي لنا الساعة جوهرة الثورة وبوصلة التحدي .. فاطرة لنا ومفطورين بها … من ثمرة مداد نبوتك يا الهي وعظيمي الأزلي .. انه نبع من نور القديس العظيم في ملكوتيتك العظمي ” محمد ” اشراقة القلوب صلى الله عليه وآله وسلم … يا إلهنا يا ملك الملوك و يا عظيم فوق كل عظيم أنزل نورك في ملكوتك العظيم على نور نبينا وعلى ملاكك العظيم في حضرتك الملكوتية الصمدانية العظمى سربالا من نور جلال نبيك على ثورتنا وعلى روح الجلال ملاكك فاطرة  .. واجعلنا بصبغتك فيها  مصبوغين على نور عبوديتك .. وممتدين ممتنين نورا من عالم قدرتك وصبغتك…

( صبغة الله ومن أحسن من الله صبغة )

انها فاطمة الزهراء القادمة من خلاصة ملكوتك محمد صلى الله عليه وآله وسلم وصالا معظما من عالم ملكوتيتك الى تمام نور الحقيقة المحمدية الأزلية .. واجعلنا إلهنا القدوس يا مالك الملك من تمام ملكوتيتك المكنوزة في هذه الحقيقة المحمدية النورانية .. و في قلب وعقل روح الخمسة الملكوتيين العظام في خلقك أصل النور وأصل الصورة الوحدانية … وأصل كل الصور المخلوقة ..  فاجعل إلهنا العظيم من وحدانيتك لنا أنسا في ثورتنا الوحدانية ..

أنسة يارب الناس العظيم في فلسفتنا الانسانية التي تسكن عمق ثورتنا نباهي بنورك الأعظم عنوانا في وجه كل الملحدين نورا لمن أراد نورك في فلسفتنا الانسانية التوحيدية الملكوتية ..

ونار حرب على شبكات الاضلال المنهجي الخادم لسياسات الدجال الوثنية .. لا نبتغي الهي القدوس من ساعتي ومن فجري سوى لباس نورك على اصباحة هامتي توحيدا وعنوان ثورة .. ويا ثورة فاطرة الرحمة .. ويا ملاك الهي المخلوق في قلب الخمسة المطرين وهم جاهك العظيم وحقك العظيم في عالم الخلق الأول..

فاجعل الخمسة خمسة أنوار نرتكز بها في ثورتنا الأولى والخاتمة نختم بختم المسك محمد وحروفه النورانية الأربعة التي خلقت منها ملكوتك الأول الجامع لكل شرائط العبودية في ملكوتيك .. فأنت إلهنا العظيم ملك الملوك ونعم النور الأول محمد صلى الله عليه وآله وسلم خلقتنا من أنواره فكنا أربعة وكان أصل نورنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم وكان من نور الميم يزرع لنا الرحمان الباري العظيم نورا بازغ في الثقلين .. فاطر مفطورا على الرحمة فكانت فاطرة هي الرحمة على كل أخواتها من أقمار أنوارك ..

والتي توجتها بالشمس المحمدية على هاماتها فكنا من أصلابهم وعلى أثر أئمتنا أنوارا مسكونة في عالم سبحاتك …

يا إلهنا يا مالك الملك ويارب كل شيئ ومليكة .. فاجعل من فلسفتي المنظورة في هذا العالم من اسم نورك البازغ من قلب شمسنا المحمدية مؤنث رحمة من قلب نور الرحمة المهداة .. فجعلت التاء لنا وهجا وثورة رحمة وإنسانية …

من قلب مصطلحات الرحمة في كلية أسمائك وصفاتك العلية لتكون ظلا وانسه لفلسفتنا الانسانية لتقر سفينتنا وثورتنا رحمة على حركة الخلق ..

في عالم يغطيه سوء المحاولة النقيضة وثورة على شكل كلية الفكر الأعرابي الذي يحمله الدجال السامري مادة في إفساده ودجله وأساطير زيفه ..

وامحق بنا إلهنا القدوس كل مجد زائف رجيم واجعلنا الهي من لحظتنا ومن ساعتنا حملة ثورة رحمة . .. وحملة ثورة رأفة .. فنحن الهي نعشق حرف التاء ورمز التأنيث على هامتنا ملاكا في ملكوتية جعلت في سره وطيات أنواره سكنا .. فجعلت الهي كما علمتني اكتب من فجري وكل فجري ومن تمامي وكل تمامي  مجللا بنور ملاكي فاطم فاطمة  .. .. فاطر على ضيائك فيه منفطر ومفطور على شاكلة حبي وقدسي من نورك محمد صلى الله عليه وآله وسلم حامل نور الملكوت ، فكان ملكوت السموات والأرض اسمه .. محمد صلى الله عليه وآله وسلم حامل سر التوحيد والألوهية وكان ميلاده البشري بشارة على لسان وخطاب كل الأنبياء والمرسلين الآتون قدامه ..

قال السيد الجليل عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام :

[ وفيما أنتم ذاهبون بشروا قائلين : اقترب ملكوت السماوات ] [ متى : 10: 7 ]

[5هؤُلاَءِ الاثْنَا عَشَرَ أَرْسَلَهُمْ يَسُوعُ وَأَوْصَاهُمْ قَائِلاً:«إِلَى طَرِيقِ أُمَمٍ لاَ تَمْضُوا، وَإِلَى مَدِينَةٍ لِلسَّامِرِيِّينَ لاَ تَدْخُلُوا. 6بَلِ اذْهَبُوا بِالْحَرِيِّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ. 7وَفِيمَا أَنْتُمْ ذَاهِبُونَ اكْرِزُوا قَائِلِينَ: إِنَّهُ قَدِ اقْتَرَبَ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ. 8 ]

[ إنجيل متى : الاصحاح : 10 : 5ـ8 ]

يقول يوحنا في الانجيل :

[ و الكلمة صار بشرا ، وخيم بيننا ونحن رأينا مجده ، مجد ابنه الوحيد ( عبده الوحيد ) عند الآب  ( أي الرب ) هذا الذي قلت عنه الآتي  بعدي متقدم علي لأنه كان قبل أن أوجد " فمن امتلائه أخذنا جميعا ونلنا نعمة على نعمة ]

[  إنجيل يوحنا : 1: 14ــ 17 : التفسير التطبيقي للكتاب المقدس ص 2169 ]

ويقول السيد المسيح عليه السلام :

[ يشبه ملكوت السموات بكنز مطمور ـ مخفي ـ في حقل ، وجده رجل فعاد وطمره ومن فرحه ذهب وباع كل ما يملك واشترى ذالك الحقل ]

[31قَدَّمَ لَهُمْ مَثَلاً آخَرَ قَائِلاً:«يُشْبِهُ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ حَبَّةَ خَرْدَل أَخَذَهَا إِنْسَانٌ وَزَرَعَهَا فِي حَقْلِهِ، 32وَهِيَ أَصْغَرُ جَمِيعِ الْبُزُورِ. وَلكِنْ مَتَى نَمَتْ فَهِيَ أَكْبَرُ الْبُقُولِ، وَتَصِيرُ شَجَرَةً، حَتَّى إِنَّ طُيُورَ السَّمَاءِ تَأْتِي وَتَتَآوَى فِي أَغْصَانِهَا».   33قَالَ لَهُمْ مَثَلاً آخَرَ:«يُشْبِهُ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ خَمِيرَةً أَخَذَتْهَا امْرَأَةٌ وَخَبَّأَتْهَا فِي ثَلاَثَةِ أَكْيَالِ دَقِيق حَتَّى اخْتَمَرَ الْجَمِيعُ». 34هذَا كُلُّهُ كَلَّمَ بِهِ يَسُوعُ الْجُمُوعَ بِأَمْثَال، وَبِدُ[خونِ مَثَل لَمْ يَكُنْ يُكَلِّمُهُمْ، 35لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ بِالنَّبِيِّ الْقَائِلِ:«سَأَفْتَحُ بِأَمْثَال فَمِي، وَأَنْطِقُ بِمَكْتُومَاتٍ مُنْذُ تَأْسِيسِ الْعَالَمِ». ]  [ إنجيل متى : 13 : 31 ـ 35 ]

[36حِينَئِذٍ صَرَفَ يَسُوعُ الْجُمُوعَ وَجَاءَ إِلَى الْبَيْتِ. فَتَقَدَّمَ إِلَيْهِ تَلاَمِيذُهُ قَائِلِينَ:«فَسِّرْ لَنَا مَثَلَ زَوَانِ الْحَقْلِ». 37فَأَجَابَ وَقَالَ لَهُمْ:«اَلزَّارِعُ الزَّرْعَ الْجَيِّدَ هُوَ ابْنُ الإِنْسَانِ. 38وَالْحَقْلُ هُوَ الْعَالَمُ. وَالزَّرْعُ الْجَيِّدُ هُوَ بَنُو الْمَلَكُوتِ. وَالزَّوَانُ هُوَ بَنُو الشِّرِّيرِ. 39وَالْعَدُوُّ الَّذِي زَرَعَهُ هُوَ إِبْلِيسُ. وَالْحَصَادُ هُوَ انْقِضَاءُ الْعَالَمِ. وَالْحَصَّادُونَ هُمُ الْمَلاَئِكَةُ. 40فَكَمَا يُجْمَعُ الزَّوَانُ وَيُحْرَقُ بِالنَّارِ، هكَذَا يَكُونُ فِي انْقِضَاءِ هذَا الْعَالَمِ: 41يُرْسِلُ ابْنُ الإِنْسَانِ مَلاَئِكَتَهُ فَيَجْمَعُونَ مِنْ مَلَكُوتِهِ جَمِيعَ الْمَعَاثِرِ وَفَاعِلِي الإِثْمِ، 42وَيَطْرَحُونَهُمْ فِي أَتُونِ النَّارِ. هُنَاكَ يَكُونُ الْبُكَاءُ وَصَرِيرُ الأَسْنَانِ. 43حِينَئِذٍ يُضِيءُ الأَبْرَارُ كَالشَّمْسِ فِي مَلَكُوتِ أَبِيهِمْ. مَنْ لَهُ أُذُنَانِ لِلسَّمْعِ، فَلْيَسْمَعْ.

33قَالَ لَهُمْ مَثَلاً آخَرَ:«يُشْبِهُ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ خَمِيرَةً أَخَذَتْهَا امْرَأَةٌ وَخَبَّأَتْهَا فِي ثَلاَثَةِ أَكْيَالِ دَقِيق حَتَّى اخْتَمَرَ الْجَمِيعُ». 34هذَا كُلُّهُ كَلَّمَ بِهِ يَسُوعُ الْجُمُوعَ بِأَمْثَال، وَبِدُ[خونِ مَثَل لَمْ يَكُنْ يُكَلِّمُهُمْ، 35لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ بِالنَّبِيِّ الْقَائِلِ:«سَأَفْتَحُ بِأَمْثَال فَمِي، وَأَنْطِقُ بِمَكْتُومَاتٍ مُنْذُ تَأْسِيسِ الْعَالَمِ». ] [ إنجيل متى : 13 : 33: 35 ]

[«لكِنْ وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ! لأَنَّكُمْ تُغْلِقُونَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ قُدَّامَ النَّاسِ، فَلاَ تَدْخُلُونَ أَنْتُمْ وَلاَ تَدَعُونَ الدَّاخِلِينَ يَدْخُلُونَ. 14 ]

[ إنجيل متى : 23 : 13 ، 14 ]

[1وَلَمَّا رَأَى الْجُمُوعَ صَعِدَ إِلَى الْجَبَلِ، فَلَمَّا جَلَسَ تَقَدَّمَ إِلَيْهِ تَلاَمِيذُهُ. 2فَفتحَ فاهُ وعَلَّمَهُمْ قَائِلاً: 3«طُوبَى لِلْمَسَاكِينِ بِالرُّوحِ، لأَنَّ لَهُمْ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ. 4طُوبَى لِلْحَزَانَى، لأَنَّهُمْ يَتَعَزَّوْنَ. 5طُوبَى لِلْوُدَعَاءِ، لأَنَّهُمْ يَرِثُونَ الأَرْضَ. 6طُوبَى لِلْجِيَاعِ وَالْعِطَاشِ إِلَى الْبِرِّ، لأَنَّهُمْ يُشْبَعُونَ. 7طُوبَى لِلرُّحَمَاءِ، لأَنَّهُمْ يُرْحَمُونَ. 8طُوبَى لِلأَنْقِيَاءِ الْقَلْبِ، لأَنَّهُمْ يُعَايِنُونَ اللهَ. 9طُوبَى لِصَانِعِي السَّلاَمِ، لأَنَّهُمْ أَبْنَاءَ اللهِ يُدْعَوْنَ. 10طُوبَى لِلْمَطْرُودِينَ مِنْ أَجْلِ الْبِرِّ، لأَنَّ لَهُمْ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ. 11طُوبَى لَكُمْ إِذَا عَيَّرُوكُمْ وَطَرَدُوكُمْ وَقَالُوا عَلَيْكُمْ كُلَّ كَلِمَةٍ شِرِّيرَةٍ، مِنْ أَجْلِي، كَاذِبِينَ. 12اِفْرَحُوا وَتَهَلَّلُوا، لأَنَّ أَجْرَكُمْ عَظِيمٌ فِي السَّمَاوَاتِ، فَإِنَّهُمْ هكَذَا طَرَدُوا الأَنْبِيَاءَ الَّذِينَ قَبْلَكُمْ. ]

[ إنجيل متى : الاصحاح : 5 : 1ـ 12 ]

كتابنا : البشارة بالنبي الأعظم محمد صلى الله عليه وآله وسلم في الانجيل والتوراة “

وبهذا نختصر مصطلح ” ملكوت السموات والأرض ” في التوراة والانجيل ” لندلل على وجهتنا وفلسفتنا النورانية وهو أصل النور وأصل الخلق .. وقد ذكرنا في كتابنا (الأزمة الروحية والثورة الروحية ) قبيل خمس وعشرين ع ما :

” وفي فتاوى الشيخ البلقيني وشفاء الصدور لابن سبع :ا

عن علي عليه السلام : عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال :

” يا محمد وعزتي وجلالي لولاك ما خلقت أرضي ولا سمائي ، ولا رفعت هذه الخضراء ، ولا بسطت هذه الغبراء” ..

وروى الديلمي في مسنده عن ابن عباس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال :

” أتاني جبريل فقال : يا محمد : ان الله يقول لولاك ما خلقت الجنة ، ولولاك ما خلقت النار ]

وروى سلمان الفارسي ” أبو عبد الله ابن الاسلام  رضي الله عنه :

” هبط جبريل على النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقال :  ” ان ربك يقول لك :

[ ان كنت اتخذت إبراهيم خليلا .. فقد اتخذتك حبيبا ،  وما خلقت خلقا أكرم على الله منك ، ولقد خلقت الدنيا وأهلها لأعرفهم كرامتك ومنزلتك ، ولولاك ما خلقت الدنيا “

الصالحي الشامي : سبيل الهدى والرشاد في سيرة خير الهد\ى والعباد : المجلد 1 / 75 = توسعنا في الموضوع في رسالتنا الطويلة بعنوان ” خلق الله آدم عليه السلام من أجل محمد وآله المطهرين عليهم الصلوات والتسليم “

وفي هذه المداخلة الكريمة حملنا جملة من الدلالات لنؤكد قيمة المصطلح القرآني ” ملكوت السموات والأرض ” بأنه دلاله الاشارة على خلق النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهو الأسبق في الخلق ومن اجله ونوره المعظم خلق الله كل شيئ ..

ولهذا كان الخمسة النورانيين الملكوتيين هم صدارة النور الالهي المخلوق من عالم الأزل .. أنار الله تعالى في علاه منهم كل أنواره في خلقه .. وكانت نواة الرحمة المحمدية تسكن روح الملاك العظيم المسبح في ملكوت الله تعالى ” فاطم ” ” فاطر ” نواة فطرت مسكونة على الرقة فكانت منها تاء التأنيث الأنسوية المخلوقة في عالم البشر فكانت خير النواة الأنثوية الرحمانية فأسكن فيها الحنو والمودة .. ترمز بالزهراء كما سماها الخالق الباري المصور في عالم بهائه وملكوته .. تزهر نورا ورونق بهي فيه الأنسة وروح الجمع وصبغة الموادده في هذا الجمع النوراني الملكوتية .. فكان فاطمة بإضافة التاء اللازمة لحركة الخلق هي فاطمة الزهراء عليها سلام الله وأنواره  بمقام الأم الحنون على هذه الأملاك الملكوتية العظيمة .. ولهذا أطلق عليها صفة ” الزهراء أم أبيها ” أي أما رحيمة ودودة على شمس هذه الأنوار الملكوتية ” محمد ” صلى الله عليه وآله وسلم  وأما الأمير علي وريث النبوة وباب العلم الالهي فكان لها زوجا لتتحول تاء التأنيث في فاطرة ” فاطمة ” بروحيتها الأنسوية الخلاقة مفطومة عن الرجس وكل أشكال السوء التي بذرها عدو الأرض والانسان الشيطان الرجيم عليه لعنته تعالى الى يوم الدين ..

جائت فاطمة الزهراء عليها سلام الله وأنواره نسخة شبيهة بالشمس الملكوتية المحمدية وأبنائها هم الأشبه برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ..

” انها مباركة الرب العزيز المتعالي ” الملاك فاطر العظيم في ملكوت الله تعالى الأول .. ” فاطمة الزهراء ” عليها سلام الله تعالى .. وقالت القديسة الهارونية  عليها السلام :

{فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَى وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وِإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ }آل عمران36

فكانت مريم العذراء المقدسة في عالمها  وزمنها جليلة ملكوتية وسيدة عالمها ، وكانت مريم حظوة وخطوة نور تتقدم كشف السر والتهيئة الرسالية الخاتمة لسيدة نساء العالمين في الأولين والآخرين فاطمة الزهراء بنت محمد عليها وعلى أبيها الصلاة والتسليم .. انها ثورة فاطرة الملكوتية حبيبة العرش المقدس في عالم الملكوت المهيب .. وسيدة نساء العالمين في الأولين والآخرين .. نور  ملكوتي مهيب متجدد في عالم الخاتمة البداية … من قرآن الله المعظم اكتشف من ساعتي وكل ساعتي مقدمتي الثانية لثورة النبوة المحمدية وأسرارها الروحانية الممتدة من بضعة الرسول الأعظم في ملكوت السموات والأرض صلى الله عليه وآله وسلم  ثورة عز قادمة .. تنبع في طياتها قلوب نورانية جامعة خلقت من نواة النور العلوي محمد صلى الله عليه وآله وسلم … لتتأكد حالتنا النورانية على قاعدة إلهية صارخة في العطاء الالهي والروح والثورة الأكيدة ..

{ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } : النور35

وتشاء القدرة الالهية أن يكون المصطفون الأخيار لهم من طينتهم وأنوارهم من يصدقون .. وشيعة أولياء وأصفياء نور وصفاء قلب متبعون .. ولهذا كانت فاطمة الزهراء عليها سلام الله قبس من نور الله المتعالي تفجر ينبوعا إلهيا محمديا معبرا عن جوهر عالم الملكوت المحمدي .. لتكون لنا من قلب هذه السورة القرآنية المباركة صورة مجد متجدد حتى يوم القيامة وعالم المحشر وجنان الله .. فجر ينبوع لوعي جديد في صباحي هذا متجدد لعمر ثورتي الأكيدة الآتية … ولهذا التوجه الأكيد  ينبوعه من وعد الله تعالى  :

{وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ }الروم6

كان مصطلح العشق الالهي وفاطمة الزهراء “

الذي سجلته بروح من الهي المعطي المغيث : في موقع منشور متميز ..

يفرز محاولة لكشف لون الصورة في الصبغة الالهية لهذا العالم الملكوتي المهيب والجليل في بعثه وصورته الربانية عشقا وفلسفة نورانية ليس لها مثيل في تاريخية الخلق الأزلي والاصطفائي … يتجاوز صورة السوء الأعرابية الجاهلية وهي الأشد كفرا ونفاقا على مستوى التاريخ الانساني والبشري .. والمشطوبة وشيكا في زمان وعد الآخرة ..

انها ومضة  مباركة إلهنا القدوس ” فاطرة الزهراء ” مباركة الملكوت وسيدة نساء الملكوت الأعلى و بنت سيد الخلق أجمعين محمد صلى الله عليه وآله وسلم .. بنت الأصول .. وبنت الساجدين تفرز في ثنايا روحيتها  الملكوتية .. ذكرانا أبطال أحرارا في عمق هذا التاريخ .. ومن عمق التاريخ الأزلي الممتد الى يومنا هذا ..

إنهم الأسباط المحمديون الاثنى عشر خليفة صنعهم الباري تعالى في علاه وفي غيبه ليكونوا لعباده نور خاتمة وهدية للصالحين وهدايته  لكل الحيارى في زمن الفتن يعودون .. وفي مقدمة السورة المباركة ” فاطر ” أكتشف نور الفطرة في خلق الله تعالى متجدد ..

فيها يحمد الله تعالى ذاته لعظمته في خلقه ويعظم جلاله لندرك ثنايا الحمد لله  جملة في مقاطع كلم القرآن .. وهي سر الله في الوجود .. وهي توصيف

( صبغة الله )

{  وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ صِبْغَةً } : { وَنَحْنُ لَهُ عَابِدونَ }البقرة138

لنعبده تعالى في علاه على نور وبهاء وعظيم في خلقه .. وفي نور خلقه نكتشف نوره وإعجازه .. ليكون خلقه نورا في ملكوته أنوارا بهية .. في أملاك بهية يقصر العقل المحدود عن توصيفها وحمل أمانتها العظيمة :

{الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلاً  }

وأسبغ على هذه المخلوقات المكنونة  سر الرسالة التوحيدية في عالم الخلق لتكون بالمصطلح المعاصر [ نظرية الخلق ]  في أصول نور الله تعالى وصبغته وثورة الكرامة ” تتحدد في نور متجدد تسقط الوعي المزيف  حتى في

( مصطلح الانسانية )  التي أصبحت في زمان الردة الأعرابية مصطلحا وعقيدة ودين مفرغ من روح الثورة التوحيدية  ..

لنكون مؤكدين في صورتنا البهية ..  مصطلح ( الانسانية ) مصبوغ في ( ثورة توحيدية )  وعالم ملكوتي مهيب .. وأن مصطلح الانسانية الملكوتي هو النقيض لكل الأفهام القاصرة في عالم العجب الالهي المهيب الجانب ..

{ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلاً  } فكيف الهي تكون الرسالة وكيف يكون الملائكة رسلا في عالم النور العلوي بلا دنس في أسبابه .. وبلا رجس في مركباته .. ولهذا نفهم السر في صنع الله تعالى وصبغته :

{  وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ صِبْغَةً } : { وَنَحْنُ لَهُ عَابِدونَ }البقرة138

أي وضع الله تعالى عجيب صنعه في هذا النور الملكوتي الأول .. { أُولِي أَجْنِحَةٍ }

وفي المصطلح القرآني الجديد { الأَجْنِحَةٍ } في القرآن له عالم أسرار في اللغة وفي لغة الملكوت معاني ومعاني أخرى جليلة .. سيفصح عنها ولي الله العارف وخليفته الثائر المهدي المجيد عليه سلام الله تعالى في ثورة آتية وبروحية قادمة وشيكة :

[ الأجنحة ]

وفي وعينا الروحي هي الحاملة لهذا النور الالهي وروعة القيم الالهية وأخلاق الله الحميدة وهو العزيز الحكيم .. وفي لغة القرآن والفصحى [ الجنوح ] هو الخضوع عن الرغبة والاستسلام برغبة ودية وغير قهرية ..

والاستسلام للقلب بعوامل  البراءة ووعي الحقيقة .. والجنوح للشيء هو الرغبة الروحية والقلبية فيه ..

وفيه أيضا جنوح  السلم والرهبة .. وجنوح الثورة النقيضة الباطلة

{وَإِن جَنَحُواْ لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ }الأنفال61

هذه هي إنسانيتنا الملكوتية الرهيبة من روح الله تعالى .. وفي مصطلح الله تعالى في القرآن ترسم ثورتنا العقائدية لنور التوحيد والكمال الالهي لنا صبغة وصورة تكشف عن صنع الله  تعالى وصبغته : [ للسلم ] أي لاسم الله تعالى [ السلام ] في هيمنة على القلب ورهبة منه تعالى على هذه الروح الطاهرة المخلوقة :

{صِبْغَةَ اللّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدونَ }البقرة138

( السلام المؤمن المهيمن )  ثلاث أسماء من روح الله تعالى يصبغ بها الله المتعالي نور خلقه .. لتكوّن نور الفطرة الجديدة .. نور طلعة بهية في الخلق ..

وروح إنسانية مخلوقة تربط ثقافة المخلوق مع نور الخالق البهي وهي الثقافة السماوية : { أُولِي أَجْنِحَةٍ  } وهو العالم الملكوتي المخلوق المهيب ، له أجنحة وهي صورتان  في صورة واحدة ..

الصورة الخارجية للنمط الخلقي العظيم المهابة والصورة الرقيقة الودودة في هذا المخلوق النادر في الرقة والمودة .. ومن عالم اللطف الالهي العجيب في لطفه .. فكانت هذه الأنوار الأولى في العالم الملكوتي

[ ملائكة الصفوة ] وملكوتا فيه سر الخلق والمعجزة .. وفي الأحاديث النبوية المشرفة ما يفيد كمالية الصورة في تبيان المصطلح .. في كشف سر الله الأزلي في ثورة الخلق أو ما يعرف في يومنا بمصطلح ” نظرية الخلق أو النشوء والارتقاء ” وهي نظرية تتنازع ذاتها بين الامتداد والجنوح لأصل النور المخلوق ، وهو الوعي لمفهوم ( صنع الله )  ، ( صبغة الله ) أي نظرية ( صبغة الله في الخلق ) في مواجهة النظرية المادية الغارقة في الوثنية .. وتشبه الخالق بالمخلوق الى وعي متدني في العقل المادي الوارث لمفاهيم الشرك والوثنية لتوصيف المصطلح العاجز ( أصل الخلق قردا ) !!!

وهذا الوعي الماسوني الالحادي هو خلاصة الفكر الأعرابي الماسوني الالحادي .. ليس غريبا في عالم عاجز عن الوعي الادراكي لنور الله تعالى .. وبدلا من رد النور الى النور وعالم الملكوت الى مالك الملك تبارك الله رب العالمين ..

أسقط النور في تحليل غايات الخلق المدركة .. وأحلوا قومهم دار البوار ..

وهذا الوعي الفريسي الوثني الأعرابي الوجه والأصول كان يطرح أنموذجه المتمرد على القيم التوحيدية قدما باتجاه تأليه الذات الفانية والفردية المخلوقة على الوحدانية الخالقة ..

وهذا هو الوعي الفريسي الوثني في مواجهة الأنبياء السادة عليهم السلام يقدم محاولته لتدمير المحتوى النوراني الالهي التوحيدي لحساب النورانية الابليسية الأعرابية  .. وطرح التقدمية في واقع غربي ناشئ بعيدا عن المواطن الحقيقية للرسالات الالهية والتي تكشف سوآت بواعث الالحاد الماسوني الأعرابي الأكثر والأشد نفاقا وكفرا !!  وتشويه ملامح الثورة التوحيدية وتغطيتها بثقافة المؤامرة التي تشغل الأمم عن كشف سر أصول المؤامرة الالحادية المعادية من أساسها لثورة العالم الملكوتي المحمدية …

وهذه  هي أصل القيمة واصل العطاء الالهي  في الحوار مع الفطرة المخلوقة والتجلي الرباني على كلية غاياتها ..

وهذا هو أصل الصدام بين خطي النور الالهي المحمدي وما تبعه من الأنبياء والرساليين والأسباط المحمديين عليهم الصلاة والسلام في مواجهة الثقافة الأعرابية المرتدة والمتمردة .. والتي برزت أنوارها في التحدي منذ حركة النور الموسوية وثورتها التوحيدية .. والتي ستمد عبر رسالة السيد المسيح ختام المسك في تجربة أنبياء بني إسرائيل المكرمين حاملة نور البشارة الى العالم كما اشرنا له في موجز المدخل ..

أُولِي أَجْنِحَةٍ مَّثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }فاطر1

ولهذا تجيئ نظريتنا المقدسة في رؤيتنا التحليلية القرآنية لنور الخلق وأصل الخلق لتكشف عن روعة خلاقة في الخيارات الالهية الملكوتية النورانية والتي افسد حركة تواصلها نحو الأمم حثالات الرويبضة في المجامع اليهودية في الحرم المقدس في فلسطين المحروسة ..

وهي نظريتنا القدسية في قراءة أصول الخلق المفطور على الفطرة والطهارة النورانية البحتة .. ونور القداسة الالهية به أتينا وله ختامنا ومآلنا .. روح إنسانية مخلوقة من نور الله تعالى لا تجنح برقتها الوردية المرهفة إلا للسلم الالهي الرافض لكل أشكال الظلم الفادح على نظرية الثورة الالهية وهي منظورنا في ثورة وعينا الروحي الخارق والممتد في الأرض بلا حدود .. { جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلاً  } .. وهي نور الفلسفة لنظرية نبني عليها نظريتنا ومنظور القداسة في وعينا .. مبنيا على الاعتراف الكلي بالفضل لخالقنا العظيم وبارئنا المتعالي ..

وفي اللغة  { جَاعِلِ } : أي مكون وهو الباري تعالى في علاه . . فلسفتنا  الروحية في زمن التحدي الخاتم  تستلهم الفطرة الأزلية تاجا على عقلنا الروحي المسكون في قلوبنا وليس في رؤوسنا الشكلية ..  وهنا يكون القلب الجوهر المفطور في قيم الخلق  من حركة النور المخلوقة والراسخة على فكرة الجنوح المخلوق نحو الباري في علاه .. ولهذا بمشيئة الله سنقدم صورة لائقة لمفهوم مصطلح ” الجنوح ” والأجنحة في القرآن الكريم ”   : يرتكز في رؤيته على نبع الأصالة والمفرد الالهي المنبعث من روح القداسة :

{ أُولِي أَجْنِحَةٍ مَّثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ }

وهو نمط عددي يكشف عن عالم القدرة في توصيف المصطلح ( الجنوح ) و ( الأجنحة ) وفيها سر الجنوح والامتثال اللطيف   لعالم القدرة الالهية .. والقراءة القرآنية والصبغة ( صبغة الله ) : تؤكد دائما  وأبدا على الجوهر في تقييم الصورة والصبغة المصنوعة : والجوهر لا يلامس بروحيته سوى ( القلب  ) أو ما عرفناه  في قرائتنا المصطلحية :

( العقل الروحي ـ العقل الروحاني ) :

قال سيد المتقين علي بن أبي طالب عليه السلام

” ان الله قد وهب لي قلبا عقولا ”

أي عقلنة العقل بالعقل الروحي : فتجعل الروح العقل روحانيا منجذبا لعالمه الأساس وهو عالم الملكوت .. أي يكون منجذبا نحو الحقيقة المحمدية في عالم الأنوار العلوية والعرشية  .. وهنا تجليات قوله تعالى :

{صِبْغَةَ اللّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدونَ }البقرة138

اكتشاف  الروح بالعقل الروحي لتفهم المعاني الانسانية السامية ..

ومصطلح الجنوح يحمل في مكنونه الحنو والتودد واللطف في ذراته وكيانه .. الى نور القوة وروح الله تعالى الجذابة .. وهذا العالم الملكوتي الأول رغم محدوديته العددية .. تمحورت هذه الأعداد ( مثنى وثلاث ورباع ) وهم بالجمع اللطيف : الأمير علي عليه السلام  وأميرة الخلق فاطمة الزهراء والامامين السبطين الحسن والحسين .. والخامس هو الرسول صلى الله عليه وآله وسلم

” أنا أبوهم وعصبتهم “

وهنا أصل الجنوح وأصل المصطلح الكامن في الحقيقة المحمدية والأنوار الأربعة : مثني وهي عدد مركب في هذه التعددية اللطيفة هما : عليا وفاطمة عليهما السلام المثنى النوراني المتلاحم والمشترك في لطائفة في عالم الجنوح اللطيف والملكوتي .. وهو الذي سيفرز منه الباري تعالى أنوارا تتوارث الحالة المستمرة لتشكل كمالها الاثنى عشر وهو قوله تعالى :

{ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } : فاطر1

يتبع البحث في الصفحات التالية …

وطيات هذه القلوب النورانية وصفحاتها اللطيفة القادرة على استلهام كلية المعاني  الالهي بشكل معجز ومهيب [ لوح محفوظ ] مخلوق في هذه القلوب و ألأنوار الملكوتية يكون قادر على اكتناز كل شيئ من علم الله تعالى وإحصاءه بشكل دقيق في عالم لطيف شفاف  ..

وعندما سأل الصحابي الجليل وولي الله العارف ” جابر بن عبد الله عليه السلام  رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في قوله ”

( بأي شيئ بدأ الله تعالى الخلق ) ؟؟

فقد هداه الله تعالى في السؤال لتكون الاجابة فلسفة : ” لثورة روحية معرفية متجددة ”  من روح الاجابة المحمدية  الخارقة : ” يا جابر أول ما خلق الله تعالى في الخلق نوري وخلق كل شيئ من نوري ” الحديث بطوله في المصادر الاسلامية

.  أي أن هذا العالم والسر الالهي كان كنزا مخفيا فجعله الباري جل في علاه لنا نورا وسرا مكنونا في عالم القدرة الالهية لا يمكن استيعابه والخضوع إليه لقوة عالم الجذب النورانية والروحانية المهيبة  إلا بروح  لطيفة وغاية في اللطف .. فكان أول هذا الخلق وهذا العالم  الملكوتي المهيب هو نور نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم .. ومن حروفه الأربعة المقدسة النورانية المحمدية

( مثنى وثلاث ورباع ) ..

” .. روى عبد الرازق بسنده عن جابر بن عبد الله بلفظ قال: قلت: يا رسول الله بأبي أنت وأمي، أخبرني عن أول شيء خلقه الله قبل الأشياء, قال يا جابر إن الله تعالى خلق قبل الأشياء نور نبيك من نوره فجعل ذلك النور يدور بالقدرة حيث شاء الله ولم يكن في ذلك الوقت لوح ولا قلم ولا جنة ولا نار ولا ملك ولا سماء ولا أرض ولا شمس ولا قمر ولا جني ولا إنسي, فلما أراد الله أن يخلق الخلق قسم ذلك النور أربعة أجزاء فخلق في الجزء الأول القلم ومن الثاني اللوح ومن الثالث العرش ثم قسم الجزء الرابع أربعة أجزاء فخلق من الأول السماوات ومن الثاني الأرضيين ومن الثالث الجنة والنار ثم قسم الرابع أجزاء من الأول نور أبصار المؤمنين ومن الثاني نور قلوبهم وهي المعرفة بالله ومن الثالث نور إنسهم وهو التوحيد (لا إله إلا الله محمد رسول الله ) كذا في المواهب (3)

(3) كشف الخفاء للعجلوني ج1/ 310 رقم 827

فهو عليه الصلاة و السلام محطم الأغلال وقاتل الظلمة، والمستغلين، وقاهر المستكبرين، وهو حديث النبي صلى الله عليه وآله وسلم  لعلي أمير المؤمنين عليه السلام : ” يا علي بنا فتح الله الإسلام وبنا يختمه، بنا هلك الأوثان ومن يعبدها، وبنا يقصم كل جبار وكل منافق، حتى إنا لنقتل في الحق مثلما قتل في الباطل ، يا علي .. إنما مثل هذه الأمة مثل حديقة أطعم منها فوج عاما، ثم فوجا عاما، فلعل آخرها فوجا أن يكون أثبتها أصلا وأحسنها فرعا، وأحلاها جنىً، وأكثرها خيرا، وأوسعها عدلا وأطولها ملكا، يا علي .. إنما مثل هذه الأمة كمثل الغيث لا يدري أوله خير أم آخره، وبين ذلك نهج أعوج لست منه وليس مني يا علي . وفي تلك الأمة الغلول والخيلاء وأنواع المثلات، ثم تعود هذه الأمة إلى ما كان خيار أوائلها .. الحديث ” (4)

(4) كنز العمال ج16/ 193

والسؤال لأمير المؤمنين u قال : قلت: يا رسول الله .. أمنا المهدي أم من غيرنا؟ فقال: “لا بل منا يختم الله بنا الدين كما فتح، وبنا يُنقذون من الفتنة، كما أنقذوا من الشرك، وبنا يؤلف الله بين قلوبهم بعد عداوة الفتنة كما ألف بين قلوبهم

بعد عداوة الشرك. وبنا يصلحون بعد عداوة الفتنة إخوانا كما أصبحوا بعد عداوة الشرك إخوانا” (1)

(1) الحاوي للفتاوي ج2/ 61 = عقد الدرر ص 31 = المعجم الأوسط للطبراني ج1/ 56 رقم 157= مجمع الزوائد المجلد 7/ 616 رقم 12409 ، المجلد 7/ 317 = تفسير فرات الكوفي ص 367

.. ” إن بنا أهل البيت يفتح ويختم” (2)

(2) مجمع الزوائد 9/ 163 = الحاوي للفتاوي ج2/ 61 = ينابيع المودة 2/ 6، 133 = الصواعق المحرقة ص 163، 237  = ارتقاء الغرف ج2/ 225 رقم 263

(3) نور الأبصار 277 = الحاوي للفتاوي ج2/ 61

فكان النبي صلى الله عليه وآله وسلم هو رشاد الفكرة  إلى عالم الثناء والشكر لله رب العالمين .. الى ثلاثية الخلق ورباعية الحروف النورانية .. وكل مصطلح الهي نوراني وإجابة وكنز مخبوء  يحتاج الى إجابة .. ولهذا كان الختم في الصورة المجنحة لله تعالي  والخاضعة لكبرياء  الله المتعالي الجليل في جلاله هي الرقم الرابع وهو حرف الدال  في اسم محمد ، أحمد .. والثناء  فيها تأكيد الدلالة في ثورة  الحمد الالهية : ..

وقد ذكرنا  ذلك في مباحثنا في قراءة :

مصطلح الحواميم في القرآن ..

و” رباع ” : أي حروف التمام الأربعة التي فيها سر النور والخلق ” محمد ـ والميم فيها الوهبة الالهية في سر الوهاب للخلق والنعم .. وفيها روح التمام والكمال الالهية ــ والحاء ــ جارية فيها مساحة الحمد  الأزلية وهي دالة الشكر المحمدية ــ والميم الثانية ـ ماء النور المخلوق الذي أحيا الله به  تعالى كل الخلق .. وهو أصل الحياة ـ وأول الماء النور ولآخره النور في نظرية الله المعجزة في الخلق ـ والدال الخاتمة  هي دال الدلالة والثناء نحو أصل النور ، وانبثاق حالتنا التفسيرية و انبثاق حالتنا التفسيرية ورؤيتنا الالهية في كشف نظرية الخلق الالهية النورانية في مواجهة ” نظرية الخلق الظلامية الابليسية المبنية على الدم والظلم والاستكبار العالمي على كل المفاهيم التوحيدية وأمام هذا الانحراف السوداوية عبر التاريخ يبق الله تعالى لنا نوره أصلا لكل نظرياتنا التفسيرية ومحاولاتنا نحو تنوير الأمم ” وخلق كل شيئ من نوري ” وكفانا بنور محمد  صلى الله عليه وآله وسلم أصلا وظلا إلهيا لكل فلسفة توحيدية تغلق باب كل السفلة الأرضيين وفلسفاتهم الالحادية القائمة في كلية أركانها على ثورة الدم والقتل الجمعي من أجل عين الدجال العوراء الماسونية .. وبكل محتويات اليهودية الوثنية وأصولها الفكرية والانحرافية الأعرابية .. وكان يجيب ان يكون كتاب الرأسمالية لكار ماركس هو

أبو سفيان ”  الذي فلسف كلية هذا الفكر الأعرابي الظالم والدنيء

في كلية مركباته ..

جاعل اليهود الملحدين أساسا لفكرهم الالحادي القائم على قتل الأنموذج المحمدي الاصطفائي .. لهذا كان رأسمال الشوفينية اليهودية الماكرة وأساس انبعاث الحركة الماسونية الالحادية الأعرابية في القدس مقامها .. ثم تحول بها الفريسي اللعين بولس الى عواصم الغرب  ليجد وجها جديدا كالحا لنظريته الالحادية ومسيحيته العوراء المبنية من أساسها على قتل النور في حركة السيد عبد الله المسيح الجليل السماوي .. وكان أساس هذه الوجهة الدموية في الفكر التاريخي الماسوني الالحادي هو قتل ” نظرية البشارة والكرازة بالنبي الأعظم القادم محمد صلى الله عليه وآله وسلم ..

وهذا ما تفردنا له بمؤلف مستقل بعنوان ”  البشارة بالنبي الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم في التوراة والانجيل ” تحت الطبع ”  وكتابنا : الماسونية والعقيدة الصهيونية الماشيحانية الصهيونية .” تحت الطبع ” ..

ولهذا شرحنا في مصطلح ( النفس في القرآن الكريم ) : أن النفس الأولى المملوكة لمالك الملك هي ” النفس المحمدية :

{  خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ   }  {وَهُوَ الَّذِيَ أَنشَأَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ } :

فبين معادلتي الانشاء والخلق كانت فلسفة الخلق ونظرية النشوء النورانية ..  والارتقاء الالهية المحمدية .. نظرية النور في مواجهة نظرية الظلام .. وهي النفس المملوكة الأولى لرب كل شيئ ومليكه هو الله الواحد الأحد لا شريك له .. ولهذا  سميت النفس ملاكا : لأنها ممتثلة لمالك الملك وهو الله تعالى ومن مملكته الخلقية النورانية المعجزة .. وما أعظمه من خلق أول نوراني جعله الله المتعالي سره مملوكا لله تعالى ..

{قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }آل عمران26

ولهذا سميت النفس الأولى ملاكا ملكوتيا لاعتبارها المحمدي الأول : أي من قلب  الخصوصية الالهية .. وما بعدها من الخلق كان منها مخلوقا .. وقبس من نور محمد صلى الله عليه وآله وسلم ومن نور محمد والحروف الملكوتية ونور الخمسة المطهرين الأزليين كان خلق الملائكة عليهم سلام الله يسبحون تسبيحاتهم ويتقربون الى الله المتعالي بأنوارهم وحقهم عند الله تعالى .. وكانوا صبغة الله تعالى التي خلق منها كل الصور النورانية

{  وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ صِبْغَةً } ..

وسجل الله تعالى بقدرة من عالم قدرته على قلب هذا النور سر الخلق  والتقدير في هذا العالم والعوالم المهيبة ، تستضيء في وعينا للمصطلح بما  سجله القلم الالهي في سورة ياسين صلى الله عليه وآله وسلم في قوله تعالى :

{إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ }يس12 {وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ كِتَاباً }النبأ29

والامام المبين هو الكتاب المبين الناطق الظاهر بروحه في الخلق .. وهو المحمدي المعجز والقادر بملكوتيته الأولى على استيعاب كلية هذا الاحصاء الالهي الكامل .. والامام المبين الأول هو إمام المرسلين وكل الملائكة والملكوتيين محمد صلى الله عليه وآله وسلم .. عالم الذكران وهم أصل النور خلقهم ذكورا ثم خلق منهم كل شيئ معلوم . . وما عالم الاناث وهو جمال من نور اللطف والرحمة وجنس المودة إلا من هذا الجلال الالهي اللطيف فخلق الأنثى نفسا من نفس الذكر لتكون له سلما وسكنا

{وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }الروم21 ..

ويأبى الله المتعالى إلا أن تكون الأنثى الأولى هي متن قلب النفس المحمدية الأولى سيدة في الأكوان ونجمة في عالم السعد الرباني من نواة النور المحمدية فكانت قمرنا المحمدي الجميل زهراء الأكوان عظمة في خلقها وجمالها النوراني العظيم ما اكتنز المتعالي فيها جمال الروح المحمدية وأما حقيقية للنبوة .. ولهذا لم يسمها أبيها الأول محمد صلوات الله عليه وسلامه بهذا الاسم صدفة ولكنه تعبيرا عن جوهر اللطف الالهي ولكن أكثر الناس لا يعلمون …

.. نحمد الله تعالى أن جعلنا من صميمها ووهبنا مودتها .. فكانت من قلب نور الكلم الالهي محمد صلى الله عليه وآله وسلم : وكانت السيدة العلوية كريمة الله فاطمة بنت محمد صلى الله عليه وآله وسلم هو نقطة الاستيعاب الرحمانية

وملكوت السموات المخلوق من نور السموات والأرض وهو الله المتعالي و هو المتفرد والمهيمن على كلية روحيتنا المحمدية المقدسة ..  والاستدلال الواضح في عالم البشر على هذا السر الفاطمي المخلوق من الذكر وهي أن الله تعالى خلق السيدة حواء عليها السلام أما للبشر من يمين أبينا آدم عليه السلام .. فكانت صورة جميلة في البشرية الخلقية ينبع من لأصول الصورة النورانية فاطمة الزهراء عليها الصلاة والسلام وهي أصل الصورة الأنثوية تسكن في عالم الملكوت قبيل ان يخلق آدم وحواء بأكثر من أربعة عشر ألف عام

” خلق كل شيئ من نور نبيكم يا جابر ”

والدليل الثالث هو قوله تعالى في علاه :

{تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاء بُرُوجاً وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجاً وَقَمَراً مُّنِيراً }الفرقان61

{وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي السَّمَاء بُرُوجاً وَزَيَّنَّاهَا لِلنَّاظِرِينَ }الحجر16

فكانت البروج النورانية الأولى الملكوتية هي شمس محمد صلى الله عليه وآله وسلم والكلمات المحمدية المخلوقة من نوره : وخلق منها القمر الأول كوكبا زهراء مزهر في الأكوان من نور محمد صلى الله عليه وآله وسلم : وجعل المتعالي تعالى جمال النساء في هذا العالم المهيب من نور السيدة الزهراء نورا للمتقين .. وعندما لم تكن التقوى هي سمات مستمرة في الخلق تجردت البشرية من هذا النور فتفرفوا حزبا وشيعا كل حزب بما لديهم فرحون .. وهو قول الحق تبارك وتعالى :

{وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ وَلَـكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ }الأعراف96

ومصطلح ” برج ” له مدلول وسمات التعالي في العلياء بقصد التعظيم ..

ولهذا سمي البرج ملاكا مذكر والجمع فيه بروج .. تعالى الله في عظمته وصنعه وصبغته

وكانت المعجزة ان هذه البروج عند أكثر المفسرين هي البروج الاثنى عشر ..

وفي تفسير أبو السعود : ” ( ولقد جعلنا في السماء بروجا ) قصورا ينزلها السيارات وهي البروج الإثنا عشر المشهورة المختلفة الهيئات والخواص حسبما يدل عليه الرصد والتجربة مع ما اتفق عليه الجمهور من بساطة السماء والجعل إن جعل بمعنى الخلق والإبداع وهو الظاهر فالجار متعلق به وإن جعل بمعنى التصيير فهو مفعول ثان له متعلق بمحذوف أي جعلنا بروجا كائنة في السماء ( وزيناها ) أي السماء بتلك البروج المختلفة الأشكال والكواكب سيارات كانت أو ثوابت

( للناظرين ) إليها فمعنى التزيين ظاهر أو للمتفكرين المعتبرين المستدلين بذلك على قدرة مقدرها وحكمة مدبرها فتزيينها ترتيبها على نظام بديع مستتبع للآثار الحسنة ( وحفظناها من كل شيطان رجيم ) ..

أبي السعود : ( تفسير أبي السعود ) ، الجزء : 5،  ص  70 ، الوفاة : 951 ، المجموعة : مصادر التفسير عند السنة ، المطبعة : دار إحياء التراث العربي – بيروت ، الناشر : دار إحياء التراث العربي – بيروت

ومع أن جمع كبير من هؤلاء المفسرين لم يضعوا النقاط على الحروف  في تبيان حقيقة هذه البروج الاثنى عشر .. بدوافع مذهبية معادية للأصول النورانية وفلسفة النور الخلقي .. ولهذا ذهبوا في تعريف البروج السماوية وفق تفسيرات عقلانية محدودة تارة ومقيدة بقيود النظام الباطل المعادي لنور الحقيقة المحمدية .. ” وعن الزجاج أن البرج كل مرتفع فلا حاجة إلى التشبيه أو النقل . واشتقاقه من التبرج بمعنى الظهور ”

نفس المصدر : الألوسي : ج 19 / 40 : تفسير الآيات

ولهذا نقول نحن ذراري الأصول ان هذه الأفهام القاصرة لو كانت من روحية الطينة المحمدية لرأت مرائيهم ولشربت مشاربهم والقول في القرآن الكريم أبلج وأظهر في قوله تعالى :

{إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ }يس12

فالأجدر والحري بالتفسير لمعاني القرآن في البروج ان تتصف بالظهور من نفس جوهر اللطف القرآني والمصطلح النوراني { فِي إِمَامٍ مُبِينٍ } والامام الظاهر المبين يقتضي الفكر والمنطق العقل المتبصر بالنور ان يكون هذا الظهور علويا مستعليا وليس سفليا والأصل في الظهور والاستعلاء ان يكون أولا رأسيا ثم يتمدد في الآفاق الأرضية وحتى السماوية ، لأن الأصل كما ذكرنا هو ” عالم الملكوت ” والمقام الأبهى لعالم الملكوت المخلوق من عالم الأمر الالهي المهيمن على العرش الأعلى أن يكون ممتدا أفقيا في حظيرة القدس مقام هذا العالم الملكوتي المحجوب حتى عن سكان الفردوس الأعلى إلا لمن كان طينة القداسة لهذه المخلوقات النورانية الملكوتية اللطيفة الأولى وجوهرها ….

ولهذا قل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم : ” شيعتهم معهم ” محبيهم معهم ” والشيعة والمحبون  هم العشاق الالهيون الأصفياء لهم بلا غلو في تبيان حقائقهم وصورهم .. ” يا علي أنت وشيعتك الفائزون ”

” الدر المنثور للسيوطي تفسير حزب الله الغالبون “

فصلنا الموضوع في كتابنا : أهل البيت : الولاية التحدي المواجهة ” تحت الطبع

والمؤسف في كلية التفاسير القرآنية العاجزة عن حمل الأمانة الالهية تبيان النور المحمدي في الخلق فأخذوا بآراء فلاسفة الغرب  في تحديد ماهية الاثنى عشر كوكبا  العلوية .. وهم أنوار الله المحمدية المخلوقة من نوره تعالى وهم عليهم السلام ما تم تعريفهم في القرآن وعند فلاسفة أهل البيت المحمدي عليهم السلام ” أنوار الهدى ” أو ” خلفاء الله في الأرض ”

{ يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ }الروم7

يتبع بقية الحلقة الأولى في السطور التالية ..

فسروا البروج الاثنى عشر وفق المسميات الفلكية الغربية بأنها

” الحمل والثور والجوزاء والسرطان والأسد والسنبلة والميزان والعقرب والقوس والجدي والدلو والحوت ”

والله تعالى في القرآن يرد عليهم بقوة العقل النوراني المخلوق ..

{أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا فِي أَنفُسِهِمْ مَا خَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَأَجَلٍ مُّسَمًّى وَإِنَّ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ بِلِقَاء رَبِّهِمْ لَكَافِرُونَ }الروم8

وفي النبوة والرسالة يبين القرآن في أخطر مصطلحاته : ” إثنى عشر إماما ”

والدلائل البينة في القرآن الكريم جلية ساطعة  .. وهو قوله تعالى :

{ فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْناً } : البقرة60

{ وَبَعَثْنَا مِنهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيباً } : المائدة12

{وَقَطَّعْنَاهُمُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ أَسْبَاطاً أُمَماً } الأعراف160

{إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَات وَالأَرْضَ } :  التوبة36

{إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ }يوسف4

والناظر بعين الروح الى المعاني اللطيفة في جوهر هذا المصطلح الملكوتي لا يرى إلا النور المحمدي هو النابع والساقط على كل هذه الأركان والكواكب .. والتي في الأصل كانت نفخة من روح الله تعالى ترمز الي النور المحمدي والى تلك الكواكب البهية التي تتلألأ في أصولها من قلب العرش تسبح وتمجد قبل ان يدرك

الخلق حتى ماهية خلقه ..

وهذا ما يحتاج منا الى وضوح مبحث في تبيان نظريتنا النورانية في حركة الخلق الالهي .. وهو ما شرحنا بتفصيل موسع في :

كتابنا الموسوعي : نظرية التحليل النفسي في القرآن الكريم : تحت الطبع

بقية البحث في الصفحات التالية بمشيئة الله تعالى

بقية الحلقة الأولى السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام

ملكوتا إلهيا

وفي سورة الحجر قوله تعالى :

{وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي السَّمَاء بُرُوجاً وَزَيَّنَّاهَا لِلنَّاظِرِينَ }الحجر16

: أي زيناها للناظرين وهم من يمتلكون في وجهتنا ورؤيتنا لكلية المعاني والمعالم النورانية في تحليل نظرية الخلق برؤية نورانية وليس من المعنى تسطيح المصطلحات القرآنية والمرور عليها من خلال تكريس تفريغها من محتواها الفطري المقدس ” مدرسة فاطرة الزهراء الفلسفية ” .. ودونما الرجوع لأسباب هذا التفريغ المتعمد لكلية القرآن وتجريده من روح التحدي والمواجهة لكلية الباطل جعلوا القرآن عضين مفرغ حتى من لمسات القوة الالهية ..

ليسوسوا الناس وحركة الخلق بنظرية الكاوبوي الأعرابية المنقولة من حالة النفاق الأعرابية  في الشرق الاسلامي

عبر الماسون الفريسسن الأعراب الى الغرب !!

” التحالف السفياني اليهودي في الجزيرة هو ذراع القوة الماسونية الخفية

ولهذا كان مصطلح الناظرين هو جوهر الوصول لفكر معاني الأصول بروح الأصول والناظرين بروح العقل القلبي الى هذه المصطلحات ولا يمكن بحال الوصول الى حالة الجوهر إلا بروح إلهية سامية وهي ما عرفه القرون : ” النجم الثاقب ”

وثورة النجم الثاقب في المصطلح القرآني

هو ” خليفة الله المهدي سليل محمد وعلي والزهراء .. عليهم سلام الله وأنوره وألطافه البهية ..

{وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي السَّمَاء بُرُوجاً وَزَيَّنَّاهَا لِلنَّاظِرِينَ }الحجر16 :

والناظرين هم جماعة النورانيين الهاشميين وليس النورانيين الذين قادهم الفريسي بولس لعين السموات والأرض والمنتحل لقدسية المسيح بن مريم عليه السلام يتقدم من خلال زيفه السامري الدجال لقتل فكرة البشارة و التي دعا لها السيد الشامي الالهي السيد عبد الله المسيح عليه السلام ..

والذي أصطلح عليه وعلى ثورته الممجدة بفيلسوف البشارة الالهية في عالم الأنبياء عليهم السلام والذي لا يعرف نورانية السيد الجليل عبد الله المسيح عليه السلام لن يدرك ثورته الالهية وعمقها المحمدي … ولن يكون غدا قائدا تحت إمرته عليه السلام شاميا و فيلسوفا تجديديا في زمن التجديد …

ونبيا ساميا  ومن المخلصين .. وعندما يدرك الناس الحقيقة سيدركون ذاتهم سجدا لله المتعالي لعمق مصطلح الاثنى عشر كوكبا في القرآن ..

قال النبي الأعظم محمد صلى الله عليه وآله وسلم :

” يا فاطمة والذي بعثني إن منهما مهدي هذه الأمة إذا صارت الدنيا هرجا هرجا، وتظاهرت الفتن وتقطعت السبل وأغار بعضهم على بعض فلا كبير يرحم صغيرا ولا صغير يوقر كبيرا ، فيبعث الله منهما من يفتح حصون الضلالة ، وقلوبا غلفا يقوم بالدين في آخر الزمان كما قمت به في أول الزمان ويملأ الأرض عدلا كما ملئت جورا ، يا فاطمة : لا تحزني ولا تبكي فان الله ارحم بك وأرأف عليك مني وذلك لمكانك مني وموضعك من قلبي ، وزوجك الله زوجك وهو أشرف أهل بيتي وأكرمهم منصبا وأرحمهم بالرعية وأعدلهم بالسوية وأبصرهم بالقضية ، وقد سألت ربي عز وجل أن تكوني أول من يلحقني من أهل بيتي ” (1)

(1)ابن عساكر ( نفسه ) ج42/130، 131 رقم 8501  = (2) عقد الدرر 31

ومصطلح برج : هو مذكر ( أي ملكوتا ) والجمع اللغوي فيه  ( بروج )  تعالى الله في عظمته وصنعه وصبغته  ( صبغة الله ) .. ( صنع الله )  وفي سورة الحجر

{ وزيناها للناظرين }  ( الحجر : 16 ) : أي زيناها  بالنور للناظرين أو حملة نظرية النجم الثاقب في الوعي الخارق : وهم { الناظرين }  المتفحصين لهذا النوراني اللطيف .. زينها الله تعالى بالأنوار المحمدية السماوية الخمسة الأولى :

{ مثنى وثلاث ورباع }  ويخلق من نورهم ما يشاء ويختم بهم خلقه تعالى كما بدأ قال النبي صلى الله عليه وآله الطاهرين  : [ بنا بدء الدين وبنا يختم ]  : والدين هنا الخلق والصبغة الالهية ( أي صنع الله ـ  وصبغة الله )

حسب المصطلح القرآني :

{ ويزيد في الخلق بسطة ما يشاء إن الله على كل شيء قدير ) : فاطر : 1 ..

ولهذا  كان النور  والأنوار الملهمة المخلوقة  من نور محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين هي صورة بهية وشاكلة عظيمة ( والشاكلة هي الروح العلوية ) أو أنماط الروح العلوية البهية  .. وفي سورة الحجر : { وزيناها للناظرين }  وهم الواعون المدركون لحقيقة أصول الخلق وعالم اللطف الالهي  وثقافة الخلق .. وكذلك أنموذج الانسانية .. وأنموذج الانسانية كمصطلح هو أرقى من مصطلح ” البشرية  ، وهي مقدمة عليّه في النور والخلق :

فيها طابع ومحتوى اللطف الالهي :

( الأنسنة الالهية ) : وهي أولا  : الأنسنة بيمن عالم الأرواح المخلوقة في ظلال العرش  الرحماني تتلألأ لأنوارها  وتسبح وتعظم .. إذ هي مسكونة بالأنسوية الربانية .. ثم يتلوها ( البشرية )  : ( الخلق البشري )  في الأرض البهية : وهذا مكنون قوله تعالى :

{وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْزُونٍ }الحجر19

تعرضنا لمصطلح الانسان والانسانية في القرآن الكريم : موسوعتنا في المصطلح القرآني ” تحت الطبع “

الخ الآيات الكريمة في السورة : ( الحجر : 19 ـ 25 )  والمراد في الأرض هي من مصطلح ( الامداد الالهي ) : وقد ذكرنا في المصطلح ذاته  الفصل في القول ” ” إن مصطلح  الامداد الالهي هو أصله قوله تعالى ”  ( مدد ـ ناها ) والناء تعبير عن الفاعل الجمعي للتعظيم  : أي مدد الله تعالى ، أو إمداد الله تعالى .. والمدد هو أصله مداد النور  والصبغة والتلوين الخلقي في الصورة : والغوث والمداد والاسعاف هي .. روح الاستجابة الالهية لاسعاف الخلق .. ولهذا المتفحص في الصورة .. في نسيج السورة  القرآنية العظيمة .. يجد أن الاختلاف في عالم الأرواح .. حدث بعد الامداد الأرضي لتمام الصورة البشرية وانتقال الحالة الأنسوية : إلى الحالة البشرية : وقاد إبليس الرجيم اللعين محاولة تشويه الصورة الأنسوية وطرح  صورة الاختلاف وتشويه ملامحها القدسية ..

{وَلأُضِلَّنَّهُمْ وَلأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللّهِ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيّاً مِّن دُونِ اللّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَاناً مُّبِيناً }النساء119

فزرع الاختلاف في التوجه الخلقي والانتقال من حالة التوحد الكامل في العبودية إلى الشطط العقلي الانساني في الخلق إلى سوء الصورة المرادة وكان هذا الانحراف المقدر من فعل المخلوق لا من فعل الخالق .. وهنا المفارقة بين مطلق عالم الشر الأرضي ( الهبوط الابليسي ) :

{إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى أَن يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ }الحجر31

{قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا لَكَ أَلاَّ تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ * قَالَ لَمْ أَكُن لِّأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ * قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ }

الحجر : 32 : 33: 34   }

وهنا تجليات قراءة المصطلح الملكوتي في السورتين تجيئ بحمد الله تعالى متمما لوضوح أولي  لرسم الصورة الملكوتية بعقول روحانية نافذة بنظريتها الثاقبة في الخلق  .. نحو وعد الآخرة الخاتم ..

وفي قوله تعالى :

{الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلاً أُولِي أَجْنِحَةٍ مَّثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }فاطر1

والزيادة الخلقية مكنونها في قوله تعالى :  ( الحسنى وزيادة ) فالحسنى  هو محمد : صلى الله عليه وآله الطاهرين  ـ والزيادة  هم العترة المطهرين الأكرمين من أهل بيته صلى الله عليه وآله الطاهرين : والزيادة من محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين : هم ”  الخمسة الأزليين  المطهرين ” و ” أهل المباهلة ”

وهم أصل الكلمات النورانية المخلوقة ..  وهم الحق الالهي الأول  في الخلق الذين إذا سئل الله تعالى بهم أجاب : فدعاه آدم عليه السلام  بها فغفر الله له.. وقال :

( اللهم أني أسألك بحق محمد  وآل محمد ألا غفرت لي فغفر الله له ”  وفي رواية صحيحة أخرى : ” اللهم أني أسأل بحق محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين أن تغفر لي فغفر الله له ” أوردها السيوطي رحمه الله في الدر المنثور ..

فكان عليه السلام وفاطم ” فاطر ” عليه السلام والحسن والحسين عليهما السلام .. هم الزيادة في الخلق : ومنهم بقية الوارثين وخزان نور الله وعلم الله تعالى الذي أحصى فيهم تبارك وتعالى كل شيئ كما في سورة ياسين :

{إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ

} يس12

وإذا لم يكن هذا الاحصاء الالهي في مهجة الزهراء وعلي عليهما السلام من ذريات الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين فأين يكون يا حسادنا في الأمم !!

فكان علي عليه السلام وفاطمة ( فاطر ) عليهما السلام والحسن والحسين عليهما السلام هم الزيادة على الخلق وله البسطة في العلم والنور على الخلق أجمعين .. وهم الأعراف في قرآن الله المعظم عرفهم ربهم تعالى في علاه لنبيه محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين وفي حجة الوداع والغدير كان نور التمام والولاية وتمام النعمة الالهية .. فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر !!

{أَوَعَجِبْتُمْ أَن جَاءكُمْ ذِكْرٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَلَى رَجُلٍ مِّنكُمْ لِيُنذِرَكُمْ وَاذكُرُواْ إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاء مِن بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً فَاذْكُرُواْ آلاء اللّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }الأعراف69

{وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكاً قَالُوَاْ أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا  وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِّنَ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ }البقرة247

فآلاء الله تعالى هم آل محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين ” وفي التفسير القرآني واللغوي ” الآلاء هم النعمة :

[ ( فبأي آلاء ربكما تكذبان )، أي: فبأي نعم ربكما تكذبان . ]

[ذكر في سورة الرحمن إحدى وثلاثين مرة، والاستفهام هنا للتقرير.

{ فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ }
الخطاب للثقلين، أي: فبأي نعم الله الدينية والدنيوية -يا معشر الثقلين، من الإنس والجن- تكذبان؟

وما أحسن جواب الجن حين تلا عليهم النبي صلى الله عليه وآله وسلم هذه السورة، فكلما مر بقوله : "فبأي آلاء ربكما تكذبان" قالوا ولا بشيء من آلائك ربنا نكذب، فلك الحمد، فهكذا ينبغي للعبد إذا تليت عليه نعم الله وآلاؤه، أن يقر بها ويشكر، ويحمد الله عليها. ]

ودلا لتها على الثقلين الأعظمين القرآن والعترة المحمدية

كما في ثابت الحديث والمصطلح الحديثي ..

أنظر : موسوعتنا  ” في المصطلح القرآني ” : مصطلح النعمة في القرآن الكريم

ويزيد في الخلق بسطة : والبسطة هي الصنعة الخلقية مأخوذة نورها وصبغتها الجليلة من اسم الله تعالى : الباسط ” وهو الصانع والصابغ ، وفيها لغة القيومية الالهية .. { وَاللّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ }البقرة247

فوراثة الدين وختمه هو كما في القرآن والتوراة والانجيل من نسل النبي المصطفى صلى الله عليه وآله الطاهرين كما حاء في سفر التثنية :

[                     ]..

ولهذا قال النبي صلى الله عليه وآله الطاهرين : [ أنت يا عليه السلام مني بمنزلة هارون من موسى ] والوراثة النبوية هي في الولاية الالهية والدين وهي التجسيد الحقيقي للنبوة المحمدية من ذات النفس الجليلة المحمدية السامية [ يا علي :

[  أنت مني كنفسي ] .. [ يا علي أنت مني بمقام الرأس من الجسد ] : الحديث .. وهنا التجسيد لقوله تعالى في علاه

{ وَاللّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ }البقرة247

وهو الزيادة في الخلق بعد الحسنى تتلوها كالنعمة وهي الآلاء المحمدية في التنزيل .. ولهذا كانت البسطة الملكوتية تؤكد الحقيقة الالهية في الحقيقة المحمدية ..

حيث اشتما اسم الله تعالى ” مالك الملك ” هو جوهر التملك الالهي الذي هو مثار الخصوصية والتي تكمن فيها العزة الالهية : وهو تعالى مالك الملك والملكوت .. والملك هو الخلق والغيب : والملكوت هو نبينا وجدنا محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين .. ولهذا اشترط المتعالي الودود في خاصته في ملكه هو ” ملكوته ” وفيها جليل المعاني السامية لعالم الاختصاص الالهي .. ومن هذا الفهم تجلت المعاني السامية المخلوقة لتؤكد تمام حالة البسط الالهي كما في المصطلح القرآني المعبر عن الذات الالهية  وخصائصها :  ” الباسط ” ومنه ” بسطة ” ..

فجعل المودة لهم من خصوصية اسمه الودود : وهو مصطلح المودة في القرآن ..

قال تعالى :

{ قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى وَمَن يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَّزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْناً إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ }الشورى23 ..

فكانت المودة هي أجر الرسالة المحمدية والشكر الالهي للحب الالهي المحمدي .. وهذه هي جوهر رسالتنا في الحب والعشق الالهي .. وعنواننا فيه اسم موقعنا النوراني الملكوتي :

فاطمة الزهراء عليها السلام هي مدرسة العشق الالهي ..

فأجر الخمسة المطهرون وبقية آل البيت المطهرين هو الحب والعشق الالهي لآل محمد الطاهرين لمحبة الله المتعالي لهم عليهم صلوات الله وسلامه .. ولهذا كان مصطلح ” عالم الناسوت الأول ” هو المصطلح الشمولي لعالم ” الملكوت ” وهو جوهرة الاصطفاء الالهي بمحمد صلى الله عليه وآله الطاهرين وعترته المطهرين الذين أذهب الله تعالى عنهم الرجس وطهرهم تطهير ..

{ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب33

وقد ذكرنا في المصطلح أن مفهوم ” الانسانية هو أصلا مصطلح قرآني  ”

لا يدركه سوى المدركون لحقائق الروح والغيب ولم له وعي بمفهوم ” عالم الملكوت ” وهو محو قرائتنا في هذا الباب الجليل بكلماته ومعانيه الانسانية .. و هم أصل عالم الناسوت النورانية ” أي عمق وجوهر النواة الانسانية والفكر الانساني في الخلق والتي خلقت منها نور النواة الانسانية الأولى وهي روح الكلمة المحمدية وحقيقتها الأزلية .. ولهذا كان الانشداد لهم وعشقهم ومودتهم هي مسألة وصبغة فطرية فطر عليها الخلق أجمعين حتى الكافر منهم يبحث عن مخلص فيجد الخلاص وحبل النجاة :

{ صِبْغَةَ اللّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدونَ }البقرة138

وهنا قوله تعالى “{ ويزيد في الخلق ما يشاء } فهذه الزيادة من نورهم ومنشدة لأنوارهم اللطيفة في عالم البر الالهي وعالم اللطف الالهي .. يملكون عالم الذكر والناس .. فيكونوا هم نواة الناس ويكون الخطاب الالهي في القرآن شاملا للخصوصية والعامة لحركة الخلق في قوله تعالى في سورة الناس :

{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ }الناس1

أنظر موسوعتنا في المصطلح القرآني ” مصطلح الناس في القرآن الكريم “

يظهر الله تعالى صفوة الخلق من الهاشميين المحمديين عليهم الصلاة والسلام على الخلق ويختم بهم العدل الالهي في الكون .. وهو قوله تعالى :

{هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ }التوبة33

والمشركون هم الأعراب المتخلفين والمعادين للرسالة المحمدية والاصطفاء الهاشمي من البداية حتى زمان الخاتمة .. وفي نفس سورة فاطر الدليل ..

{اسْتِكْبَاراً فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِينَ فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلاً }فاطر43

وهم الأعراب المتجبرين والمستكبرين والأشد كفرا ونفاقا : أي سيختم الله تعالى في سننه الخلقية عليهم بالظهور والقدسية لثورة المصطفين المحمديين الخاتمة ..

وهو الظهور الأسمى لهم من زمان الخلق الأول في حظيرة القدس مقامهم تحت عرش  القدوس العظيم : { ليظهره } وفيها عموم الغيب للمستقبل الواعد والحتمي ولغة التأكيد المحتوم : وفي المصطلح القرآني  : [ الظهور ] أصله : { ليظهر } :

أي ليظهر محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين  .. والهاء : هو الخليل الالهي المهدي عليه الصلاة والسلام .. الذي اصطفاه الله تعالى وذكره في الأحاديث القدسية مع الخمسة المطهرين .. وذكره النبي صلى الله عليه وآله الطاهرين بأنه خليفة الله المهدي عليه السلام من ابنته الجلية الكونية : ” فاطمة الزهراء ” عليها السلام مدرسة الحب الالهي في الرسالة الخاتمة .. وهو المخلوق من أنوار الله تعالى المصطفاة ..

كخاتم الهي محمدي للرسالة الالهية من قلب الحقيقة المحمدية ..

وهو في القرآن جوهرة مصطلح الحسنى وزيادة  نور في وجه كل الظلاميين والأبالسة عبر كلية تواريخنا .. وأنظر في كتاب الله تعالى لمدادي في التواصل فأجد أمامي هيبة قول الله تعالى ينادي:

النبي وآهل بيته المكرمين صلوات الله عليهم أجمعين :

{فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِل لَّهُمْ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِّن نَّهَارٍ بَلَاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ }الأحقاف35..

وهو الخاتم الالهي المحمدي الذي يصلي خلفه كجده المصطفى صلى الله عليه وآله الطاهرين النبي عيسى وكلية الأنبياء عليهم السلام من عالم الروح عليهم أجمعين عظائم الصلوات والتسليم .. في القدس الالهية المحروسة .. وهو التجلي الالهي في الظهور المقدس في قلب فلسطين والقدس المحروسة من عالم الملك والملكوت .. وقوامها وديمومتها هي دولة العدل الالهية تسود الأرض جميعا وتكون عاصمتها المركزية في أرض المحشر الخاتم لتكون القيادة والسيادة وزمان الختم ثورة في وجه كل التكذيبيين وساسة الدجل السياسي في هذا العالم !!

وفيها تجليات القيومية الالهية الأرضية نورا إلهيا من القدس الأرضية يشتعل حتى نور حظيرة الله القدسية فيفرح حينه النبي الأقدس في الملكوت محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين .. وهو قول الله تعالى :

{فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ بِنَصْرِ اللَّهِ يَنصُرُ مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ * }الروم : الآيات : ،  4 ، 5

حيث يجتث الله تعالى وهو القدوس كلية شجرة المفسدين والسفيانيين الجبابرة ويقتل خائن التاريخ وحامل تاج الكاجان الخزري الوثني وهو ” السفياني الملعون ” كما سماه الرسول صلى الله عليه وآله الطاهرين في المصطلح الحديثي .

{وَمَثلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ }إبراهيم26

انه سليل النبوة المحمدي المخلص السماوي والمهدي الموعود قاتل الظلمة والمتجبرين ومقيم دولة العدل الالهية وقانون القسط الالهي .. انه نور من قبس النبوة .. ونورنا من نور نبينا صلى الله عليه وآله الطاهرين .. فجدنا الأقدس محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين  هو نورنا ونحن ظله حتى يوم القيامة نمتشق خطواته .. فنحن الهاشميون المختارون في  زمان الختم الالهي ولو كذبتنا قوى الأرض السفلة من قوى الأعراب في الغرب والشرق سنمتد عميقا من ظلال نبينا الأسمى في الملكوت .. حتى نجتث كل أركان وإفرازات هذه الوثنيات السفيانية والماسونية الملحدة .. وسيدوس نبينا صلى الله عليه وآله الطاهرين كل تيجان الأباطرة والمفسدين في الأرض .. انه حقا يا الهي الممجد زمن السيدة الزهراء الخاتمة وزمن الفرح الالهي المحتوم لنا في الأرض المقدسة ..

وهذه المقدمة الالهامية من قبس النور الالهي المحمدي إنما تتقدم ركيزة نورانية لزمن السيد الزهراء عليها نور الهي العظيم يحمل جلاله حامي حماها المقدس أمير الأمة علي بن أبي طالب عليه الصلاة والسلام في ثورتنا الخاتمة ..

وهذه السورة ما نصطلح عليها في زمن الظهور المقدس بسورة القديسة فاطمة الزهراء عليها الصلاة والسلام :

روح النور الالهي فاطر السموات والأرض يسكنها وتتجلى عليها البركات الالهية من جديد في زمان الفرح الآتي .. ويسطع روح الملاك الملكوتي المعظم ” فاطر ” من جنباتها بسيفه السماوي يقتل بالجملة كل إفرازات الافساد الوثنية ويرسي الله تعالى بنور فاطمة الزهراء عميق الثورة المحمدية نورها من نور محمد وعلي عليه السلام من نور أبيها صلى الله عليه وآله الطاهرين .. وهي في المسمى المحمدي [  الزهراء أم أبيها ] ونحن بنيها نضيف لها تاريخا متجددا في تأصيلنا الثوري

[ والثورة ] ..

وهذا هو عين التجلي الروحي والالهي لقوله تعالى :

{وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاء وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ }الزمر69

وفي خصوصية الشهادة الالهية العرشية الخالدة ..

{هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيماً }الأحزاب43 ..

فان قالوا هذا غيب .. فنقول لهم من ساعتنا : ” ان عمر الغيب قد بدأه الله تعالى وختم عليه .. والدنيا أوشكت على النهاية نحو استعلائنا الأممي .. وهذا هو زمن الغيب المدوي والمذهل .. ومؤنسي في الرد قوله تعالى :

{فَكَذَّبُوهُ فَأَنجَيْنَاهُ وَالَّذِينَ مَعَهُ فِي الْفُلْكِ وَأَغْرَقْنَا الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا إِنَّهُمْ كَانُواْ قَوْماً عَمِينَ }الأعراف64

{فَكَذَّبُوهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَمَن مَّعَهُ فِي الْفُلْكِ وَجَعَلْنَاهُمْ خَلاَئِفَ وَأَغْرَقْنَا الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُنذَرِينَ }يونس73

وهذا هو زمن التكذيب والافساد الاسرائيلي الأعرابي وكذلك ومن الغيب والاستخلاف المحتوم  ونزع الملك من أمية لبني هاشم الخاتمين عليهم الصلاة والتسليم .. ويشاء الله العلي القدير أن تكون رسوم هذه الأبجديات المهدوية الخاتمة من غزة هاشم عليه السلام ولو كره كلية الأعراب الأرضيين وجدرانهم الظلامية المحيطة بنا  من ساعة غيبة الامام العادل إلى مساحة ظهوره عليه الصلاة والسلام .. وهذا هو زمان الفتح الالهي القدم والراسخة جذوره بالقسط والعدل في أرض المحشر الخاتمة ..

{مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ }فاطر2

… انه  مصطلح ” الرحمة الالهية الخاتمة ” …  من خلاصة نسل النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم .. انها القدسية الملكوتية فاطمة الزهراء عليها السلام منجبة الثورة الالهية في زمن الخاتمة ..

وفي قراءة هذا المصطلح عبر النور القرآني سنجده يلتقي بجلاء مع كلية مصطلحات المؤنث في القرآن الكريم يتجاذب معها النور والرحمة فاما متوحدا بالنور معها أو نافيا لها برؤية القرآن في مفردات المقارنة بين النور وظلام الحالة النقيضة لمشروع الالهية الخاتمة مشروعنا المقدس ..

وهنا نقف كما مدخلنا النوراني والالهامي في هذه السورة المباركة لنجد السيدة الزهراء وهي بضعة من نور المصطفى صلى الله عليه وآله الطاهرين تؤكد بملكوتيتها المستعلية ..وتجسد نور الرحمة المحمدية في قلب النبي الأقدس .. فهي كما ذكرنا أم أبيها وهي أمة آتية لهذا العالم رحمة مهداة تنير بثورتها وبضعة أبيها ودماء بنيها الأسياد العظماء طريق النور والحرية والثورة في وجه كلية الباطل وكل معسكر الظالمين ..  وهي رحمة من نور الرحمة المهداة جاء بها العلي القدير لتحمل نور الشفاعة والهداية المحمدية فيها وفي نسلها ..  فهي وأبيها وبعلها وبنيها تمام النور الرباني ومعالم الحكمة .. ولهذا تجئ المفردات ” الحكمة ” و ” الرحمة ” لتتوج بقية الأنوار المحمدية المكنوزة في مفردات القرآن الأنثوية وحتى في علم التأويل المنامي البنت تدل على الرحمة في التفسير .

وأما والحديث بخصوص أمة الزهراء سلام الله عليها فيكون هنا رأس الأمر وعمودها فهم الثورة والجهاد وأسطورة المواجهة لكل الثقافات الأعرابية المتوحدة مع ذروة الافساد اليهودي الأرضي والذين أشركوا .. وفي المصطلح روح المودة .. وكما ذكرنا أن مصطلح المودة في القرآن مقرون في سورة الشورى في بيت النبوة الفاطمي وهم ذروة التطهير المراد في القرآن وتحت ظلال الكساء النوراني .. ولهذا كانت فاطرة أول الملكوت المحمدي تولد فيها الرحمة المهداة .. يتوجع قلب أبيها عليها بخفقان وانكسار لوعتها عليها السلام ..  رحمة منه انشقت من قلبه ونور روحة إلى عالم متواصل يؤسس ملكا في الأمة حتى زمان وعد الآخرة ..  ولهذا كانت الأنثى الفاطمية قبيل الخلق تحمل تاء الرحمة المستنسخة من نور النبوة المهداة .. وهي أصل الخلق واصل الملكوت .. فكانت في عالم الخلق تمثل حالة الأنثوية الانسانية ومن نورها كانت كل الأنثيات صورة طهرية وأنموذج .. كما كانت أصلا لمصطلح القضية الانسانية هي باللفظ اللغوي مؤنث .. وفي القرآن الكريم المؤنث يستوعب الذكر بروح الأنسة والسكون الذاتي ..

{وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }الروم21

ولهذا في اللغة الفصحى تسمى المرأة ” آنسة ” فكيف بكريمة النبي الأعظم وبضعة نوره صلى الله عليه وآله الطاهرين ..

فكانت الرحمة الالهية نورا متجسد في الخلق البشري بروح الانسية وهي الرحمة قبل الحالة البشرية وظهورها : فكان الجمع مذكر لصبغ الحالة ” الانس ” : في التوصيف ” انسي ” والمفرد المؤنث ” إنسية ” وجعل في الزواج البشري روح الأنسة والرقة والرحمة المهداة في العالمين من قلب النبي الأقدس صلى الله عليه وآله الطاهرين : ولهذا كان نسل المباركة المحمدية والاناث إنسانيين بكل ما تعني الكلمة .. من روحها النورانية تجسيدا للنورانية وللشفاعة : وللنبي الأقدس صلى الله عليه وآله وسلم خلقوا لنهضة الأمم و ترسيم العدل الالهي مغروسا حتى النخاع في قلب الحالة …

والشفاعة مصطلح أنثوي فيه صبغة ”  الرحمة ” وهنا في الآية الكريمة التمازج بين مصطلحي المودة والرحمة ولولا المودة لما كانت الرحمة .. وكان التفسير لمقومات البشرية ” التزاوج ” فيه طباع المودة والمحبة .. وعندما يكتب العقد الشرعي على الأنثى ينزل الله الرحمان الرحيم الرحمة والمحبة والمودة من الأنثى للذكر فهي أصل الرحمة كما فاطمة الزهراء عليها صلوات الهنا القدوس النسخة الأولى النورانية جائت من عمق اسم الله  ” الرؤوف رحيم ” وهو قوله تعالى  :

{لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ }التوبة128

وهذه الرحمة والرأفة الانسانية التي فيها طابع الأنثوية كانت تمثلها الرقة والمودة والحرص في قلب النبي الأقدس صلى الله عليه وآله الطاهرين .. وهي طباع خلقية في النبوة لتحمل سمات الخلق من نور الله المحمدي المخلوق الأول ..

.. هي الرقة والمودة التي تسري كسريان الورد في روح آل البيت المحمدي وهم كرماء الله في الخلق حتى يوم البعث وفي جنان الله المتعالي يقطرون على العباد دمعاتهم فيضا نحو الله للشفاعة والمودة وطلب روح الاجابة والرحمة من روح الله العلية ..

عليهم سلام الله وأنواره .. وفي قوله تعالى :

{مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ }فاطر2

تجيئ الرحمة فتحا عظيما ولولا الرحمة الالهية ورحمة الله في نور النبي محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين لما كانت في الأرض المودة ولا روح التواصل ..  ولهذا جعل الله تعالى على لسان نبيه المرحمة والمودة وصلة الأرحام حبلا إلهيا معظما ..

[  وعن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " الرحم شجنة من الله تعالى من وصلها وصله الله ومن قطعها قطعه الله " رواه البخاري ومسلم ]

العيني  : ( عمدة القاري ) : الجزء : 22 ، ص 93 ، الوفاة : 855 ،  المطبعة : بيروت – دار إحياء التراث العربي ، الناشر : دار إحياء التراث العربي

[ وقال أمير المؤمنين عليه السلام : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : قال الله عز وجل : أنا الرحمان وهي الرحم ، شققت لها اسما من اسمي ، من وصلها وصلته ، ومن قطعها قطعته . ثم قال علي عليه السلام : أو تدري ما هذه الرحم التي من وصلها وصله الرحمان ومن قطعها قطعه الرحمان ؟ فقيل : يا أمير المؤمنين حث بهذا كل قوم على أن يكرموا أقرباءهم ويصلوا أرحامهم ]

العلامة المجلسي : ( بحار الأنوار ) :  الجزء : 23 ، ص 266 ، تحقيق : محمد الباقر البهبودي ، عبد الرحيم الرباني الشيرازي ، الطبعة : الثانية المصححة ، سنة الطبع : 1403 – 1983 م ، الناشر : مؤسسة الوفاء – بيروت – لبنان

وفي الحديث القدسي والنبوي عمق مغازي الوشيجة الالهية وهي وصال الرحمة الالهية وهي كذلك بوابة الفتح الالهي .. فحيثما نزلت الرحمة كان الفتح الرحماني وتقوية اللحمة الأنسوية عبر قوة العقيدة المتينة في النفس ولولا المودة بين العباد لما حمل العباد القضية الانسانية والثورة الانسانية..

ومفاهيم الفكر الروحي والانساني في النضال وتحرير النفس والأوطان من ربقة الظالمين .. فالتضحية لا تكون إلا في مواطن الاعتقاد الرحمانية والاعتقاد بقدسية القضية .. و الوشيجة والوصال الرحماني يورث النور والتصديق والتفاني بروح الشهادة ..

وأرضية الثقة في قلب الحالة الالهية .. ولهذا جعل الله المتعالي المودة لآل البيت المحمدي الكريم عليهم السلام شرطا من شرائط قبول الايمان والشفاعة .. وتقطع شفاعة النبوة للقاطع رحم النبي صلى الله عليه وآله الطاهرين في أهل بيته عليهم السلام ..  قال النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم :

” حبي وحب أهل بيتي أساس الاسلام “

وفي سورة إبراهيم عليه الصلاة والسلام :

{أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء }إبراهيم24

{تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ }إبراهيم25

وهي في التفسير شجرة النبوة المحمدية وشجرة طوبى المقدسة في جنان الفردوس الأعلى : أصلها في الأرض النبوة تعتلي القمة وشموخ الروح الالهية للمتواصل مع ثمارها .. تؤتي أكلها وهو نورها وعلمها وحكمتها ورحماتها وشفاعتها بإذن ربها .. وهذا الإذن لا يكمن ودوده إلا بالرضا والحب الالهي المحمدي العظيم ..

وهو حب النبوة والعترة أصل الرضا والحب الالهي :

{قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }آل عمران31 ..

وحب النبوة لا يستقيم إلا بحب أهل بيت النبوة وحينها يكون الرضا والشفاعة ونزول الرحمات الالهية .. قال تعالى في سورة إبراهيم عليه الصلاة والسلام :

{يُثَبِّتُ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللّهُ مَا يَشَاءُ }إبراهيم27

وهذا التثبيت في معركة النفس والباطل هو الأساس  لنوال الرضا الالهي والحب الالهي .. لهذا كان عنواننا الدائم في موقعنا العاشق هو  :

الزهراء هي مدرسة الحب والعشق الالهي

وهي الأنثى القدسية القادرة بملكوتيتها السماوية ومقاماتها السامية في الارادة العرشية أن تؤكد القيمة النورانية في الحقيقة الالهية .. وبهذا التكوين الخلقي الاختصاصي لا يمكن بحال أن يتسع قلبا للزهراء الملكوتية سوى قلب أبيها النبي الأقدس محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين .. وقلب بعلها أمير الأمة علي عليه السلام . . وهي من بعدهم فتحا لكل من حمل هذا السر العظيم حبا وعشقا وولاية .. وهذه هي سمات التكوين لنظرية العشق الالهي والتي نرسم لها في موقعنا :

السيدة فاطمة الزهراء مدرسة العشق الالهي

http://hobelahy.wordpress.com/2010/08/12

وهي الأساس المشكل لسمات الفتح الالهي عبر البوابة المحمدية .. وهذا هو مكنون قول الباري في علاه :

{مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ }فاطر2 ..

والمن هنا  [ فاطمة عليها السلام ]هي المحدد الذاتي لهوية الرحمة في المركب الودود الأنثوي اللازم للبناء الرحماني في حركتنا الانسانية .. أي أن هذا التحديد الرحماني هو بوابة الفتح الالهي والرضا المحمدي :

[عن  جابر الجعفي عن الباقر ( عليه السلام ) قال النبي صلى الله عليه وآله :

انه الله ليغضب فاطمة ويرضى لرضاها .   ]

ابن شهر آشوب : ( مناقب آل أبي طالب) : الجزء : 3، ص 106 ،

باب مناقب فاطمة عليها السلام

[    إن الله ليغضب لغضب فاطمة ويرضى لرضاها   ]

السيوطي : مسند فاطمة الزهراء رضي الله عنها وما ورد في فضلها ص 142 – رقم الحديث (119 )

[ روى عمر بن الخطاب رضي الله عنه الله عنه  قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم   : " إن فاطمة وعليا والحسن والحسين في حضرة القدس في قبة بيضاء سقفها عرش الرحمن " (1) ]

(1) رواه ابن عساكر عن ابن عمر : ابن عساكر : (  تاريخ مدينة دمشق )   : الجزء : 13 ، ص 230 ، الوفاة : 571 ، تحقيق : علي شيري ،  سنة الطبع : 1415 ، المطبعة : دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع – بيروت – لبنان  ، الناشر : دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع – بيروت – لبنان = كنز العمال : ج12 ، ص 98 ،  حديث رقم 34167 ، تحقيق : ضبط  وتفسير : الشيخ بكري حياني / تصحيح وفهرسة : الشيخ صفوة السقا   ، سنة الطبع : 1409 – 1989 م

(1)

ولهذا السبيل كان الرضا النبوي عن محبيها رضي الله عنه الله عنهم هو بمثابة الجوهرة في القلب النبوي الشريف .. وهو جوهرة في الحب الالهي السماوي ..   ومن يحظى بمرتبة الرضا الالهي المحمدي يكون مقامه مع النبي محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين وهذا هو مكنون الفتح الالهي قوله تعالى :

{مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا }

فالزهراء سلام الله عليها في الأمة وكما ذكرت في نثرياتي قبيل عشرة سنوات..

” أن الزهراء قضية ليست فيها نظر  ” !!!

فهي سلام الله عليها خير عقب النبي صلى الله عليه وآله الطاهرين وهي الحاملة لنواة الصبغة والفطرة الالهية المحمدية وسماتها ولا يمكن تركيبها إلا على حرف الله العلي [ عليا كبيرا ] فكان الأمير السماوي علي بن أبي طالب عليه السلام هو النور الذي على نور.. وهما من نور النبي محمد صلوات الله عليه والمشتق نورهما من نوره البهي صلى الله عليه وآله الطاهرين ..

فان اختلف الناس في النبأ العظيم وهو أمير المؤمنين علي عليه السلام  .. فلن يختلفوا في فاطمة على أنها نور النبي صلى الله عليه وآله الطاهرين .. ولهذا كانت السيدة فاطمة عليها السلام بمقام الاعجاز والخط  المانع الخطر لأي محاولة مساس بها لخصوصيتها الالهية المحمدية ..  ولهذا كان هذا الامتداد النوراني يتجسد في السر المستودع فيها وهو خليفة الله الالهي الخاتم مهدي هذه الأمة الذي يملأ الأرض قسطا كما ملئت جورا .. وهو أمير الأمة المحمدية الخاتم في الولاية الالهية وهو حامل جلال النبوة المحمدية والأشبه برسول الله صلى الله عليه وآله الطاهرين .. نور ملكوتي عظيم .. وهنا انكشاف السر الأزلي لمفهوم مصطلح

[ البروج في القرآن ] وهو التجلي القرآني في قوله تعالى :

{تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاء بُرُوجاً وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجاً وَقَمَراً مُّنِيراً }الفرقان61

انه التعظيم الالهي الخالص والكامل فحين يعظم الله ذاته يكون عالم الجلال له معان معظمة .. وهذا هو صميم وجهتنا في تحديد حالة مصطلح الملكوت المحمدية في الخصوصية الاصطفائية الالهية .. فالبروج هم أئمة الحق عليهم السلام وجوهرة قلب النبوة المكرمة ووجهاء الله في الخلق .. وجعل الباري في علاه بينها  وفيها

{سِرَاجاً وَقَمَراً مُّنِيراً }

وهو النبي الأعظم في الملكوت محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين

{وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي السَّمَاء بُرُوجاً وَزَيَّنَّاهَا لِلنَّاظِرِينَ }الحجر16..

فكانوا كما في القرآن نورهم يتجلى ثورة في الوهج المتدلي من عالم اللطف ..

هم زينة الخلق في تشبيه قرآني رائع في التخيل الروحاني .. والناظرين هم أهل الفكرة الروحية وأهل التأمل والنظر في مكنون الخلق الالهي ..

{وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْزُونٍ }الحجر19

والجبال الرواسي هم أئمة الحق ونور الهدى الملكوتيين العظام الذين زادهم الله تعالى في الخلق بسطة .. وخلق لهم أنوارا ملكوتية من الحواريين والصديقين ولهذا كانوا حجة الله على عبادة واكتنز الله المتعالي منهم نوره  وخليفته الخاتم المهدي عليه السلام والتعظيم يختم الله تعالى به النبوة المحمدية .. وهو ما جاء في صريح أحاديث النبوة الساطعة في مواجهة حالة الزيف الأعرابي بقوله صلوات الله عليه : [ بنا بدء الدين وبنا يختم ] ولهذا الخاتم كانت الملكوتية العظيمة تنجب خير قائد الهي في التاريخ من ذريتها وهو الذي سيكشف السر الالهي الملكوتي الحقيقي في فاطمة الزهراء فاطرة التاريخ الأزلي وصانعة المعجزات ..

وغدا ينكشف السر المهيب في فارسة الأزمان وهي الملاك فاطر الجليل عليه السلام .. وينكشف سر تاء التأنيث في زمن الختم عندما ينكشف سر الملائكة العظام الأزليين بأجنحتهم التي تلامس عنان السماء وتكون فاطرة بنت محمد عليها السلام وقتها من المهابة الملكوتية المذهلة .. حينها  تفنى ذاكرة الأعراب ويقول الناس السؤال المتكرر على لسان النبي الأقدس صلى الله عليه وآله الطاهرين :

هل كنا مسلمين قبل ذلك .. ؟؟

هذا هو زمن خليل الله الخاتم مهدي الأمم والعوالم وحامل السر الالهي المكنون الذي لم ينكشف ونحن بمشيئة رب الأكوان لنا من الجرأة في البوح والتحدي المقبل في كلية هذه الأسرار ولا نخشى في الله لومة لائم .. حينها سيكون سيف خليل الله المهدي الملكوتي العظيم يلعلع في العالمين : أين المكذبين بفضلنا فيخنع ما تبقى في أجسادهم وعقولهم ولاية ومساواة في الخلق بآل محمد عليهم سلام الله وأنوار فيصرخ الجمع : ليس لنا من الأمر شيء أنتم أهل الله وأهل الولاية ..

وعندما يرون السر المهيب للسيدة فاطمة بأجنحتها الملكوتية في الأرض يتذكرون زيف الأعراب الكذبة والمتخلفين عن ركب الحضارة والانسانية .. وقول الحق تبارك وتعالى يسطع بنوره تعالى في مصطفيه الأخيار:

{إِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ لَيُسَمُّونَ الْمَلَائِكَةَ تَسْمِيَةَ الْأُنثَى * وَمَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئاً }

النجم : 28 ، 27

وهنا العودة لروحانية قوله تعالى في سورة فاطر :

{مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ } : فاطر2

إنها فلسفة نور مصطلح النعمة في القرآن وهم آل النبي محمد عليهم السلام أجمعين .. تنفتح في زمن شهودهم أنوار السماء بالأرض وهم الأئمة الأشهاد يحيون في زمن الختم وقبيل المحشر العظيم ليمهدوا الأرض لختم الدنيا ومشهد الانتصار الرباني العظيم وهو نور قول الحق تعالى :

{إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ }غافر51

تنعم الأمة في زمنهم بنعمة لن يروا مثلها أبدا .. وفي الإنجيل لهم قراءة واضحة الملامح  حيث الفرز الالهي الخاتم بخليفته المهدي المفدى يكتسح الزمن الخاتم بنور الله المتعالي فيفرز الله به الخبيث من الطيب فيركمه المهدي عليه السلام بقدمه فإذا هو زاهق .. وهو في الانجيل ”  ابن الانسان ” أي ابن محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين : يقول السيد المسيح عليه السلام لتلاميذه :

[ :« اَلزَّارِعُ الزَّرْعَ الْجَيِّدَ هُوَ ابْنُ الإِنْسَانِ. 38وَالْحَقْلُ هُوَ الْعَالَمُ. وَالزَّرْعُ الْجَيِّدُ هُوَ بَنُو الْمَلَكُوتِ. وَالزَّوَانُ هُوَ بَنُو الشِّرِّيرِ. 39وَالْعَدُوُّ الَّذِي زَرَعَهُ هُوَ إِبْلِيسُ. وَالْحَصَادُ هُوَ انْقِضَاءُ الْعَالَمِ. وَالْحَصَّادُونَ هُمُ الْمَلاَئِكَةُ. 40فَكَمَا يُجْمَعُ الزَّوَانُ وَيُحْرَقُ بِالنَّارِ، هكَذَا يَكُونُ فِي انْقِضَاءِ هذَا الْعَالَمِ:

[ 41يُرْسِلُ ابْنُ الإِنْسَانِ مَلاَئِكَتَهُ فَيَجْمَعُونَ مِنْ مَلَكُوتِهِ جَمِيعَ الْمَعَاثِرِ وَفَاعِلِي الإِثْمِ، 42وَيَطْرَحُونَهُمْ فِي أَتُونِ النَّارِ. هُنَاكَ يَكُونُ الْبُكَاءُ وَصَرِيرُ الأَسْنَانِ. 43

حِينَئِذٍ يُضِيءُ الأَبْرَارُ كَالشَّمْسِ فِي مَلَكُوتِ أَبِيهِمْ. مَنْ لَهُ أُذُنَانِ لِلسَّمْعِ، فَلْيَسْمَعْ. ] [ إنجيل متى : 13 : 36 ـ 44 ]

وهذا هو زمننا زمن الأبرار القادمين من عالم الخالدين الملكوتي يضيئون كالشمس بأجنحتهم الملكوتية شهداء شاهدين على نور الله في الأرض يهيئون الأمم ليوم المحشر العظيم فيضيئون كالشمس في ملكوت أبيهم ” أي في محضر ملكوت الله الأقدس النبي الخاتم والشاهد على كل الأمم في يوم المحشر المهيب في القدس النورانية المطهرة بعد تحريرها من دنس الصهاينة الخزر الأعرابيين !!  وهنا المشهد الأخير في ملف الافساد الابليسي أوشك على نهايته السوداوية الملعونة !!

إنها قصة منظومة العدل الالهي التي أرادها العلي القدير في عالم الأمر تنتهي بديمومة أهل الله وآل محمد الطاهرين عليهم صلوات الله العظام وسلامه ..

في الأرض يضيئونها كالشمس في واقع نوراني مهيب  .. إنها مشهد  الرحمة الالهية المهداة في العالمين .. مشهد النور في زمان الخاتمة وتبيان الحقيقة الأزلية الربانية في حقيقة المشهود في نظرية الخلق الانساني وكيف استجمعت الأرض بجلال نورها حالة التلاحم بين الانسانية والبشرية في روح ملكوتية صارخة ..

تشهد تلامس حركة الروح بين الأرض والسماء .. وتسقط عبرها كل الصور الباطلة والمزورة منذ البدء وحتى زمان الختم الوشيك .. وتنكشف الحقيقة الأعرابية لحامل الشرك والكفر العالمي إبليس الرجيم :

دراستنا : إبليس عنوان الثقافة الأعرابية و السفيانية المرتدة :

تصدر بمشيئة الله تعالى قريبا

إنها مرحلة جديدة في عمر التاريخ الجديد في زمن الختم الذي لا يعلم امتداده سوى الله تعالى  يحملها كل الروحانيين والشهداء الأحياء عند ربهم يرزقون وكذلك الأشهاد القادة الالهيون المحمديون ” الأئمة عليهم السلام ”

.. إنها ميلاد روح القديسة الروحانية ” الزهراء ” النجمة في تاريخنا الجديد من حياة المطهرين الأزليين الملكوتيين ..

يحمل كل هذا الجمع ولأول مرة في التاريخ صورة الملكوت الالهي الحقيقية وهو سيد الخلق أجمعين محمد بن عبد الله الهاشمي عليه الصلوات والتسليم يسطع نوره في كل الأرض يستضئ بها كل الروحانيين وهنا المحطة الفصل في علم التأويل الالهي المشرق  في قول الله تعالى :

{وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاء وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ }الزمر69 ..

وهنا محطة التأصيل لثورتنا الروحية المهيبة حيث سيشرق نور ربنا من وجه نبينا محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين في كل الأرض بنور الله العظيم .. ويوضع الكتاب وهو الذي فيه علم الحساب الالهي  في الأرض يفتتحه خير الشاهدين من خلق الله تعالى محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله الطاهرين ويبدأ ظهور الحق الالهي والحساب على الأرض قبيل السماء ويكون ذلك الموقف المهيب بشهود الشاهدين من السادة الأنبياء وأئمة أهل البيت النبوي المكرمين وهم ” الشهداء ”

ويقضي الله تعالى المتجلي على هذا الموقف الجلل الخطير بالحق بين الرسل وأتباع المرسلين بالحق الالهي وبحكم الله العادل وهم لا يظلمون .. في مواجهة رؤوس الكذبة والدجالين التاريخيين …

وهنا نتوقف مع المشهد العظيم في قوله تعالى ف سورة فاطر :

{وَإِن يُكَذِّبُوكَ فَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الأمُورُ *  يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ * إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوّاً إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ }فاطر6    : فاطر4 ، 5  ، 6

آل النبي محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين هم ثورة الخاتمين الروحانيين في وجه كلية المشركين والمفسدين في الأرض أعوان إبليس والدجال ..

فنحن النور المحمدي الأول والخاتم  ..

صرخة إلهية في وجه كل سياسات التكذيب التاريخي .. وتستكمل الصورة في الآيات المقبلة من سورة فاطر إنشاء الله تعالى

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

وبالله تعالى التوفيق

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بقلمي أخوكـــم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المفكر الاسلامي التجديدي

الشيخ محمد حسني البيومي

الهاشمـــي

**************

فلسطين المقدسة

بتاريخ 6 رمضان  1431 هجرية

15 أغسطس 2010 ميلادية

موقعنا المؤقت  : السيدة الزهراء مدرسة العشق الالهي

http://hobelahy.wordpress.com/2010/08/12

ونشرت على أكثر من خمسة عشر موقعا وبالأمس على منابر العراق الثقافية

http://manaberaliraq.net/vb/showthread.php?t=15120


Posted in Uncategorized | أضف تعليقاً

ماذا يعني مصطلح الأمير على عليه السلام في فلسفة عشق الزهراء الالهي ــ الحلقة الأولى ؟؟

ماذا يعني مصطلح الأمير على عليه السلام

في فلسفة

عشق الزهراء الالهي ــ  الحلقة الأولى

؟؟

***********

الحلقة الأولى

***********

{ إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ } فصلت30

ثورة التوحيد أعلى هامة على كل الثوريين وكل الروحانيين المخلصين .. والأمير علي عليه السلام هو ثورة الوهج النازلة في عالمية الطهر الالهي  .. وقاموسنا المحمدي القادر وحده على تفسير كلية الحالة الوردية .. وكذلك هو ثورة الأمل المرتقب والنعمة المرجوة .. وهو حامل قلب الأمانة بعد رحيل النبوة المقدسة .. انها الزهراء جوهرة روح الأمة وامتداد النبوة وبوصلة ميزان الحق في بيت النبوة والشريعة .. هو مصطلح الأمير علي أمانة التاريخ التي أعرض عنها جل من الأعراب الأشد كفرا ونفاقا .. مصطلح الأمير علي فارزة الحق من الباطل على محطة التحدي الأزلي للثورة المحمدية : قال النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم

” علي مع الحق والحق مع علي لا يفترقان حتي يأتيا علي الحوض “

فان قلت هذا حديث نبوي صحيح فقد أقمت على ذاتك الحجة وأدركت بيان ثورة النبوة وشنآن الشريعة .. وإذا أردت كشف حقيقة الحق في مصطلح الأمير على فهو حامل سر القرآن والملازم لجوهرية ثورته صرخة في وجه حالات التحريف عبر تواريخنا فأدرك السر في قوله صلى الله عليه وآله وسلم :

” علي مع القرآن والقرآن مع علي لا يفترقان حتى يردا علي الحوض “

فان قلت هذا حق .. قلنا لك أدرك مصطلح الأمير لتدرك الحتمية المحمدية الأزلية روحا وشريعة ولتدرك محطة علي من قلب العشق الالهي الحوراء والزهراء الانسية .. واستحضر عظمة فؤادك لتدرك الشريعة و سر العشق الالهي في بيت النبوة .. وان قلت هذه أحاديث شيعية وسنية ودخلت في بوابة الفتنة !!

وجانبت حالة الروح روحك ودخلت في معالم وسراديب ماديتك وغرقت في الجدل المحرم !!! فأعلم أنك تقف خارج مساحة روح الله المتعالية  وروح النبي صلوات الله عليه وخارج روح الأمير السماوية ولم تنل روح السماء البهية فقد قال الأمير المفدى علي عليه السلام ..

” سلوني قبل أن تفقدوني لأنا اعلم بطرائق السموات من طرائق الأرض .. ولأنا أعلم بطرائق السموات ، أدركها شارعا شارعا ..

وزقاقا زقاقا ..

فأدرك ذاتك وفؤادك مرة أخرى في قلب النبوة ” فعلي عليه السلام هو مسكون بكل كماله ونوره وعلمه في قلب النفس .. وهو نفس وقلب النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم ” علي مني كنفسي ” فاذا أدركت انه عليه السلام هو نفس النبوة .. فماذا تنتظر يا عاشق إلهك العظيم ونبيك الكريم .. خارج خندق النبوة ومعسكر الحق .. فالحق مع علي والقرآن مع علي عليه السلام … هذا هو جوهر ومفصل حديث النبوة .. فألزم حصنك وروحك وذوب بكليتك في روح علي ومحمد عليهما صلوات الله وأنواره تكن بكليتك في روح الله تعالى .. ولا تفسد روحانيتك ووصالك بسب هذا والنيل من الصحابي هذا فتفسد دينك وتسقط كتاب القبول بين صفحتي قلبك .. هذه وجهة الأمير علي المفدى وجوهر روحه السامية المحمدية .. قال النبي صلى الله عليه وآله الطاهرين : ” أنا وأهل بيتي لا يقاس بنا أحدا ” فان أدخلت أحدا في نفس النبوة بلا شرائط روح إلهك المعظم فقد قتلت قلبك ..

وأسقطت فلسفة الوصال والعشق الالهي ..

فيا باغي الشر أغرب عنا .. ويا باغي الحق ..  أقبل علينا فهذه روحنا نحو الكمال الروحي تسعي .. وهي في معالم روح العباد حية تسعى .. روح النبوة وامتدادها في الخلق هي روحا اعجازية وحية تسعي لنوال الجذب لعالمية القبول وعالم الملكوت الأسمى ..

علي نفس النبوة المقدسة وحامل كلية أسرارها وهو الدار وقلب الدار وزوج حبيبة الرحمن فاطمة عين النبي وفلذة كبده العزيزة .. قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم ” فاطمة بضعة مني فمن أغضبها أغضبني “

[ صحيح البخاري المؤلف : البخاري الجزء : 4 ، ص 210 ، الوفاة : 256 المجموعة : مصادر الحديث السنية ـ قسم الفقه  سنة الطبع : 1401 - 1981 م  الناشر : دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع ]

وقال أخرى ( إن الله يغضب لغضبك ويرضى لرضاك )

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما فاطمة بضعة منى يؤذيني ما آذاها “

[ صحيح مسلم المؤلف : مسلم النيسابوري الجزء : 7 ، ص  141 ،  الوفاة : 261 ، المجموعة : مصادر الحديث السنية ـ قسم الفقه ، الناشر : دار الفكر - بيروت – لبنان ]

.. وهو عليه السلام حامل سر ثورة العشق العلوية .. وهو نفس نبينا الخالدة بخلود إلهنا القدوس .. روحا حية في القلوب وصميم كل المعاني .. الأمير علي يا سادة بوابة الحكمة وثورة الحكمة وقلب حكماء الحالة الالهية في ثورتنا العتيدة ..

قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم ” ” علي مني بمقام الرأس من الجسد ”  ..

فان قلت هذا الحديث فيه نظر !! وروي : أبو حازم قال سمعت سهل بن سعد الساعدي يحدث عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال إن المؤمن من أهل الايمان بمنزلة الرأس من الجسد يألم المؤمن لأهل الايمان كما يألم الجسد لما في الرأس ]

مسند احمد: الإمام احمد بن حنبل  الجزء : 5 ، ص 340 ،  المجموعة : مصادر الحديث السنية ـ قسم الفقه الناشر : دار صادر – بيروت – لبنان

وعن سلمان قال أنزلوا آل محمد بمنزلة الرأس من الجسد وبمنزلة العينين من الرأس فان الجسد لا يهتدي إلا بالرأس وإن الرأس لا يهتدى إلا بالعينين . رواه الطبراني

مجمع الزوائد المؤلف : الهيثمي  الجزء : 9 ، ص  172 ، الوفاة : 807 المجموعة : مصادر الحديث السنية ـ قسم الفقه  سنة الطبع : 1408 – 1988 م   ، الناشر : دار الكتب العلمية – بيروت – لبنان

وهو عليه السلام روح إلهية ممتدة .. ثورة في وجه الزيف وكلية انقلاب الزيف على عدل النبوة .. فصل من العلم من قلب النبوة .. هو نفس النبوة المحمدية الممتدة حتى ختم قاموسنا الى عالمية الآخرة .. ” علي مني كنفسي ” وإذا كان الجوهر النوراني متوحدا بنور إلهنا القدوس .. فماذا بقي للنفس سوى التوحد نحو مقاصد الروح الالهية .. قال تعالى في محكم التنزيل :

{وَهُوَ الَّذِيَ أَنشَأَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَفْقَهُونَ }الأنعام98

انه عالم الانشاء والتكوير الخلقي للنور المبدع ..

من نفس الروح الأولى وهي في القرآن والانجيل ما عبر عنه بمصطلح ” الكلمة “

وكلمة الله الأولى المخلوقة هي نور محمد صلى الله عليه وآله وسلم

{هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفاً فَمَرَّتْ بِهِ فَلَمَّا أَثْقَلَت دَّعَوَا اللّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آتَيْتَنَا صَالِحاً لَّنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ }الأعراف189

انها أصل ثورة الخلق بيد التكوين الالهي العظيم .. والنفس الأولى باتفاق جموع المسلمين هي نفس محمد صلى الله عليه وآله وسلم المخلوقة من نور الله المتعالى  .. والتي منها خلق سبحانه كل الأشياء بثبوت الحجة والدليل .. وما بين عالمية الانشاء وعالمية الخلق يتأكد نور الحالة المحمدية و ” مصطلح النفس المحمدية الكاملة “

{وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }الروم21

تأصيل مفردات قرآنية الثورة من قلب الأصول القرآنية هي التي ترسم كلية تحولاتنا ” علي مني كنفسي ” فيها جوهر التعبير وروحية المقاصد في توصيف الذات وروحية التشبيه ..

” أنت يا علي مني بمنزلة هارون من موسى إلا انه لا نبي بعدي “

أي هو عليه السلام كنفس رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في قالبها النوراني .. نسخة محمدية .. ونورا متوحدا من نور الأصل محمد .. متوحدا معه في كلية السمات السمعية والبصرية والروحية .. الى درجة عدم الاستغناء بمواصفات العشق التلاحمي .. والنور الاشراقي والسماوي فهذا هو نور التأويل والاجابة من قرآن ربي سبحانه وتعالى ..

{اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }النور35

وهو نور محمد صلى الله عليه وآله وسلم من نور الله المتعالى أفرز منه سبحانه وتعالى نورا خلاصة ثورة الروح المحمدية .. من نبع الأنوار المحمدية وهي علي وفاطمة عليهم صلوات الله وسلامه .. وهنا بطاقة التعريف لمصطلحي

علي وفاطمة الزهراء في عالمية العشق الالهي النابع من علم الارادة الالهية ..

يهدي الله بهما من يشاء .. فهم عليهم صلوات ربي الهداة المهديين ..

”  عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : لما نزلت هذه الآية وضع رسول الله صلى الله عليه وسلم يده على صدره فقال : ( أنا المنذر ) وأومأ بيده إلى منكب علي  عليه السلام فقال :

( فأنت الهادي يا علي ، بك يهتدي المهتدون من بعدي ) . “

” تفسير الثعلبي   : الثعلبي ، الجزء : 5 ، ص 272 ، الوفاة : 427 المجموعة : مصادر التفسير عند السنة

تحقيق : الإمام أبي محمد بن عاشور ، مراجعة وتدقيق الأستاذ نظير الساعدي  الطبعة : الأولى  ، سنة الطبع : 1422 – 2002م  ، المطبعة : بيروت – لبنان – دار إحياء التراث العربي  ، الناشر : دار إحياء التراث العربي

وفي فتح الباري لابن حجر ” الرواية ” عن ابن عباس قال لما نزلت هذه الآية وضع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يده على صدره وقال :

” أنا المنذر وأومأ إلى علي وقال أنت الهادي بك يهتدي المهتدون بعدي  ”

” فتح الباري  المؤلف : ابن حجر  ، الجزء : 8 ، الوفاة : 852 ،  المجموعة : مصادر الحديث السنية ـ قسم الفقه ، تحقيق :  الطبعة : الثانية   سنة الطبع :  المطبعة : دار المعرفة للطباعة والنشر بيروت – لبنان

الناشر : دار المعرفة للطباعة والنشر بيروت – لبنان=  تفسير مجمع البيان ،: الشيخ الطبرسي ، الجزء : 6 ، ص  15 ، الوفاة : 548  ، المجموعة : مصادر التفسير عند الشيعة  ،  تحقيق : تحقيق وتعليق : لجنة من العلماء والمحققين الأخصائيين الطبعة : الأولى   ،  سنة الطبع : 1415 – 1995 م

الناشر : مؤسسة الأعلمي للمطبوعات – بيروت – لبنان ”

إنها نورانية الخلق ونظرية نشوء الخلق النوراني تأكيدا لحالتنا : انه أولا في عالم البدايات نور محمد صلى الله عليه وآله وسلم  خلق الله المتعالي منه كل الأنوار البهية وهي أنوار الخمسة المطهرين الأزليين :

قال مولانا  المصطفى محمد صلى الله عليه وآله وسلم  :

”   خلقت أنا وعلي من نور واحد     “

”   خلقت أنا وعلي من شجرة واحدة  “

فهو صلوات الله عليه النور الأول .. كان كلمة روح نورانية مسبحة فأختارها الباري تعالى لعالم النبوة يوم أنشأها وخلقها من نور عظيم خلقه .. وشجرة النور المخلوقة هي شجرة النور المحمدية الهاشمية المصطفاة .. إنها حالة الاصطفاء الأزلية الالهية في عالمية الغيب والشهادة .. نحو أممية التاريخ ومذهب الانسانية .. فكانت شجرة النبوة المحمدية أصله ومذهبة وإنسانيته وفلسفته ..

” خلقت أنا وعلي من نور واحد ”  انه نور الله في السموات والأرض .. شرفنا من نورة وخلقنا لنوره في علاه .. فكانت من عالم الأمر الالهية حركة ” النبوة ” و ” الولاية ”  والامارة والقرآن هو أصل الفلسفة لرؤيتنا الثورية الروحية التوحيدية ؟… وهو التعبير المفصل والمستوعب لحركية النشوء والخلق والارتقاء النوراني .. فاذا أدركنا  يا سادة الكون المعادلة .. أدركنا ذاتنا في معادلة العشق الالهي وادركنا ذوات قلوبنا في وصال المحبة الالهية وهي التي لا تمر بالمطلق إلا من بوابة النور محمد صلى الله عليه وآله وسلم  وبوابة أنواره البهية في عترته من نور علي وفاطمة ثورة الروح وقديسي العلا .. وأدركنا كذلك سمات وعينا وثقافتنا الممتدة في آفاق الفكرة وآفاق العقول في  الكون وثناياه القدسية .. وإذا أدركنا السر أدركنا الارادة .. وإذا أدركنا علم الارادة .. وسر الارادة في الخلق كنا لله عشاقا ومحبين لأنه اصطفانا من حركة الخلق أجمعين …

لنكون رموزا لتوحيده ، وخصنا بالعبودية إليه تعالى متجاوزا بنا عن قطاعات السوء الوثنية وعباد الشهوة والآلهة الأخرى .. نكتشف من روح الله المتعالى وثوابت الاصطفاء صميم فلسفتنا ” واصطفى قريش من العرب واصطفى بني هاشم من قريش ، واصطفاني من بني هاشم فأنا خيار من خيار من خيار ” فهذا الفرز الاصطفائي هو خلاصة إرادة الله العلية وخلاصة حركة الانشاء القدرية .. وهو خطاب لكل العقول الجمعية من نفس محمد صلى الله عليه وآله وسلم .. ونفس محمد الأولى هم علي وفاطمة الزهراء سادة الكون بعد النبي المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم وهم المطهرين وأهل الكساء وأهل المباهلة والرسول صلى الله عليه وآله وسلم هو ” أبوهم وعصبتهم ” كما في رواياتنا الصحيحة . .

نعبدك إلهنا القدوس لا نشرك بك شيئا بنور نكتشف روحك القدسية في عالم اللا محدود فأنت الأول بلا حدود والآخر بلا حدود .. نعبدك في نورك ونور عظمتك فأنت إلهنا القدوس وأنت نور السموات والأرض جعلت في الخلق الارادة .. وقدستنا تشريفا لنكون من علم إرادتك البهية فتبارك الله أحسن الخالقين .. فعالم إرادة إلهنا القيوم بلا شريك .. في وحدانيته  وبلا قيوم في قيوميته ..

نعبدك لا نشرك بك شيئا .. نكتشف نورك في طيات حروفنا الملهمة من روحك يا إلهنا القدوس بحرا من بحور قداستك المحمدية .. وهم أنوار الهدى وأئمة الحق المستعلية والظاهرين على الحق بنور العلى .. مستعلين بنورك البهي الكنوز في عالمية نورك المنتجى والمرتجى محمد صلى الله عليه وآله وسلم سيدا للخلق أجمعين وإماما للمرسلين  .. وهنا محطة الانتجاء والاصطفاء في النبوة والأسباط النورانيين حاملي مشعل الحرية في وعي تمام العبودية .. واشتق المعالي الباري من نور محمد عليه السلام فكان وصيا .. ولنكون من صلب علي عليه السلام رسوما عجيبة في عالم الولاية الالهية الممتدة ” خلقت أنا وعلي من نور واحد ” .. إلهي أي عظيم نورك .. وأي عظيم خلقك .. خلقت منه خيار خلقك ومصطفيك .. وأي هاشمي اصطفيت .. وأي هاشميين زرعت … نورا نكتشفه في قرآنك المقدس .. قولك الحق في القرآن والانجيل الفصل قولك وإرادتك العلية …

{ أَأَنتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ }  الواقعة64

والى هذا فليعمل العاملون في ثورتنا البهية والنظر الى كنوز ملامحها القدسية من عالمية القداسة الى أممية التاريخ في ثورة العبودية الخالصة لله رب العالمين   .. نصنع من زراعة إلهنا القدوس المختارة ثورتنا العتيدة القادمة وثورة المسك الأكيدة … وندفع بها كأساس في قلوبنا لثورة عشق إلهية ملكوتية ..

إنها ثورة النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم الخاتمة …

إلهي نعم الرب أنت المنعم .. ونعم المعبود وأنت المتفضل .. الهي تعظمت في قلوبنا وأرواحنا  لنكتشف سر الوجود ووجودنا في أزليتك يا قديم يا أول .. يا من اشتققتنا من نورك .. من نور محمد صلى الله عليه وآله وسلم عمق حالتنا …

فجعلته لنا نورا وهاديا وبصيرا ..وكشفت به سرك الأزلي في قلوبنا .. وجعلتنا الهي القدوس من جدنا علي عليه السلام هداة مهديين وجعلته بعد نبيك هاديا مهديا يحمل سمات النبوة المحمدية ووارثا لقدسيته المكنوزة في إرادتك العلية ..

الآن  ..  اكتشف من ساعتي المصطلح الجديد : الأمير علي …عليه سلامك وأنوارك البهية .. الآن اكتشف سرك المعجز في مصطلح العشق الالهي لعليائك في علي شقيق نبيك المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم في أصل الخلق .. وأخا نبيك بعد الخلق ونسبا وصهرا شاهدا على أمانة التاريخ الزهراء أم أبيها عليه وعلى أبيها وبعلها وبنيها نور الله المتعالي وصلواته ما دمت حيا ..  جعلت نور محمدا صلى الله عليه وآله وسلم مقدما في الخلق … عليهم الهي تجليات  أنوارك العلية ليكون وريثا في دولة الوارثين وعاشقا لحبك في دولة العاشقين الخاتمة .. نؤكد إلهنا حبك واختيارك ومجدك في اصطفائك نعبدك ونؤكد حبك في الأمير علي عليه السلام ولا نغالي بالمطلق .. لا نقول سوى حبك في أصفيائك .. هذا حبك وعشقك يا الهي حين اصطفيت الخلق .. ولولا حبك وتعظيمك لما خلقت الخلق عظاما وأعظمتهم بنورك ورسالاتك .. فلولا انك رب العاشقين لنورك ما خلقت من الخلق عشاقا لنورك .. ولولا حبك ومودة نورك في صورة عظيم بهائك ما جعلت المودة روحا لمودتك في قربك .. وعالم القرب عندك يا الهي يا ممجد .. ولولا محبتك .. ولولا أحببت ما خلقت .. ولولا عشقك ما واليت .. اللهم اجعل عزك ومجدك لأوليائك وعشاقك .. وعشاق نورك في مصطفاك محمد صلى الله عليه وآله وسلم الخالد في عالمية خلودك .. أكتشف الهي سر المصطلح بالهامك وفي ساعتي حيث تسعفني روحك باسعافك وغوث مددك ..

الهي يا عظيم مجد نبيك ووريثك وعظم أم نبيك عظيمتك في عالمك وخلقك .. أكتشف ذاتي كلما استوقفتني أهرع الى عرفاني الممجد ورفيق سري وعلني قرآنك الممجد أري في ثناياه قدرك المقدر عبر كل التواريخ …

نور ثورتي إليك ووصالي ،  فإنك أنت  الهي الذي علمتني أول مصطلح لم يكتبه غيري في الخلق .. انه مصطلح ” الثورة الروحية ” وبعده ” مصطلح أمة الزهراء ” ترجمة ثورتي وعز إمامي فخري . .

إلهامك حبي الأعظم غلبني الى روحك هائما في قولك في قرآنك المقدس .. مفتاح رشادي وأنيس ثورتي في زمان انتظار مقام حجتك الخاتم .. وكلية غاياتي في ثورتي تمجيدك .. ومرجعي من روحك الى روحك .. الهي أنت الرابط بين العاشق والمعشوق .. ولهذا خلقتنا من طينة حبك حيث إرادتك ..  وليس في إرادتك سوى روح النور والعشق والخلاص والعدل لعبادك وأولياء المصطفين من عبادك ..

فأي وشيجة يا الهي نظمت عقلي الروحاني لها في مصطلح عشقك .. من قلب مصطلح الأمير علي وأميرة الكون الزهراء بنت محمد عليهما نورك وصلوات ربي .. فأنظر الهي إليك .. بعين روحي الموهوبة والمسكونة في قلبي لا في رأسي الذي عليه هامة نورك في جبهتي دليلا على نورك في عين قلبي  .. وروحا منك تتسلل إلى روعتي الروح في جسدي تسكن روعي كلما هفوت الى عالم مهابتك ..

فتسكن روعتي من مهابتك.. الهي إلى عالمية جلالك أسعى …

فأجللني الهي وانزع الكبرياء والمكابرة من ثورة عقلي الى نزهة في عليائك أتنفس فيها الصعداء من الم ألم بي الساعة من عدوي وعدوك الشيطان الرجيم .. فأرى في عالم روحك جدي علي وقلبه المتوهج .. فأنظر ببصيرة روحي الموهوبة من مالك قلبي يا عظيمي في قلب جدي علي الأمير فأرى مملكة في قلبه جليلة .. وأردد كما في كل نثري وتصاوير الهي في قلمي وروحي فأتسلل لقلب جدي علي فأكتشف شق النور الالهي وعمق الوهج في أميرة الكون فاطمة أمي وأم أبيها المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم فأجد أعماق ثورتي من عمقي .. انه حب الزهراء المختزن في قلب جدي علي عليه سلام الهي العظيم .. تزهر من جديد من قلب علي عليه السلام .. بعد قلب نور محمد أبيها المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم .       حيث أنبتها بارئها الباري نباتا حسنا من عالم ملكوتي مهيب جليل .. هذا عشقنا في قلب المصطلح .. وقلب الغاية .. تماس نوراني متوحد بلا حدود .. ” خلقت أنا وعلي من نور واحد ” .. ” من جرة واحدة ” نباتا حسنا ممجدا في سر قول المتعالي العظيم ..

{ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ.. }

النور35

أرى الهي الساعة في قلب  جدي علي عليه السلام نورا متدفق وولاية إلهية بلا حدود .. فمن يدرك علم الموهوب لا يعرف لغة الحدود .. ولا لغة تحديد الحدود … وروح الشجرة المخلدة  في ملكوت الله تعالى  .. سوى من كان من نبتها أو تحنى بحنتها المباركة .. وسلسلة إنشاؤها المتخلد بخلود إلهنا الباري القدوس ..

{وَهُوَ الَّذِيَ أَنشَأَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَفْقَهُونَ }الأنعام98

انه عالم الانشاء وفي عالمية الانشاء تتأكد فيه عالمية الملكوت من روح الله المتعالي أمرها ..مغموسة بأسماء الله العلية عزها .. فربي الودود .. هو الودود الى مصطفيه ومحبيه في الخلق .. ونحن على نور هذه الأفهام نخط رسائل عشقنا من يوم حنو الله المتعالي علينا .. من زمان لغة وحنانا من لدنا ..

{وَحَنَاناً مِّن لَّدُنَّا وَزَكَاةً وَكَانَ تَقِيّاً } مريم13

خطها إلهنا الباري في علاه … قبيل الخلق لنور محمد صلى الله عليه وآله وسلم وأسقط نورها من نوره المبارك على كل الأنبياء والمختارين والصديقين والصالحين فكانوا رسلا للبشارات وثورة من ثورة القدوس تشهد بنور عالم اصطفائه تعالى في عليائه ..

ومن يوالي إرادته كان مغمورا بوده وروح مودته تعالى في علاه ..

{أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِّي وَعَدُوٌّ لَّهُ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي }طه39 …

انه عالم الرعاية والولاية منبعثا من عالم الحنان المنان إلهنا القدوس .. عالم وحنانا من لدنا قاموس ثورتنا وحسن ظننا في إلهنا العاشق لمحبيه الأبرار والمطهرين  ..

{وَحَنَاناً مِّن لَّدُنَّا وَزَكَاةً وَكَانَ تَقِيّاً }مريم13

فكيف الحال بالنبي المصطفى محمد صلى الله عليه وآله وسلم الذي خلق الأنبياء والسموات من نوره وشهادة لجلال الله تعالى فيه عليه صلوات ربي وسلامه

{وَحَنَاناً مِّن لَّدُنَّا وَزَكَاةً وَكَانَ تَقِيّاً }مريم13

فربي الودود هو الودود مع خلقه ومصطفيه ومحبيه في الخلق ابتلاهم لمحبته وأنشأهم لمحبته .. له التعظيم في جلاله ومن الرضا في عالم رضوانه .. ومن كان مواليا لارادته البهية السامية القدسية كان مغمورا بثورة وده .. ومعشوقا بعشقه .. والزهراء  سلام الله في الأكوان عليها هي نور ثورتنا البهية وهي أم آل محمد المطهرين .. تزهر مفطومة  ومفطورة على روح الحب الالهي .. مخلوقة قبل الخلق فكانت لعلي في الملكوت قدرا مقدورا ..

ووردة في عالم الأجساد وحالة الثورة الانسانية تشعل ورودا زهراوية وقيما ربانية دائمة بدوام إلهنا العظيم .. متعظمة في ظلال خلود الله وروحه المتعالية .. انها الزهراء .. شجرة طوبى في الجنة زرعها الباري في علاه في بيت علي الأمير عليه السلام لتكون ظلا ظليلا لكل عشاق هويتنا القداسة وثورتنا الروحية الدائمة .. لتكون ظلالها  وورودها وأغصانها في كل بيت من بيوت عشاق الله وعشاق الولاية المحمدية ..

فأي عشق  لك يا أمي الزهراء في العوالم وفي دنيا الولاية .. تزهرين من قلب علي لنا بسمة .. سماتك محمدية وروحك من روح الله العلي  .. بسمة عشق نعتلي بها في وجه الشرك وجاهلية الأعراب الأشد كفرا ونفاقا .. الهي خلقنا من أنوارهم لنكون أمة وسطا .. لنكون شهداء وشاهدين ..

{وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدا }البقرة143..

وأي شهادة .. وأي عظمة هذه من نورك يا الهي العظيم البار بأوليائك

هذه يا سادة الكون ثوابت لغتنا الجميلة الحبيبة في حب إلهنا المعشوق مالك الملك ومالك قلوبنا .. جعل لها لغة الحوار مع كل الخلائق ..

انها شجرة طوبى المقدسة وكلية معانيها النورانية السامية في لغة وعينا الروحاني .. هي شجرة آل محمد المطهرين .. : قال النبي صلى الله عليه وآله الطاهرين :

” فلما دخلت الجنة رأيت في الجنة شجرة طوبى أصلها في دار علي  ” ..

”  قال القرطبي في تفسيره:9/317:

( وقال ابن عباس: طوبى ، شجرة في الجنة أصلها في دار علي ، وفي دار كل مؤمن منها غصن )

وقال أبو جعفر محمد بن علي عليه السلام  : سئل النبي صلى الله عليه وآله  وسلم عن قوله تعالى: طوبى لهم وحسن مآب ، قال: شجرة أصلها في داري وفروعها في الجنة ثم سئل عنها مرة أخرى فقال: شجرة أصلها في دار علي وفروعها في الجنة فقيل له: يا رسول الله! سئلت عنها فقلت: أصلها في داري وفروعها في الجنة ، ثم سئلت عنها فقلت: أصلها في دار علي وفروعها في الجنة؟! فقال النبي (صلى الله عليه وآله الطاهرين ): إن داري ودار علي غداً في الجنة واحدة في مكان واحد ) انتهى

[القرطبي: ( تفسير القرطبي  ) : الجزء : 9 ، ص 317 ، الوفاة : 671 ، تحقيق : أبو إسحاق إبراهيم أطفيش ، سنة الطبع : 1405 - 1985 م ،  الناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت – لبنان = تفسير جوامع الجامع  ،  الشيخ الطبرسي ، الجزء : 2 ، ص  262 ، الوفاة : 548 ، تحقيق : مؤسسة النشر الإسلامي ،  الطبعة : الأولى   ، سنة الطبع : 1420 ، الناشر : مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم المشرفة   ]

وفيها قول النبي المصطفى محمد صلى الله عليه وآله وسلم :

” خلقت أنا وعلي من شجرة واحدة ” نواتها نور من نور إلهنا القدوس .. انها شجرة الخلد في ملك لا يبلى

عن أبي امامة الباهلي قال : قال المصطفى  صلى الله عليه وآله الطاهرين   :

” إن الله خلق الأنبياء من أشجار شتى ، وخلقني وعلياً من شجرة واحدة ، فأنا أصلها وعلي فرعها ، والحسن والحسين ثمارها ، وأشياعها أوراقها ، فمن تعلق بغصن من أغصانها نجا ، ومن زاغ هوى ، ولو أن عبداً عبد الله بين الـصـفا والـمروة ألـف عـام ثم ألـف عـام ولم يدرك محبتنا لأكبه الله على منخريه في النار ” ثم تلا قوله تعالى :

{ قل لا أسألكم عليـه أجرا إلا المودة في القربى  } (4)

رواه  : ابن عساكر : ( تاريخ دمشق )  ج41 / 335

وكما قلت في كل كلماتي لا يفهم لغتنا إلا من خلق من طينتا وتمحور عبر إلهنا في حبنا في عالم عشق إلهية .. ولا يعشقنا من قلب عالم نورنا إلا من دخل بوابتنا الأكيدة بوابة النبوة والعترة ففيها دائرة الرقابة وجسر الوصال الرفيع ولا يجوز عتبتنا عللا الصراط إلا من تمتع بولايتنا  .. وتمتع بشهادة حبنا “

وعلى الصراط عقبة لا يجوزها مسلم إلا بحب علي عليه السلام .. وفي صحيح الرواية :

” إن على الصراط لعقبة لا يجوزها أحد إلا بجواز من علي بن أبي طالب “

[  تاريخ مدينة دمشق  : ابن عساكر ، الجزء : 44 ، ص 254 ، الوفاة : 571  تحقيق : علي شيري ،  سنة الطبع : 1415  ، المطبعة : دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع – بيروت – لبنان ، الناشر : دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع – بيروت – لبنان =  تاريخ بغداد ،  المؤلف : الخطيب البغدادي  ، الجزء : 10 ، ص 355 ، الوفاة : 463 ،  تحقيق : دراسة وتحقيق : مصطفى عبد القادر عطا ،  الطبعة : الأولى ،  سنة الطبع : 1417 – 1997 م ، الناشر : دار الكتب العلمية – بيروت – لبنان= شرح إحقاق الحق  ، المؤلف : السيد المرعشي  ، الجزء : 7 ، ص 121 ،  الوفاة : 1411 ، المجموعة : من مصادر العقائد عند الشيعة الإمامية  ،  تحقيق : تعليق : السيد شهاب الدين المرعشي ألنجفي ، الناشر : منشورات مكتبة آية الله العظمى المرعشي النجفي – قم – إيران

فهو عليه السلام أبو الولاية ووالد الذرية المصطفة الى أبينا وجدنا الأعظم سيد الأكوان محمد صلى الله عليه وآله وسلم .. قال صلى الله عليه وآله وسلم :

” أنا أبوهم وعصبتهم ”  وفي صحيح الرواية :

” كل ولد أم فإن عصبتهم لأبيهم ما خلا ولد فاطمة فإني أنا أبوهم وعصبتهم”

نيل الأوطار : الشوكاني الجزء : 6 ، ص 139 ،  الوفاة : 1255 المجموعة : مصادر فقهية مستقلة ،  سنة الطبع : 1973 ، الناشر : دار الجيل – بيروت – لبنان= كنز العمال ،   المؤلف : المتقي الهندي  ، الجزء : 13 ، ص 624 ، الوفاة : 975 ، المجموعة : مصادر الحديث السنية ـ القسم العام ،  تحقيق : ضبط وتفسير : الشيخ بكري حياني / تصحيح وفهرسة : الشيخ صفوة السقا سنة الطبع : 1409 – 1989 م  ، الناشر : مؤسسة الرسالة – بيروت – لبنان=  بحار الأنوار ، المؤلف : العلامة المجلسي ،  الجزء : 37 ، الوفاة : 1111 ،  المجموعة : مصادر الحديث الشيعية ـ القسم العام  ،  تحقيق : يحيى العابدي الزنجاني ، السيد كاظم الموسوي المياموي  ،  الطبعة : الثانية المصححة ، سنة الطبع : 1403 – 1983 م  ،  الناشر : مؤسسة الوفاء – بيروت – لبنان

فطوبى لك يا ثورة الزهراء المحمدية .. وطوبى لك يا قلب علي عليه السلام المبارك في ظلال العلي الأعلى .. فطوبى لك يا زهراء العوالم يا خيار الله المعظم في عالمية الخلق .. يا زهراء محمد ونعم الفطم .. ونعم الصبغة … وأنت تتربعين على مجد عظيم في ثورة إنسانية مخلوقة  من نور الله لوهجك .. وأي قلب تسكنين وأي عشق الهي تعشقين من نور إلهنا العظيم ثورة حبك وعشقك يسقط في قلوبنا دفئا وثورة تمجيد وحرية في ثورة الحوراء الانسية .. فاطمة النور سيدة نساء العالمين لك المجد وثورة حرية في مشروعنا الأزلي والتاريخي القادم .. نحن أمة الزهراء الممجدة .. عليك السلام يا أمي الثورة .. ثورة أزلية في وجه ثورة الأعراب النقيضة .. نورك يسطع ويسقط زيف السواد التاريخي المموه المخادع .. وتسقط أصول نظرية الماشيحانيين السافلة والسافكة للدم كقتلة أنبياء الله المتعالي المكرمين .. ونورك يسحق بثورتك المهدوية القادمة حجم السفيانيين أدوات الدجال وخطرهم المحدق على أصولنا .. نكتشف المخاطر في عمر ثورتنا المجيدة بنورك الالهي المحمدي ثورة نهضة ومشروع أبدي حتى الختم وتاريخ المسك الأبدي .. نكتشف بوهجك مساحة تاريخنا المحمدي المسكون في قلبي وقلوب محبين تواريخ الولاية الأزلية لمحمد وآل محمد المطهرين عليهم صلوات الله العظيمة .. وخطنا السامي في القدس المحروسة وكل العوالم .. لن يستكين حتى يتم الله المتعالي الجمع .. ويسكننا الوعد … شامخون بعلوك .. يا علياء الله تعالى الممجدة .. وهذا قول الهي  المعظم يشرق عرفانا ونورا في قلبي يطفئ به ربي النور كلية سواد الأعراب المفسدين الأشد كفرا ونفاقا .. قول الحق جواري يسطع كلما استنرت في قرآن ربي المتعالي لضمان نوره التواصل .. فأكتشف نورك والتواصل في ثورتي وعمق الحقيقة  .. وكأن الله المتعالي في عالم الجلال يخاطبني من عليائه :

” يا عبدي أنظر كلامي وكلمي جوارك ينطق في رسالتك فتواصل .. فتحركني في قلبي حرارة ثورة متوقدة وعرفان مهيب وحرارة نور ساكنة تتوقد ..فأفتح كتابي قرآني المعظم على عجل بلهفة  .. فأرى حقيقة النور في الصراع ساطعة في بوصلة النور التحدي ..

{وَمِمَّنْ حَوْلَكُم مِّنَ الأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُواْ عَلَى النِّفَاقِ لاَ تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُم مَّرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ }التوبة101

الآن الهي القدوس اكتشف نورك من جديد وتسكن يا عشقي نور ثورتي الهادرة .. من قلب علي الأمير محمدية نورها وفاطمية أنهرها تتدفق …

فأنت يا قلبي المسكون عميقا في علي المبارك عليك السلام أنت محاصر .. وأنت محكوم عليك بالمؤبد لعلي وفاطمة ومحمد عليهم نور الله المتعالي يسطع ..  ساحتي ثورتي المقبلة تفسر عمق السؤال دائما والمصطلح السبيل الغاية :

لماذا مصطلح الأمير علي ولماذا ثورة الزهراء المعشوقة ؟؟

عنواني علي المبارك أبي نحو جدي الرسول المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم أغمس وجهتي في بحر نوره فأفسر عمق ثورتي العشيقة .. سيف علي المبارك صرخة مدوية في زمان وعد الآخرة .. وثورة كاسحة مستمرة في وجه ثورة الأعراب اللقيطة .. !!

وثورة في وجه أسوارهم وأشواكهم الحدودية تفجرها نحو عمق الابادة ثورة سليل الزهراء المهدي البطل عليه السلام …

فيسحق روح سفيان العار .. هذه الهي من فجري وفجري اسطر صفحات المجد من عمق قلب أمي المحمدية الزهراء أم أبيها والثورة .. لا أبالي بعد نورك أماه ولا أبالي بالمرة !! ولا انظر خلفي يا مصطلحي .. !!

ولا أبالي في كشف سري !!

فقد كشفتي سري .. بعشق الهي مرموق ..

لأعلن ثورتي ببركات إلهية .. ووقود ثورة نثري المسك من قلبك يا عمري ..

ويا كل عمري .. من منحني بركة القلم الثوري سوى القادر على روحي بدعوة جدي عليه الصلوات وأميري أبي علي عليه السلام  المعظم …

ولمسة حنان من ثورة روحك يا قدسية الله وقدسيتي ..  أمي الزهراء عمق ثورتي لن ابتعد بلساني عن تمجيد ثورتك يا مطهرة ويا بنت الطاهرة ..

أنا السماوي منك بلا حدود .. ولو بغضوني فلن أزداد إلا صعود وقمعا لرؤوس الظالمين وكل السوداويين في عالمنا .. ولو عصوني لن أتوقف .. فلا يعرفني كما قال جدي الحسين عليه صلوات العلا إلا من عرفني .. خاطب جدي الرسول صلوات الله عليه جدي علي عليه السلام فقال :

[ يا علي لا يعرفك إلا الله وأنا ]

وهذا زمان العرفان وثورة العشاق الالهيين .. عمقي ثورة قلب الوهج النبي المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم ..

ومن جديد على الدوام اكتشف العلاقة بين ” مصطلح ” الأمير علي  ” الغالي أخا النبي المصطفى ومصطلح  ”  فاطمة العوالم ” ..

الهي المعظم أنت البار الودود الذي عشقتنا في صورة روحك الأزلية ..

الهي كشفتني بعشقك حبيبتك الزهراء عليها نورك ومني الثبات على خطاها الممتشقة بنورك .. أنطقتني الكلم فعجلت ثورتي في هذا العالم المسلوب من قيم النور وثورة الحرية العادلة والمسلوب من لغة العشق وقوانين النور..

ووعي سر الحقيقة .. فمن لا يدرك هذا الوئام في لغة العشق بين تمام المصطلحين النورانيين لا يدرك معالم نبوتنا المحمدية المجيدة .. ولا يدرك تمامها وكلية معانيها  .. ولا كيف يلتف بأغصانها لأنها أضحت عن مركبه غريبة ..

وإذا غفل الداعي لغيرنا سر الله في محمد وأنوار عترته عليهم الصلاة والسلام ..

ذهب إلى غيرنا ليمجد !!! ويقول عن غيرهم إنهم فرسان العشق الالهي !! حقا إنهم وعزة الهي العظيم عبيد زمن الخسارة

يسمون الملائكة تسمية الأنثى !!

فتفسير حالة نورنا لا يكون بالقطع الثوري سوى بعشق إلهنا القدوس وقطار الشريعة القدسية محمد بدئها .. ومحمد صلى الله عليه وآله وسلم ختامها .. انها ثورة المسك الفاطمية والمتجلية في قول الحق عن حقيقتنا في القرآن رسومها الأزلية ..

{خِتَامُهُ مِسْكٌ وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ }المطففين26

فليصعد بسفينتنا العارفون بحقيقتنا ومعالمنا العشقية ولتراجع عن صعود سفينتا أعداء ولايتنا الالهية .. ومن لا ينهل من بحر الأصول لا يجد رفيقا إلا أعداء الأصول .. ونردد على الدوام قول الله المتعالي في وجه إبليس اللعنة :

{  وَجَعَلَ لِلَّهِ أَندَاداً لِّيُضِلَّ عَن سَبِيلِهِ قُلْ تَمَتَّعْ بِكُفْرِكَ قَلِيلاً إِنَّكَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ }الزمر8

وكما قلت في نثري المنشور في وجه أعداء الولاية بعنوان :

” أين تذهب من دمي يا قاتلي ؟؟؟

يا باغضنا أيها العاصي ربك .. أيها المفتون في لحمك ..أيها المفتون في عرضك .. لماذا تبغضنا من أجل حزبك .. الويل لك يا عدو الله من النار ” ” ملتقى التقوى “

ولهذا كان عنوان رسالتي في كل ورقة تؤكد ثورة العدل الالهية من نور الله المتعالي في نور خلقنا وأصالتنا .. ثورة نحو إلهنا القدوس ونحو المجد الالهي نسجد لله ولا نبالي .. نعشق إلهنا القدوس بلا حدود ولا نبالي ..

فويل لك يا عدونا من النار ..

الآن أكتشف منن ساعتي وكل ساعاتي أكتشف المعني لمصطلح عشقي والثورة من شجرة طوبى القدسية .. جذوتها في بيت علي عليه السلام وأغصانها في بيوت محبيه في العوالم ..

” تفسير الألوسي : شجرة طوبى “

والعجب وحق الأحداث العظام في رجب المقبلة ان هذا الحديث الصحيح منشور في كل كتب الحديث . .

فأستغرب لحال ثورة الأعراب البغيضة !! وجاهلية السفياني العميقة في ثورة البغض النقيضة لنورنا وكلية ماهياتنا .. مدادنا نور الله المتعالي ومداد ثورتهم شارب الخمر ولا عب القرود يزيد قاتل الحسين عليه لعنة الله والخلائق ..

” الذهبي : سيرة أعلام النبلاء ”  ؟؟

ومجددا في قرائتنا لثورة العشق القدسية  نعشق رموز ثورتنا المشتعلة في القدس من الأمس وغدا علي والزهراء المباركين وكل نسل المباركة المجيدة .. أنوار الله المقدسين وذريات المصطفين الأخيار وثوار نهضة حركة الساجدين القادمة ..

{وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ }الشعراء219

نعشقهم لأنهم أعبد خلق الله الى الله المتعالي ..

” عن سلمة بن كهيل عن حبة بن جوين قال : ” سمعت عليا يقول : عبدت الله مع رسول الله  صلى الله عليه وآله الطاهرين  قبل أن يعبده رجل من هذه الأمة خمس سنين أو سبع سنين “

وقال علي  صلى الله عليه وآله الطاهرين  أيضا : ” ما أعلم أحداً من هذه الأمة عبد الله قبلي ، لقد عبدته قبل أن يعبده أحد منهم خمس سنين أو سبع “

وعن حبة العرني قال : سمعت علياً يقول : ”  أنا أول من صلى مع النبي  صلى الله عليه وآله الطاهرين  ، وأنا أول من اسلم “

وقال: ” لقد صليت قبل أن يصلي أحدَ سبعا ” (1)

… وعن عبد الله بن يحيى قال : سمعت علي بن أبي طالب يقول : ” صليت مع رسول الله  صلى الله عليه وآله الطاهرين  قبل أن  يصلي معه أحد من الناس ، ثلاث سنين ، وكان مما عهد إلى ألا يبغضني  مؤمن، ولا يحبني كافر أو منافق والله ما كَذبت ولا كُذبت ولا ضللت ولا ضل بي ولا نسيت ما عهد إلي ” (2)

(1) ابن عساكر : تاريخ دمشق : ” مسند أمير المؤمنين علي بن أبي طالب –ج 42/ 30-32= راجع خصائص أمير المؤمنين علي بن أبي طالب : النسائي ص 20 = راجع : أسد الغابة في معرفة الصحابة ج 3 ص 589 (نفس الطبعة ) الحديث : أخرجه أحمد عن أبي سعيد مولى بني هاشم عن يحيى بن سلمة بن كهيل – المسند99 ، مجمع الزوائد 9/ 102 = راجع الطبقات الكبرى لابن سعد م3/ 15 .

(2) ابن عساكر : تاريخ دمشق ج42/ ( مسند أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ج42/ 33

وهم سادتنا في ثورة العشق السماوية وهم أصحاب الجنة .. وحملة ثورة العشق الالهي الأزلية ..

والويل لك يا من سرقت ثورة العشاق الأزليين وألبستها الى لا بسي قناع حكومات الجور الأموية .. وعبادا بالزيف في ساحات النفاق ودنانير السفيانيين الكذبة .. الويل لكم .. يا من سرقتم أسماء العشاق الأزليين وألبستموها لعشاق الزيف الكذبة ووسمتموهم بالزيف سادة العشق !!

راجعوا ذواتكم ورددوا الاجابة خلف كل تساؤلاتي لتكتشفوا تاريخ الكذبة ..

يا من سرقتم أسماء العشاق الالهيين …أبناء النبي محمد عليهموا الصلاة وقدمتم عليهم في الصلاة من ليسوا بمقامهم ورسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال ” لا تقدموهم .. ولا تعلموهم فانهم أعلم منكم ”

وقال النبي المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم ” أنا وأهل بيتي لا يقاس بنا أحدا ” فمن هم عشاق إلهنا القدوس هل همو الذين خلقهم الله من نوره أم من ساروا على منوال أهل عداوتهم من ملوك الزيف الأموية … نعشق جدنا وسيدنا علي لأن الله تعالى سيده في كل ذرة من حركة اصطفائه  ..

انتهت الحلقة الأولى

بقلمي

المفكر الاسلامي التجديدي

محمد نور الدين الهاشمي

ماذا يعني مصطلح الأمير على عليه السلام

في فلسفة

عشق الزهراء الالهي ـ الحلقة الثانية

***********

الحلقة الثانية

***********

علي سيد العرب سيد العشق الالهي :

حدثنا عبد الله بن محمد بن أحمد بن محمود الفقيه – أبو محمد السماك، حدثنا أحمد بن خالد الحروري ، حدثنا محمد بن حميد ، حدثنا يعقوب – يعني ابن عبد الله الأشعري – عن جعفر عن سلمة بن كهيل قال :

” مر علي ابن أبي طالب على النبي  صلى الله عليه وآله الطاهرين وعنده عائشة ، فقال لها :

” إذا سرك أن تنظري إلى سيد العرب فانظري إلى علي ”  بن أبي طالب ”

فقالت :

يا نبي الله ألست سيد العرب ؟ فقال : أنا إمام المسلمين وسيد المتقين ، إذا سرك أن تنظري إلى سيد العرب فانظري إلى علي بن أبى طالب “(2)

… وفي رواية أخرى .. عن سعيد بن جبير عن عائشة رضـي الله عنها قالت : (كنت قاعدة مع النبي  صلى الله عليه وآله الطاهرين   إذ أقبل علي _ فقال النبي  صلى الله عليه وآله الطاهرين   :

” يا عائشة هذا سيد العرب ، قالت : فقلت يا رسول الله، ألست سيد العرب ؟ قال أنا سيد ولد آدم وهذا سيد العرب”  .

(1) ابن عساكر : تاريخ دمشق ج 42 / 270 = نفس المرجع ج 42 / 291 = حلية الأولياء ، رواه سلام الجعفي عن أبي برزة = ينابيع المودة ج2/ 138

(2) مستدرك الحاكم ج3/ 133 حديث رقم 4625 =  الخطيب البغدادي : تاريخ بغداد ج 11 / ص 90-91 حديث رقم 5776  = حلية الأولياء ج 1/ 102 حديث رقم 191 = سير أعلام النبلاء (ترجمة علي u ص 237

وعن عائشة رضـي الله عنها قالت : أقبل علي بن أبي طالب يوماً ، فقال له رسول الله  صلى الله عليه وآله الطاهرين   :

” هذا سيد المسلمين ” فقلت ألست سيد المسلمين يا رسول الله ؟ فقال

” أنا خاتم النبيين ورسول رب العالمين” (1).

وعن أبي سعيد الخدري قال : قال رجل يا رسول الله : أنت سيد العرب ؟ قال: لا، أنا سيد ولد آدم وعلي سيد العرب ، وانه لأول من ينفض الغبار عن رأسه علي ” (2) وورد أيضا ( أن عائشة نظرت إلى النبي   صلى الله عليه وآله الطاهرين  فقالت : يا سيد العرب ، فقال:

“أنا سيد ولد آدم وأبوك سيد كهول أهل العرب ، وعلي سيد شباب أهل العرب” (3)

… عن معاوية بن ثعلبة ، عن أبي ذر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله الطاهرين   لعلي بن أبي طالب : ” من أطاعني فقد أطاع الله ومن أطاعك أطاعني ، ومن عصاني فقد عصى الله ، ومن عصاك فقد عصاني ”

، وفي الحديث الذي رواه بن براد : قال صلى الله عليه وآله الطاهرين   :

” يا علي من فارقني فقد فارق الله ومن فارقك فقد فارقني “

وعن أبي الزبير عن جابر قال  رسول الله صلى الله عليه وآله الطاهرين  :

” حق علي بن أبي طالب على هذه الأمة كحق الوالد على ولده” (4)

وفي ضوء هذه المعطيات الروحية والنورانية فقد جُعل علي عليه السلام وريثاً للنبوة وجعله الحجة على الأمة بعد نبيها والشاهد على حركتها ونهوضها .. وللتعبير عن هذا المقام الروحي الرفيع للإمام … فقد روي عن عطاء بن ميمون : عن أنس قال: قال النبي  صلى الله عليه وآله الطاهرين   :

” أنا وعلي حجة الله على عباده ” (5)

(1) تاريخ دمشق  ج42 / 305 رقم 8843

(2) المرجع السابق ج42/ 306 رقم 8845= ينابيع المودة ج2/ 139= المناقب: للمغازلي 200، 257

(3) تاريخ دمشق ج42/ 305 رقم 8844    (4) المرجع السابق ج42 / 307 رقم 8850

(5) المرجع السابق ج 42/ 309 رقم 8856

…. وفي رواية ابن عباس قال : قال صلى الله عليه وآله الطاهرين   :

” من سره أن يحيا حياتي ويموت مماتي ويسكن جنة عدن غرسها ربي، فليوال علياً من بعدي وليوالي وليه، وليقتد بالأئمة من بعدي ، فإنهم عترتي ، خلقوا من طينتي ، رزقوا فهمي وعلمي، وويل للمكذبين بفضلهم من أمتي القاطعين فيهم صلتي لا أنالهم الله شفاعتي”(3)

وفي روحية السياق النبوي الشريف يقول الإمام أبو نعيم في حلية الأولياء وطبقات الأصفياء : ( فالمحققون بموالاة العترة الطيبة هم الذبل الشفاه ، المفترشون الجباة، الأذلاء في نفوسهم القناة ، المفارقون لمؤثري الدنيا من الطغاة ،هم الذين خلعوا الراحات وزهدوا في لذيذ الشهوات وأنواع الأطعمة ..وألوان الأشربة ،فدرجوا على مناهج المرسلين والأولياء من الصديقين ..ورفضوا الزائل الفاني ورغبوا في الزائد الباقي في جوار المنعم المفضال ، ومولى الأيادي والنوال….)(4)

(3) تاريخ دمشق ج42/ 240 رقم 8751= ينابيع المودة ج2/ 139

(4) المصدر السابق م1 ص 128 حديث رقم ( 268 )  = ينابيع المودة ج2/ 138

وهكذا تواصل النبي المصطفى  صلى الله عليه وآله الطاهرين   بكشف هذا السر المكنون بروح القدس جبريل عليه السلام .. حيث يتجه النبي المصطفى إلى صاحبه وحارسه الخادم الجليل .. “يا أنس اسكب لي وضوءاً ” فصلى ركعتين ..ثم قال : ” يا أنس : من يدخل عليك من هذا الباب أمير المؤمنين وسيد المسلمين وقائد الغر المحجلين وخاتم الوصيين ” قال أنس : قلت : اللهم اجعله رجلاً من الأنصار، وكتمه..!! فقال من هذا يا أنس ؟ فقلت علي ، فقام مستبشراً فاعتنقه ثم جعل يمسح عرق وجهه بوجهه ، ثم قال علي : يا رسول الله لقد رأيتك صنعت شيئا ما صنعت بي من قبل ؟ قال : ” وما يمنعني وأنت تؤدي عني وتسمعهم صوتي وتبين لهم ما اختلفوا فيه من بعدي “(1)

…وأخذ يضرب الرسول المصطفى بيده الطاهرة على ظهر علي  عليه السلام مخاطباً : ” يا علي لك سبع خصال لا يحاجك فيهن أحد يوم القيامة : أنت أول المؤمنين بالله إيمانا ، وأوفاهم بعهد الله، وأقومهم بأمر الله ، وأرأفهم بالرعية وأقسمهم بالسوية وأعلمهم بالقضية وأعظمهم عند الله مزية يوم القيامة ” (2)

هؤلاء هم السائرون وراء السيادة وسر النبوة وخلف روح الإمام علي عليه السلام سيد الأمة وسيد المسلمين كما بينه الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله الطاهرين   … هذه الروح المتدفقة في الأمة ستبقى خالدة حتى ورودها على الحوض ..فقد روي عن أبي إسحاق عن أبيه عن الشعبي،قـال الإمام علي :قال رسول الله صلى الله عليه وآله الطاهرين  – مخاطباً الإمام علي – :

“مرحباً بسيد المسلمين وإمام المتقين ”

فقيل لعلي : فأي شيء من شُكرك ؟ قال : “حمدت الله تعالى على ما آتاني، وسألته الشكر على ما أولاني ، وان يزيدني مما  أعطاني “..

(1) حلية الأولياء م 1 ص 103 حديث رقم 192 ( رواه : أبو القاسم بن جندب عن أنس )

(2) حلية الأولياء ج 1 ص 106 حديث رقم 03 ، 204 = كنز العمال ج11/ 925 رقم 32995، 32994

هذا هو سر النبوة .. ” أدع لي علياً” هكذا كان نداء النبوة على الدوام لصحابته الأخيار ليقدمه لهم عنواناً ومساراً وقيادةً لأمة.

فعن الحسن بن علي عليهما السلام ..قال : قال رسول الله  صلى الله عليه وآله الطاهرين   : ” ادع لي سيد العرب ” يعني علي بن أبى طالب ، فقالت عائشة، ألست سيد العرب ؟ فقال : ” أنا سيد ولد آدم وعلي سيد العرب ” فلما جاء الإمام علي عليه السلام أرسل إلى الأنصار فقال لهم : ” يا معشر الأنصار ألا أدلكم على ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبدا ” قالوا بلى يا رسول الله، قال : ” هذا عـلي فأحـبوه بـحبي وأكرموه بكرامتي، فــإن  جبـريل أمرنـي بـالـذي قلت لكم عن الله عز وجل ” (1)

نعم سيدي علي … عليك السلام وعلى روحك الطاهرة ..نحن المدخرون في آخر الزمان .. في القدس.. وأكناف البركة… نحن الذين لم يبدلوا تبديلا .. في قدسنا بركتك.. ونحن سندك الحقيقيون.. نكتشف ذاتنا عند مشهد الدم الحسيني على حجارة القدس وحول القدس.

هذا هو المقام النوراني الذي أسكنه الله جل جلاله  في الإمام علي تاج أهل بيت النبوة .. ليسطع نوراً في الأمة عقب رحيل جسد نبيها صلوات الله وسلامه عليه…

فعن عمار بن ياسر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله الطاهرين   لعلي بن أبي طالب : ” يا علي إن الله قد زينك بزينة لم يتزين العباد بزينة أحب إلى الله منها : الزهد في الدنيا فجعلك لا تنال من الدنيا شيئاً ، ووهب لك حب المساكين فرضوا بك إماماً ، ورضيت بهم إتباعا ، فطوبى لمن أحبك وصدق فيك ، وويل لمن أغضبك وكذب عـليــك، فأما اللذين أبغضوك وكذبوا عليك فحق على الله ان يوقفهم موقف الكذابين يوم     القيامة ”  (2)

(1) حلية الأولياء ج 1 / ص 102 حديث رقم ( 191 ) =  مجمع الزوائد 9 / 178 رقم 14753 ، كنز العمال ج13/ 124 رقم  ( 36448 ) = تاريخ بغداد ج11/ ص 90-91 رقم 5776

(2)ابن عساكر : تاريخ دمشق ج 42 / 282

… نظر النبي صلى الله عليه وآله الطاهرين   إلى علي فقال : ” أنت سيد في الدنيا، سيد في الآخرة، ومن أحبك فقد أحبني، وحبيبي حبيب الله، وعدوك عدوي، وعدوي عدو الله، والويل لمن أغضبك من بعدي ” (7) .

(7) تاريخ بغداد : ج4 ص261 رقم 1963.

وعندما أصيبت الزهراء فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم  صُبيح العرس برعدة ..جاءها رسول الله وخاطبها .. القول : ” يا فاطمة إني زوجتك سيدا في الدنيا وأنه في الآخرة لمن الصالحين ، يا فاطمة إني لمّا أردت أن أملك لعلي أمر الله جبريل فقام في السماء الرابعة فصف الملائكة صفوفاً ثم خطب عليهم جبريل فزوجك من علي، ثم أمر شجر الجنان فحملت الحلي والحلل ، ثم أمرها فنثرته عل الملائكة، فمن أخذ منهم يومئذ أكثر مما أخذ صاحبه أو أحسن افتخر به إلى يوم القيامة، قالت أم سلمة رضـي الله عنها : فلقد كانت فاطمة تفخر على النساء حيث أول من خطب عليـه جبريل “(1)

(1) تاريخ بغداد ج4/ص352 الحديث رقم (2121) = تاريخ دمشق ج42/ 128

وهكذا شكلت السيادية وعلاقة العبودية الخالصة لله تعالى أحد أهم أركان العشق الالهي المكنوز في قلوب العاشقين من بيت النبوة .. وكان أئمة آل البيت عليهم السلام هم من يشكلون السبق والرمزية والسيادة في العشق الالهي ومن يزعم السيادية عنهم فلا يحمل عند الله تعالى إلا زعما وادعاء ونكرانا للنبوة وحالة الاصطفاء بنهج مزعوم وكما قاتل معاوية حين استلب الحكم واستبد بالناس ” ما جئتكم لتصلوا وتصوموا وتحجوا ولكن جئتكم لأتسيد عليكم ..

الحب الالهي لعلي بن أبي طالب عليه السلام

قال أمير المؤمنين علي عليه السلام .. ” إن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث إلي وأنا أرمد العين يوم خيبر فقلت يا رسول الله إني أرمد العين قال فتفل في عيني وقال اللهم اذهب عنه الحر والبرد فما وجدت حرا ولا بردا منذ يومئذ وقال لأعطين الراية رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله ليس بفرار فتشرف لها أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فأعطانيها  “

ابن حنبل ، الإمام احمد : ( مسند احمد ) الجزء : 1، ص 99 ،  الناشر : دار صادر – بيروت – لبنان =

مسلم النيسابوري ، صحيح مسلم ، الجزء : 5  ، الوفاة : 261 ، الناشر : دار الفكر – بيروت – لبنان = الترمذي : ( سنن الترمذي ) ج 5، ص 302 ، حديث رقم  3808 ، 3809

وفي رواية أخرى : ” فتطاول القوم فقال أين علي قالوا يشتكي عينيه فدعا به فبزق نبي الله صلى الله عليه وسلم في كفيه ثم مسح بهما عيني علي ودفع إليه الراية ففتح الله عليه يومئذ  “

النسائي : ( السنن الكبرى ) : الجزء : 5 ، ص 46 ، حديث رقم 8150 ، 8151 ،    الطبعة : الأولى ، سنة الطبع : 1411 – 1991 م ، الناشر : دار الكتب العلمية بيروت – لبنان

…وقد ثبت في الصحاح وغيرها أن رسول الله صلى الله عليه وآله الطاهرين

قال يوم خيبر : ” لأعطين الراية غدا رجلا يحبه الله ورسوله  ليس بفرار يفتح الله على يديه ” فبات الناس يدركون أيهم يعطاها حتى قال عمر :

ما أحببت الإمارة إلا يومئذ ، فلما أصبح أعطاها عليا ففتح الله على يديه ” ورواه جماعة منهم مالك والحسن ويعقوب بن عبد الرحمن ، وجرير بن عبد الرحمن … أخرجاه في الصحيحين ..

…” وقال في حديثه : فدعا به  رسول الله صلى الله عليه وآله الطاهرين

(أي عليا ) وهو أرمد فبصق في عينيه فبرأ ” ورواه إياس بن سلمه بن الأكوع ..” قال : بعث رسول الله صلى الله عليه وآله الطاهرين   إلى أبي بكر الصديق برايته الى بعض حصون خيبر فقاتل ثم رجع ، ولم يكن فتح وقد   جهد، ثم بعث عمر بن الخطاب ، فقاتل ثم رجع ، ولم يكن فتح فقال رسول الله صلى الله عليه وآله الطاهرين  :

” لأعطين الراية غدا رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله ” (1)

” يفتح الله على يديه ليس بفرار ” (2)

(1) ابن عساكر : تاريخ دمشق ج 42/ 81  رقم (8422) = أحمد في المسند 1/ 99 ، 4 /52

(2) نفسه ص 82 = الاستيعاب ج3/203 = فتح الباري بشرح صحيح البخاري ج7/ 589 حديث رقم 4209 = مسلم في الصحيح : كتاب الجهاد  باب45  ص 502 = الترمذي ج5/ 456 حديث رقم 3724  =  : إقبال الأعمال : (السيد ابن طاووس   ): الجزء : 2 ، ص 369 ، الوفاة : 664 ،  تحقيق : جواد القيومي الأصفهاني ، الطبعة : الأولى ، سنة الطبع : ربيع الأول 1415 ، المطبعة : مكتب الإعلام الإسلامي  ، الناشر : مكتب الإعلام الإسلامي = العلامة المجلسي : ( بحار الأنوار) : الجزء : 31 ، ص 260 ، الوفاة : 1111  ، المجموعة : مصادر الحديث الشيعية ـ القسم العام ، تحقيق : الشيخ عبد الزهراء العلوي ، سنة الطبع : 1403 – 1983 م ، الناشر : دار الرضا – بيروت – لبنان

والمتبع لقضية الخيار الالهي لعلي عليه السلام في حمل الراية وفتح خيبر أنه ميز عليه السلام بصفوة الصفات الجامعة لحقيقة العبودية لله تعالى وللصفات الجامعة لشرائط العشق الالهي : ” وهي العبودية لله تعالى فكان عليه السلام السابق في العبودية وانه لم يسجد لصنم قط وأنه عليه السلام عبد الله قبل أن يعبده الناس بسبع سنين … وشرائط المحبة الجامعة لله ورسوله ” غدا يأتي رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله فكان علي عليه السلام هو الحائز على شرائط عالم المحبة الجامعة بالنص والنبوءة .. وهي ” محبة الله ورسوله ،  والعبودية لله ، وإحراز النصر والفتح على يديه وبين يديه ، وكذلك جامع صفات الولاية الالهية

: “من كنت مولاه فعلي مولاه“.

وما أعلن فيها من مؤتمر تاريخي روحي جامع وهو ما عرف بيوم الغدير يوم الثورة الروحية والتميز لامام العترة النبوية وخليفة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ووريث علمه ومدينه علمه وحكمته .. والنقطة الأخطر هو ما جاء بيانه معلنا بقوله صلى الله عليه وآله وسلم :

” غدا سيأتي رجل يحب الله ورسوله ويحب الله ورسوله يفتح الله على يديه “

وتقول الرواية كما هي بين أيدينا ” فتطاول لها القوم ”

وفي رواية ” قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه

” ما رغبت في الامارة إلا في هذا اليوم ”
وغيرها أن رسول الله  صلى الله عليه وآله الطاهرين   قال يوم خيبر : ” لأعطين الراية غدا رجلا يحبه الله ورسوله  ليس بفرار يفتح الله على يديه ” فبات الناس يدركون أيهم يعطاها حتى قال عمر : ما أحببت الإمارة إلا يومئذ ، فلما أصبح أعطاها عليا ففتح الله على يديه ” ورواه جماعة منهم مالك والحسن ويعقوب بن عبد الرحمن ، وجرير بن عبد الرحمن … أخرجاه في الصحيحين ..

وفي رواية عن الحسين بن واقد قال : حدثني عبد الله بن بريدة قال سمعت أبي يقول : حاصرنا خيبر ، فأخذ اللواء أبو بكر فانصرف ولم يفتح له ، ثم أخذه من الغد عمر ، فخرج فرجع ولم يفتح له ، فأصاب الناس يومئذ شدة وجهد ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إني دافع اللواء غدا إلى رجل يحبه الله ورسوله ، أو يحب الله ورسوله ، لا يرجع حتى يفتح له ، وبتنا طيبة أنفسنا ، أن الفتح غدا ، فلما أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم ، صلى الغداة ثم قام قائما ، فدعا باللواء ، والناس على مصافهم ، فدعا عليا ، وهو أرمد فتفل في عينيه ، ودفع إليه اللواء قال بريدة : وأنا فيمن تطاول لها (2)

( 2 )   فضائل الصحابة 2 / 953 – 594 ، وانظر المسند 5 / 353 ( وأخرجه أبو بكر بن أبي شيبة عن عبد الرحمن بن عوف ، كما في المطالب العالية 4 / 57 ) والهيثمي في مجمع الزوائد 9 / 134

”  قوله صلى الله عليه وآله وسلم : لأعطين الراية غدا رجلا يحب الله ورسوله ، ويحبه الله ورسوله . الحديث . فاستطالت أعناق كل فريق * ليروا أي ماجد يعطاها ؟ فلم تزل النفوس مشرئبة متتلعة إلى من عناه صلى الله عليه وآله حتى جيئ بأمير المؤمنين عليه السلام ومنح الفتح من ساحة النبوة العظمى ، فانطبق القول ، وصدقت الأكرومة ، وعلم الغزاة كلهم أنه صلى الله عليه وآله وسلم ما كان يريد غيره . “

الغدير   : الشيخ الأميني  ، الجزء : 10 ، ص 258 ،   الوفاة : 1392 ، المجموعة : مصادر الحديث الشيعية ـ القسم العام ، الطبعة : الرابعة ، سنة الطبع : 1397 – 1977 م ، الناشر : دار الكتاب العربي – بيروت – لبنان

والملاحظ ان التميز في هذه الشرائط كانت بينه على مساحة التطبيق بين الصحابة الأبرار فكان علي عليه السلام هو صاحبها حيث لم يفتح الله تعالى على يد أبي بكر الصديق رضي الله عنه ولا عمر بن الخطاب رضي الله عنه وذهب غيرهم ولم يوفقوا وهذا كان بمثابة استفتاء الهي لمحددات سلم الولاية والعبودية والعشق الالهي المخصوص لسيد العترة المحمدية ومنجب ثورة أبو الأحرار الحسين بن عليه السلام ..  وفي جملة الروايات وقراءتها البيان وكل  هذا الموضوع المتميز ذكرناه تفصيلا في كتابنا الهام ” أهل البيت الولاية ، التحدي ، المواجهة ”  ومنها : …” وقال في حديثه : فدعا به  رسول الله  صلى الله عليه وآله الطاهرين

(أي عليا ) وهو أرمد فبصق في عينيه فبرأ ” ورواه إياس بن سلمة بن الأكوع ..” قال : بعث رسول الله صلى الله عليه وآله الطاهرين   إلى أبي بكر الصديق برايته الى بعض حصون خيبر فقاتل ثم رجع ، ولم يكن فتح وقد   جهد، ثم بعث عمر بن الخطاب ، فقاتل ثم رجع ، ولم يكن فتح فقال رسول الله  صلى الله عليه وآله الطاهرين  :

” لأعطين الراية غدا رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله ” (1)

“يفتح الله على يديه ليس بفرار ” (2)

(1) ابن عساكر : تاريخ دمشق ج 42/ 81  رقم (8422) = أحمد في المسند 1/ 99 ، 4 /52

(2) نفسه ص 82 = الاستيعاب ج3/203 = فتح الباري بشرح صحيح البخاري ج7/ 589 حديث رقم 4209 = مسلم في الصحيح : كتاب الجهاد  باب45  ص 502 = الترمذي ج5/ 456 حديث رقم 3724

وهكذا نرى أن الرواية والحدث المهيب يؤكد مسألة سماوية وهي أنه ليس بوسع أي مسلم أو صحابي ان يصل درجة الحب والعشق الالهي … وبصريح قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم ” يحبه الله ورسوله ويحب الله ورسوله ” الاستحواذ العلني على درجة الحب الالهي الذي يتبعه ويتزامن معه قيادة الانتصار الكبير والتاريخي في خيبر ..

وأكاد أفصل في القول ان حتميات هذه الشرائط الالهية لا يمكن بالقطع توفرها إلا في نسل على عليه السلام وزوجته فاطمة الزهراء وهي نسل المباركة كما ذكرت نصا في التوراة …

وأن هذا الحب الالهي لا بد له من مؤتمر وعرس الهي أرضي تعرف فيه الأمة المسلمة أولياء الله ورسوله لتتحدد قيمتهم القيادية في الأمة وهذا تماما ما حصل مع الأمير علي عليه السلام يوم خيبر ويوم غدير خم حيث المؤتمر التاريخي الفاصل لتحديد مستقبل وراثة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ..

ومن يحوز على درجة الحب الالهي السماوي ومن داخلية القلب المحمدي يجد بعدها نوال درجة العشق الالهي وهي درجة السمو الخاتم في النفس الانسانية حيث تنتقل الى عالم الملكوت في كلية تصريفاتها …

لقد بيّن النبي عليه الصلاة والسلام مكانة علي رضي الله عنه أحسن بيان وذكّر الأمة بجلالة قدره وعظم منزلته في الأحاديث الصحيحة الثابتة، ومنها:
١-ما ثبت في صحيح البخاري من قوله عليه الصلاة والسلام في غزوة خيبر:      “ لأعطين الراية غداً رجلاً يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله ويفتح الله على يديه” فتمنى كل واحد من الصحابة الكرام أن يكون ذلك الرجل، فدعا النبي عليه الصلاة والسلام من الغد علي بن أبي طالب وأعطاه الراية وقال:

”  أنفذ على رسلك حتى تنزل بساحتهم، ثم ادعهم إلى الإسلام، فو الله لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حمر النعم” الحديث.
٢-واستخلفه النبي عليه الصلاة والسلام على المدينة في غزوة تبوك، فشعر علي رضي الله عنه بالحزن لعدم تمكينه من مصاحبته في الغزوة لأنه لم يتخلف عن أي مشهد شهدها الرسول صلى الله عليه وسلم أو غزوة غزاها، فقال له صلى الله عليه وسلم: “ألا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي”. متفق عليه.
٣-وقال صلى الله عليه وسلم عن علي أيضاً –فيما رواه أحمد والترمذي والنسائي-: “من كنت مولاه فعلي مولاه“.
٤-كما قال أيضاً فيما رواه الإمام البخاري: “أنت مني وأنا منك” يعني في النسب والصهر والسابقة في الإسلام والمحبة الإيمانية العميقة فيما بينهما.
٥-وقال عنه أيضاً: “

” لا يحبه إلا مؤمن ولا يبغضه إلا منافق”. رواه الإمام مسلم.

ولهذا نؤكد أن نوال درجة العشق الالهي إلا باستكمال الايمان  وهو الصريح في :

قوله صلى الله عليه وآله وسلم :

” وحب الله ورسوله وأهل البيت المطهرين هو تاج المحبة الالهية والثوابت العقائدية “

ان رسول الله رسول الله صلى الله عليه وآله قال من أعطى لله ومنع لله وأحب لله وأبغض لله وأنكح لله فقد استكمل الايمان * هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه *

المستدرك :  الحاكم النيسابوري ) ، الجزء : 2 ، ص 164 ، الوفاة : 405

المجموعة : مصادر الحديث السنية ـ قسم الفقه ، تحقيق : إشراف : يوسف عبد الرحمن المرعشلي

” قال ابن بطال رحمه الله ومعنى الحديث أن من استكمل الايمان علم أن حق النبي صلى الله عليه وسلم آكد عليه من حق أبيه وابنه والناس أجمعين لان به صلى الله عليه وسلم استنقذنا من النار وهدينا من الضلال قال القاضي عياض رحمه الله ومن محبته صلى الله عليه وسلم نصرة سنته والذب عن شريعته وتمنى حضور حياته فيبذل ماله ونفسه دونه “

النووي : ( شرح مسلم) : الجزء : 2 ، ص 16 ، الوفاة : 676 ، المجموعة : مصادر الحديث السنية ـ قسم الفقه ،  سنة الطبع : 1407 – 1987 م ،  الناشر : دار الكتاب العربي – بيروت – لبنان

وهنا مقام التحديد لنوال درجات المحبة الالهية ونوال العشق الالهي لا يتم إلا بإعلاء المحبة والبغض من أجل الله ورسوله ولكن هذه الأحاديث المنقولة لم تشير أن هذا الحب الالهي مرهون بحب أهل بيت النبوة وهو أمر قرآني جلي وجليل وفي ضوءه يتم الختم الالهي على قبول المحبة .. والأمر الآخر ان يضع المحب درجة حب الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وحب أهل البيت المطهرين بمقام الكمال فوق الذات وفوق كمل رغبه فهم أمان الأمة .. وقال صلى الله عليه وآله وسلم ” أهل بيتي أمان لأمتي ”  و… ” قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :

أهل بيتي أمان لأهل الأرض كما أن النجوم أمان لأهل السماء .

أيضا أخرج الحاكم عن قتادة عن عطاء عن ابن عباس .

أخرج الحاكم : عن جابر بن عبد الله وأبي موسى الأشعري وابن عباس ( رضي الله عنهم ) قالوا : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :

”  النجوم أمان لأهل السماء وأهل بيتي أمان لأهل الأرض فإذا ذهبت النجوم ذهب أهل السماء وإذا ذهب أهل بيتي ذهب أهل الأرض . ”

” [ 5 ] المستدرك للحاكم 2 / 448 و 3 / 149 ، 457 ( باختلاف لفظي ) .| [ 7 ] الصواعق المحرقة : 185 و 233 . مناقب الامام أمير المؤمنين عليه السلام للقاضي الكوفي 2 / 142 حديث 623 . وفيه مضان حديث ” أهل بيتي أمان لأمتي . . “

وفي نوادر الأصول : عن سلمة بن الأكوع قال :

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :

النجوم أمان لأهل السماء وأهل بيتي أمان لأمتي  . “

[ 7 ] وفي الصواعق :

النجوم أمان لأهل السماء وأهل بيتي أمان لأمتي .

( أخرجه جماعة ) .

القندوزي  : ( ينابيع المودة لذوي القربى )  الجزء : 1 ، ص  72 ، الوفاة : 1294 ، المجموعة : مصادر سيرة النبي والأئمة ، تحقيق : سيد علي جمال أشرف الحسيني ،  الطبعة : الأولى ،  سنة الطبع : 1416 ،  المطبعة : أسوه ،  الناشر : دار الأسوة للطباعة والنشر

00وعن سلمة بن الأكوع عن النبي صلى الله عليه وسلم قال النجوم جعلت أمانا لأهل السماء وأن أهل بيتي أمان لأمتي . رواه الطبراني وفيه موسى بن عبيدة الربذي وهو متروك . وعن ابن عباس ( سلام على إلياسين ( 1 ) قال نحن آل محمد صلى الله عليه وسلم . رواه الطبراني وفيه موسى بن عمير القرشي وهو كذاب . وعن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم خيركم خيركم لأهلي من بعدي ، قال أبو خيثمة الناس يقولون لأهله وقال هذا لأهلي . رواه أبو يعلى ورجاله ثقات ( 2 ) .

الهيثمي : ( مجمع الزوائد ) ، الجزء : 9 ، ص 174 ، الوفاة : 807 ، سنة الطبع : 1408 – 1988 م ، الناشر : دار الكتب العلمية – بيروت – لبنان

00 روى أبو عبد الله محمد بن مسلم ابن أبي الفوارس الرازي من أهل السنة في صدر فضائل أمير المؤمنين عليه السلام من أربعينه أنه قال النبي صلى الله عليه وآله : إني تارك فيكم كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، فهما خليفتان بعدي ، أحدهما أكبر من الآخر ، سبب موصول من السماء إلى الأرض ، فان استمسكتم بهما لن تضلوا ، فإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض يوم القيامة ، فلا تسبقوا أهل بيتي بالقول فتهلكوا ، ولا تقصروا عنهم فتذهبوا ، فان مثلهم فيكم كمثل سفينة نوح ، من ركبها نجا ، ومن تخلف عنها هلك ، ومثلهم فيكم كمثل باب حطة في بني إسرائيل ، من دخله غفر له . ألا وان أهل بيتي أمان أمتي فإذا ذهب أهل بيتي جاء أمتي ما يوعدون . إلا وان الله عصمهم من الضلالة ، وطهرهم من الفواحش ، واصطفاهم على العالمين . ألا وان الله أوجب محبتهم ، وأمر بمودتهم . ألا وإنهم الشهداء على العباد في الدنيا ويوم المعاد . ألا وإنهم أهل الولاية الدالون على طرق الهداية . ألا وان الله فرض لهم الطاعة ، على الفرق والجماعة ، فمن تمسك بهم سلك ، ومن حاد عنهم هلك . ألا وان العترة الهادية الطيبين دعاة الدين ، وأئمة المتقين ، وسادة المسلمين ، وقادة المؤمنين ، وأمناء رب العالمين على البرية أجمعين ، الذين فرقوا بين الشك واليقين ، وجاءوا بالحق المبين  ”

الشيخ المحمودي : ( نهج السعادة ) ، الجزء : 8 ، ص 348 ، الوفاة : معاصر ، المجموعة : مصادر الحديث الشيعية ـ القسم العام ،  الطبعة : الأولى ،  سنة الطبع : 1385 – 1965 م  ، المطبعة : مطبعة النعمان – النجف الأشرف  ، الناشر : مؤسسة التضامن الفكري – بيروت

… موسى بن عبد ربه : سمعت الحسين بن علي ( عليهما السلام ) يقول في مسجد النبي ( صلى الله عليه وآله ) – وذلك في حياة أبيه علي ( عليه السلام ) – : سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يقول : ألا إن أهل بيتي أمان لكم ، فأحبوهم لحبي ، وتمسكوا بهم لن تضلوا . قيل : فمن أهل بيتك يا نبي الله ؟ قال : علي وسبطاي ، وتسعة من ولد الحسين أئمة أمناء معصومون ، ألا إنهم أهل بيتي وعترتي من لحمي ودمي ( 1 ) .

53 – الإمام الصادق ( عليه السلام ) – عن آبائه ( عليهم السلام ) –  :

قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

إني مخلف فيكم الثقلين : كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي ، فإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض كهاتين – وضم بين سبابتيه – . فقام إليه جابر بن عبد الله الأنصاري وقال : يا رسول الله ، من عترتك ؟ قال : علي والحسن والحسين والأئمة من ولد الحسين إلى يوم القيامة ( 2 ) .

الريشهري ، محمد : (  أهل البيت في الكتاب والسنة )   : ، ص 57 ،الوفاة : معاصر ، المجموعة : مصادر سيرة النبي والأئمة ، تحقيق : دار الحديث ، الطبعة : الثانية  ، مع التصحيح والإضافات ، سنة الطبع : 1375 ش  ،  المطبعة : دار الحديث  ،   الناشر : دار الحديث

000000 قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : ” فهؤلاء بنو إسرائيل نصب لهم باب حطة ، وأنتم يا معشر أمة محمد نصب لكم باب حطة أهل بيت محمد ( صلى الله عليه وآله ) ، وأمرتم باتباع هداهم ولزوم طريقتهم ، ليغفر لكم بذلك خطاياكم وذنوبكم ، وليزداد المحسنون منكم ، وباب حطتكم أفضل من باب حطتهم ، لأن ذلك كان باب خشب ، ونحن الناطقون الصادقون المرتضون الهادون الفاضلون ، كما قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ” إن النجوم في السماء أمان من الغرق ، وإن أهل بيتي أمان لأمتي من الضلالة في أديانهم ، لا يهلكون ما دام منهم من يتبعون هديه ( 1 ) وسنته ” .

* التفسير المنسوب إلى الإمام العسكري ( عليه السلام )

ص 546 الرقم 326 ، بحار الأنوار ج 23 ص 122 الرقم 47 .

محمديان ، محمد : ( حياة أمير المؤمنين عليه السلام  عن لسانه) الجزء : 2 ، ص 359 ، الوفاة : معاصر ، المجموعة : مصادر سيرة النبي والأئمة ، الطبعة : الأولى ،  سنة الطبع : 1419 ، المطبعة : مؤسسة النشر الإسلامي ، الناشر : مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم المشرفة

00وهكذا نرى في جموع الراويات الاستدلالية عند المسلمين باختلافهم طيف واحد هادر لتأكيد ثبوت الولاية الالهية في مسألة الحب الالهي والمحبة النورانية  سبيلا متدفقا نحو بحور العشق الالهية .. وهي مساحة عشق عليهم صلوات الله وسلامه .. وفي زخم هذا البحر الزاخر .. ألهمنا من ربنا المتعالي لقراءة أتصول العشق الالهي وعلاقتها بمسألة ثبوت الايمان والسداد والخطو نحو كماله ليكون تمامه وقبول ومن ثم تفاعلاته بحركة الروح وكل هذا لا يمكن صعوده سوى بختم الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وهذا هو حقيقة الصراع في النفس بين خطي الشهادة العلية للمختارين وخطوات الشيطان الرجيم وكل هذا لا يكون إلا على مساحة القلب .. وهو المضغة التي اكتنز الله تعالى فيها نوره وتميز حقيقته الثاقبة وليس من قلب بالمطلق لا يدرك الحقيقة الالهية إلا عبد غاص في خيانة الله ورسوله وخداع ذاته على بينه من الحقيقة الساطعة .. ولهذا كانت مصفاة العشق الالهية لا يمكن بالقطع الحوز على تمامها وشرائطها سوى بختم النبي الأقدس محمد صلى الله عليه وآله وسلم وهو الأمر البين في القرآن الكريم في قوله تعالى :

{قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ

غَفُورٌ رَّحِيمٌ }آل عمران31

” عن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس عن أبيه عن ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :

” أحبوا الله لما يغذوكم من نعمه ، وأحبوني بحب الله ، وأحبوا أهل بيتي بحبي “ هذا حديث حسين غريب إنما نعرفه من هذا الوجه .

الترمذي : ( سنن الترمذي ) ، الجزء : 5 ، ص 329 ، الوفاة : 279 ، المجموعة : مصادر الحديث السنية ـ قسم الفقه ، تحقيق : تحقيق وتصحيح : عبد الرحمن محمد عثمان ، الطبعة : الثانية ، سنة الطبع : 1403 – 1983 م

، الناشر : دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع – بيروت – لبنان= المستدرك ،  الحاكم النيسابوري  ، الجزء : 3 ، ص 150 ، الوفاة : 405 ، المجموعة : مصادر الحديث السنية ـ قسم الفقه= كنز العمال : ج 12 ، ص 96 ، حديث رقم 34150 ، تحقيق : إشراف : يوسف عبد الرحمن المرعشلي

وهكذا يتقابل مصطلح الحب الالهي في ثنايا نور المصطلح ذاته في قلب القرآن وكذلك في مصطلح الحب الالهي في الحديث النبوي ومفرداته ومصطلحاته أيضا .. وفي هذا التقابل نرى أن أنوار أهل البيت وهم العترة المكرمين هي التي تسطع في صفحات القرآن وبشهادة العاشق الأزلي الأول .. محمد صلى الله عليه وآله وسلم أن أهل البيت والعترة المطهرون لا يفارقون القرآن حتى ختم الدنيا والوقوف على الحوض  .. ” عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر بن عبد الله قال : ” رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجته يوم عرفة وهو على ناقته القصواء يخطب فسمعته يقول : يا أيها الناس إني تركت فيكم من [ ما ] إن أخذتم به لن تضلوا كتاب الله وعترتي أهل بيتي ” . وفي الباب عن أبي ذر وأبى سعيد وزيد بن أرقم وحذيفة بن أسيد . هذا حديث غريب حسن من هذا الوجه . وزيد بن الحسن قد روى عنه سعيد بن سليمان وغير واحد من أهل العلم “

نفس المصدر السابق :  الترمذي : ( سنن الترمذي ) ، الجزء : 5 ، ص 328   ، حديث رقم 3874

حدثنا قتيبة بن سعيد أخبرنا محمد بن سليمان بن الأصبهاني عن يحيى بن عبيد عن عطاء عن عمر بن أبي سلمة ربيب النبي صلى الله عليه وسلم قال نزلت هذه الآية على النبي صلى الله عليه وسلم ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) في بيت أم سلمة ، فدعا النبي صلى الله عليه وسلم فاطمة وحسنا وحسينا فجللهم بكساء وعلى خلف ظهره فجلله بكساء ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا . قالت أم سلمة وأنا معهم يا رسول الله ؟ قال أنت على مكانك وأنت إلى خير “

نفس المصدر السابق :  الترمذي : ( سنن الترمذي ) ، الجزء : 5 ، ص 328   ، حديث رقم    3875

” عن أبي الطفيل ، عن زيد بن أرقم قال : النسائي لما رجع النبي صلى الله عليه وسلم من حجة الوداع ونزل غدير خم أمر بدوحات فقممن ثم قال : كأني دعيت فأجبت وإني تارك فيكم الثقلين أحدهما أكبر من الآخر : كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، فانظروا كيف تخلفوني فيهما فإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض . ثم قال إن الله مولاي وأنا ولي كل مؤمن . ثم إنه أخذ بيد علي رضي الله عنه فقال : من كنت وليه فهذا وليه ، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه . فقلت لزيد : سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقال : وإنه ما كان في الدوحات أحد إلا رآه بعينه وسمعه بأذنيه ( 2 )  “

النسائي  : ( خصائص أمير المؤمنين عليه السلام )  ،  ص 93 ، الوفاة : 303المجموعة : مصادر الحديث السنية ـ القسم العام  ، تحقيق : تحقيق وتصحيح الأسانيد ووضع الفهارس : محمد هادي الأميني ،  الناشر : مكتبة نينوى الحديثة – طهران= ألقمي ، علي بن إبراهيم  : (  تفسير القمي ) : الجزء : 1 ، ص  172 ، الوفاة : ن329 ، المجموعة : مصادر التفسير عند الشيعة ، تحقيق : تصحيح وتعليق وتقديم : السيد طيب الموسوي الجزائري ، الطبعة : الثالثة ،  سنة الطبع : صفر 1404 ،

الناشر : مؤسسة دار الكتاب للطباعة والنشر – قم – إيران

00 وهنا في ختم هذه القراءة واللطيفة الموجزة في علم المصطلح ندرك أي وعي نحمل وأي ثورة إلهية تقودنا نحو القمة .. وأي سفينة نهر جاري يمتد إلينا لنحمله  خدما وطاعة لله المتعالي وإحقاقا لخيار النبوة المحمدية وقداستها الالهية ..نؤكد في جنباتها وعلى ضفاف العشق الالهي أي مسك أزفر يهيمن على فلسفتنا وتحليلنا لكل ماهيات ثوررتنا العتيدة … عشق متجدد .. لا يخفت صوته .. ولا تبهت صورته .. عشقنا لالهنا الحي القيوم ساطع في أنوارنا منذ خلقنا من طينة العرش القدسية .. من بعث حرارة نور محمد اكتوينا في قلوبنا بسحر حب إلهنا القدوس .. يؤكد بصمة روحنا من قلب روح الله المتعالي وروح نبينا لنجيب بالطاعة والسلم والصلوات .. فيوم صلت الأنوار المحمدية الخمسة المقدسين تحت العرش نادينا بثورة النور والحرية وثورة الخلود الأبدية فآنست وحشتا في هذه الأرض تسبيحات ملائكة الرحمن العلية .. لنجيب بصفحة من فلسفتنا المجيد ..

وبين قرائتنا المسكونة بروح الله تعالى الله نسأل لها القبول والموفقية .. وشكرا لكم على حسن مسامعكم وبوركتم وخطاكم مسددين نحو الحق الالهي والعشق الالهي  .. وبتواضع فإن مقالتنا لم تفي بكلية الاجابة والتي تحتاج لموسوعة …..

” ماذا يعني مصطلح الأمير على فلسفة عشق الزهراء المحمدية  “

انتهت المقالة والتفصيل آت وشيك لا محالة ..

بقلمي

المفكر الاسلامي التجديدي

محمد نور الدين الهاشمي

فلسطين المقدسة


Posted in Uncategorized | أضف تعليقاً

فلسطين المقدسة … لماذا أمة الزهراء الشيخ والمفكر الاسلامي محمد حسني البيومي الهاشمي

فلسطين المقدسة  …   لماذا أمة الزهراء


من أوراق موقع أمة الزهراء
الباحث الاسلامي

محمد نور الدين الهاشمي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

لماذا أمة الزهراء
السؤال يطرح في مدخل الساحة .. والرب المتعالي ينطق بقرآن الحق
{
فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَـؤُلاء شَهِيداً } النساء41
أمنا الزهراء فاطمة عليك السلام :
تجيئين في موقعنا المتقدم شهادة .. وفي الخندق المقاوم في قلب الأرض المقدسة خيارا وشهادة .. لماذا نحن ولماذا الأمة ..
ببركتك نرسم التاريخ من جديد يا أم أبيها والثورة .. ببركتك تتقدمين المواقع كما كفيك في بدر ترسمين محاولة النبي المكرم على هاماتنا .. وهجا وقيم روح وثورة . أنت الأمل والتاريخ تاريخنا يا أم الصفح والنور ..
نعهد لعهدك الأول أن نكون أمة معدودة … نعهد في موقعك يا محطة النبي صلوات الله عليه في فلسطين … كما في غزة هاشم .. أن نكون كما تريدين محور حب ووحدة تاريخ وثورة … نقسم بين كفيك ، فارفعي أماه قسمي بين يديك إلى الرحمن أستحلفك دون دمعة ودون دمعة . أمي .. يا أمة التاريخ يا وهجيأنت عشق ثورتنا .. أقسم أن أضع أسمك على كل قارعة طريق في غزة ورام الله كما …الصمود في عكا… بونابرت يسقط ، وتصعد الأمة .. تشهد على عمقي وقلمي وتدركين خطواتي منذ ميلادي …عاشقي المهدي ثورة الأمم .. وأنا على عهدي بين كفيك أقتفيه أرسم الثورة .. دمي له عشقا وقلمي له سيفا . نعود نحن حواريوا المسيح العربي نشهد … والمسيح ابن مريم الشاهد الآخر .. تدركين يا ثورة ..عمق قيمة سيفي كما أدركه كل الطغاة لا يخبو .. جئت اللحظة كما كل العاشقين من رحمك الثورة… أعوذ بالله من كلمة أنا آتيك كما القمر .. فإن أتيتك الساعة فرديني ليكتمل العشق والروح يا ثورة … أم النبي … بالصلوات … يا آمنة كل العصور أنت فاطمة التاريخ ، تجيئين لي درسا لأرسم به موقعا لك في عمق المحطة .. محطة انتظاري والثورة .. في غزة ورام الله .. شهادتك اليوم تصدع .. أعهد إليك أن أضع أسمك على كل قارعة كما النور وعمود مداد النور.. الصاعد خلف وسادة النبي إلى عمقنا الشامي أبدال وثورة .. نرسم به وجهة التاريخ يارفيقة علي والنبي عليهما صلوات الرب .. تجيئين لتباركي لنا التاريخ والوجهة .. شهودا أمام الشاهد الأعظم .. نختار عمقك على الوجهة .. محطتا يا أم جدنا محطة التاريخ والصفح .. نعهد إليك أن نكون كما وصيتك صفحا عن الماضي لنرسم عدلا وقسطا لماهية الثورة ..
أمة الزهراء محطة التجديد والنور كما عهد النبي من رب العلا : ” إن الله قد تكفل لي بالشام ” .. فنحن الخيار وكفالة المتعالي في وطننا المسلوب إلا منك .. نحن الأمة المعدودة كما مصطلح القرآن .. وجدك إبراهيم النبي كان أمة .. الموقع لك والتاريخ أنت ” إن إبراهيم كان أمة ” .. وجدنا الأبي كما كل الدروس كان أمة الأمم والحجة .. الموقع محطتك فادفعي بدعواتك بين يدي ربي المتعالي بكل الأحرار وأقلام الثورة ..
لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا
موقعنا المحطة رؤية التجديد والوحدة .. الجميع إلا من رحم الله يقفون بين فكر المؤامرة و الأزمة .. ونحن خيارك أمة الوسط .. نحن وكل الحواريين رسالة الصفح في عمق التاريخ .. لا أنسى أن أكتب رسالتك لي بالصفح عن التاريخوعلي خطواتك وقدميك وحذوك أقتفي بالغيب نوري ومن قلب عرش الرحمن مقام رضاك أخطو بقيمتي وأدرك ثقل الرسالة الثورة . .. نحن أمة الوسط
نجيء وحدة أمة كما النبي أبيك يا أمة الأمم مشروعا للرب ثورة .. وروح هدي كعلي الأعظم السند لي في كل خطوة ومحطة . قالها عمر : لولا أبا الحسن لهلك عمر ؟؟ وأقول : لولا علي لهلك دين الأمة ..
نريد من محطتنا أيها السادة في زمن تقدم السادة.. أن تكون محطتنا كما النبي محطة رأفة ورحمة
انك بالمؤمنين لرءوف رحيم ” .. لماذا أمة الزهراء اليوم في جبال القدس.. من غزة .
:
نجيء الرد على محاولة المفسدين ومعاول الهدم في مسرى النبي صلوات الله عليه. اليوم يتواصل في أمة النبي صلوات الله عليه في القدس .. ودم الزيف وحرب فكر الفتنة من عمق تاريخ صفين يجئ .. يجئ بقامة زيف السوء في زمن الإساءةليسؤوا وجوهكم ” … أيها الحواريون تقدموا على محطة النور ولو بقليل الإخلاص .. فمحطتا في موقع الأمة لا تستلهم وعيها إلا بقدسية النور ومنهج الصادقين
ببركات دعواتك الساعة أمي يا أمة التاريخ.. نستلهم وهجنا وحلم محاولتنا ، فادفعي بدفئ النور .. الزهراء اليوم أيها السادة تعني تجاوز فكرا الأزمة وفكر الفتنة.. إلى فكر الوحدة .. فكر الغيب يعني اليوم الروح وفكر ثورة الروح
من بين الحزن والتذابح والركام نجئ وكل الحواريين من بين الحزن ثورة .. وحدة للتاريخ نصرخ لمن يحاولون العبث في التاريخ بدون رحمة .. وبدون شفقة .. نصرخ في وجه من يريد أن يضع الأمة في حزب وطائفة ومذهب ؟؟ حتى لا تحاصروا الدين والأمة .. أمة الزهراء تعني أمة أبيها ونؤكد أن النبي أمة الأمم .. وعمود النور يا جدي النبي الأعظم لن يكون مذهوبا به .. فعلي اليوم .. وعلي الآخر.. لن يكون محاصر ..
أيها الحواريون في زمن الحجة البالغة : موقع أمة الزهراء المحاولة المتقدمة للوحدة وساحة الوعي ووجهتنا لن تسمح للفكر المذهبي وفكر الفتنة بالتسلل !! وتسقط عبرها كل محاولة للزيف وفكر الحزب والفتنة .. ” إن تستفحوا فقد جاءكم الفتح ” ..
نؤكد أن التاريخ المتجه نحو البوصلة لن يمر إلا من بين يدي خليفة الله موحد الأمة .. ومن بين فكر أمة الزهراء القادمين .. أئمة النور يتقدمون شهودا وشهداء ..
{
إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ }غافر51
يتقدمون ..على كل من يتآمر على الأمة ، ولن يكون في فلسطين إلا فكر ثورة الأمة ، فأدركوا أيها القادمون فكر أمكم ومبعث نوركم وتواصلوا مع الرب المتعالي يصلكم .. والرب لا يوصل في ظلال فكر الأزمة ، ولا يتوج نصر بفكر مذبح المؤامرة. و أدركوا أن القدس مقام النبي صلوات الله عليه ومهاجر المهدي عليه السلام … ووقود جيش الغضب الإلهي … كما حديث النبي والثورة . فكر أمة الزهراء يعني أن يسجل التاريخ بوعي الوحدة وظلال العدل والقسط في أمة القسط . لماذا الموقع بهذا الاسم يسجل .. نقول الوعي تاريخنا ووهجنا المتقدم ففكر أمة الزهراء نور الأمم
نؤكد نحن في الموقع المجاور … أن التاريخ يمضي من بين كفي أمة الروح و الثورة . فموقعنا محاولة .. والثورة أمي فاطمة .. تمتد وتجتاح كل محاولات التراجع . . من بين كفيك النابعتين بالوهج نصعد مرة أخرى .. يا أمة الأمم ..
..
نحن أمة الأمم يا أمي إليك المعذرة .. يا قلب التاريخ ومجدنا التليد القادم ، نقف وننتصب بين كفيك النور ثورة في وجه محاولة اليأس النقيضة . نحن الفكر والموقع الساحة .. نخطو بالحزن والأمل والدم .. ثورتنا وتاريخنا بين كفيك أمانة نقلبها على رؤوسنا شرفا.. وقلمنا بين كفيك وروح عطائك .. يا كلمة السر قبرك الرمزي يشتعل اليوم في غزة .. كما القدس .. للمهدي نورا ووهجا .. وقلمي بين قدسك يرسم المحاولة والوجهة .. أمي يا أقدس الأمم : القدس وجهتي و أمي أنت لا أفرط في رمزيتك وسرك الأزلي في الوحدة . أنت القامة والصعود الوشيك القادم والذي يريد المهدي خليفة لا لن يمر عبر المحطة إلا بتقبيل يديك ومنحنا البركة . البركة أنت والمشروع أنت ورحم الثورة المقدسة أنت يا أم محمد وعلي والحسن والحسين وكل السادة عليهم صلوات الرب وسلامه ..
شعار ثورتنا .. عمود النور ذاته يصعد من خلف الوسادة إلى عمق الشام ، من عمق الجنوب ..إلى عمق الجنوب يصعد .. نكتشف به اليوم ذاتنا لماذا نحن اليوم في القدس . ولماذا نحن اليوم في قاعة الدرس المجاور لموقع فاطمة الوحدة.. وفاطمة الثورة . فهل أدرك القادمون السر .
جئنا بفضل الله ورحمته نخطو بدروسنا وقلمنا الممتد عبر تاريخنا .. نرسم للروح ثورة … جئنا كما جدنا علي عليه سلام الله … حامل كتاب العهد في القدس كما غزة ؟؟ .. سيدرك الشامي المنتظر للمهدي حبي … وشيكا : أن غزة بوابة المهدي جنوب الروح … اليوم تعلن كلمة السر للروح ثورة والسر يسكن روح أمي .. تجيء بوجهتها وخطواتها ترسم لكلماتنا وجهه .. ووجهتنا في العمق ثورة .. سجداتك يا أبنة الجدة .. يا ابنة الطاهرة ترسم المحاولة ، الأكيدة وكنزنا السماوي قادم . نحن الآن وكل الحواريين وجهة الأمة .. وقلب الأحرار يا ثورة… يشتعل في عشق نورك فيردني كتاب ربي ويسكن ثورتي .. و لكل المواعيد ثورة .. هذا بحق مقام أمة الأمم الزهراء يا سادة فأسجدوا لربكم المتعالي على صدق الوهج وهجنا القادم .
لماذا موقع أمة الزهراء في غزة : والدم القابيلي ينزف في خاصرة الطهر .. تقول روح أمي الزهراء بقول الحق ” لتكونوا شهدا على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا
الزهراء يا أم أبيها المجد يا بنت خديجة كنز العشق بعزتك نحن مقامك الأبدي فإن ذبحونا.. فالحسين في الذاكرة، نقول بورع الأجداد هذا زمان ذبح الموت . فإن ذبحونا مرة فسيحيينا الرب المتعالي ألف مرة . ولن يكون لفكر الفتنة مقاما عليا على مساحتنا الفقيرة فإن شطبوها فسنحفر في الأرض مشروعنا بالدم والقلم الشهادة .. وان حاصرونا فجدران الوطن لن تبخل القبول في التمجيد لك يا أمة الأمة ونحن اليوم موقع الأمة .. ثورتنا الجديدة أنت ومجدنا بين كفيك حنانا من حنان عمق روح الإله نورا ووسادة النبي متكئا لحواريي ابن النبي القادم . موقعنا أيها السادة : خطوة نحو الأمل والوحدة .. موقعنا للعدل ساحة لعلي والحسنين .. والمهدي ثورة .. وأمة الله في الحصار كانوا وقودا لروح الثورة ، ونؤكد نحن في القدس .. لكل قراء المساحة .. أن محاولتنا الجديدة هي عنوان ثورتنا الجديدة .. نحن الوهج والنقيض .. وجهتنا أمة الزهراء في مقام قلمك بركة .. وجدك السيد الهاشمي في غزة .. سيفه ، يحفظ كلمة السر لولده السيد عبد المطلب : ” إن ولدي محمد صلوات الله عليه : ” يؤسس ملكا ” فملكه الوعد من مكة إلى القدس … وأمام حلم السيد الهاشمي أين يتجه صناع فكر الفتنة .. ورواد فتاوى الزيف بذبح أمة النبي في غزة . هذا مقامك جدي الأعظم ودمنا أمي الزهراء .. بين كفيك كما دم الحسين جدي الرائع فأرفعيه للرب سلفا .. فماذا ينتظر حملة فكر الدجال في إسرائيل الزيف ممن يحملون دمهم هدية .. طينة دم الحسين بين كفينا تتقدم في القدس مشروعا نؤسس بها ملكا لنبينا وجدنا الأعظم .. يا أمة الأمم .. جاء المحشر الوشيك ليحمل كل أجساد النور ..
إلي القدس وغزة هاشم الشاهد الآخر . لهذا موقع الزهراء أمة .. ” لماذا أمة الزهراء ؟
..
سؤالنا المدخل . نجيئ لوحدة الشعب المقطع .. قطعه الطغاة وراء المقامات والأزمة . وطننا جئنا به للرب هدية نور .. من جديد نحن الأمة المعدودة .. حساب القدر والتاريخ روحا ونظرية ثورة ..أرسلي أمي يا أم كل التواريخ نورك للأحرار .. .. من جديد معا لنزع فتيل فكر القتل والفتنة .. أيها القادمون هذه صفحتكم ورمز محطة الحالة .. أمة الزهراء في القدس تجليات كربلاء الحزن ثورة ونجف نور.. ووصال الحب . العاشقون لثورة الحرمين قادمون من صيدا وغزة كجسر الحب في قلبي أمة الزهراء نورا للوهج . والقادمون يكتشفون سر المهدي غدا في شوارع غزة . غدا تتجه الجموع للمشهد الرمزي في غزة … مقام هاشم السيد يتوج من جديد بأكاليل زهور الزهراء … يحمله تلاميذ المدارس وفلذات الشهداء يقولون كلمة البركة : قم أيها الهاشمي الرمز من رقدتك فولدك المهدي جاءك و نحن تلاميذ قاعات مدارس غوث الرب .. نجيئ إليك نجدد العهد لسيد الأجداد والسادة … نحن جيل الأمانة .. نحن مشروع إمام الرب العزيز .. وخليفة الله يرسم محاولتنا الجديدة . من ساحتك نكتب أمي من مدادك ، ومن روح أبنائك الأحرار أسند خدي .. في صور وصيدا ينهض الثوري بثورة العاشقين يصنع لك القبر النور مزار ثورة .. والرمزي قلمي في مكة كما ” ساحة الزهراءفي غزة واللقاء المحتوم في مكة . . ساحة الزهراء أيها السادة نور إمداد و ثورة وتأسيسا لمشروع أمة .. هاهي روح النبي جدي تهفو برقة بين عيناي قلمي المداد والثورة . يا بنت خديجة الثورة .. مقامك الوردي لايتسع له قلمي فأنت روح قلمي وسربال ثورة . أخبري حسن الشقيق الآخر أنا المخبوء في الساحل. أنا الرمزي كموسى عليه سلام الرب .. يسحر الجمع بعصا الثورة…. هذا موقعك يا أمي .. هذا تاريخ يولد من جديد ..فتقدموا يا أحرار الوطن ، ويا أحرار المحيط الشامي المتسربل بالدم نريد عشقا وحرية
أن مساحة أمة الزهراء : هي لرسم الصورة الجديدة لحالة الأبدال الشامين تاريخا وفكرا وسياسة .. ترسم صورة الوعي لسمات الحالة المهدوية القادمة .. وترسم الصورة لحالة الوعي الصراعي من قلب القرآن … نرى حالة النبوة من جديد من قلب القرآن .. والقرآن هو مدخل النبوة ” كتاب الله وسنتي ” .. ” كتاب الله وعترتي ” مساحتنا .. تناقش حالة الأمة والتاريخ برؤية جديدة تربط بين العمق والتاريخ وقلب القرآن .. كما نرسم في سياق مشروعنا صورة لأصول المصطلح القرآني يتعانق بروح المصطلح الحديثي برؤية مرنه بعيدا عن الغلو والتشدد والإنشداد نحو فكر الأزمة .. ونرسم وعي تاريخنا بثورة إنسانية جديدة .. والمساحة تؤمن بضرورة المراجعة وتثوير التاريخ والتفسير وصولا منة إلى مكنوز جديد .. وسياسات لعن التاريخ لن تفرز إلا جيلا ملعونا !! واللعن هو سمة القتلة الذين قتلوا أمة الأمة ؟ وأن نلعن الجيل النبوي الأول فهذه لغة الحنين لفكر العداوة إن لم يكن يسعى الساعون لتأسيسه من جديد !! مساحتنا متوحدين مع كل أقلام الحضارة والبناء ومفتوحة على مصراعيها لفكر البناء .. ومباحثنا المتجددة .. بمشيئة الله ستكون بناء حديديا لمشروعنا .. وهو بلا ستار : مشروع المهدي القادم ، وندرك منذ الآن طبيعة رحلة الزيف على وجهتنا .. ولكن أملنا في رب كريم أن نستلهم الصبر في الردود .. فالمصيبة كبيرة !! وبشر الصابرين وصية الرب المعظم .. و لهذا نرى في وعي الأصول مدخلا ومخرجا لوعينا بعيدا عن تكريس مسألة التبعية الفكرية الأصولية .. وعلى محطة الإنتظار لا نلغي التقليد ولا ندعو لتكريسه بالمطلق ولكن الوسطية هي التي تتوازن بالأمة نحو خدمة مشروعها وقضاياها . تهيئ مساحتنا لفكر الأمة المقسطة بروح الثقلين بعيدا عن سياسات الإلغاء باتجاه تكريس الأصول … وسلفا لن تنجر وجهتنا وكل ثقافتنا و مساحتنا إلا لفكر الوعي والبناء .. وهذه المحطة تستوعب كل الرأي الإسلامي بروح ثوابتنا التوحيدية ومنهجنا المهدوي الواضح .. منهج الأمة المقسطة العادلة .. والحوار الأمين الصادق هو الخيار والوجهة .. وفي أبواب مباحثنا سنلتقي مع كل الغيورين …. نتحاور بروح الإخوة والمسؤلية , وسويا لن نلتفت لفكر الحزب والطائفة وفكر المذهب .. نبني رؤيتنا علي قضية هامة جدا وهي أن فلسطين هي موطن ختم دولة النهاية وعاصمة النبي الأعظم (ص) و خليفة الله المهدي (عليه السلام ) الأبدية .. وأن يعيش آل محمد الطاهرين عليهم صلوات الله وسلامة غرباء في وطنهم المقدس .. فهذا فكر الجريمة والمؤامرة .. وأن يلعن آل محمد في بيت المقدس تحت دعوى المؤامرة الجديدة : ” الشيعة والسنةفهذه والله الخيانة .. وأن يخلق العملاء خطرا في فلسطين اسمه الشيعة .. فهذه لعبة صهيونية ماسو نية مكشوفة تفضحها مساحتا بروح قوية .. وسيقصم حواريوا المهدي (عليه السلام ) في فلسطين ظهرها . أمة الزهراء هم كل الممتدون الأشداء نحو قلب القدس والبوصلة .. سلوا المجد .. سلوا سيد العرب : مساحة أمة الزهراء اليوم تشكل ذاتها بعيدا عن القيمة الرخيصة والتجارة بالدين والمذهبية . فأمة الزهراء : حالة متواصلة و .. لهذا نجئ ولهذا نتحول .. ناضلنا على مساحة العشرين سنة الماضية لإرساء فكر الوحدة وآل البيت والأمة وها نحن من جديد نؤكد : أن أرض النبي ومهاجر المهدي عليهما صلوات ربنا .. لا تقبل القسمة إلا على رقم واحد وهو الأمة الوسط أمة المهدي الموعود فنحن أمته ونحن ثقافته ونحن الأبدال الذين لم يبدلوا تبديلا …. وبالصلاة على محمد وآله ..نختم في مساحتنا والنور يسطع نحو روح الأمل ومهدينا الواعد .. وداعا نحو أمة الزهراء روح الوعي والثورة .. والسلام عليكم يا أحرار الله وبالسلام نختم ..

الباحث الاسلامي
محمد نور الدين الهاشمي

ـ فلسطين

http://super.boostserver.com/~ansaralh/vb/showthread.php?t=45145

Posted in Uncategorized | أضف تعليقاً

من غزة الهاشمية الى قلب النور فاطمة وروح الحجة المنتظر – الشيخ والمفكر الاسلامي محمد حسني البيومي الهاشمي


من غزة الهاشمية الى قلب النور فاطمة وروح الحجة المنتظر
محمد نور الدين الهاشمي


بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيد الخلق أجمعين محمد وآله الميامين وصحابته المنتجبين ..
السلام عليكم ورحمة الله
الأخوة الأعزاء المحترمين إدارة وقراء الشبكة المباركة ..
..
لا يسعني في هذه الإطلالة والمشاركة السريعة سوى التحية والتقدير لموقعكم وشبكتم الرائعة .. وقبيل الدخول معكم في عالم الكتابة .. وجدت نفسي لزاما عليّ أن ألقي نظرة تفصيلية على أبواب موقعكم وشبكتكم .. والتي هي بحق أكثر من رائعة لما احتوته من كنوز وإطلالات جليلة حول مقام النبوة الأقدس .. ومقام آل البيت المطهرين حجة الله على الأمة والأمم والعباد .. فقد فتشت جميع أبواب الشبكة تفصيلا وجمعا وقراءة متفحصة .. و استوقفني في محطتكم ومن خلال ملاحظاتي الدقيقة وخبرتي الواسعة في مجال التحليل السياسي والإسلامي الطويلة الأمد سوى التقدير والاحترام .. وبعيد عن الوقوف النقدي لبعض الوجهات إلا أن طريق المناضلين لا توقفهم وعثاء السفر فكيف الحال برحلة القلب إلى عوالم النور … في باب المكتبة وجت فائدة قيمة .. ولا أخفي عليكم حبي لأنصار الله في هذا العالم أنني قد نسخت معظم أبواب الشبكة يمينا ويسارا .. ووجدت في القائمة الرئيسية ثمرة قيمة .. أبارك لكم جهدكم القيم ونشاطكم الفعال .. ومن قلب فلسطين المقدسة أكتب إليكم بالنور إلى عالم النور … إننا نرغب في الأرض المقدسة أن تكون الشبكة شبكتكم المباركة هي مساحة لكل الأمة .. تتجاوز فيها روح الطائفة إلى قلب الأمة .. سيما وأن أئمتنا الأحرار قد قدموا حياتهم شهادة من أجل كل المؤمنين في هذا العالم ليسري نور آل محمد سحابا ومطرا مغموسا بالحزن والدم .. ولتتحول جبال القدس حول الحرم المقدس دموعا و تبكي دما بين الحجارة على علي والحسين عليهما السلام والصلوات .. دمنا في الأرض المقدسة لا زال ينزف من حين شهادة الحسين وحتى الساعة .. ومن حول القدس ونور دم الحسين الطاهر المقدس .. نشتعل بآل محمد المطهرين في غزة الهاشمية والتي لا زالت عبر القرون وعشرات القرون تكتسي باسم السيد هاشم عليه السلام .. لنتواصل بالروح الهاشمية والسر الاصطفائي الخاص لعمق آل محمد الطاهرين .. ومن ساحتكم هذه المرة نكتب بنور الله والنبي إلى حجتنا القادمة .. نورا نحو النور وعشقا نحو العشق .. وروحا في قلب الروح .. في رباط أبدي في الأرض المقدسة بين الدم والهاشمية .. انه سريال نور الله الأقدس من قلب النبي والعترة .. فلنتواصل هذه المرة على مساحتكم .. ولا يسكن قلبي روح الطوائف و التواريخ الناهبة لقدسية الإنسان .. نحن آل محمدا أكبر من مذهب أو طائفة .. نحن روح الله تسري في قلب الأمة والعوالم عشقا إلى روح الله المتعالية ونور محمديا يخترق الحواجز .. لنقول للزهراء عاشقة الوحدة .. نحن على قلبك ووهجك حتى النهاية .. نرسم في شوارع غزة وأزقته اسمك وولدك الثوري الهادر حجة الله ..
لا والله يا أماه لن نسكن حتى يجيء ختم النهاية .. وفي دولة الختم حتما نشعل شموع الفرح فوق الدم .. وفوق جماجم عرب صهيون و كل الأعراب الساكنون من حول المدينة منافقون وأشد عداوة .. من صلبك أنا أمي يا كل العشق .. ويا كل الوهج .. كلماتي سهما اخترق جرحي النازف من حين رحيلك .. وحين سمعت صرخاتك عبر الروح إلى الروح [ وأبتاه وأبتاه ... ] دموعي الساعة أمي على خداي .. روحي عاشقتي من زمن الولادة .. أقول حروفي ومدادي في عاصمة علي والحسين ولا رشيد في التاريخ إلا رشيد الزيف ينطق بالمجازر .. لقد عودنا حبك الأول أمي أن نكتب كل المساحة في كل العوالم .. بلا حدود تطير روحك في كقلب كل الأرواح الثورية الهادرة ,, أيها العاشقة .. هل أنا المعشوق والمتصوف من روحي إلى روحي .. أم أنك يا أم النبي عاشقتي وحبي .. أتنفس الوجع ، وأقذف زيف التاريخ نحو علونا القادم .. نحو حبي المهدي الذي يسكن قلبي من مقام هاشم السيد في .. قلب غزة يمتد إلى عشقي وعشقك هنا ..
يا فاطمة الفواطم والله مرقده .. أنت كل الحروف وكل الرموز .. وكل الأزقة والشوارع .. أكتب لشبكة الحجة .. لتكون حجة في زمن الغازي محمد القادم .. من قلبك .. من روحك يغلي دما .. أنا الرقم الساكن قلب فاطمة الفواطم من زمن الولادة .. أنا منك أمي .. فلا تطيلي علي الروح والزيارة .. لم أعرف العشق إلا على حضنيك وقامتك الجميلة . .. أقسمت أمي لأصنعن لك ومجدا جديدا .. عرسا بعلي من جديد .. وأعرف بروحي أن الله القدير بارك وعدي .. لو أفنوني كل يوم ألف مرة .. لن يبارح عشقي روحك حتى النهاية .. أنا لست شيعيا .. أنا لست سنيا انأ روحا تسري من قلب الروح فاطمة الفواطم لتسجد روحي .. في مقام سجدات جدي .. من يعرفني أمي سواك .. حقا لم أعرف الحب إلا في زمن أسكنت روحي .. قالوا في ّ كل الوصف من أجل اسمك .. وطاردوني وسجنوني وشوهوني .. والتهم تغزوني بروح الورد .. أنا الصابر حتى قامة الوعد .. أنا المرابط .. أنا العبد اللحوح أمي لا يعرف الكلل .. من يعلم سر ي غير .. والله والنبي الأقدس عليه صلوات ربي يشهد على حبي .. اليوم لا أعلم كيف انطلق قلمي الساعة على حبك ليسيل نورا وعشقا لروحي التي تسكن روحي .. أنا أمي أسكنتي روحي في قلب غزة شهادة للقادم على روحي وحبي .. أنا الذي رسمت اسمك وخط حجتنا لأبد الآبدين في غزة .. كالوا علي كل التهم .. ولن أتوقف أنا الباحث أمي عن هوية .. أنا العاشق الساكنة روحي في عرش ربي . . لا يعرفني سوى من عرفني بالروح .. أنا من روحك .. هويتي أنت .. وبطاقتي أنت .. ورقم هويتي فاطمة ولن أحيد عن حرفك .. لو ذبحوني ألف مرة .. عهدت إليك يا أمي .. يا أم جدي الأعظم .. صلوات الله عليه والنعمة .. اكتبي عن لشعب في العراق تسكن روحه الدم وكل الشظايا .. أسألك بالرحمن يا أم الوهج بالله عليك لا تطيلي علي الزيارة .. أنا المعوق أسكن في ثنا كل الحروف .. أنا الفاء .. أنا الألف طويل القامة . أنا الطاء حرفي .. أنا الميم اسمي في الهوية .. أنا الميم جدي ، والميم اسمي وجدي الخاتم .. نحن أمة الميم وقلب الميم .. نبحث عن كل ميم من طهرك يارحم النور والروح والثورة .. نحن الهاء الخاتمة .. نحن الحواميم ونحن الطواسين .. نمتد من الميم البداية إلى ميم القلب … في قلب اسمك اللغز الذي والله لم ينكشف .. أنت ملهمتي يا أم جدي ، ولن يسع العشق والروح شبكة وأنا الشبكة وأنت الهاء الخاتمة .. سرك حروفي ولغزي الذي لم ينكشف .. من فطمني أمي عن الرجس سوى حرف الفاء قدس روحك .. قيدوني .. حرموني حتى الخبز .. ولكنهم أبدا لن يحاصروا قلمي .. في السجن صنعت لك عرسا ، وفي شوارع التاريخ رسمت لك قدسا واسما ..في قلبي وذاكرتي .. وتاريخي روحا وذاكرة جديدة .. يا قدسي أنا الباحث عن قدس جديدة .. أنا المنتظر ــ بكسر الظاء ــ بنور الوهج .. أنا يوسف الصديق.. أنا الخادم لمشروع الإله .. نجما لسيد العرب.. وتاج الأمم .. لا لن أحاصر إلا بقيد .. إن قالوا شيعيا .. فأنا لك .. وان قالوا فأنا لك .. وان قالوا صوفيا فهذا درسك الأعظم مغموسا بصلوات الجدي زين العابدين سجادي ورمزي .. وان قال الرعاع صاحب صومعة فأنت سري في قلب الصومعة .. وان قالوا خطيرا فلست أخطر من علي عليه السلام ومن علي بن علي الخاتم .. أنا سنيا خلف جدي أنا شيعيا لكل أجدادي .. أماه يا أم الأمم كوني يميني وعلي عريس الدهر والدم الشهادة عن يمين الآخر .. فنحن أمة لا تعرف سوي اليمين والقسم على الختم بوح الاله شهادة التاريخ والزمن .. يا قلبي الوهج .. نحن كل الرموز : نحن كل الإشارات .. نحن الواقفون على محطة الرب ننتظر الهوية ..وأنت التي منحتيني الهوية .. رقم .. بطاقتي خمسة .. الفاء رقمي نحو سهمي القادم .. يندق في خاصرة تاريخ الزيف أسقطه .. بمشيئة الرب المتعالي لأسجل من خاصرتي إلى روحك الأسمى … وأنت الهاء .. بحق الهاء أصمت عذرا لأن غوغاء التاريخ في زمن لا يدركون روحك .. ولا حتى أرقام الهوية .. يا أمي .. يا أمة الأمم .. من الذي دفعني من جديد لأكتب عبر المواقع إلا ثورتك .. أنا الضعيف .. أنا المحاصر في التكايا .. وأنا المطلوب للسيف .. وأنا المهدد بالقتل … على خطوات دمك المقدس اسكن ويسكن حبي وروحي ..أنا اللاشيء أما مقام الإله .. .. أنا روحك أمي تسري في العوالم .. أنا المتقدم لرسم الروح ثورة في قلب القداسة حيث يسكن جدي وتسكن روح جدي .. وروحي في مقام جدي تسكن خطواتك .. أنا الناقة .. وأنا جدي الصالح .. أنا الوليد .. أنا ناقة صالح المقتول حتما .. الذي ألهث خلف خطوات أمي .. والرب يرقب قولي .. عذرا إلى ربي وحبي الأول .. عذرا إلى ربي الأول الآخر .. عذرا لربي بتقصيري في رسم كل الصورة الوردة .. بروح الرب أسعى بالوسيلة .. رباه بحق الوهج والوهج أنت .. رباه بحق النور والنور أنت .. بحق الروح وأنت أصل الروح أنت .. أنا العبد اللحوح أقتفى خطوات حبي وجدي الأول .. وأنت الهي الأول الأول .. عذرا لربي في تقصيري على الحضور في مائدة .. الدرس المجاور .. عذري وثقلي وهمي لأني أحمل روح الغازى في العوالم .. أنا العبد الضعيف للسيد سيدي الهاشمي الميم وكل الميمات له .. تنبع .. تنبعتسكن من قلب روح العشق .. إن إبراهيم عليه السلام صلوات الرب كان أمة , وأنت جداه عليك صلوات الرب كل الأمم .. أمي ياروحي ودمي .. انتظرك لدرس قادم .. ولا أنسى ذاك الدرس المجاور .. عذرا أخوتي وأخواتي على مساحة الشبكة الحجة .. لا أستطيع أن أقاوم قلمي وأحس بتواضعي المسكون أن للحجة شبكة جديدة .. حاصروا شبكتي أمي التي لك وأنت روحي .. ولكني أقسم إني لن أحاصر .. فمن أين الصيد الثمين أحصد .. بلا شبكة … بالأمس سجلت مقالاتي الثلاث في المواقع [ محمد نور الدين ] فأراد الجاهلون بالقيمة .. إسكات ثورتي فصببت عليهم نورك ونار الصمت لن تصمت … هانحن قلوب آل محمد لا نعرف الصمت ولا لغة السكون .. ولا نحاصر .. في هذه الكلمات أصمت قليلا وأهدأ لقلة المساحة .. وأنشد ساحة الحجة أن تكون ساحة الأمة .. ولن تحاصر الشبكة ودعوات جدي الأعظم وإمام الوهج في قلب العرش تناجي الرب القدير .. أسألك أمي .. أسألك يا جدي الأقدس عليك صلوات الله .. بأم أبيها فاطمة وبحقها عندك ألا تنسني الساعة من دعاء العرش ما عودتي وكل قراءتي وسطورى هذي .. و هذي الأحرف النور .. تقدم سيدي وحبي الغازي محمد إلى قلب القدس واخترق كل عواصم الأعراب المستبدلون حتما .. { وان تتولوا يستبدل قوما غيركم ] يا أعراب مكة { ولن } ..
{
ولن } يكونوا أمثالكم } وأنا بين يديك حبي حامل مكنسة التاريخ لكنس هذا العالم الزائف …و إن لآل محمد موعد .. موعد لن يطول ولن يغيب بالمرةولن يطول .. والصدر الجد الرائع لن يضيق وقته الروحاني علي بالزيارة .. قالوا صوفيا .. قالوا سلفيا ,, قالوا سنيا .. وصاحب طريقة وكل الصفات وبحمد الرب فينا .. نحن عشق محمد وعلي وفاطمة .. لن نتوقف عن القلم حتى يرضي جدي الأقدس … وبعد فتح القدس يصلي بنا حتما .. وكما زمان العشق البدء … يكون بنا الوعد .. ويكون الختم ختمنا الموعود وسيف الغازي الحجة يعلوا هامات القدس وكل العواصم الحرة .. وحول قبر علي والحسنين يعلو ويعلوا صوتي هادرا .. لا لن أصمت ولن يخبوا قلمي وأنا الباحث عن هوية ,, فأفسحي يا شبكة الحجة قلمي واجعلوني صيدكم هذه المرة … لتصيدوني بها حبا .. لتصيدونني بها عشقا .. فأنا المتجاوز حدي في القلم والزهد .. وكل السيف .. ولا بد اليوم من تأصيل الهوية .. وأنا في العراق وفي الغرب والشرق أجوب الأرض لأبحث عن هوية .. أنا الزاهد .. أنا الفقير في كل الشوارع أقذف الدنيا لموهوبتي أعشق .. فكيف بروح مغموسة بمحمد وعلي و الحسين وروح فاطمة الوهج تبحث عن كراسي الوهم و مقامات رفيعة .. !!

لن أكون شرطيا رفيعا على مقعد أوسلوا ولو عرضوا الشمس في يميني والقمر في يساري .. لا والله لن أعرف الكلل نحو الحب أسعي … وفاطمة القضية وهي عندي قضية وأقدس قضية .. من قلب الوعد والوعد الصادق يعلو تاجنا نحو تأصيل الهوية .. أنا محمد عبد لله … وأنا نورا للدين من قبس روعتكي .. يا باسمة انزلي بإذن الرب وجوبي شوارع عاصمة العراق وشوارع القدس وغزة .. ومحور النار وخط النار .. وكفكفي روح الثكالي ..وامسحي الحزن عن كل الفقراء وكل الجزاني في زمن الحزن ..روحي تسكن مقام قدميك منذ عرفت الحبو .. فطرتني .. فطمتيني .. أنا اليتيم من الأبوين كجدي أبحث عن عمري فتسكني عمري .. أقسم برب الكون لم أعرف الحب والحنان سوى بين يديك يا قمري .. ياجدتي وأم جدي .. يا جدة الأجداد .. أكتب بقلمي سطوري هوية .. أطبعة بروح الشوق قبلة على خداي جدي الأعظم .. عليك السلام يا جدي .. عليك صلوات الرب والنعم .. عسى أن ينفعني الرحمن ببسمة من رسولي جوار كرسي عرش الرب وكل السامعين .. قدما ياسادتي نحو محور القدس ، ومحور الأحرار سيمر عبر العراق .. وعبر النهر إلى القدس .. أنا المنظر لرسول النبي خاتم النور والدهر .. أنا زينب أنا فاطمة يسكنني الهم والنكبة ولا راحة إلا بجدي وروحي وتاج عمري مهدي الأقدس .. قالوا خليفتك في سرداب فقلت هذي الهاوية .. سيدي وخليفتي في سماء الله السابعة .. بحث عني فوجد روحي بين يديه .. ولا يعرفني كما قول الحسين جدي عليه السلام إلا من عرفني . نحن أمة الروح ,أمة الميم جدي .. وفاطمة القلب قدسنا نحو النور .. وفي ختم مقالتي وبطاقتي أرجوا أن تكون مشاركتي بطاقة حب نحو عرفاني واسمي أنا خادم المهدي الخليفة .. ولن أنسى ما قاله نجمي الصاعد لي بالحرف : ” لن يصدقوك ..لا تدافع عن نفسك ، عندما آتي ــ وشيكا ـ أنا الذي سأعرف عنك ، وسأدافع عنك وآتيك حقك .. فكيف تتكلم وأنت لا تعرف سرك … فاكتشف من كلام مهديي وحبي أني لا زلت مقيد بقيد الروح .. و أن سري في قلب الحزين الثائر .. إمامي وتاجي أنا سرك المخبوء في قلب الوهج .. أنا الباحث عن هوية .. أنت هويتي .. ولشبكة الحجة منك سيدي دعوة تحت العرش المقدس ..؟ ولا تنسني ذكرك .. شبكتنا أنت وداعا وداعا ,.. يا حجة الأمم وكل العوالم .. وداعا يا شبكة الحجة ..

ولكم مني ألف سلام وفي اللقاء الوشيك بسمة ورد ….

..
المحب العزيز
أخوكم محمد نور الدين
فلسطين المقدسة ـ غزة هاشم

http://super.boostserver.com/~ansaralh/vb/showthread.php?t=45145

Posted in Uncategorized | أضف تعليقاً

لماذا أمة الزهراء ولماذا العشق الالهي ؟؟ – الشيخ والمفكر الاسلامي محمد حسني البيومي الهاشمي

لماذا أمة الزهراء ولماذا العشق الالهي ؟؟

السؤال يطرح في مدخل الساحة والموقع  ..

موقع فاطمة الزهراء والعشق الالهي …  والرب المتعالي ينطق بقرآن الحق

{فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَـؤُلاء شَهِيداً }النساء41

أمنا الزهراء فاطمة عليك السلام :

تجيئين في موقعنا المتقدم شهادة .. وفي الخندق المقاوم في قلب الأرض المقدسة خيارا وشهادة .. لماذا نحن ولماذا الأمة ..

ببركتك نرسم التاريخ من جديد يا أم أبيها والثورة .. ببركتك تتقدمين المواقع كما كفيك في بدر  ترسمين محاولة النبي المكرم على هاماتنا .. وهجا وقيم روح وثورة .  أنت الأمل والتاريخ تاريخنا يا أم الصفح والنور ..

نعهد لعهدك الأول أن نكون أمة معدودة … نعهد في موقعك يا محطة النبي صلوات الله عليه في فلسطين … لتكون للعشق حنينا وللحب الالهي مقاما عليا .. كما في غزة هاشم .. ليكون انتمائنا الاصطفائي العظيم ..  و أن نكون  كما تريدين طهرا ومحور حب ووحدة تاريخ وثورة … نقسم بين  كفيك ، فأرفعي أماه قسمي بين يديك إلى الرحمن أستحلفك دون دمعة ودون دمعة . أمي .. يا أمة التاريخ يا وهجي …  أنت عشق ثورتنا  .. وبوابتنا نحو الرضا الالهي والمحمدي ..

” إن الله يرضى لرضاها ويغضب لغضبها “

أقسم أن أضع أسمك على كل قارعة طريق في غزة ورام الله كما …الصمود في عكا… بونابرت يسقط ، وتصعد الأمة .. تشهد على عمقي وقلمي وتدركين خطواتي منذ ميلادي …عاشقي المهدي ثورة الأمم .. وأنا على عهدي بين كفيك أقتفيه أرسم الثورة .. هذا هو عنوان عشقنا الالهي العتيد نتقدم به نحو روحك الطاهرة ..

دمي له  عشقا وقلمي له سيفا . نعود نحن حواريوا المسيح العربي نشهد  والمسيح ابن مريم الشاهد الآخر .. تدركين يا ثورة ..عمق قيمة سيفي كما أدركه كل الطغاة لا يخبو .. جئت اللحظة كما كل العاشقين من رحمك الثورة…

و أعوذ بالله من كلمة أنا  آتيك كما القمر .. فإن أتيتك الساعة فرديني ليكتمل العشق والروح يا ثورة … أم  النبي … بالصلوات … يا آمنة كل العصور أنت فاطمة التاريخ  ، تجيئين لي درسا لأرسم به موقعا لك في عمق المحطة.. في غزة ورام الله شهادتك اليوم تصدع .. أعهد إليك أن أضع أسمك على كل قارعة كما النور وعمود مداد النور.. الصاعد خلف وسادة النبي إلى عمقنا .. نرسم به وجهة التاريخ يارفيقة علي والنبي عليهما صلوات الرب .. تجيئين لتباركي لنا التاريخ والوجهة .. شهودا أمام الشاهد الأعظم .. نختار عمقك دائما على الوجهة .. وعصابة نورك على كل هاماتنا فخرا ..

محطتا يا أم جدنا المصطفى محطة التاريخ والصفح .. والطهر الالهي ينبع من اسم الله المتعالي القدوس .. ولا بد إذا من التقديس تذكرة للمرور نحو غايات الرضا وعالم الكمال ..

نعهد إليك أن نكون كما وصيتك صفحا عن الماضي لنرسم عدلا وقسطا .. ولا يمكن أن يتحقق الرضا الالهي والعشق الالهي  إلا بالصفاء ملامح للصفوة المختارة في زمن المختارين القادم .. وفي زمن التجديد لا بد من نفي فكر المؤامرة الابليسية من قائمتنا  التحولية  في لغة الثورة والروح غاية كمالنا .. والقبول

أمة الزهراء المغموسة بروح الحب الالهي  هي أصول محطة التجديد  والنور كما عهد النبي من رب العلا : ” إن الله قد تكفل لي بالشام .. فنحن الخيار وكفالة المتعالي في وطننا المسلوب إلا منك .. نحن الأمة المعدودة كما مصطلح القرآن .. وجدك إبراهيم النبي كان أمة .. الموقع لك والتاريخ أنت

” إن إبراهيم كان أمة ” ..

وجدنا الأبي كما كل الدروس كان أمة الأمم والحجة .. الموقع محطتك فادفعي بدعواتك بين يدي ربي المتعالي بكل الأحرار وأقلام الثورة ..

” لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا “

موقعنا المحطة رؤية التجديد والوحدة . . وساحة نقرأ فيها أصول القرآن في رسم معاني الحب المحمدي تذكرة الوصال لدخول عالم الرضا والجنة ..

الجميع إلا من رحم  الله يقفون بين فكر الأزمة وفكر المؤامرة ..

ونحن خيارك أمة الوسط .. نحن وكل الحواريين رسالة الصفح في عمق التاريخ ..

وعلي خطواتك وقدميك وحذوك أقتفي بالغيب نوري ومن قلب عرش الرحمن مقام رضاك أخطو  بقيمتي وأدرك ثقل الرسالة . .. نحن أمة الوسط .. نحن العشق الالهي المتجه نحو غرس حالته في قلب الأمة ..

نجيء وحدة أمة كما النبي أبيك صلى الله عليه وآله الطاهرين ..

يا أمة الأمم مشروعا للرب ثورة ..  وروح هدى كعلي الأعظم  السند لي في كل خطوة ومحطة . قالها عمر : لولا أبا الحسن لهلك عمر ؟؟  وأقول : لولا علي لهلك دين الأمة ..

نريد من محطتنا أيها السادة في زمن تقدم السادة.. أن تكون محطتنا كما النبي محطة رأفة ورحمة

” انك بالمؤمنين لرءوف رحيم ” .. لماذا أمة الزهراء اليوم في جبال القدس.. من غزة . ولماذا نطرح مسألة لغة العشق والحب الالهي في لغتنا الثورية وقصائدنا العشقية

: نجيء الرد بلغة الحب الالهي لنسقط شرعية القتل في زمن قرب الساعة وتحول الناس إلى أرض المحشر .. وردا على محاولة المفسدين ومعاول الهدم في مسرى

النبي صلوات الله عليه وآله .

اليوم يتواصل في أمة النبي صلوات الله عليه  في القدس .. ودم الزيف وحرب فكر الفتنة من عمق تاريخ  صفين يجئ.. يجئ بقامة زيف السوء في زمن الإساءة

” ليسؤوا وجوهكم ” …

أيها الحواريون وكل المناضلون  تقدموا نحو الروح القادمة وعلى محطة النور

ولو بقليل الإخلاص ..

فمحطتا في موقع الأمة  لا تستلهم وعيها إلا بقدسية النور ومنهج الصادقين

ببركات دعواتك الساعة أمي يا أمة التاريخ.. نستلهم وهجنا وحلم محاولتنا ، فادفعي بدفئ النور .. الزهراء اليوم أيها السادة تعني تجاوز فكرا الأزمة وفكر الفتنة..

إلى فكر الوحدة .. فكر الغيب يعني اليوم الروح وفكر ثورة الروح …

من بين الحزن والتذابح والركام نجئ وكل الحواريين من بين الحزن ثورة ..

وحدة للتاريخ نصرخ لمن يحاولون العبث في التاريخ بدون رحمة وبلا شفقة ..

نصرخ في وجه من يريد أن يضع الأمة في حزب وطائفة ومذهب ؟؟

أمة الزهراء تعني أمة أبيها ونؤكد أن النبي أمة الأمم ..

وعمود النور يا جدي النبي الأعظم لن يكون مذهوبا به .. فعلي اليوم .. وعلي الآخر.. لن يكون محاصرا ..

أيها  الحواريون في زمن الحجة البالغة :

إن موقع فاطمة الزهراء سلام الله عليها ساحة للحب تؤكد حقيقة الوجهة وروح الأمومة الزهراوية نحو نبينا الأقدس صلى الله عليه وآله الطاهرين ..

وان موقع أمة الزهراء المناضلين في ساحاتنا الشامية المقدسة تندفع عبر الحل الاستشهادي الحسيني لترسم تاريخ العشق الالهي من خلال الفداء وروح الحب الالهي والتفاني في تحقيق هذه الوجهة كحالة أمة ..

المحاولة المتقدمة للوحدة وساحة الوعي ووجهتنا لن تسمح للفكر المذهبي  وفكر الفتنة بالتسلل !! وتسقط  عبرها كل محاولة للزيف وفكر الحزب والفتنة ..

” إن تستفحوا فقد جاءكم الفتح “

نؤكد أن التاريخ المتجه نحو البوصلة لن يمر إلا من بين يدي خليفة الله موحد الأمة ..

ومن بين فكر أمة الزهراء القادمين .. أئمة النور يتقدمون شهودا وشهداء ..

{إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ }غافر51

يتقدمون ..على كل من يتآمر على الأمة ، ولن يكون في فلسطين إلا فكر ثورة الأمة ، فأدركوا أيها القادمون نحو عشق الله ومحبته أنكم لن ولن تمروا عن الصراط بدون الختم الالهي المحمدية وهو ختم أمير المسلمين

وسيد المتقين علي بن أبي طالب عليه السلام ..

ولهذا كانت ساحتنا الجديدة ترسم للعشق لغة جديدة في كل قلم وفي كل مقالة وصفحة .. بعيد عن الفكر العشقي الرخيص حتى ولو كان بلباس الدين وحب الرسول والرسالة .. غاياتنا الطهر رسالة وغاية ..

وان العشق الالهي لا يمكنه أن يولد وينبت إلا في ساحات التطهير المحمدية المقدسة …

فكر أمكم ومبعث نوركم وتواصلوا مع الرب المتعالي يصلكم .. والرب لا يوصل في ظلال فكر الأزمة ، وغياب الفكر الاحيائي من قاموس ثورتنا المهيبة .. ولا يمكن أن يتوج نصر بفكر مذبح المؤامرة…

و أدركوا أن القدس مقام النبي صلوات الله عليه ومهاجر المهدي عليه السلام …

وهي وقود جيش الغضب الإلهي القادم …

انه جيش الحالة الملكوتية النازلة من عالم الله العلوي المهيب ..

تناجي التقديس ومن الله قبول الحالة ..

كما حديث النبي والثورة . ” لن تؤمنوا حتى تحابوا ”

فكر أمة الزهراء المعشوقة هو حالة من التأصيل القرآني .. وهي المولودة في قلب الحالة المحمدية ومن قلب القدسية التنزييلية والتمسك ببوابة القبول :

[ تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا أبد كتاب الله وعترتي أهل بيتي وأنهما لن يفترقان حتى يردا علي الحوض ]

.. وكيف بأمة تريد من الله المتعالي التغيير والقبول بدون اكتشاف ذاتها ومراجعة أصول هويتها .. إنها هوية التقديس الالهي لازمتنا نحو فاطمة الزهراء سلام الله عليها ونحو بوابة الجنة .. وفي الروايات ما يؤكد مقولة [ الجنة تحت أقدام الأمهات ] وإذا كانت السيدة الزهراء عليها السلام بنص الحديث النبوي الحجة ما يؤكد

أن السيدة الزهراء عليها السلام هي الأمة :

[ الزهراء أم أبيها ]

وهذا لقب محمدي سماوي من رسول الله صلى الله عليه وآله الطاهرين والذي لا ينطق عن الهوى .. إن هو إلا وحي يوحي .. فكيف نقبل بحديثنا  ولا نقبل السعي لنوال الرضا منها وهي التي يرضى ربنا المتعالي لرضاها ويغضب لغضبها .. !!

وإذا كان أمير الأمة علي بن أبي طالب عليه السلام هو أب للأمة المسلمة بدليل الحديث الصريح عن النبي صلى الله عليه وآله الطاهرين قال :

[ أنا وعلي أبوا هذه الأمة ]

وهنا يتحول الايمان نحو وجوب الطاعة

الأكيدة والمحبة الأكيدة  ، فهو عليه السلام أب للمسلمين وأبوته واجبة ومحبته واجبة وليس في هذه المسألة نظر أو تأخير أمر هو فرض من الله تعالى .. وفي الحديث الموجب لحالة الحب الالهي في أمة الاسلام

[ يا علي لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغضك إلا منافق ]

وكان الأنصار رضي الله عنهم يقولون :

[ كنا نعلم أبنائنا معرفة المنافقين ببغضهم لعلي بن أبي طالب عليه السلام .. !! ]

ولهذا كان المصطلح أمة الزهراء لتكون الأمة بين جناحيها الملكوتيين وصالا مهيبا بين النبوة المحمدية بمحمد صلى الله عليه وآله الطاهرين وبين الولاية الالهية بعلي بن أبي طالب عليه السلام ..

وهذا يعني أن يسجل التاريخ بوعي الوحدة وتاريخ البناء والأصالة .. وعلى ركائز

ظلال العدل والقسط في أمة القسط .

ومن جديد السؤال لماذا الموقع ” فاطمة الزهراء مدرسة العشق الالهي ”

بهذا الاسم يسجل ..

نقول أن الوعي بالقضية الالهية هي من أصول  تاريخنا ووهجنا المتقدم

ففكر أمة الزهراء نور الأمم

نؤكد نحن في الموقع المجاور وفي كل موقع مجاور نخطه بأقلامنا الروحية ..

أن التاريخ يمضي من بين كفي أمة الروح و الثورة .

وبوابة القبول الالهي وهي أصل الشرائط  الإيمانية ..

فموقعنا محاولة والثورة تمتد وتجتاح كل محاولات التراجع . .

من بين كفيك النابعتين بالوهج  نصعد

.. نحن أمة الأمم يا أمي إليك المعذرة .. فقلمي لا يكافئ جلالك النوراني ولن يكون سوى محاولة للوقوف بين يديك بجلال الهي عسى أن نجلل من لحظتنا بحب وعشق رسولنا ويرضى عنا .. فان رضي الرسول صلى الله عليه وآله الطاهرين رضي الله عنه رب العالمين ورب الأكوان ..

ولا يمكن أن ينتصب لنا حبا إلهيا ولا عشقا إلهيا  بالمرة إلا من باب القبول المحمدي الجليل ..

وهو قول الله المتعالي :

{قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ

غَفُورٌ رَّحِيمٌ }آل عمران31

أمنا البتول فاطمة نرسم في كل صفحة لغة جديدة لندرك ماهيات القبول الالهي والمحمدي بقبولك .. يا قلب التاريخ ومجدنا التليد القادم ، نقف وننتصب بين كفيك النور ثورة في وجه محاولة اليأس النقيضة .

ونحن أبناء النبي الأقدس صلى الله عليه وآله الطاهرين الوجهة والمحطة لتأسيس لغة هذا العشق وهذه المحبة ..

ونحن الفكر والموقع الساحة ..

نخطو بالحزن والأمل والدم .. ثورتنا وتاريخنا بين كفيك أمانة نقلبها على رؤوسنا شرفا.. وقلمنا بين كفيك وروح عطائك .. يا كلمة السر قبرك الرمزي يشتعل اليوم في غزة .. كما القدس ..  للمهدي نورا ووهجا .. وقلمي بين قدسك يرسم المحاولة والوجهة .. أمي يا أقدس الأمم : القدس وجهتي و أمي أنت لا أفرط في رمزيتك وسرك الأزلي في الوحدة . أنت القامة والصعود الوشيك القادم والذي يريد المهدي عليه السلام خليفة لا أن يمر عبر المحطة .. . لنوال البركة ..

فأنت قلب النبوة والولاية وأساس العشق الالهي قامة القبول والجنة تحت قدميك ..والمشروع الرحماني والنهضة أنت ورحم الثورة المقدسة أنت …

يا أم محمد وعلي والحسن والحسين وكل السادة عليهم صلوات الرب وسلامه ..

شعار ثورتنا .. عمود النور ذاته يصعد من خلف الوسادة إلى عمق الشام ، من عمق الجنوب ..إلى عمق الجنوب يصعد .. نكتشف به اليوم ذاتنا لماذا نحن اليوم في القدس . ولماذا نحن اليوم في قاعة الدرس المجاور لموقع فاطمة الوحدة.. وفاطمة الثورة المتوهجة بنور القبول والرحمة …

فهل أدرك القادمون السر . ..

جئنا بفضل الله ورحمته نخطو بدروسنا وقلمنا الممتد عبر تاريخنا ..

نرسم للروح ثورة … وللوهج المحمدي من جديد قضية والتاريخ ..

بالمطلق لا يعود للوراء .. !!!

جئنا كما جدنا علي عليه سلام الله … حامل كتاب العهد في القدس كما غزة ؟؟ .. سيدرك الشامي المنتظر للمهدي حبي … وشيكا :

أن غزة بوابة المهدي الجليل  جنوب الروح …

وعلى هذا لا بد من تفهم الدرس هذه الليلة يا قرائي الممجدين .. انه درس الحب الالهي الذي لا يمكن المرور نحو قبوله ونواله سوى بمحبة آل البيت النبوي وطاعتهم هي أصل الحب الالهي .. قال الرسول صلى الله عليه وآله الطاهرين :

” حبي وحب أهل بيتي أساس الاسلام ”

فهل لدينا القدرة والهمة لنقرأ تاريخنا من جديد ونقف بين يدي الله المتعالي نسأله أجمعين العفو عنا بتقصيرنا في الحق الالهي بآبائنا العظام … قادة الأمة ورموز العترة المحمدية .. قال النبي صلى الله عليه وآله الطاهرين :

” كل ولد أب فان عصبتهم لأبيهم ما خلا ولد فاطمة ، فاني أنا أبوهم وعصبتهم ” .

( أخرجه أحمد في المناقب ) .

القندوزي : ( ينابيع المودة لذوي القربى ) الجزء : 2، ص 202  ، الوفاة : 1294 ، تحقيق : سيد علي جمال أشرف الحسيني ، الطبعة : الأولى ، سنة الطبع : 1416 ، المطبعة : أسوه ،  الناشر : دار الأسوة للطباعة والنشر

وقال النبي صلى الله عليه وآله الطاهرين “

: كل سبب ونسب منقطع يوم القيامة ما خلا سببي ونسبي ، وكل ولد فان عصبتهم لأبيهم ما خلا ولد فاطمة ، فاني أنا أبوهم وعصبتهم ( أبو نعيم في المعرفة ، كر )

المؤلف : المتقي الهندي : (  – كنز العمال ) الجزء : 13 ، ، ص  624 ، الوفاة : 975 ، تحقيق : ضبط وتفسير : الشيخ بكري حياني / تصحيح وفهرسة : الشيخ صفوة السقا  ،سنة الطبع : 1409 – 1989 م ،  الناشر : مؤسسة الرسالة – بيروت – لبنان

وبهذا نكتشف روحنا بقيم المحبة الالهية للبيت المحمدي النبوي في أبناءه المطهرين .. فمحبة النسل المحمدي هو محبة لرسول الله صلى الله عليه وآله الطاهرين .. ومحبة النبوة هي نوال الحب الالهي بدليل النص القرآني ..

{قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ

غَفُورٌ رَّحِيمٌ }آل عمران31

اليوم تعلن كلمة السر للروح ثورة والسر يسكن روح أمي .. تجيء بوجهتها وخطواتها  ترسم لكلماتنا وجهه .. ووجهتنا في العمق ثورة .. سجداتك يا ابنة الطاهرة ترسم المحاولة الأكيدة وكنزنا السماوي قادم . نحن الآن وكل الحواريين وجهة الأمة ..وقلب الأحرار يا ثورة… يشتعل في عشق نورك  فيردني كتاب ربي ويسكن ثورتي ..و لكل المواعيد ثورة ..

هذا بحق مقام أمة الأمم الزهراء يا سادة فأسجدوا لربكم المتعالي على صدق الوهج وهجنا القادم .

فلماذا موقع أمة الزهراء والعشق الالهي يحد الوجهة كخيار الهي ورد اعتبار نحو التأصيل في مواجهة لغة الطوائف والتمزيق  :

و اليوم والدم القابيلي ينزف في خاصرة الطهر .. تقول روح أمي الزهراء بقول الحق ” لتكونوا شهدا على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا “

الزهراء يا أم أبيها المجد يا بنت خديجة  كنز العشق بعزتك نحن مقامك الأبدي  فإن ذبحونا.. فالحسين في الذاكرة، نقول بورع الأجداد هذا زمان ذبح الموت . فإن ذبحونا مرة فسيحيينا الرب المتعالي ألف مرة . ولن يكون لفكر الفتنة مقاما عليا على مساحتنا الفقيرة فإن شطبوها فسنحفر في الأرض مشروعنا بالدم والقلم الشهادة .. وان حاصرونا فجدران الوطن لن تبخل القبول في التمجيد لك يا أمة الأمة ونحن اليوم موقع الأمة .. ثورتنا الجديدة أنت ومجدنا بين كفيك حنانا من حنان عمق روح الإله نورا  ووسادة النبي متكئا لحواريي ابن النبي القادم . موقعنا أيها السادة : خطوة نحو الأمل والوحدة  ..

موقعنا للعدل ساحة لعلي والحسنين .. والمهدي ثورة نور نحو تأصيل الحب بين أهل البيت عليهم السلام والصحابة الأبرار رضي الله عنه الله عنهم .. انه تأكيد نسيج الحب الالهي في الجيل المحمدي الأول .. لتكون وجهتنا من قلب العدل الالهي صورة وتاريخ متأصل لنوال العشق الالهي ..

ونؤكد نحن في القدس .. لكل قراء المساحة ..

أن محاولتنا الجديدة هي عنوان ثورتنا الجديدة .. نحن الوهج والنقيض .. وجهتنا أمة الزهراء ثورة إلهية .. من عالم الروح تنبع أصالة وثقافة ..

في تحديد هذه الوجهة في موقع العشق الالهي من قلب فلسطين المقدسة ..

إنما يجيئ محاولة جديدة نحو تأصيل الوعي المحمدي والخيار المهدوي العظيم في الأرض المقدسة في مقام قلمك بركة ..

وجدك  السيد الهاشمي في غزة .. سيفه ، يحفظ  كلمة السر لولده السيد عبد المطلب : ” إن ولدي محمد صلوات الله عليه :

” يؤسس ملكا  ” فملكه الوعد من مكة إلى القدس …

وأمام حلم السيد الهاشمي أين يتجه صناع فكر الفتنة ..

.  هذا مقامك جدي الأعظم ودمنا أمي الزهراء .. بين  كفيك كما دم الحسين جدي الرائع فأرفعيه للرب سلفا .. فماذا ينتظر حملة فكر الدجال في إسرائيل الزيف ممن يحملون دمهم هدية .. طينة دم الحسين بين كفينا تتقدم في القدس مشروعا نؤسس بها ملكا لجدنا النبي الأعظم .. يا أمة الأمم ..

جاء المحشر الوشيك ليحمل كل أجساد النور ..

إلي القدس وغزة هاشم الشاهد الآخر . لهذا موقع الزهراء أمة ..

” لماذا أمة الزهراء ؟ “

.. سؤالنا المدخل . نجيء لوحدة الشعب المقطع ..

قطعه الطغاة وراء المقامات والأزمة . وطننا جئنا به للرب هدية نور.. من جديد نحن الأمة المعدودة .. حساب القدر والتاريخ روحا ونظرية ثورة ..

أرسلي أمي يا أم كل التواريخ نورك للأحرار ..

.. من جديد معا  لنزع فتيل فكر القتل والفتنة ..

أيها القادمون هذه صفحتكم ورمز محطة الحالة .. أمة الزهراء في القدس تجليات كربلاء الحزن ثورة ونجف نور.. ووصال الحب . العاشقون لثورة الحرمين قادمون من صيدا وغزة كجسر الحب في قلبي أمة الزهراء نورا للوهج . والقادمون يكتشفون سر المهدي غدا في شوارع غزة . غدا تتجه الجموع للمشهد الرمزي في غزة … مقام هاشم السيد يتوج من جديد بأكاليل زهور الزهراء يحمله تلاميذ المدارس وفلذات الشهداء يقولون كلمة البركة : قم أيها الهاشمي الرمز من رقدتك فولدك المهدي جاءك و نحن تلاميذ قاعات مدارس غوث الرب .. نجيئ إليك نجدد العهد لسيد الأجداد والسادة … نحن جيل الأمانة .. نحن مشروع  إمام الرب  العزيز .. وخليفة الله يرسم محاولتنا الجديدة . من ساحتك نكتب أمي من مدادك ، ومن روح أبنائك الأحرار أسند خدي ..

في صور وصيدا ينهض الثوري بثورة العاشقين يصنع لك القبر النور مزار ثورة.. والرمزي قلمي في مكة كما  ” ساحة الزهراء ” في غزة واللقاء المحتوم في مكة . . ساحة الزهراء والعشق الالهي أيها السادة نور إمداد و ثورة

وتأسيسا لمشروع أمة ..

هاهي روح النبي جدي تهفو برقة  بين عيناي قلمي المداد والثورة .

سيدتي أمي يا بنت خديجة الثورة مقامك الوردي لا يتسع له قلمي فأنت روح قلمي وسربال ثورة .  هذا موقعك يا أمي .. هذا تاريخ يولد من جديد ..

فتقدموا يا أحرار الوطن نحو الحب الالهي والعشق  ، ويا أحرار المحيط الشامي المتسربل بالدم  نريد عشقا وحرية…

… نرى حالة النبوة من جديد من قلب القرآن .. والقرآن هو مدخل النبوة ” كتاب الله وسنتي ” ..  ” كتاب الله وعترتي ” مساحتنا .. تناقش حالة الأمة  والتاريخ برؤية جديدة  تربط بين العمق والتاريخ وقلب القرآن ..

.. والمساحة تؤمن بضرورة المراجعة وتثوير التاريخ والتفسير وصولا منة الى مكنوز جديد .. وسياسات لعن التاريخ لن تفرز إلا جيلا ملعونا !!

واللعن هو سمة القتلة الذين قتلوا أمة الأمة ؟ وأن نلعن  الجيل النبوي الأول فهذه لغة الحنين لفكر العداوة إن لم يكن  يسعى الساعون لتأسيسه من جديد !!

مساحتنا متوحدين مع كل أقلام الحضارة والبناء ومفتوحة على مصراعيها لفكر البناء  .. ومباحثنا المتجددة .. بمشيئة الله ستكون بناء حديديا لمشروعنا ..

وهو بلا ستار : مشروع المهدي القادم ، وندرك منذ الآن طبيعة رحلة الزيف على وجهتنا .. ولكن أملنا في رب كريم أن نستلهم الصبر في الردود .. فالمصيبة كبيرة !! وبشر الصابرين وصية الرب المعظم ..  و لهذا نرى في وعي الأصول مدخلا ومخرجا لوعينا بعيدا عن تكريس مسألة التبعية الفكرية الأصولية ..

وعلى محطة الإنتظار لا نلغي التقليد ولا ندعو لتكريسه بالمطلق ولكن الوسطية هي التي تتوازن بالأمة نحو خدمة مشروعها وقضاياها .

تهيئ مساحتنا لفكر الأمة المقسطة بروح الثقلين بعيدا عن سياسات الإلغاء بإتجاه تكريس الأصول … وسلفا لن تنجر مساحتنا إلا لفكر الوعي الروحي ونور الوئام ورسم حدود الفكر الانساني وكذلك ” الثورة الانسانية ”

أمة الزهراء : اليوم تشكل ذاتها بعيدا عن القيمة الرخيصة والتجارة بالدين والمذهبية . فأمة الزهراء سلام الله عليها

: حالة متواصلة و ..

لهذا نجئ ولهذا نتحول .. ناضلنا على مساحة العشرين سنة الماضية لإرساء فكر الوحدة وآل البيت والأمة وها نحن من جديد نؤكد : أن أرض النبي ومهاجر المهدي عليهما صلوات ربنا .. لا تقبل القسمة إلا على رقم واحد وهو الأمة الوسط أمة المهدي الموعود فنحن أمته

ونحن ثقافته ونحن الأبدال الذين لم يبدلوا تبديلا ….

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


بقلمي أخوكـــم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المفكر الاسلامي التجديدي

الشيخ محمد حسني البيومي

الهاشمـــي

**************

فلسطين المقدسة

بتاريخ :  1 رمضان 1431 هجرية

1أغسطس 2010 ميلادية

Posted in Uncategorized | أضف تعليقاً

لماذا فاطمة الزهراء رمز الحب الالهي – الشيخ والمفكر الاسلامي محمد حسني البيومي الهاشمي

لماذا فاطمة الزهراء رمز الحب الالهي

{الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلاً أُولِي أَجْنِحَةٍ مَّثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }فاطر1

{إِنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ لِلنَّاسِ بِالْحَقِّ فَمَنِ اهْتَدَى فَلِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِوَكِيلٍ }الزمر41

السؤال المطروح في مدخل الساحة العرفانية المنشودة يتقدم بروحية متدفقة ليكتشف ذاته نورا ملهما بين يدي النور الالهي وعظمة التمجيد الالهي سرنا … نكتشف به روحنا ومجدنا التالي في كل ساحات الملكوت العلوية ..   خطوة مسكونة بالحب الالهي المتدفق نحو الخلود الأزلي العظيم  .. مجدا نحو عظمة سرنا المحمدي الخالد في روح الخلود الأبدي .. يطرح قراءة الوعي الالهي للحقيقة المحمدية المتواصلة عبر التاريخ الأزلي .. حيث يطرق السؤال ثورة الاجابة عبر البوابة السماوية وتلازم حركة الروح الانسانية بالروح الالهية العلوية .. وهنا يا سادة في الكون قادمون مفتاح النور وحل القضية والمخرج من حالة الفناء الأرضي .الى حالة القدسية الالهية وساحات الحظيرة القدسية ..

نقف باستعلاء الواحد القهار لندرك معطيات إلهنا الاصطفائية ومنحة نبينا القديس الأول في الخلق سرنا نحو جهرنا وثورتنا الروحية الممجد ..  نحن الفاطميون من رحم البتول الزهراء جئنا محمولين بأكف العناية الالهية لنرسم صورة الأنموذج المقدس نسقط به شرعية الظالمين .. نحن الامتداد المحمدي العلوي مجدا من مجد إلهنا القدوس جئنا في هذا الكون نستعلي بالله  وله نمجد .. وعلى خطى أمنا البتول نحمل سرنا جدنا  علي شقيق النعمة نورنا على نور أمنا البتول .. نور على نور لقلب محمدنا المكرم في سر الله وعوالم الخلود الملكوتي المهيب  .. وعبر التلامس مع رسوم وسمات الوصال بالحالة الأرضية ..وهذا لا يمكن تلمس نتائجه سوى بحالة فائقة من السمات الروحية النورانية .. سر لا ينكشف بالمطلق إلا لمن حمل الأمانة التي عرضها الرحمان الرحيم على عالم الذر والأرواح فأبين ان يحملنها .. وحملها الانسان الجهول فظلم الأمة ظلم في الحال نفسه ..

وجاء في الخضم من الانكفاء والارتقاء لحمل المسئولية فحملها سر الله الأزلي محمد صلى الله عليه وآله وسلم ونوره الممتد بعد أنوار وأعلام هدى وجسر في هذا الانكسار العظيم لله رب العالمين … ومن هذا الملكوت الفاطمي الممتد يجيء نبع النبوة من قلب أم أبيها والثورة   روحا لنا ممتدة به فطمنا من المهد وبعلي جدنا نستعلي لله لأبينا المختار محمد .. صلى الله عليه وآله الطاهرين .. كلمة سرنا وبوابة دخولنا نحو عالمية الشهادة ونبع الشفاعة وكلمة الخلاص لكل المستلهمين لثورتنا الرحمانية ..

هذا هو سر عنواننا والقضية .. من المهد إلى اللحد بأمنا البتول حاملة ثورة الحزن من قلب الأمل من رب مأمول .. نحمل مظلوميتنا بين يدي الرحمن شهادة علوية …قدوسة من عوالم العرفان الالهية .. على خطاها سلائل نور نمتشق مشيتها الشبيهة بخطوات أبيها وكأنا الساعة …  صامتون لخطبتها العظيمة عقب رحيل ملكوت هذا العالم في مسجد النبي الأقدس صلوات الله عليه  .. فأمام  الصمت المهيب ،  وضياع الأمانة التاريخية الأزلية .. نجيئ من وهج القدس المحروسة نحمل شهادتنا ودمنا في عرض البحر والبر من إلهنا البار نسجل مجددا لقبلتنا الأولى محمد عليه صلوات وسلام الله الأبدي وآله ..

نحمل دما والثورة عرفانا بأصولنا وسر مجد إلهنا فينا للتو ينكشف .. هذا هو عنواننا وكلماتنا نستلهم حقنا من وعد إلهنا القدوس  الممجد في خاتم الزمان ووعد الآخرة ..

شهادة قول العلي الأعلى بالوعد الأسمى

{وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ }الأنبياء105

وإذا لم يكن عباد الله الصالحون هم أبناء النبي الخالد محمد عليه صلوات العلا .. وجنود سليل المصطفى المهدي الالهيون من ظهور الساجدين المحمديين فمن يكونوا إذا !!  وأي صورة مزيفة بديلة عنهم وقد خلق الله المتعالي الكون لهم ولمجد اشراقاتهم العلية .. هذه هامتي خطوة نحو المجد الكبير ..

كساؤنا نور نبينا وروح نبينا بها نستعلي في وجه كلية الافساد  وخطوات الشيطان مصطلح النور والطهارة بلا حدود في وجه مرحلة الاساءة الاسرائيلية الملعونة …

أمي الزهراء .. يا أم أبيها والمجد نعتلى وهجك ونمتشق خطوات كبرائك المحمدي …

مرة أخرى خطواتك الرائعة .. ورغم كل أشكال الزيف والتهاوي نرسم بارادة عليه صورة الطهر من نورك .. فأي حمل نوراني هذا تحملين .. يا أم أبيها الروعة .. أنت كلية المساحة والنور نعشق ونمجد .. وعلى خطواتك نحمل نور قلبك خليل الرحمن والنبي المقدس علي عليه السلام جدنا .. نحمل نوره على نورك ونسمو في عالمية طهر إلهنا الأبدي  .. نخط من بسمة نبينا الساعة أملا في وجه ربنا القدوس بأن يعجل الفرج لتواريخ المجد المخبوءة ، وان يكشف بنور لكل الأسرار أمرا علويا بنهضة المجد أبينا محمد الذي في السموات .. ثورة قادمة وشيكة .. فلك المجد يا إلهنا العظيم في عالم بهائك وخلودك الأبدي ولك المجد يا نبي الخلود  الأزلي .. ولك الخلود يا شقيق النعمة المهداة علي وريث النبي الرحمة .. وعشق الروح السامية فاطمة البتول .. باسم محمد نحمد إلهنا القدوس ونمجد . وباسم علي نعتلي نحو العلي نستلهم منه فتوة وسيف سماوي في زمننا الآتي وشيكا …  نحو صورة النهضة وهذا التلامس مع روح الله العلوية .. نفطم بالبتول فاطمة ولالهنا  نصلي ونسجد ونعبد .. يا موقعنا محطتنا الأخيرة في زمان قديم الأيام التالي … وفي قديم الله الأزلي الوارث الخاتم .. [ سفر دانيال ] نقتفي خطواتنا نحو حبل الله المتين الصاعد ..

سجلي يا تواريخ القداسة لفاطمة المجد عنوانا هذا الصباح جديدا .. فكل يوم لها من قلبي رسالة و صفحة نور … وبها صورة مهداة من قلب الرحمة المهداة محمد .. نمجد بقدسيتها إلهنا عنوانا .. ولقلب فاطمة الحزينة نعشق حزنها ألما في قلوبنا .. وأملا آخر بروعة متجددة من سماوية نورنا … فنحن ولا فخر إلهنا القوي العزيز.. معاذنا .. ولا نستعلي إلا بروحا من روح إلهنا وبها نستعلي على كل القيم الهابطة … وكل أشكال الزيف والرذيلة نخطو بخطوات قدسية بنور إلهنا العظيم …

نمحو ذكر كل السفلة الأرضيين ودجالي العوالم الأرضية ..

نحن أمي البتول يا مزهرة في الكون والعوالم … عليك سلام الهي القدوس .. ومن وهجك زينب روحنا الممتدة .. نكتشف أمومة جديدة ومن قلب نور الحسنين نور وحدتنا الكاملة وصفو الصورة … محمديين بلا حدود لا نفرق في صورة الوهج .. النور على نور .. الحسن والحسنين كمال الله في الخلق .. من قلب النور المحمدي من جديد آت يصعد نور قبلتنا الجديدة  المرموقة ثورة ..

ومن ظهور الساجدين وظهر النبوة وخلاصة عالم الساجدين  ساجدين .. نتقدم على أثرهم في القدس المحروسة نوقظ صوتا أرادوا عليه المؤامرة .. فتعود الصورة في هاشمية غزة لتجذب قلوب هذا العالم سياسة وتحليلا بثورة الدم القادمة  وبحر الأمة السماوي الوسط .. في قلب البحر المتوسط .. وغدا آتون مع القائد الالهي الممتشق سيف الله السماوي المستعلي نحو القدس نهضة … ومع كل المهدويين من قلب القسطنطينية وقاهرة المعز الأبدية … نهرنا الجاري يتقدم عبر بوابة فاطمة الزهراء في جنوب آل محمد الطاهرين وغدا في جنوب فلسطين المقدسة … سرا يسطع يغزوا العوالم نوره حتما مقضيا .. والمسألة أمي الزهراء عليك السلام كما تعلمين من خبر السماء برهة …

ونمتد إلى بحرك عمق المحاولة .. هذا هو بحرك ولهذا كانت محطتك الجديد ة ….

و تأكيد العرفان الالهي من مدرستك السماوية الخالدة …

نغزوا بها هذا العالم بعيدا جدا عن مساحات الهبوط الطائفية الى رحاب مجدك الوحدة .. نحن امة احمد عليه الصلاة المخبوءة …

من بحرك سيدتي وعشقي ومحبوتي الخالدة ومن قلب دعواتك التي تطل علي من قلب ملكوت الله في سجداتي وصلوات اصبر يا ولدي ..

ان مجدكم آت قريبا اصبروا وصابروا ورابطوا …

ونعتلى الساعة خالدتي البهية أخلد بك وبصورتك الرائعة قراري على وسادة نبيي الأعظم عليه نور العلا وصلواته .. استلهم بها مجدي وسري من رائعتي قلب النبي … وفاطمة أنت أم علي ومحمد ..

وموقعك العرفاني هو شمولية ثورتك يا رحمة نور الهي والوهج ..

ويا قدسية العوالم المطهرة .. وغدا ولادتك الحقيقية …  ولها ننتظر من عمق التاريخ على سلم النور المحطة ..  أنت وحدتنا سيدتي الغالية .. وكما يقولون وراء كل عظيم امرأة .. وأي امرأة يا الهي عظيمة تقف خلف زوجها القائد الالهي الوريث لقدسية النبوة .. علي بن أبي طالب عليه نور الله وصلوات العلا فارسا يدفن مرحلة السوء الخيبرية..  وخلف غلمانها الفوائد الأفذاذ .. وأسياد كل التواريخ والمراحل  .. أمي  يا عظيمتي في زمن الهبوط الأعرابي وحكام السوء السفلة  !!! .. يا أم علي ومحمد .. اكتب اسمك على جبهتي النور وافتخر …

وأفتخر يا عظيمة في كل الأزمان والشاهدة على كل أزمان التواريخ الملعونة ..

في زمان خديجة بنت خويلد الطاهرة المستعلي القادم نرسم هذه الوجهة الجليلة .. نقف كما وقفت عظيمتنا أمك الطاهرة … اسمها الرمزي في زمننا العرفاني خديجة … اسم جوهرة لم يدرك بالعربية تفسيره وبالغيب نوره .. هي الطاهرة وأنت بنت الطاهرة …يا فاطمة الفواطم عشقي رمزي في كل العوالم … بقلبك الرائع اسموا وبعقلك الروحاني … امتد نحو أبي علي عليه السلام بابا جديدا لمدينة الحكمة … و خلف نبينا الأقدس تسمو شفتيه الطاهرتين عليه الصلاة وسلام النور لها شهادة .. ..

” لا والله ما أبدلني الله خيرا منها  “

هذا هو العرفان الفاطمي المحمدي الذي يغزونا الهي في هذا الصباح من علم نور خبرك .. وهذا هو عمقنا العرفاني الآتي لزمان السادة المرموقين … المرموقين من زمان خديجة ومحمد … عليكم صلوات الهي … يا كل آبائي الممجدين …

بكم اقتفي ساحات كل نثري وعرفاني بالله ممجد  …

وأنت لطفي ومساحة قلمي وفرح إمامي البهي في ملكوت العلي ربي .. الهي أسعد أمي الزهراء عليها نورك ومساحة سلمك بوليدها المهدي الكريم وجهه .. أسعدها الهي العظيم عظيمي الساعة .. ببشارة جديدة نستلهم بعد ها بنورك وحيك …  الهي من لنا غيرك في زمان الاغلاق المناؤئ لكلية النور وورد المساحة .. الهي علمتنا العشق الالهي ومساحة حبك الالهية ..  منذ علقتنا بك ..  وقطعت حبلنا السري بولادة نور أرضية جديدة مخبوءة في زمان الحلم الموعود الآتي .. الهي متى يكشف سرنا بوعدك المحقق ؟؟  لنحيا بك يا قدوسي والهي العظيم ..

ومنك المعذرة يا أمي في حزن قلمي .. لم أبتعد عنك فأنا لا زلت في قلب النور الدائرة …

وقلة المساحة في زمان المال المغدق هدرا ….

على روح طائفية ذميمة .. !!

نحن حزب محمد رغم فقرنا  وحزب علي الغالبون في القرآن مسجل .. نحن منك عطاء مهيبا من عطاء الله الأزلي نسمو بثورة العرفان الجديدة

بروح الثوري المقاوم في وجه العرفان المسلوب غدرا … من ناهبي وعاظ السلاطين وحملة الزيف المناؤئ لقدسية قضيتنا .. نحن كما علمتينا يا وهجي وقبلتي وكلية ساحاتك … نسمو بعفتك لن ننحني بالمطلق .. ولن نسأل أحد إلحافا..

دون باب الهي .. بابك … من ساحتك الفقير هذه ..   نسأل الغنى الواسع ونطرق باب إلهنا الغني في السماء السابعة .. وإذا لم يسمعنا البشر … فالهنا القدوس هو السميع العليم … نسأله لنا صميم ثقافة الوحدة ..

ولا نفرق بين أحدا من رسله .. ولا من أصحاب محمد ..

إلا منافق في القرآن ذكره .. ومبدأ اللعن وثورة اللعن ندوسها بأقدامنا نحو أمل بوحدة الأمة نرسمه اليوم لغد مأمول متجدد .. ومن بحرك أمي الخالدة بخلود الهنا القدوس …  نبحر وبسفينة نوح المحمدية القادمة نصعد .. وبنور إلهنا من قلب محمد نكتشف حالتنا وعرفاننا والثورة …  عبر عرفاننا وساحتك يا جليلة الكون .. ومنذ بروز مصطلح ” امة الزهراء في القدس ” و في هذا العالم لك مجد تليد .. وفي زمان فقري وضعفي وهواني على الناس خطوات نبيي خلودي وإمامي العاشق يقول لي رسولي بلغة عشق وحنو وردية سألبسك عباءتي غدا .. وسآتيكم بدلال لم يعرفه أبناء من أبيهم في هذا العالم .. الهي كما قلت بالأمس في نثريتي في منابر العراق .. لقد قتل الظالمون لآل محمد فرحنا منذ التاريخ الأول … فاجعل لفرحنا الهي مساحة الساعة … لنفرح بأمنا الزهراء من السماء الى الأرض في ثورة خالدة جديدة .. وويل للمكذبين بفضلنا غدا من سيف العز الآتي حتما في ثورة جديدة .. وليس مهما اليوم من يكذبنا ولكن المهم من هو الذي يبتسم غدا ..

وكما يقولون في بحر الأمثال اللطيفة …

” الذي يضحك هو الذي يضحك أخيرا !!!!!

منبرك وروحك يا قديسة العوالم خطواتك نقتفي على ظلال بحرنا المصطفى نرسوا .. فأجعل الهي القدوس من محطة تمجيد ابنة نبيك العظيم لنا وهجا … وقبولا في وجه المحاول النقيضة..

احتمينا بك إليك يا إلهنا في وجه كل  المحاولات الأثيمة والممتدة على دمنا نجدد بالهامك … ونورك ربنا نحمل مظلوميتنا ونرفع سيف التجديد المشرق الخاتم بخاتم الوارثين والساجدين .. والذين يقبعون  الى اليوم في أسر عبادة الأصنام البشرية …

أي مجد يختارون غيرنا وأي عجل  يعبدون غير إلهنا القدوس  .. نحن المختارون البقية إلهنا نعشق ..

ومن كل ساحات النور نسجل بروحنا العلوية مجد كل ساعة وسجدة وتسبيحه … نقدس بانحناءة مجدنا وضعفنا واستضعافنا  الى كبير متعال هو ناصرنا لا محالة ..

وأي نهضة مختارة تبرز من ثنايا حملك الصالح يا أمي الممجدة المظلومة ..

في ساحتنا الوقادة الجديدة نسمو في مواجهة كل نار حقد مسمومة يطفئها الله المتعالي وينصر بهباء نار كسرى ثورة محمد العلوية

{  كُلَّمَا أَوْقَدُواْ نَاراً لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ }المائدة64

نتقدم على إثرك وأثرك .. ثقافة عصرية نورانية جديدة تتجاوز كل التفسيرات الغوغائية الممنوحة … لزمن الرويبضة مساحة عشق وعرفاني زائف !! أي وصول الحالة الوصالية الى مستوى نوراني يكون قادرا على التلامس الروحي الرباني ..  ولهذا كان سؤالنا الهام حول إبراز الحقيقة الفاطمية الروحية المحمدية كمدرسة لهذه الحالة …

.. حالة تكون قادرة  بسماتها النورانية أن تحمل القيم العرفانية المميزة بقيم القبول الالهي مع نورانية العالم السماوي الموصل الى حالة القبول الالهي … لهذا كان موقعنا في كل مرة رغم محاولات الكيد الأكيدة المناوئة … ورغم بساطته يطرق الباب بقوة لكل القلوب الحزينة من ظلامية واقع الأمم المستشري الى بوابة الحل عبر بوابة الفرج والقبول السماوي ..

ومدرسة سيدة نساء العالمين وبضعة النبي

محمد صلى الله عليه وآله وسلم

.. وبداية حركة التاريخ المحمدي ..

هي الحركة التي تحمل سمات هذه النورانية العرشية بقدرة ربانية خارقة …….

إنها السمات الرحمانية المحمولة بمسك القبول الالهي لجناب هذا الامتداد المحمدي المهيب ..  وهو سمات النور المحمدي الاصطفائي والاستثنائي في حركة التاريخ الأزلي المدرك لحقائق العرفان والحب الالهي ..

وصراعنا المقبل المحتوم سيكون حول إشكالية الحب الالهي بين الزعم وروح الحقيقة  … بين النور الحقيقي والنور المموه .. !!

والحسم غدا على بوابة الفرز المقبلة محطة للاجابة .. إنها ثورة الروح الخالدة فيما بين يدي الرحمن تفرز وبين قوسين تحدد .. ثقافة النور المحمدية بينبوع الهاشمية ..

أي مسرح الصراع الأزلي بين ثقافتين …

ثقافة العرفان الهاشمية وثقافة النكران النفاقي الأعرابية …!!

عن واثلة بن الاسقع رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ان الله اصطفى من ولد إبراهيم إسماعيل . واصطفى من ولد إسماعيل بنى كنانة . واصطفى من بنى كنانة قريشا . واصطفى من قريش بنى هاشم . واصطفاني من بنى هاشم )

وبين الشكل النفاقي وشكل العرفان الأعرابي النقيضة وحملة زيف العرفان المزيف ..

{قُلْ أَرَأَيْتُم مَّا أَنزَلَ اللّهُ لَكُم مِّن رِّزْقٍ فَجَعَلْتُم مِّنْهُ حَرَاماً وَحَلاَلاً قُلْ آللّهُ أَذِنَ لَكُمْ أَمْ عَلَى اللّهِ تَفْتَرُونَ }يونس59

قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم عن الزهراء

القدسية عليها السلام

( من آذاها في حياتي كمن آذاها بعد موتي ، ومن آذاها بعد موتي كمن آذاها في حياتي ، ومن آذاها فقد آذاني ، ومن آذاني فقد آذى الله وهو قول الله عز وجل :     ( إن الذين يؤذون الله ورسوله ) .

إنها بالكاد والحتم الثقافة الروحانية السماوية المحمدية هي المنتصرة ولها بوابات الفوز والقبول تفتح …

ونحو إلهنا القدوس ترتل لغة التمجيد وتمجد …

ولهذا كان مصطلح بوابتنا المقدسة تحمل قراءة مدخليه لهذا الحب الالهي المخصوص بالنبي محمد صلى  الله عليه وآله وسلم عبر التواصل بعترته المطهرين والمختارين إلهيا عبر المحبة الالهية …

لحمل سمات هذا القبول … وهذا العشق الالهي العظيم …

وهذا الطرق الاستغاثي الرجائي لا يمكن له إحراز الدخول للبوابة سوي بروح العرفان الالهية  وببوابة الحب الالهي ..

وهذا الحب هو خلاصة التقديس لله وتأكيد الثناء لله تعالى وتعظيمه بثورة الشاكرين الممتدة …

من السماء الى الأرض عبر الوصال الروحي  …

وهذا التلامس العشقي النوراني هو القادر على تحويل هذا التلامس بين النواة المحمدية والنور الالهي الى حالة من النور الالهي ..

النور المغطي لكل السمات العلائقية في مناحي الحياة الانسانية وتحويلها بالزخم المحمدي النوراني الاصطفائي الى مساحة

من الحالة الروحية الأرضية ..

وهنا يكون الوصال بين حالة الروح السماوية والأرضية تشكل حالة موحدة .. وهذا التشكل لا يكون إلا ببروز حالة الحب الالهي بين الأمة والانسانية الأرضية وهذا الامتداد النوراني المحمدي ..

وبدونه لا يمكن بالمطلق تلمس حالة هذا النور القادر على إدراك حالة الفرز بين المادية الأرضية وظلامها الدامس .. وبين حالة النور الأرضية القادرة على كشف كلية الحقائق الالهية وأهمها حقائق الحب الالهي ومناحيه القدسية المهيمنة على القلوب … فتكون حالة متجانسة من التكوين النوراني الملكوتي .. وفي هكذا حالة يكون النقلة بين العالم الملكوتي السماوي والأرضي لها سمات حالة الروح الالهية ولا يكاد ينفصل بين المجموع الملائكي وحالته الملكوتية المغمورة بالطهر الكامل .. لأن العالم الروحي السماوي لا يمكنه التفاعل مع الأجسام الأرضية المادية لاختلاف مكوناته وقدراتها وكذلك انموذجات ثقافتها المختلطة بسمات الفكر الأرضي .. ولهذا كانت الدعوة المتجددة لأطروحة الفكر العرفاني الثوري الروحي ومصطلح العرفان الالهي المقاوم …

والقادر على تحمل هذه النورانية الثاقبة في النفاذ والوصال ..

وهنا تبرز الطاعة والانقياد الكلي لله تعالى عبر المكون النوراني … وهو المجسد لبداية هذا التلامس العرفاني السمات وأهل البيت المطهرين المختارين عبر التاريخ الأزلي …

وهم القادرون بعناية إلهية على إحداث هذه المحاكاة النورانية .. لخلقهم النوراني غير البشري من جهة واستحقاقهم التطهيري من جهة أخرى ..

” أنا وأهل بيتي مطهرون من الذنوب “

والأمة المحمدية تتقارب وتتباعد في هذا التلامس النوراني السماوي بقدر طاعتهم للمختارين في البيت النبوي الكريم عليهم صلوات الله والتسليم .. وهو تمام قوله تعالى ..

{قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }آل عمران31

وأهل البيت عليهم السلام هم المكون النوراني الممتد من طبيعة الحقيقة المحمدية الاصطفائية .. وهنا تكون محطة التلامس والانطلاق عبر هذا التوصيف هي موقع ومقام السيدة الزهراء عليها أنوار الله تعالى وصلواته . . بضعة النبي الأقدس وحاملة السر المحمدي في مكوناتها الملكوتية الخلقية …

ولهذا جعل القرآن الكريم بوابة العشق والحب الالهي لا يمر قبوله وصبغته السماوية إلا باستلهام معاني الحب المحمدي الحقيقي واستلهام معاني الحقيقة المحمدية الروحية والأزلية   في هذا الحب ..

وإذا كان الرحمن وهو الحبيب الأعظم قد جعل هذا الحب المكنون في مكنونة نافذا بأحادية واحدة وشرطية لا زمة وهي الحب النبوي والأنوار المحمدية

{ صبغة الله } أمة الزهراء العالمية { ونحن له عابدون  } ..

أي صبغة الرضا الالهية وشرائطها لازمة النفاذ  نحن فهو عليه صلوات ربي وسلامه هو صبغة الله ومن أحسن من الله صبغة. والصبغة هي الصبغة النورانية الأزلية ونواة نفس النبوة المحمدية وكمالها وتمامها .. وامتداداتها حتى تقوم الساعة .. وفي هذه الأسرار حملت السيدة الزهراء عليها السلام بذرة النور والنواة النورانية المحمدية وصبغة الكمال الرباني في اصطفاءه تعالى في الخلق الأول بهذا التكوين الشمولي العجيب وهي الشجرة المحمدية المستمرة

{تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ

يَتَذَكَّرُونَ }إبراهيم25

أي مستمرة في العطاء  من ذلك النبع من حضرة الجلال العظيم . .

وهنا حملت السيدة الزهراء هذا التكوين الامتدادي النوراني وكلية نور الصبغة النورانية في عالم المعارف الالهية وأنموذج العطاء المتجدد في حياة النور الخلقي المتدفق من بضعة النور المحمدية ..

وهنا يجيء مصطلح الحب الالهي والعشق الالهي ..

ليعبر عن حقيقة العلاقة التلازمية بين حركة هذا النور المحمدي الرباني .. وبروز حركة السادة المصطفين النورانيين من أصلاب التكوين المحمدي ..وحياة المطهرين الهائمين في هذا العشق الالهي النوراني وهم حالة جناب الحب الالهي في علاه والمخلوقين من نوره وله كأصفياء مختارين أزليين عليهم السلام ..

ولهذا جعل الله تعالى هذه الشريطة في مناط القبول والوصال للحب الالهي المحمدي بمناط الأعمال والاتباع في ذات الصبغة لا بالأقوال .. في شرطية روحانية كاملة وشفافة لا تحتمل أي غبش أو تشويه في صورتها .. والعشق الالهي والمحمدي هو غايات الكمال في استلهام معاني الأدب في وصال العبودية وهيمنة معاني التعظيم والقدرة في تأسيس التذكر القدير في حالة الحضرة العلوية الالهية المهيبة وعالم الملكوت والبهاء الالهي ..

{ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْراً وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ } سبأ13

وآل داوود في القرآن العظيم هم آل محمد المطهرين الأنموذج الخاتم لدولة الوارثين ..لهم نزول القرآن وفي بيوتهم التنزيل … وهذا لا يدرك مكنونه سوى علماء الحقائق و العارفون والشاكرون من عباد الله تعالى والذين نسبهم المتعالى الى عالمية عشقه ومحبته .. وهم أولياء الله العارفون عليهم سلام الله وأنواره ..

وهم المدركون لتفسيرات العلم بالنور وثورة المسك ..

{أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }يونس62

{إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ }الأحقاف13

{ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ }

وهذا هو الحب الكامل لله تعالى في توحيد إلوهيتنا وتوحيد نبوتنا الاصطفائية بشكل خالص نحو تأكيد ذات الصبغة والارادة الالهية وتتويجها نورا على هاماتنا .. وحتى يكون الحب والعشق المحمدي مسددا شامخا عميقا يجب أن يكون كما يريد نبينا صلى الله عليه وآله الطاهرين  لا كما نريد ..

وذلك كون الارادة المحمدية مستلهمة من أساسها الاصطفائي مسكونة بروح القيم السماوية ومركبات حالة النور الملهمة لهذه الحالة القدسية المحمدية .. ومحبة الحقيقة المحمدية ليست هي تجربة ذاتية واجتهاد سلوكي فردي في العقل المحدود !! وإنما هي المستلهمة من حقائق العرفان الالهي الى يتم بها وصال المحب الى عمق حب المحبوب ..

وهذه هي المرادة في فلسفة العشق في المراد الروحي القرآني

{ قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ }

أي قل لهم يا عبدي محمد عليك صلواتي ورضواني أن كنه محبتي ورضواني لا يصلني إلا من عبدني من باب محبتك وإتباعك وطاعتك طاعتي .. وبهذا لا يكون استلهام النور المحمدي بهذا التوصيف الجدلي والحتمي في عالم المحبة الالهية والأنوار المحمدية  .. وهذا التعانق بين الروحية السماوية والأرضية لا يكون سوى باستلهام كلية معاني هذا الحب الالهي .. واكتشاف ماهيات المصطلحات الروحية السماوية لفتح العلاقة مع أسرارها الجليلة بجلال إلهنا العظيم .. وعندما سجلنا أن موقع فاطمة الزهراء هو مدرسة الحب الالهي وهي عليها السلام البوابة المحمدية  النورانية الممتدة بقلبها وروحها الملكوتية غير المسبوقة…

فهي عليها السلام كما ذكرت مباحثنا في هذا الموقع المتواضع

أنها حاملة السر الملكوتي عبر نواة النور المحمدية وحاملة السر الأزلي المحمدي عبر كل التواريخ الأزلية كنواة وبضعة للنبي الأقدس محمد صلى الله عليه وآله وسلم في العالمين ..

ولهذا كانت وجهتها في مركزية العرفان والوصال لبوابات الله في العوالم وحاملة مفاتيح أسرارها .. ولهذا كان العنوان وكانت الاجابة عبر مصطلح العشق والحب الالهي الملازم لمصطلح فاطمة الزهراء الأزلية عليها السلام ..

رمزية السر في القلب الأزلي المفتوح وقاعدة الوصال الالهي مع الحقيقة الانسانية والأرضية .. وبوابة الرضا المحمدية النبوية هو قلبها جامع سر الكون وحجة الله في العوالم .. وعندما كان نبينا الأقدس يؤصل لها الباب العرفاني والوصالي الأبدي فقد سجلت بياناته للأمة المحمدية برمزية

علامة قف للتنبيه على قضية بوابة القبول ..

عبر انكشاف حالة النور الممتدة بين علي عليه السلام الامام المختار ..

وفاطمة الزهراء وريثة الأصول .. وكان القلب النوراني الملكوتي الفاطمي يخرج روحا علوية نورانية تمثل حالة موحدة من الكمال الالهي ..

تنبع من روحيتها امتداد الكمال الاصطفائي في الأئمة المطهرين من ذريتها .. والتي تختم بمهدي الأمة النوراني الموعود .. وخليفة الله تعالى في الأكوان بكلية ما تحمله هذه الخلافة الالهية من مكنون التوصيف في عالم القدرة الالهية والملكوتية الممنوحة لحالة الختم النوراني الخاتم .. وكذلك مناحي القبول وبوابة الشفاعة وعالمية الشهادة وكل ذلك ما كان

ليكون لولا الاصطفاء الالهي المحمدي ..

وولادة السيدة الزهراء سيدة نساء العالمين والأكوان الأولى والأخيرة ..

كان ليكون للسيدة الزهراء عليها السلام كفؤا لولا ولادة علي بن أبي طالب عليه السلام  .. فهو عليا من علياء الله تعالى القدسية .. وهو سلام الله عليه

نور العالم بعد النبي الأقدس صلى الله عليه وآله الطاهرين .. ولهذا كان المخاض في الولاية الالهية المحمدية الخاتمة يجيء من كريم هذه الأصلاب والأرحام الطاهرة لتولد بمشيئة الهنا القدوس مطهر هذا العالم الخاتم الامام

أبا عبد الله المهدي عليه السلام

[ المهدي منك يا فاطمة الذي يملأ الأرض عدلا وقسطا كما ملئت ظلما وجورا ]

وعبر هذه المحطة والعنوان نكتشف نحن أبناء علي والزهراء سلام الله عليهم ..

وفي زمن وعد الآخرة حقيقة خلودنا الأبدي وكمالنا الروحاني المنبعث من ذات الصورة ..   والحقيقة الأزلية المحمدية في أنوار الأحاديث النبوية التي تحدد نواة النور الموحدة في العوالم ..

وفي روايات آل البيت عليهم السلام

قال جابر سأل النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم  :

يا رسول الله أول ما خلق ما هو ؟ فقال : يا جابر أول ما خلق نور نبيكم ثم خلق منه كل خير  …

من خلال هذا العقد الفريد الذي سجل زواجه في السماء لعلي نجمة الخلود في العمق المحمدي وفاطمة الزهراء نجمة الأصول لتحقق وعي العقل الروحي في السر القرآني في قوله تعالى :

{ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }النور35م

[ أنظر:  كتابنا المنشور : خلق الله آدم عليه السلام من أجل محمد وآله

عليهم الصلوات والتسليم ]

وفي الأحاديث التي تقرأ لنا حقيقة النفس المحمدية .. إنما تؤكد أن نفس محمد صلى الله عليه وآله وسلم في الكون الأزلي والواقع الانساني البشري والأرضي ، إنما يكمن في عترته وأهل بيته المكرمين عليهم السلام ..

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :

” علي مني كنفسي  “

”  علي مني وأنا منه ولا يؤدي عني إلا أنا أو علي “

[ السنن الكبرى  المؤلف : النسائي  الجزء : 5 ، ص  45 ، رقم  8147 ]

” علي مني بمنزله رأسي من بدني   “

[ المتقى الهندي : ( كنز العمال  ) : ج11 ، ص 603 ، رقم  32913]

هنا تتبلور الصورة والسؤال النوراني مع المقدمات النورانية وفي مباحثنا في هذا الموقع التفصيل والعمق لحقائق منشودة مغيبة من النور الالهي المختزن إلهيا في العترة والسادة المباركين أئمة أخيار مصطفين من عالم الخلود السماوي .. والمناط في كلية هذا الاصطفاء والعرفان هو كلية معاني ثورة التقوى .. وامتداد العترة المتقين هم السادة المعبرون الحقيقيون عن هذا الامتداد والخيار السماوي..

{يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ }

الحجرات13 ..

وثورة التقوى في النفس المحمدية وخط ولايتها هو التعبير المكنون لحقيقة العشق الالهي والولاية الالهية في النبوة والخلق

” مقالتنا المنشورة : شبكة الانترنت

”  ثورة التقوى هي أصل الحوار الالهي الممتد من الميثاق حتى وعد الآخرة …

http://www.saidaforum.com/showthread.php?t=12655

إن الحب الالهي هو بالمختصر هو ثورة التقوى الروحية الربانية

في مواجهة الشرك في الولاية الالهية ..

وقد وقف النبي الأقدس صلى الله عليه وآله وسلم  موقف المناؤئ المتبرئ في مواجهة المنحرفين عن خط الولاية الالهية

ووقف الأئمة الكرام ذات الموقف في توحيد المعاني السامية لإدراك معاني الثورة التوحيدية والمحبة الالهية بعيد ا عن أشكال الغلو والافساد

العقائد ي.. عنوان وترجمة سامية لكل المعاني التي تؤكد فلسفة الحب والعشق الالهية والمحمدية من خلال توحيد معاني الربوبية بكمالها خارج سياق الحالة الاعجازية مهما بلغت كمالاتها …

وقد جاء عن مولانا أمير المؤمنين عليه السلام قوله : إياكم والغلو فينا ، قولوا : إنا عبيد مربوبون وقولوا في فضلنا ما شئتم

وقال الإمام الصادق عليه السلام :

اجعل لنا ربا نؤوب إليه وقولوا فينا ما شئتم ، وقال عليه السلام  :

”  اجعلونا مخلوقين وقولوا فينا ما شئتم فلن تبلغوا .” ….

دراستنا تحت الطبع : بعنوان : الكمال الالهي في مفهوم النبوة وآل البيت

المكرمين عليهم الصلاة والتسليم

والبقية في شروحاتنا في باب  الدراسات المنشورة في موقع  فاطمة الزهراء مدرسة الحب الالهي

وفي الختم  النوراني نؤكد أن موقع السيدة الزهراء الملكوتية العظيمة لن يكون سوى منارة لحالة القسط والعدل الالهي بعيد عن منطق الغلو الأحمق .. غاياتنا نحن أهل البيت عليهم السلام …

هو العقيدة الالهية الوسطية الشاهدة ..

{وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ

عَلَيْكُمْ شَهِيداً   } : البقرة143

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بوركتم أسماعكم وبصائركم نحو الثورة الروحية والمحبة الالهية

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


بقلمي أخوكـــم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المفكر الاسلامي التجديدي

الشيخ محمد حسني البيومي

الهاشمـــي

**************

فلسطين المقدسة

بتاريخ :  1 رمضان 1431 هجرية

1أغسطس 2010 ميلادية

*********

Posted in Uncategorized | أضف تعليقاً

السيدة الزهراء ملكوتا إلهيا في سورة فاطر ــ الحلقة الرابعة.. – الشيخ والمفكر الاسلامي محمد حسني البيومي الهاشمي

السيدة الزهراء ملكوتا إلهيا في سورة فاطر ــ  الحلقة الرابعة.. 

من مرحلة التكذيب الى مرحلة العدل الخاتمة

 

وفاطره قطارنا نحو ختم النهاية .. لم ولن يتوقف .. فاطمة الزهراء قدرنا  .. وزماننا في وعد الآخرة هو ختمنا وبين حجتنا في وعد النهاية .. انها جوهرة التاريخ الملكوتية الأزلية تمتد فينا عميقا .. لنرسم عبر أنوارها وخلاصتها الممتدة من نور النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لنرسم بها تحولاتنا نحو اكتشاف ذاتنا .. لهذا كان عنوان قرائتنا يغوص عميقا في بحر النبوة لنكتشف في البحرة جوهرته المحمدية في قلب الأمير العظيم علي بن أبي طالب عليه الصلاة والسلام .. حامل رمز السلام والعدل من صلبه النبوة نرسم به قيمنا الثورية ومنهجنا .. وفي الآيات الكريمة في ختام سورة فاطر ما يؤكد حتمية الظهور في الولاية الالهية للنبوة المحمدية الخاتمة .. قوله تعالى :

{هُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ فِي الْأَرْضِ فَمَن كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ وَلَا يَزِيدُ الْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ إِلَّا مَقْتاً وَلَا يَزِيدُ الْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ إِلَّا خَسَاراً }فاطر39

.. انه السقوط  الحتمي للظالمين وأدواتهم الملعونة ..

في زمن النهاية وانكسار شوكة الظالمين  :

{وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَا رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُم مَّا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَن تَذَكَّرَ وَجَاءكُمُ النَّذِيرُ فَذُوقُوا فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِن نَّصِيرٍ }فاطر37

.. وإنها حالة المقت الالهي الحتمية على أسوار وأعمدة الهباء السفياني الماسوني اللعينة في الأرض … غضب من الله عليهم في الأرض وفي السماء .. يجيئ النصر الحتمي الأكيد في حالة مذمومة بأبعادها التاريخية لحركة المكذبين في الأرض .. وخلاصتهم  ( الأبلسة السفيانية الأعرابية )

أو ما اصطلح عليه القرآن ( الأعراب )  وثورة الأعراب اللعينة تسقط بكفرها  كما خيبر من جديد ..

{ أَمْ آتَيْنَاهُمْ كِتَاباً فَهُمْ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّنْهُ بَلْ إِن يَعِدُ الظَّالِمُونَ بَعْضُهُم بَعْضاً إِلَّا غُرُوراً }فاطر40

: وفي التفسير الغرور هو الشيطان في المفرد وفي الجمع هي منظومة الأبلسة ” المرجومة وشيكا خارج  سياق تاريخنا الأزلي في الصراع ، والذي ستغلق بوابته على المحور المقدس في فلسطين .. بثورة إلهية علوية  يكون  تاجها فخر الأمم وليد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : المهدي الموعود عليه سلام الله تعالى .. وهو الوعد الالهي في زمن الخاتمة ثورة ساطعة في وجه مصطلح الغرور.. وهو الجامع لكلية قوى الاستكبار الأممي وقوى الظالمين ..

{ إِن يَعِدُ الظَّالِمُونَ بَعْضُهُم بَعْضاً إِلَّا غُرُوراً } فاطر40

وفي مواجهة هذا الزيف الآيل للسقوط قريبا يأتي قول الله تعالى في السورة ليرسم الأمل في التحول الأزلي نحو انتصار الحقيقة الالهية

قوله تعالى :

{إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَن تَزُولَا وَلَئِن زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِّن بَعْدِهِ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً } : فاطر41

وفي السياق المصطلحي ذكرنا في موسوعتنا أن مصطلح ” ملكوت السموات والأرض ” هو النبي الأقدس محمد صلى الله عليه وآله وسلم وهو القوة الملكوتية الأزلية الممسوكة بقوة من الله تعالى وروحه المتعالية ولن تزول هذه القوة العلية إلا بإذنه تعالى :

{ إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَن تَزُولَا }

أي أن دولة الحق الالهية الخاتمة نازلة كما وعد الله الحق في قرآنه :

{وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِن بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنشُرُ رَحْمَتَهُ وَهُوَ الْوَلِيُّ الْحَمِيدُ }الشورى28 .. والرحمة المنشورة هو الغيث الالهي المحمدي .. والنصر المحتوم وقبلة الثورة الأكيدة في مشروعنا الخاتم وهي الحق الالهي النابع من العهد الالهي بنصر كلماته الملكوتية في أرضه ..

وهو تمام قوله تعالى “

{وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ رُسُلاً إِلَى قَوْمِهِمْ فَجَاؤُوهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَانتَقَمْنَا مِنَ الَّذِينَ أَجْرَمُوا وَكَانَ حَقّاً عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ }الروم47

قوة إلهية علوية  في وجه كل مشروع الزيف وكليات الظالمين .. من حكام عسكر إبليس وشرطة الدجال السفيانية الأعرابية الملعونة والملتفة كالحية السامة حول فلسطين المقدسة !! وهنا اقتضى الحق الالهي في القرآن آت يتم الله النصر الخاتم وظهور خليفة الله المهدي سليل النبي صلى الله عليه وآله وسلم وسليل علي والزهراء الملكوتيين في معركة المصير الأزلية في قلب القدس المحروسة ..

{ وَلَئِن زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِّن بَعْدِهِ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً } : فاطر41

وهو تساؤل عميق النور وعميق القيمة يكشف عن تمامية إلهية ووعد أكيد بأن الله تعالى هو الذي  يمسك الدولة الالهية المحمدية الخاتمة .. وحقيقة الغيب الالهي الموعود في حتمية انتصار الحالة الالهية المحمدية الملكوتية ( ملكوت السموات والأرض ) ولن تزول هذه الدولة إلا باغلاق الملف القدري الالهي في الدنيا لتكون قيمة الدنيا الملكوتية عائدة بنصر الله الموعود في أعراس وجلال مهيب في الفردوس الأعلي وقلب عالم الملكوت الأعلى .. انه المقام والامساك الالهي الأخير الذي يتم الله وعده بالرحمة والنصر المؤزر لملكوت السماوات والأرض محمد صلوات الله عليه وسلامه وآله .. وأن القدرة الالهية المكنوزة في مصطلح الامساك الالهي في القرآن اقتضت أن تكون يد الله تعالى هي العليا  بثورة من السكينة الروعة والمتشحة بلباس النصر الالهي الموعود في آخر الزمان .. زمان الخاتمة .. وتكون كلمة الأبالسة الأعراب ومن لف لفهم من اليهود وأعداء الملة هي السفلى ..

{إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }التوبة40

انها معركة الفصل في القدس المحروسة  .. يسقط الله تعالى بيد خليفته الالهي المهدي المفدى عليه عظائم النور والصلوات كل معالم ثورة الاساءة البغيضة على كل المفردات النورانية والتعدي على أول الكلمات المخلوقة من نوره وهم محمد وأهل بيته الأخيار أصل النور وأصل الخلق .. وهم الحق الالهي المنصور حتما بدليل قوله تعالى الحق الفصل :

{ وَكَانَ حَقّاً عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ }الروم47

فأقترن الحق الالهي بنصر ثورة الروح الملكوتية ..

وخلافة الله تعالى الخاتمة والمتوج عليها إلهيا خليفة الله المهدي عليه سلام الله وصلواته .. وهذه  هي معركة الظهور الخاتمة لأنوار الله المحمدية في معركة المصير الأزلية .. وهم خلفاء الله الحقيقيين في الأرض من أئمة الهدى النورانيين الأزلية ممتدون من وهج الأمير علي وفاطمة الزهراء سلام الله عليهم سادة الكون الخاتمين .. وهو تمام الفصل في قوله تعالى :

{وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلاَئِفَ الأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ }الأنعام165

: ومصطلح ” خلائف ” هو مصطلح قرآني جامع يجيئ معبرا عن حالة الخلفاء المحمديين وهم ثورة الخلفاء الالهيين الخاتمين الأشهاد .. سيجمعون بوعد قدري الهي وثورة موحدة ليشكل في ثنايا هذا الملكوت الالهي العظيم ( ملكوت السموات والأرض ) حالة النور الخاتمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم ..

{إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ }غافر51

والرسل والذين آمنوا في القرآن هم آل محمد المطهرين عليهم الصلوات والتسليم يحييهم المحيي المميت في آخر الزمان شهودا في دولة الخاتمة ..  شهداء على النصر الالهي الخاتم وكذلك شهداء على الناس .. يقومون ليحيون ويشرقون بنورهم في دار خلافة الله المحمدية الخاتمة .. انه جوهر مصطلح قيامة الأشهاد ..

{ يَقُومُ الْأَشْهَادُ }غافر51

أنظر : موسوعتنا في المصطلح القرآني : ” مصطلح ملكوت السموات والأرض  في القرآن والانجيل والتوراة “

انه حتمية سقوط حالة السوء النقيضة في إسرائيل المفسدة في الأرض والسافكة للدماء كما في مجموع نصوص التوراة الصحيحة .. وسحق المنظومة الابليسية المغرورة التي يقودها لعين الملكوت الدجال السامري .. والمعركة المحتومة في فلسطين المقدسة .. حيث سقوط حكومة ملك اليهود ودولة الأنبياء الكذبة كما وصفهم السيد المسيح عليه السلام في الانجيل … حيث سقوط ملكوت الدجل واسطوانات الزيف الخفية اليهودية المستنسخة !!

{اسْتِكْبَاراً فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِينَ فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلاً }فاطر43

انه يوم الجمع ويوم التلاق الخاتم وهو معركة الفصل والتمايز بين الحق الالهي والباطل الابليسي المنهار حتما  وساعة الانتقام الالهي من الظالمين ..

{فَلَمَّا آسَفُونَا انتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ }الزخرف55

{قُلْ إِنَّ الْأَوَّلِينَ وَالْآخِرِينَ  *  لَمَجْمُوعُونَ إِلَى مِيقَاتِ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ }الواقعة50

انه الانتقام الالهي والاغراق الالهي لكمل الجماعات اليهودية والأعرابية في بحور الدم التي أشعلوها بجماعات الهاجناه وعصابات شتيرن وفي صبرا وشاتيلا فلقوا جزائهم بالحصد الجماعي … على يد خليفة الله الالهي المهدي عليه السلام وهو قائد ثورة الحصاد الخاتمة في زمان وعد الآخرة .. جوهر قوله تعالى :

{فَانتَقَمْنَا مِنْهُمْ وَإِنَّهُمَا لَبِإِمَامٍ مُّبِينٍ }الحجر79 .. وهنا المفصل في الربط الجدلي القرآني بين ثورة المصطلحات  الثورية الروحية : مصطلح الامام المبين وهو خليفة الله المحمدي الخاتم المهدي الموعود سليل محمد وعلي وفاطمة عليهما عظائم الصلوات الالهية والسلام الخاتم في زمن النصر الأكيد والثورة الخاتمة الأكيدة …

أنظر مصطلح ” إمام مبين : نشر على شبكة الانترنت على موقع امة الزهراء عليها السلام قبيل عدة سنوات ” انظر مركز دراسات أمة الزهراء على شبكة الانترنت

انه زمن الحصاد الخاتم لجوهر ثورة المصطلحات الراسمة لجدار النور المحمدي في دولة ثورة الملكوت المحمدية الخاتمة ..

انه ثمرة النصر الالهي والحق الالهي وهو ثورة الحصاد ..

وهو تفسير  قوله تعالى :

{ كُلُواْ مِن ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآتُواْ حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ }الأنعام141

والذي يحمل ثورة الحصاد الخاتمة هم القلة الالهية المحمدية المصطفاة وحركة الشاكرين الأزلية المختارة ..

أو بمصطلح القرآن والانجيل ” المختارون “

[37حِينَئِذٍ قَالَ – السيد المسيح عليه السلام -  لِتَلاَمِيذِهِ:  «  الْحَصَادُ كَثِيرٌ وَلكِنَّ الْفَعَلَةَ قَلِيلُونَ. 38فَاطْلُبُوا مِنْ رَبِّ الْحَصَادِ أَنْ يُرْسِلَ فَعَلَةً إِلَى حَصَادِهِ».      ] [ إنجيل متى : 9 :  37 ]

[ . 37فَأَجَابَ وَقَالَ لَهُمْ:«اَلزَّارِعُ الزَّرْعَ الْجَيِّدَ هُوَ ابْنُ الإِنْسَانِ. 38وَالْحَقْلُ هُوَ الْعَالَمُ. وَالزَّرْعُ الْجَيِّدُ هُوَ بَنُو الْمَلَكُوتِ. وَالزَّوَانُ هُوَ بَنُو الشِّرِّيرِ. 39وَالْعَدُوُّ الَّذِي زَرَعَهُ هُوَ إِبْلِيسُ. وَالْحَصَادُ هُوَ انْقِضَاءُ الْعَالَمِ. وَالْحَصَّادُونَ هُمُ الْمَلاَئِكَةُ. 40فَكَمَا يُجْمَعُ الزَّوَانُ وَيُحْرَقُ بِالنَّارِ، هكَذَا يَكُونُ فِي انْقِضَاءِ هذَا الْعَالَمِ: 41يُرْسِلُ ابْنُ الإِنْسَانِ مَلاَئِكَتَهُ فَيَجْمَعُونَ مِنْ مَلَكُوتِهِ جَمِيعَ الْمَعَاثِرِ وَفَاعِلِي الإِثْمِ، 42وَيَطْرَحُونَهُمْ فِي أَتُونِ النَّارِ. هُنَاكَ يَكُونُ الْبُكَاءُ وَصَرِيرُ الأَسْنَانِ. 43حِينَئِذٍ يُضِيءُ الأَبْرَارُ كَالشَّمْسِ فِي مَلَكُوتِ أَبِيهِمْ. مَنْ لَهُ أُذُنَانِ لِلسَّمْعِ، فَلْيَسْمَعْ. ] [ إنجيل متى : الاصحاح : 13 : 37 ـ 43 ]

وقد ذكرنا أن : ابن الانسان هو خليفة الله المهدي عليه السلام .. والانسان الكامل هو محمد صلى الله عليه وآله وسلم .. وأن السيد المسيح عليه السلام هو كلمة و نفخة من روح الله وليس له أب .. فكيف تكون دوى الزيف أن ابن الانسان هو السيد المسيح بن مريم عليه السلام ..

دراستنا  :  ”  ابن الانسان هو خليفة الله المهدي المخلص السماوي والمصلح الخاتم “

 

 

وفي خطاب السيد المسيح الكاسح عليه السلام يؤصل لوعد الآخرة وانتصار حقيقة البشارة التي يقودها خليفة الله المهدي المصطلح                                               السماوي القادم ..

[ يقول يسوع المسيح : " الحق أقول لكم لا تكملون مدن إسرائيل حتى يأتي ابن الانسان " ( مت 10 : 23 ) مشيرا إلى ان رسله سوف يرفضون في الزمان الحاضر، لذلك فهو يشجعهم ليستمروا في الخدمة بأمانه سواء في ضوء حمايته الشخصية لهم أو في انتظار عودته لهم. والأرجح انه كان يشير إلى حادثة التجلي في قوله : " الحق أقول لكم ان من القيام ههنا قوما لا يذوقون الموت حتى يروا ابن الانسان آتيا في ملكوته " ( مت 16 : 28 )، فقد كان التجلي لمحة من ظهوره المجيد كما يقول الرسول بطرس (بط 1 : 15 ــ 18 ). أما قوله : " الحق أقول لكم لا مضى هذا الجيل حتى يكون هذا كله " ( مت 24 : 34 ) فقد يشير إلى خراب أورشليم الذي أنبأ به كرمز " للمجيء الثاني ". ]

منتدى روم الحوار المتمدنقسم المعلومات دراسة مهمة حول :  مجيء السيد المسيح ثانية  : دائرة المعارف

http://www.al-7ewar.com/m/showthread.php?p=6854

انه زمن الحصاد القرآني والذي بزغ في خطاب السيد المسيح عليه السلام جليا .. وفيها سقوط وهم الهرمجدون العبرانية واستئصالها من عموم الأرض :

دراستنا الهامة و المنشورة على شبكة الانترنت : سقوط نظرية الهرمجدون الزائفة

منتدى فلسطين للأبد : http://www.palestineonly.net/vb/showthread.php?t=77529 منتدى الاقصى الاسير الثقافي http://m4gaza.com/vb/showthread.php?p=73701

وهنا والى اليوم والساعة تتجه  البوصلة نحو المتغير الالهي المقبل نحو فلسطين والأرض المقدسة .. ونحو ساحة الحشر الدموية في القتال الشرس مع كلية قوى الظالمين والمستكبرين ..  قال تعالى :

{وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِن دَابَّةٍ وَلَكِن يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِعِبَادِهِ بَصِيراً }فاطر45

{وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِم مَّا تَرَكَ عَلَيْهَا مِن دَآبَّةٍ وَلَكِن يُؤَخِّرُهُمْ إلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ }النحل61

وفي كلا الآيتين الكريمتين البعد الغيبي في تحذر قوى الظالمين هو التعبير على حتمية وقوع العذاب .. وهو زمان وعد الآخرة الوشيك المحتوم .. والغرب الماسوني اليوم يشحذ قواته ومادته الغادرة لحرب الاسلام بكافة الوسائل ولو كلف ذلك حسب أقوالهم بإبادة ثلثي العالم .. والأساطير الاسرائيلية الماشيحانية تركز اليوم على نصوص الأنبياء عليهم السلام بأنه في الحرب المقبلة ” ثلثي إسرائيل تباد “

وهذا هو  جوهر قوله تعالى :

{ وَلَكِن يُؤَخِّرُهُمْ إلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ }النحل61

انها النهاية في زمن النهاية في عنوان مصطلح { وعد  الآخرة }

{إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً } : الإسراء7

{ وَلَكِن يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى } :  }فاطر45

انظر قرائتنا لمصطلح الختم الالهي في القرآن الكريم : تحت الطبع

وهو الوعد الالهي الخاتم  كما في سورة الاسراء : وهو ختم الأجل المحتوم لشجرة إسرائيل الماشيحانية الأعرابية والسفيانية الأعرابية  تندفع نحو بئر الهاوية

[  فَرَأَيْتُ كَوْكَبًا قَدْ سَقَطَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الأَرْضِ، وَأُعْطِيَ مِفْتَاحَ بِئْرِ الْهَاوِيَةِ. 2فَفَتَحَ بِئْرَ الْهَاوِيَةِ، فَصَعِدَ دُخَانٌ مِنَ الْبِئْرِ كَدُخَانِ أَتُونٍ عَظِيمٍ، فَأَظْلَمَتِ الشَّمْسُ وَالْجَوُّ مِنْ دُخَانِ الْبِئْرِ. 3وَمِنَ الدُّخَانِ خَرَجَ جَرَادٌ عَلَى الأَرْضِ، فَأُعْطِيَ سُلْطَانًا كَمَا لِعَقَارِبِ الأَرْضِ سُلْطَانٌ. 4وَقِيلَ لَهُ أَنْ لاَ يَضُرَّ عُشْبَ الأَرْضِ، وَلاَ شَيْئًا أَخْضَرَ وَلاَ شَجَرَةً مَا، إِلاَّ النَّاسَ فَقَطِ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ خَتْمُ اللهِ عَلَى جِبَاهِهِمْ. 5وَأُعْطِيَ أَنْ لاَ يَقْتُلَهُمْ بَلْ أَنْ يَتَعَذَّبُوا خَمْسَةَ أَشْهُرٍ. وَعَذَابُهُ كَعَذَابِ عَقْرَبٍ إِذَا لَدَغَ إِنْسَانًا. 6وَفِي تِلْكَ الأَيَّامِ سَيَطْلُبُ النَّاسُ الْمَوْتَ وَلاَ يَجِدُونَهُ، وَيَرْغَبُونَ أَنْ يَمُوتُوا فَيَهْرُبُ الْمَوْتُ مِنْهُمْ.   ]

[ رؤيا يوحنا اللاهوتي : الاصحاح : 9 :  3 ــ 6     ]

انها ثورة الكون الالهية في انتصار الخط الالهي المحمدي  وثورة المهدي الخاتمة  بنور ربها تشرق ولإلهها تسجد وتعبد .. في انتصار الخط الالهي المحمدي  .. إنها فطرة الله  التي فطر الناس عليها  .. تعود لتشرق  من جديد بنور ربها .. ويوضع الكتاب وهو الخليفة الالهي الكبير .. وفي التفسير الامام المبين هو ” الكتاب ” لكن حضرات المفسرين الذين جزئوا فقرات المصطلح القرآني  !! تناسوا فقرة المبين : وهو الامام الظاهر .. لينسحبوا بذكاء خداعي من ربط المصطلح القرآني بحركة الظهور المهدوية المباركة القادمة  .. ويضع الله تعالى فيها ”  الموازين بالقسط ”  في ثورة جديدة خاتمة : انها في معادلة القرآن الأزلية ” ثورة الكون الأزلية ” أو بتعريفاتنا المصطلحية ”  الثورة الملكوتية القادمة ” .. من قلب النور سليل علي والزهراء عليهما الصلاة والتسليم : يحملهما وثورتهما وقيمهما الرسالية إمام الأمم  شمسا تشرق في مشروعنا الالهي الأصيل ملكوتا  من نور الملكوت الأسمى ..  ومن نور مالك الملك والملكوت الأعظم ربنا  رب كل شيئ  ومليكه ..  به تعالى تستنير قلوبنا  نحو ثورة التمجيد العلوية والأرضية .. تهيمن بقوة الله العلية على القلوب بثورة معشوقة جديدة .. انه مصطلح العشق الالهي المقدس في ثورتنا المرموقة .. نحن أمة الزهراء عليها سلام الله المعشوقة  يقودها  من قلب الملكوت  الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وآله وسلم .. ثورة مسك نورانية في وجه كل محاولات التكذيب التاريخية .. تسقط فيها سفياني بني أمية وتواريخهم المصلوبة في خيبر . .. مذبوحا بسيف خليفة الله المهدي عليه السلام ..

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله المطهرين

الحلقة الرابعة والأخيرة

المفكر الاسلامي التجديدي

محمد حسني البيومي الهاشمي

فلسطين – المقدسة

 

 

Posted in Uncategorized | أضف تعليقاً

السيدة الزهراء ملكوتا إلهيا في سورة فاطر — الحلقة الثالثة

السيدة الزهراء ملكوتا إلهيا في سورة فاطر — الحلقة الثالثة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ثورة النور الملكوتية المحمدية من المسجد الحرام

إلى المسجد الأقصى

{سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ }الإسراء1

والنور الملكوتي هذه المرة .. يختم ذاته بالأمر العلوي من قلب القلعة الخاتمة .. من سورة الاسراء .. ترسم من خلاله صورة راقية لعلاقة جدلية بين سورة فاطر ..  لتصعد من قلب الاسراء بالقدس المحروسة هذه الجدلية وروح التجلي بين النور المحمدي والميثاق العلوي الأول وهو الذي ربط المولى القادر فيه كلية هذه المحاور القدسية عبر الأمر بالقلم الغيبي ..  لترسم صورة الروح من واقع غيبي إلى حالة نورانية .. تتجلى روحانيتها عبر النور المحمدي الى الربط بين محور القداسة المكية إلى محور القداسة الخاتمة في القدس المحروسة ..   أو ما بين النبوة والولاية العلوية والنور الزهرائي عليه السلام  ..

( الملكوت الالهي فاطر عليه السلام ) ..

هو الذي يجسد بمكنونه الالهي المحمدي  معركة التاريخ المقبل .. انه المولود الملكوتي العلوي ذو الوجهة العرشية المعظمة فاطر ( ت ) وما يتمخض عن هذه التأنيث القدسية من نور خاتم وبركات إلهية تختم بخليفة الله الالهي أبو عبد الله المهدي المنتظر عليه صلوات الله وتعظيمه .. وهو القادر بما آتاه الله المتعالي من العلو التعظيم والسماوية المحضة على محاصرة الأنموذج الابليسي العاجز .. وهي في مكنونها ثورة السوء الأعرابية  السفيانية

[ أنموذج إبليس البدوي الماكر الأعرابي الماثل في السوء ]

{وَمِمَّنْ حَوْلَكُم مِّنَ الأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُواْ عَلَى النِّفَاقِ لاَ تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُم مَّرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ }التوبة101

العرب الهاشميون المصطفون النقيض الأزلي للأعراب الأشد كفرا ونفاقا

محور مكة القدس التحول الأزلي نحو وعد الآخرة ..

قال تعالى :

{وَاللَّهُ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَاباً فَسُقْنَاهُ إِلَى بَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَحْيَيْنَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا كَذَلِكَ النُّشُورُ }فاطر9

وقد ذكرنا في التفسير الملكوتي لهذه الآية الكريمة .. وتحديدا في قرائتنا لمصطلح  ” الثورة في القرآن الكريم ” : ذكرنا بتوسع حالة الصلة بين ريح الثورة الالهية الملكوتية  وبين عملية المشروع الاحيائي الالهي في الأمة المحمدية .. تتحول فيه الروح الملكوتية الى رياح مرسلة للثورة التوحيدية في كل هذه العوالم المخلوقة المهيبة . والتي سيتوج الله المتعالى إمام المصطفين وختم النبوة والرسالة المحمدية المهدي الوعود إماما محمديا من نسل علي والمباركة فاطمة عليهما سلام الله وأنواره .. يحمل رسالة جده محمد صلى الله عليه وآله وسلم في هذا العالم بقوة ..

{يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيّاً }مريم12 ..

آخذا الرسالة المحمدية بقوة يتمم للمسيح المنظر الخاتم محمد صلى الله عليه وآله وسلم .. منصورا بالله تعالى وصادقا وصديقا يعلي الله تعالى به همة الأمة ويكون النصر بين يديه كما في أحاديثنا المقدسة

(يكون مؤيدا بالملائكة والنصر ومنصور بالرعب ومدمرا من غشه ومقصما رؤؤس الجبابرة والضلاة وأئمة البدع والكفر ومذلا للكافرين والملحدين والجبارين, وسيجمع له ملك المملكات قريبها وبعيدها في مشارقها ومغاربها وبرها وبحرها وسهلها وجبلها ) ..

وفي ظلال هذه الآية الكريمة تنبعث لنا منها كما جديدا في الرؤية التأصيلية في المصطلح القرآني وعلاقات هذا المصطلحات بقيم التحدي الالهية في الأرض .. وهنا التحدي الالهي في مصطلح ( الارسال ) في القرآن : أي أن الله تعالى هو المتكفل بعملية التغيير وهو باعثها ومكونها ورائدها ومريدها  وواضع أصولها الأزلية ..  ولهذا لم ولن يدرك ماهيات هذه الثورة الالهية سوى من كان منى نور الله ونور هذا العطاء الالهي والهائم في ظلال أنواره البهية .. وهو النبي الملكوتي المصطفي الأول في الخلق محمد صلى الله عليه وآله وسلم أرسله الله تعالى بالرسالة وأحيا به عالم الملائكة والأنبياء عليهم السلام أجمعين حينما خلقهم الله تعالى من نور محمد صلى الله عليه وآله وسلم كما في رواياتنا الصحيحة الثابتة :

كتابنا : ” خلق الله تعالى آدم عليه السلام من أجل محمد وآله عليهم السلام والصلوات أجمعين

{ أَرْسَلَ الرِّيَاحَ } والرياح كما ذكرنا في قراءة مصطلح الثورة هي الرياح الالهية التي تحركها الملائكة في السماء بقوة و بوحي الهي  .. من قلب عالم الملكوت { فَسُقْنَاهُ إِلَى بَلَدٍ مَّيِّتٍ } وهو تعبير الهي بليغ وواضح بأن هذه الرياح الملكوتية من خلقه تعالى إنسا وجنا وملائكة تري فيهم نور الروح الالهية جنودا ربانيين ادحرهم المولى تعالى لزمان وعد الآخرة .. تقود الأمم بقوة وتسيير الهي ويسوق خليفة الله تعالى كلية هذه الروح والرياح الملكوتية المرسلة والتي بمقام أهل الرسالات ووقود نور الثورة الالهية المرسلة نحو نفي وسحق هو الكفر العالمي ومنظريه الأعرابيين الذين يتصنعون حضارة الماشياح الأعرابي الحقير بكرفتات غربية !!

من أمثال بولس الوثني المتجدد والذي هم الذين نذروا ذواتهم أحذية في يد الفريسين اليهود لقتل الأنموذج المحمدي والعيسوي في البشارة الالهية بنبوة محمد صلى الله عليه وآله وسلم الخاتمة .. وتأمل قارئي الثوري بعيون ثاقبة لمفهوم { أَرْسَلَ الرِّيَاحَ } أي يكون رجال الله تعالى الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون هم المادة المقدسة لخليفة الله المهدي عليه السلام ..وهو الذي يمشي خاشعا كخشوع بين يدي الله المتعالي طاعة وعبودية خارقة .. يكونون كالريح المرسلة في تحركاتهم الجهادية يرسمون قوة الله العظيم في عظمة هذا الصراع الملكوتي الأزلي والذي يختم بخلاصة السيدة الزهراء الملكوتية الطاهرة من صلب محمد وعلي عليهما النور والصلوات … وهو الذي كما جاء وصفه في الروايات الصحيحة : ” يسوس الناس بعصاه ” .. وهو عليه السلام الذي وصف بالقحطاني الذي يقحط الأرض من السوء ” عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآله وسَلَّمَ قَالَ لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَخْرُجَ رَجُلٌ مِنْ قَحْطَانَ يَسُوقُ النَّاسَ بِعَصَاهُ ” .

أخرجه البخاري في كتاب المناقب، باب ذكر قحطان، حديث رقم (3517)، ومسلم في كتاب الفتن وأشراط الساعة، باب لا تقوم الساعة حتى يخرج رجل من قحطان، حديث رقم (2910(

( يَسُوق النَّاس بِعَصَاهُ ) هُوَ كِنَايَة عَنْ الْمُلْك , شَبَّهَهُ بِالرَّاعِي وَشَبَّهَ النَّاس بِالْغَنَمِ , وَنُكْتَة التَّشْبِيه التَّصَرُّف الَّذِي يَمْلِكهُ الرَّاعِي فِي الْغَنَم. وَهَذَا الْحَدِيث يَدْخُل فِي عَلَامَات النُّبُوَّة مِنْ جُمْلَة مَا أَخْبَرَ بِهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَبْل وُقُوعه وَلَمْ يَقَع بَعْد. ” .. وبدون الدخول في جدليات في التفسير جملة هذه الأحاديث تؤكد الحالة المهدوية الخاتمة والمرسلة فهو عليه الصلاة والسلام يعدل بنبي كما في صحيح رواياتنا .. وفي صريح القرآن الكريم لا يدرك معانية إلا المدركون للحقائق والشهود الرقي في عالم الغيب .. فسقناه الى بلد ميت وهي مكة والمدينة التي أماتها مجددا عشاق الدم والرذيلة من بقايا أعراب بني قريظة ورواد حرب القبائل وصناع الفتن الناهبين لمال الأمة ودمها والمصادرين لعقائدها وثورتها الفكرية الرسالية في آخر الزمان !!

فصلنا الموضوع في كتابنا : المهدي عليه السلام : تحت الطبع

وهم من ذات الأصول الأعرابية المنافقة والذين هاجروا من فلسطين نحو مكة والمدينة المشرفة  لانتظار النبي القادم صلى الله عليه وآله وسلم

{وَلَمَّا جَاءهُمْ كِتَابٌ مِّنْ عِندِ اللّهِ مُصَدِّقٌ لِّمَا مَعَهُمْ وَكَانُواْ مِن قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُواْ فَلَمَّا جَاءهُم مَّا عَرَفُواْ كَفَرُواْ بِهِ فَلَعْنَةُ اللَّه عَلَى الْكَافِرِينَ }البقرة89 ..

فم بقايا شراذم الفريسيين ومن لف لفهم من الخونة والرجعيين المعاصرين وإفرازاتهم القهريين الذين توجوا للمنطقة العربية لملاحقة أنصار السيد المسيح بن مريم لقتلهم وكان بولس على رأسهم مجرما تاريخيا ووثنيا تلفيقيا .. والدليل هو التكذيب للنبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم وقتاله بميليشيات ذراع القوة الخفية لمنظمة ” القوة الخفية الفريسية ” والتي هي أساس الروح الوثنية التي أعلن السيد المسيح الحرب عليهم عليه السلام في خطاب الانجيل المقدس ورواياته غير المحرفة ..

أنظر كتابنا ” الماسونية وعقيدة الصهيونية المسيحية الخزرية ” تحت الطبع

وهم الذين لا زالوا على وعد العداوة ومواثيق الكفر الوثني اليهودي الذي نشروه في بابل وبانت أحقاده جليه  فيما عرف بكتاب ” بروتوكولات حكام صهيون ” وهو أساس أوراق مخططات الفريسيين الماسون ووصاياهم من خونة الوثنيين وعباد الآلهة الوثنية في إسرائيل ” السافكة للدم ” كما وصفها الأنبياء عليهم السلام وهو مثبت جلي في خطاب العهد القديم  الى يومنا هذا !!! حملوا هذا الافساد من الأرض المقدسة بعد ان انتقم الله تعالى منهم ودمر عليهم الهيكل المقدس وصلت عليهم : ” نبوخذ نصّر “.. وهاهم ينصبون ذواتهم اليوم كقوة خفية وغدة سرطانية في قلب البيت الأبيض ” السوداوي ” !!  الذي اكتنزوا فيه بقايا الأعراب الخونة التاريخيين ليعودوا اليوم تماما وبوضوح بعباءة حكام نظام سايكس بيكون وكلوب باشا اليهودي الأعرابي الخبيث .. وهو الذي شكل الجيش الأردني الماسوني النواة .. برعاية وتدريب المنظمات الصهيونية كالهاجناه وعصابات أبراهام تشيرن عليهم لعائن الله تعالى .. قتلة الأنبياء عليهم السلام والموحدين .. بهندسة ” لورانس الأعراب ” !! عليهم لعائن الله تعالى .. قتلة الأنبياء عليهم السلام والموحدين ..

لورانس العرب  … أم لورانس الصهيونية? http://thawra.alwehda.gov.sy/_kuttab_a.asp?FileName 80608232946

طردهم الله تعالى من الأرض المقدسة الى بابل  ولعنهم بقتلهم الأنبياء عليهم السلام .. وهكذا كانت المعادلة تقتضي أن يتمكن اليهود الأعراب ويتعانقون مع مصالح الاستعمار الغربي   الصليبية الماشيحانية  ” قوات بولس الوثنية ” مرة أخرى .. أي عودة القوى الصليبية الوثنية بأصول ماشيحانية سامرية .. ليقود المسيخ الدجال وأبيه إبليس الرجيم  ــ لغة الحروب الدموية على العرب المصطفية

[ الصراع الأزلي بين العرب المصطفين والأعراب المفسدين في الأرض ] فكانت الانقلابات الأمريكية الدموية ترث بريطانيا العجوز التي اشتغلت على الأعراب المنافقين أدواتهم الماشيحانية على قاعدة ” فرق تسد ”  !!  استطاعت بالوجهتين من تنصيب حكام أمويين وسفيانيين جدد ليكتمل مسرح العشاق التاريخيين السفلة بين أعراب بني أمية واليهود .. صعد منهم جنرالات ركع لروح الوثنية الغربية التي صدرتها أميركا الصليبية بروح الثورة العلمانية الأعرابية .. ليحمل هؤلاء البيادق والعملاء في تاريخنا المعاصر ثوب الحقد المتجدد في مواجهة خيارات المصطفين الأخيار المحمديين [ خلاصة خط الأنبياء المخلصين ]  وإعلان الحرب الخاتمة والمتوحدة بين السفياني الأموي الأعرابي القادم وشيكا وبين الحكومة الشارونية .. والحرب المقدسة على الأبواب ..

ولهذا قلنا في قرائتنا لمصطلح العرب والأعراب في موسوعتنا .. أن قوله تعالى :

{لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُوَاْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَاناً وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ }المائدة82

فالذين آمنوا في القرآن الكريم هم محمد صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته ومن تبعهم من طينتهم وولايته فعليه رضوان الله ومن خالفهم كان مع المشركين وهم الأعراب السفيانيين وبقايا أعراب بني إسرائيل المطرودين من جزيرة العرب .. وفي الاتجاهين تجسد أنظمة سايكس بيكون المحيطة بفلسطين الوجه العبراني الآخر وحركة المفسدين في الأرض .. يحكمون بالقوانين الغربية واليهودية ويحاربون الشريعة الاسلامية المحمدية علنا وعلى عينك يا تاجر !! وهذه مقولة مستوردة من بقايا الحاقدين على محمد وآل محمد عليهم السلام والصلوات !! وسايكس وبيكون هم النواب الاستعماريين الماشيحانيين الجدد لبونابرت المجرم الماسوني والصهيوني الماشيحاني  الأول في هذا العالم !!  وهي من ضمن سلسلة مصطلحات تغيير المفاهيم والتطبيع العقلي لصالح أعراب بني إسرائيل في فلسطين !! وهم الذين غطوا الوثنية الخزرية بلبوس فكر بولس الأعرابي ؟؟ وهو بالكلية مصطلح يعبر عن حالة من الفجور المعلن !! وهنا أصبحت تجارة بيع الدين والأوطان على المكشوف وعلى عينك يا  تاجر وهذا ما يعبر عن صحة الحرب المكشوفة بين كلية آهل الافساد في الأرض ليقف اليمان كطله مع الكفر كله .. أو ليقف علي بن أبي طالب وولده المهدي عليه السلام في مواجهة الكفر كله !! وهي مقولة نبوية حين وقف الامام علي عليه السلام في مواجهة .. عمروبن ود العامري في غزوة الأحزاب وفي خيبر .. ولهذا حذر الرسول صلى الله عليه وآله وسلم من خطر اليهود في مكة والمدينة فطردهم منها .. فأعادهم بعده أعداء النبوة من حكام السفيانيين الأعراب الى زماننا .. وهنا نرى أن الحرب على الكنيسة في الغرب بأيادي يهودية وثنية لم تكن سوى مخطط دفين لهيمنة الوثنية الاسرائيلية على الواقع الغربي كله وتأكيد هوية الفريسي الوثني بولس !!  ولهذا السبب ذاته كان الثورة الافسادية الماشيحانية المسعورة تنتقل الى واقع المسلمين بأياد عملائهم وأدواتهم من الحكام السفيانيين من ذراري اليهود الماشيحانيين .. وكان هذا المخطط لا يمكن تمريره كمخطط سوى بتغيير المنهج الثوري الروحي والعقلي في الأمة وإحلال العقيدة الوثنية الاسرائيلية مقامها .. ولهذا قال النبي المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم : ” لو دخلوا حجر ضب لدخلتم ورائهم ” قالوا اليهود ” قال صلى الله عليه وآله وسلم : ” فمن غيرهم ” وهكذا سيطر اليهود بثقافة المار والدولار السامري ذو العين الواحدة من إجراء هذا التحول التاريخي.. !! وهذا هو الذي دفع إبليس اليوم والدجال لاتخاذ هوليود وشواطئ ميامي لغزو الثقافة العربية برؤية أعرابية مغلفة زيفا بالمدنية المستلبة لماهيات العقيدة الوثنية !!

حتى وصلت لأفلام الكرتون التي خلقوا منها جيلا من الأطفال شوهوا مفاهيمهم بشكل أولي ومبكر .. ولهذا قلت في عنواني في هذا المبحث أن الحرب الدائرة هي بين الوجهة الملكوتية وهي خلاصة الاصطفاء   الالهي المحمدي في مواجهة خلاصة المعصية والسجود الابليسية … وهنا المفصل الذي يرفضه أهل الاستهواء الديني ولا بسي العباءة السفيانية والمنهج الأموي في رفض المحمدية كقيادة إلهية ملكوتية ومحاولتهم تجريدها لصالح الفكر السفياني الأعرابي ورفض قضية أن محمد صلى الله عليه وآله وسلم قد خلق من نور الله تعالى وأن الخلق كله ولد من نوره صلى الله عليه وآله وسلم .. وهذا الفكر الأعرابي الحاقد غرسه الأمويين واليهود الأعراب في المنطقة وهم ما يشيرون إليه اليوم وبالأمس على استحياء خوفا من السيف والشهادة فيقولوا : الاسرائيليات في التفسير .. وهم يخفون ان عمدة أهل التفسير هم أصلا تلاميذ للحركة الأموية خلقوا جيلا أعرابيا عبر القرون لمعاداة الحق الالهي في أهل البيت عليهم السلام وموازاة الصحابة والمسلمين بالنبي وأهل البيت عليهم السلام .. وعندما انكشفوا مبكرا بعد معركة المفصل في كربلاء راحوا يقولون نحن مع النبوة ولكن الخلاف على أهل البيت وأبناء فاطمة عليها السلام وهو طعن يهودي خفي ولعين لقتل أنموذج أمير وبطل الأمة علي بن أبي طالب عليه السلام  في المناهج التربوية وإحلال البديل الأموي التصالحي !!  مع أشد أعداء الدين الثابتين ” اليهود والذين أشركوا ” .. وهو الذي انتهى تاريخيا اليوم في تحويل الكم الأعرابي وحكومات أفلام الكرتون التجزيئية في أحضان الوثنية الاسرائيلية وفتح سفارات لها في قلب فلسطين وهو إعلان واضح وحرب مفتوحة على فلسطين والقرآن جوهرة التاريخ .. ولهذا نؤكد في كلية مباحثنا على التأصيل معركة التاريخ المقبلة بين الوجهة المحمدية بقيادة خليفة الله المهدي عليه السلام وبين إسرائيل الوثنية وملحقاتها من حكومات الجور والطغيان الملعونة .. والمعركة على أبواب مكة حيث الخسف بجيش السفياني قد أصبح وشيكا .. وهو قول الحق تبارك وتعالى : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ آمِنُواْ بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقاً لِّمَا مَعَكُم مِّن قَبْلِ أَن نَّطْمِسَ وُجُوهاً فَنَرُدَّهَا عَلَى أَدْبَارِهَا أَوْ نَلْعَنَهُمْ كَمَا لَعَنَّا أَصْحَابَ السَّبْتِ وَكَانَ أَمْرُ اللّهِ مَفْعُولاً }النساء47

وقد فصلنا هذا الموضوع بشكل واف في قرائتنا المنشورة على الانترنت : بعنوان : سورة الشعراء وقيم التحدي الالهي في أصول المواجهة .. وكان  رسم صورة التحدي في القرآن تؤكد للمسلمين والعالم أن بؤرة الشر السرطانية على الأمم من هذه المنظومات الأعرابية ” حكومات التجزئة ” وعلى رأسها المشروع الأعرابي الخزري الأعرابي المنزرع في فلسطين المقدس ليشكل النقيض التاريخي للاسلام وأهل البيت عليهم السلام وهم خلاصة المشروع الالهي الملكوتي .. في مواجهة خلاصة القوى الشرية وجوهرتها إسرائيل قاتلة الأنبياء عليهم السلام .. ولهذا كان التخريب السفياني الأموي المبكر يستهدف حركة الأصول العربية الهاشمية .. فبدأوها كما ذكرنا على حرب اليهود على البشارة التي فجرها الروحاني العظيم عيسى ابن مريم عليه السلام في فلسطين المقدسة بالبشارة بالنبي القادم فشوهوا قضيته وحرفوا الانجيل وقتلوا التوراة بخنجرهم الوثني المسموم !! وهنا الى اليوم هم يدركون كما هو واضح تماما  وجليلا في الانجيل وفي الواقع النصراني ان المسيح ابن مريم عليه السلام قادم الى القدس في خلافة ابن الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم المهدي الموعود ويصلي خلفه في القدس ولا زالت المؤامرة مستمرة على القضية المهدوية حيث عمد مشايخ البلاط  وعملاء الدجال الكافرين من شطبها من العقل الثقافي الاسلامي العربي .. من خلال ترويج فكرة أحاديث الآحاد وأنه لا يعمل بها في الشريعة وهذا كفر واضح أريد به استئصال الشريعة الالهية الغراء .. ونسخ أحاديث أهل البيت عليهم السلام ونسخ أحاديث المهدي عليه السلام من العقل العربي الاسلامي بمسوح الدجال وحسبنا الله ونعم الوكيل … ” اني لا أخشى عليكم الدجال ولكن الأئمة المضلون ” ؟؟ إنهم السكين السوداوي في خاصرة الحالة المحمدية الخاتمة وهم أشر من إبليس والدجال عليهم لعائن الله حتى يوم القيامة .. وهم الذين حولوا الأنموذج العربي من ثقافة المدينة المحمدية الفاضلة الى حظيرة الأنموذج الافسادي التطبيعي مع ثقافة التصالح وخط المسيخ الدجال ..  وهذا الملف شرحناه مفصلا وبحمد الله تعالى في دراستنا غير المنشورة :

الأنبياء عليهم السلام في مواجهة الوثنية الاسرائيلية ” دراسة في نصوص التوراة والانجيل “

وهنا لزم التوقف مليا عند جهود الارساليات التبشيرية التي أرسلها بولس الوثني الاستعماري الى بلاد الهنود الحمر ليؤصل لمملكة الشيطان الأمريكي الوثنية الاسرائيلية .. وحقيقة نجح بولس عدو الله والانسان في إيجاد أول دولة أرضية للمسيخ الدجال في أمريكا وطبع فيها أول ورقة للدولار الأمريكي مكتوب عليها شعارات الماسونية كالهرم والعين الواحدة وتم ترويج فكرة ” العم سام ” في هذه الولايات الوثنية المتحدة .. وهو عمهم السامري الدجال وقد شرحت ذلك مفصلا في قرائتي المنشورة بعنوان : سقوط نظرية الهرمجدون الزائفة :

منتدى فلسطين للأبد >http://palestineonly.net/vb/showthread.php?t=77529

لتكون القاعدة الوثنية الخلفية والداعمة للمشروع اليهودي لدولة إسرائيل اللقيطة  في فلسطين المقدسة وتكون قاعدة يهودية فريسية جديد الهدف منها هو الانتقام من المشروع الالهي المحمدي والثقافة العربية التوحيدية الاصطفائية حاضنه المشروع المحمدي .. ومحاولة استئصال الامتداد العربي الأصولي وجوهرته الهاشمية وهي خاتمة الاصطفاء الالهية في الأرض .. وهو ما فصلناه في كتابنا غير المنشور:

آباء وأجداد النبي الساجدون

ولهذا دافعت بقوة واستبسال في مواجهة تكفير آباء النبي وأجداده صلى الله عليه وآله وسلم : وهي اللعبة الممسوخة حتى لتغيير السمة الهاشمية لغزة في قلب فلسطين ووصمها عبر جماعات المنافين للفكر السفياني الصهيوني المناوئ لفكر الأصول .. ويشاء العلي القدير أن تكون فلسطين والأرض المقدسة هي العنوان الأسمى التي تجتمع فيه اليوم كل مفردات الافساد الماشيحانية قدما نحو ماهيات المحشر العظيم الوشيك في الأرض المقدسة .. والذي ستتحطم فيها كليات الافساد العالمي بقيادة خليفة الله الالهي المدخر من صلب النبي صلى الله عليه وآله وسلم وعقب للسيدة الملكوتية فاطمة الزهراء عليها السلام سيدة نساء العالمين وسيدنا علي بن أبي طالب عليه السلام سيد العرب وخليفة المسلمين وأخا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

وهاهم الأعراب السفيانيين على مدار أكثر من قرن يجسدون جدارا للحماية الملعونة لاسرائيل الوثنية وحدوها المصنعة حراسا للمشروع الخزري والوثني السوداوي : ” البولسي التلمودي” وقد فصلناه في كتابنا الذي سيطبع قريبا بعنوان :

الدولة الخزرية الماشيحانية في فلسطين وأبعادها الوثنية الصهيونية

ولهذا كان الله تعالى يؤكد الوجهة الملكوتية و الثورية الروحية في مشروع الحقيقة المحمدية .. في قلب مكة وحتمية نقل العاصمة الأبدية لأهل البيت في الأرض المقدسة كما نقلها أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام الى الكوفة توطئة لزمان الختم الالهي القريب .. في القدس المحروسة .. وحسبنا في هذا التنظير المحتوم لقدسية قضيتنا الالهية عبر المحور القدسي والفلسطيني الالهي .. وتأصيل محو مكة القدس الساخن القادم  وهو خلاصة وتمام قوله تعالى :

{ سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ }: الإسراء1

انه خط النبوة والخلافة المهدوية المحمدية الخاتمة تؤصل ذاتها اليوم فكرا وممارسة لتأكيد ثقافتنا الجديدة .. وثقافة الخليفة الالهي الخاتم سليل الزهراء وعلي بن أبي طالب عليهما الصلاة والسلام ..    ذروة وخلاصة الاصطفاء الالهي المحمدي …  وخلاصة بقية الحالة الملكوتية السماوية تؤصل اليوم ذاتها بأمر ربها في الأرض المقدسة ولو كره الكافرون ..

{وَاللَّهُ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَاباً فَسُقْنَاهُ إِلَى بَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَحْيَيْنَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا كَذَلِكَ النُّشُورُ }فاطر9 ..

والله تعالى وهو المحيي المميت سيعصف بريحه الالهية وجنوده الملكوتيين وملائكته المقربين بكل معالم هذا الافساد الأرض ويبنون في القدس عاصمة الخلافة الالهية الخاتم بعد أن أمات اليهود الوثنين من أدوات الخزر ورواد الوثننين وخدام التلمود وقاتلي الأمم .. انها رياح القوة الالهية وثورة السماء تزحف الى الق\دس المحروسة فتثير سحابا وإمدادا نحو خلود الله الأبدي وهيمنة الشريعة الالهية الخالدة في الأرض المقدسة ووهي تشير بوضوح الى مستقبل فلسطين المقدسة في ختم الخلافة والولاية الالهية وهي مقام الجمع البشري والاسلامي لا يفوقها غيرها .. واليهود هم اليهود متأصلون في الوثنية لا يتبدلون بحقدهم وعداوتهم فهم مشعلو الفتن وصناع السيوف في الجزيرة العربية لتأليب القبائل وتواصل حرب داحس والغرباء الى ما لا نهاية بعد أن وأد الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم الفتنة .. وهذا هو مقام الساجدين في الوعي الملكوتي المحمدي ممتدا من الميثاق السماوي الى المحور المكي ويختم بالقدس وما دون ذلك هو من صناع الفتن والماسون وعشاق الأوثان البشرية .. وكان أخطر قرار الهي محمدي هو أمر النبي الأقدس صلى الله عليه وآله وسلم بطرد اليهود من جزيرة العرب :

[ أخرجوا اليهود والنصارى من جزيرة العرب … قالها ثلاثا   ” ..

قال ‏ ‏أبو عيسى ‏ ‏هذا ‏ ‏حديث حسن صحيح تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي
مستهدفا هو حفظ القدسية الالهية لهذا المحور الالهي المقدس والممتد حتى آخر الزمان والمحشر العظيم .. أمرا إلهيا لمواجهة الشرك كحالة متأصلة في الوعي الأعرابي الذي بدأ أور لهيب ناره في قول زعيم المنافقين المتأصل في الثقافة الشركية ” ثقافة ليخرجن الأعز منها الأذل ” أي قلب الفكر الالهي المحمدي ” الحقيقة المحمدية الملكوتية العزيزة .. بروح المذلة الشيطانية المنغرسة في الروح الوثنية والأعراب هم وعاء الحالة الوثنية والسفيانية هي الوعاء للقلب الأعرابي النفاقي .. وهي ما عرفها الله تعالى في محكم التنزيل بحالة الساجدين .. فجعل النبي الأقدس محمد صلى الله عليه وآله وسلم هو من قلب الساجدين وهو ختم حالة الساجدين من عالم النبوات … وهو قوله تعالى في علاه :

{  الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ * وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ }الشعراء : 218 ، 219

ولهذا يجب أن يدرك وعي ثقافة الساجدين في الوعي الملكوتي بأهم ذروة الاصطفاء الالهي الهاشمي وهو المنتجي لاصطفاء النبي صلى الله عليه وآله وسلم من بني هاشم عليهم السلام .. والزهراء الملكوتية عليها سلام الله وأنواره هي ذروة الاصطفاء المحمدي وأصل البضعة المحمدية  المباركة ونسلها من أمير الأمة المختار الالهي علي بن أبي طالب عليه السلام هم المرشحون لحالة الانتجاء الالهي حتى يوم الوقت المعلوم ونهوض خليفة الله المهدي سليل علي والزهراء عليهما الصلاة والتسليم وذروة الختم الالهي المحمدية والمشكل لحالة الملكوت الأرضي وختمها في فلسطين المقدسة .. دار العقيدة ودار خلافة الأرض والانسان .. هم الساجدون في مصطلحنا ” أمة الملكوت الأرضي  الالهي ” .. ممتدة عبر الميثاق الالهي والقرآن رسمه من المسجد الحرام الى المسجد الأقصى .. ولهذا سيشكل تحرير القدس عنواننا العقائدي الثابت :

( أمة الملكوت الأعلى من مكة الى القدس  ) ..

والمبحث المقبل الذي يؤصل لنا كل الغايات المرجوة سيكون عنوانه :

( الثورة الملكوتية : الميثاق ـــ مكة ــ القدس )

ولهذا يتكامل النور فينا  ويتكامل معه النور في مبحثنا من قوله تعالى :

( نور على نور ) وهما نور علي وفاطمة عليهما الصلاة والتسليم وهما من أساس الخلق من نور محمد صلى الله عليه وآله وسلم قد خلقوا كما في صحيح الروايات .  فكان النور على النور يولد الحالة الملكوتية الخاتمة .. وهو الذي ستجلى في كلية بهائه الخاتم في حضرة خليفة الله المهدي عليه السلام خلاصة نور الولاية الالهية من قلب نور الملكوت السماوي نبينا وجدنا الرسول الأقدس صلى الله عليه وآله وسلم .. وهنا يفاد أن أهل البيت المكرمين عليهم الصلاة والتسليم هم العروة الوثقى ..وهم في الختم من نور الله مخلوقون وقبل الخلق متنورون يتكاملون في النور لتمام حركة الخلق .. وخير الخلق بعد السيدة الزهراء هي بنيها الحسن والحسين وأبوهما خير منهما ..  هم جوهر النور وعلاقة هذا النور بعالم الشهادة .. والختم الالهي بالدنيا برسالة العدل المحمدية .. وهم صبغة الله تعالى وكلماته المشهودة في الخلق .. فهم في القرآن رسالات الله تعالى المشهودة ..

{صِبْغَةَ اللّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدونَ }البقرة138

انه مصطلح الصبغة الالهية النورانية للأنوار المحمدية صبغها الباري جل وعلا في نور محمد صلى الله عليه وآله وسلم .. فكانت ذريته الأحرار صورة نورانية من أصل النور محمد صلى الله عليه وآله وسلم يختم منهم النسل مبارك وهو خليفة الله المهدي هوخاتمها والزهراء عليها سلام الله روحها وعلي قلبها النابض .. والمهدي الكبير ذراعها الممتد يخلع كل حلوق الظالمين من الوريد الى الوريد .. ويخلع معها أماء الشرك والأعراب المتمردين على أحكام الله العلية ..

{وَاللَّهُ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَاباً فَسُقْنَاهُ إِلَى بَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَحْيَيْنَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا كَذَلِكَ النُّشُورُ }فاطر9

فهوعليه السلام الذي يحيي به الأرض بعد موتها من نسل المباركين بالعدل والقسط فيملأها قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا ..

{ تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاء بُرُوجاً وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجاً وَقَمَراً مُّنِيراً }الفرقان61 ..

فالبروج هم الأئمة من  نسل المباركين يتلألأ نورهم في السموات وجعل الله تعالى فيها مقام الاستقطاب النوراني و السراج هو محمد صلى الله عليه وآله وسلم والقمر المنير هو أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام .. وهم حجة الله على الأمم والفرقان النوراني لها من الظلمات الى النور .. [ أنا وعلي بن حجة الله على عباده ] .. يضيئون العوالم بأنوارهم وهديهم ويشرقون في الأمة والأرض كلها .. ونور الله فيهم هو نور أبيهم وجدهم الأقدس محمد صلى الله عليه وآله وسلم

{وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاء وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ }الزمر69

[43حِينَئِذٍ يُضِيءُ الأَبْرَارُ كَالشَّمْسِ فِي مَلَكُوتِ أَبِيهِمْ. مَنْ لَهُ أُذُنَانِ لِلسَّمْعِ، فَلْيَسْمَعْ.] [ إنجيل متى : 31 : 43 ]

والملكوت السماوي في هو نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم وفي الانجيل ذكرت كما هي في مصادرنا الاسلامية : ” ملكوت أبيهم ” وهو أب الأبرار الاثنى عشر وكل نسل المباركة فاطمة الزهراء سلام الله عليها من أمير المؤمنين علي عليه السلام .. فيهم قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : ” أنا أبوهم وعصبتهم ”  ولكن أعوان بولس الوثنيين حرفوا المعاني من  ” في ملكوت أبيهم ” وهو النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم الى القول أبيهم كما هو تحريفات أعوان بولس هو الله تعالى أبا للسيد المسيح عليه السلام .. تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا ..   وهذا تشويه لرسالة الختم الالهي المحمدي وكلية الأنبياء عليهم السلام .. وهنا تكون السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام هي السر وكلمة السر المحمدية التي لم تكشف بعد .. تكون في إحقاق حقها ، وانكشاف سرها علما إلهيا مخصوصا وعلما في كل المعاني الالهية في دولة الخاتمة .. والامام علي عليه السلام وهو خير البشر بعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم هو حامل سرها في العوالم الأرضية .. ان علم أهل البيت وهم عليهم السلام الوارثين وبقية الله تعالى في أرضه قد  أخفي علمهم وأنوار مقاماتهم بفعل فكر المؤامرة الوثنية الأعرابية الأموية والتي شنت حربا تصفيه شاملة فكرية وجسدية لأبناء النبي الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم .. ولهذا استبقى الله تعالى المهدي عليه السلام خليفته في الأرض لحفظ هذا السر المحمدي وجعل فيه الديمومة والبقية لتواصل الحق الالهي المحمدي والثورة الروحية السماوية في الأرض كل الأرض .. وفي قوله تعالى :

{  فَأَحْيَيْنَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا كَذَلِكَ النُّشُورُ }فاطر9

هو الدليل الواضح الجلي على الدور الاحيائي الحتمي لخليفة الله المهدي عليه السلام عقب نزوله السماوي وخروجه الأرضي .. وهو الظاهر بيانه في القرآن في ثنايا  سورة ق : قوله تعالى :

{رِزْقاً لِّلْعِبَادِ وَأَحْيَيْنَا بِهِ بَلْدَةً مَّيْتاً كَذَلِكَ الْخُرُوجُ }ق11

أي يكون من محمد سليله المهدي الخاتم الأشبه به قولا وعملا ويحكم بشريعة جده صلى الله عليه وآله وسلم ويمثل الدين كما نزولها الساعة وفي بعض الروايات : ” المهدي يأخذ عن جده ”

انظر كتبا : المهدي عليه السلام الخروج النزول الثورة ” تحت الطبع “

يحيي الله تعالى به الأرض بالنور السماوي وشريعة العدل والقسط  قانونا في الأمم بعد موتها وكذلك النشور .. وموعده القادم هوالذي فيه حقيقة النشر للحقيقة الالهية في أرض القدس دار الحشر والنشور .. وفي سورة ق .. قوله تعالى ” كذلك الخروج ” أي خروج خليفة الله المهدي سلام الله عليه بالثورة الالهية وبالسيف يحكم بالعدل ويقهر كل الظلمة والجبارين وفي عهده كما في الرواية الصحيحة ” يقتل الظلمة ” والمستكبرين : حتى ”  لا يبقى في الأرض رأسي ولا كبير ” .. انها الحقيقة المحمدية في نسل الملكوتية الجبارة فاطمة الزهراء يجيئون ليقودوا الأمم يجتثون بقية الشجرة الملعونة والخبيثة في الأرض .. وهذا كله في الشواهد القرآنية جلي واضح .. قال تعالى :

{وَمَثلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ }إبراهيم26 ..

وتعميم الفعل بكلية الأرض لا يكون إلا بخليفة الله الالهي عليه السلام لأنه هو عليه سلام الله الذي يحكم كل الأرض ولا يبق في الأرض أحدا إلا ساجد لله تعالى .. يجتث شجرة الطغاة والأعراب الدوليين الذين أعلنوا العهر والافساد الأخلاقي والكفر جهرا .. وحولوا بلاد النبي صلى الله عليه وآله وسلم الى ساحة للوثنية اليهودية علانية وأعادوا اليهود والنصارى والمستوطنين الاسرائليين ليجوبوا الفساد في ممالك السوء في مكة وغيرها … وفي قوله تعالى ” ما لها من قرار ” أي ليس لا يكون وجود لهؤلاء الأعراب الأشد كفرا في العالم كما في النص القرآني قرارا ومقاما في الأرض المشرفة في مكة والقدس .. وحين ظهور خليفة الله المهدي عليه السلام يظهر السفياني الملعون كما في رواية ابن حماد .. فيقتل الذريات المحمدية فيخسف الله تعالى بجيشه القادم من الشام لضرب ثورة المهدي عليه السلام يمسخهم على أبواب الحرم المكي قردة وخنازير !! .. انه الانتقام الالهي لنبيه محمد وآل محمد عليهم سلام الله وأنواره .. يكون المهدي الالهي سرا معلنا يجوب شوارع مكة بحثا عن أهل الأهواء والدعارة الوثنية والذين أشبعوا الأرض بزناهم !! يقتلهم ويجتث ثورة خلاصة دولة الأعراب الرويبضة في قلب مكة !! ويقيم الحكم الالهي والدولة الاسلامية العادلة في مكة ويشطب من التاريخ ..تاريخ سافر ووقح من حكم الأعراب السفلة الأرضيين الذين يعيثون الافساد حتى في قلب الحرم ومن حوله ..  ويرعبون الخلق في الحج حين تحرسهم الطائرات والدبابات خشية من قرب موعد الثورة الآتية .. انه زمن خروج المهدي سليل النبوة المقدسة عليه السلام ..

{رِزْقاً لِّلْعِبَادِ وَأَحْيَيْنَا بِهِ بَلْدَةً مَّيْتاً كَذَلِكَ الْخُرُوجُ }ق11

{يَوْمَ يَسْمَعُونَ الصَّيْحَةَ بِالْحَقِّ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُرُوجِ }ق42

وكلا الآيتين الكريمتين تحملان المدلول للصيحة الحق ظهورها وهي من الدلائل القوية لحتمية خروج مهدي آل محمد الطاهرين في الحج .. وفي كلية تفاسيرنا تؤكد أن الصيحة والخسف فيهما قتل السفياني وظهور آل محمد عليهم السلام وسقوط ملك بني أمية .. وهذه روايات عبد الله بن عباس عليه السلام ..

سورة الشعراء وقيم التحدي الالهي في أصول المواجهة :

منشورة على شبكة الانترنت : منتديات أسطورة العرب  وغيرها

http://www.aralg.com/vb/showthread.php?t=82748

وهناك على أبواب القدس يعلق خليفة الله المهدي عليه السلام سفياني بني أمة محكوما عليه بالاعدام معلقا على شجره في طبريا خلال فتح القدس الوشيك .. وفي خلع عنقه تكون قد خلعت واجتثت شجرة الفساد الأعراب من كل الأرض .. وانتهى ملك بني أمية من تاريخ الوجود بالختم الالهي في الأرض بآل النبي محمد سلام الله عليهم .. كذلك النشور .. الحتمي ، ومصطلح النشور في القرآن فيه الدليل على نشر الخبر واتساع أخبار القدس في زمان الفتح الالهي المحتوم .. وهو المفصل في الختم الالهي في الأرض بمسك الثورة الالهية خليفة الله المهدي سليل النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم وسليل علي بن أبي طالب عليه الصلاة والسلام وابن السيدة الزهراء العالمية وثورة صدارة الأمة .. تعود حتما في ختم ثورة وليدها فتشتم البشرية رائحة المسك الالهي المحمدي في الأرض .. وهذا صميم قوله تعالى :

{خِتَامُهُ مِسْكٌ وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ }المطففين26

وإذا ظهر المسك لا يكون فرديا بل روح الآية الكريمة تتحدث عن حالة مسك وحالة جمعية من حالة ” المتنافسون ” مظهر تاريخي انقلابي خطير يحيي الله تعالى شهود الأرض في زمن المهدي .. وتظهر روح الزهراء سلام الله عليها جلية في فرح ابنها الخاتم خليفة الله المهدي تظهر بأرائجها المسكية من نور المسك الالهي نبينا الأعظم محمد صلى الله عليه وآله وسلم . . انها روح الملاك المقاتل فاطر عليه السلام من عالم الجلال .. وسميت فاطرة وفاطمة لأنها عليها السلام بروحها الملكوتية السابقة في الخلق ” لأن الله فطمها وذريتها عن النار ” هذه هي الحقيقة الالهية الفاطمية من صلب سيد الأكوان والخلائق محمد صلى الله عليه وآله وسلم : وكفا بأمنا الزهراء جليلة العوالم انها فاطمة بنت محمد  ولوكره كل الأعراب المفسدين في الأرض !!  آتية حتما بروحها ومسكها تزيدنا روعة ورسوما جليلة نعبر بها عن كل تواريخنا ولكن ببسمة حب ليست حزينة هذه المرة ..

{فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ }الروم4

انها بكليتها جوهر الحقيقة الالهية الظاهرة في قلب الحقيقة المحمدية ..

{هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيداً }الفتح28

{هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ }الصف9

ومن أراد العزة في النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته المطهرين ف {مَن كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعاً إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُوْلَئِكَ هُوَ يَبُورُ }فاطر10

ونحن أهل البيت في قلب القدس وغزة عاصمة المحشر الذين نملك العزة الالهية بانحيازنا التام لمعسكر الثورة الالهية .. نعسكر بعزة إلهنا في قلب غزة إلهنا وجد نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم .. نحمل التحدي وباكورة الثورة والتحدي الملكوتي لثورة التجديد الالهي .. وبجمع الأدلة في القرآن والتوراة والانجيل معركة التاريخ الفاصلة هي بين محمد صلى الله عليه وآله وسلم والكفر العالمي الممثل في دولة الخزر الأعرابية الصهيونية .. منصور محتوم بظله النوراني الذي يحمله لهذا العالم سليله المفدى إمام العالمين الخاتم آت قريبا بسيفه السماوي يخلع ويجتث كل الأزلام والأصنام الأعرابية وكلية الفكر الغجري القادم مع راقصات دولة الخزر الوثنية بائعة الجنس والفساد الدولي في زمانها تتجسد اليوم في الوسط الأعرابي بدولة التلمود الدموية بغطاء أعرابي سافر في الوقاحة ومخابرات الدجال الأعرابية أيضا : انها التوصيف القرآني لحالة المفسدين في الأرض !!  انها دولة الروحانيين ودولة السادة الملكوتيين من نسل النبوة وبنت النبوة وسلائل الطالبية الهاشمية المصطفاة من خير البشر بعد النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم وهو أمير الأمة وسيد العرب علي بن أبي طالب عليه السلام ..

{ إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ }

وهي حالة الصعود الالهية لهؤلاء الملكوتيين ا؟لآتون في زمان الختم وزمن العجائب  يصعدون بملكوت الله تعالى وملائكته وبأمر كن فيكون الى السماء وحظيرة القدس ليشهدهم الله تعالى رضاه عنهم وفي المشهد المهيب ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر !!

{ إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ }

انه صعود الكلم الطيب .. وأئمة أهل البيت والمختارين الربانيين الذين ذكروا في القرآن والانجيل أسمائهم هم أصل الخلق كلمات الله وهي ذاتها وهم ذاتهم الذين أقسم بهم النبي آدم عليه الصلاة والسلام وعلى نبينا محمد عظائم الصلوات والتسليم .. على الله بالمغفرة له فغفر الله له وهذه الروايات كلها صحيحة وردت في روايات أهل البيت عليهم السلام المستدرك للحاكم والسيوطي في تفسيره  وابن عساكر وجموع الرواة ..

يصعدون بأعمالهم ودمائهم وشهادتهم وأوسمتهم للسجود تحت العرش سجدات الشكر لله رب العالمين على هذه العزة الالهية والعطاء الالهي الجليل لأمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم .. والكلم الطيب هو ثورتهم الرسالية وتبليغهم الرسالة عن خليفة الله المهدي عليه السلام فهم رضوان الله عليهم هم سادة التاريخ وسادة المرحلة الخاتمة .. وأنوار آل محمد الطاهرين .. ومن أنوار علي والزهراء ينبعون ثورة وروعة من روعة عالم الجلال الملكوتية المغروسة إليهم من قلب النبي الأقدس في الملكوت محمد صلى الله عليه وآله وسلم .. والذين يشككون اليوم بلبوس الطائفية والمذهبية الملعونة بعمائم السوء ويقولون للعباد بكفر صريح يخالف القرآن ” أن القدس في السماء وليست في الأرض ” !! لن يجدوا غدا إلا الوبال من سيف الله السماوي المسلط على رقاب وعاظ الدجال الذين سيخرجون كما في صحيح الروايات المعتبرة عن أهل البيت عليهم السلام ورواها ابن حماد رحمه الله وغيرهم ” انه في زمن السفياني ” الصهيوني ” يخرج من كان مع آل محمد للسفياني !! فهذا يعني ولاية هؤلاء المنظرين السفلة للدولة الوثنية الاسرائيلية منذ الآن إلا أن يتوبوا ويستغفروا الله على جرائمهم !! .. والسؤال والتهمة لهؤلاء المزيفين هو تغيير المسار الالهي المحمدي لوعد الآخرة ومحور مكة بيت المقدس .. والمسجد الأقصى والحمد لله ومن الشرف والمنة ذكر في القرآن ..

{سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ }الإسراء1 ..

في هذا الزمان يأتي الأبرار ويضيئون الأرض كالشمس كما في روايات الانجيل المذكورة في قرائتنا .. ونبدأ بتسجيل تاريخ السيدة الملكوتية فاطمة الزهراء عليها السلام .. من جديد ويكون في بيت المقدس عاصمة آل محمد عليهم الصلاة والسلام في زمان وعد الآخرة .. كفوا كذبا .. كفو كذبا يا مزيفي التاريخ .. في القدس النهضة وفي القدس التاريخ والنهضة .. ونحن إنشاء الله تعالى الذين سنسجل التاريخ الحقيقي والمغيب لسيدة الكون وامتداد النبوة فاطرة الكون وفاطمة الأكوان سيدة نساء العالمين .. من جديد .. ومن درة قلبها المحبوب على قلب النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم نشد قوتنا ومهابتنا والذي يسجل لنا كل هذا التاريخ من جديد هو جدنا وسيد العرب والتاريخ الأمير العظيم وفارس  التاريخ علي بن أبي طالب عليه الصلاة والسلام .. يكتب تاريخ نور وفلذة النبي الأعظم محمد صلى الله عليه وآله وسلم فهو الأولى : وفي دولة خليفة الله يأخذ خليفة الله عن رب العزة .. أدركوا التاريخ يا عار الأمم .. سر  محمد وعلي وأقمار بني هاشم عليهم الصلاة والسلام في قلب القرآن .. تاريخ ونهضة لأئمة أنوار الله المحمدين عليهم السلام .. أئمة خلقوا من أنوار الله المحمدية غيبوا عن التاريخ بشكل قهري أعرابي سافر ويهودي فريسي معمد بالدم .. ضد كل القديسين .. هذا بالعربي : هو  الزمن الفاطمي : نكتشف فيه تاريخنا وقيمنا المحمدية من مربيتنا الأولي في الزمن النوراني الأول .. رضعنا الفطرة من تلك الصبغة النورانية من قلب عالم الملكوت نسلا مباركا حينما كانت أمنا الزهراء ملاكا ذكرا : سيقول السفهاء الأعراب السفلة منأين جئتنا كما قالوا لي من عشرة أعوام ” جايب دين جديد .. !!  فأردد من ساعتي هذه عهدي الأول : ستسمعون منا وعزة الهي القادر كل جديد .. والرد في القرآن يا أعراب اليهود السفلة في القرآن : وهل في عالم الملكوت إناثا !! ولكنكم كأسيادكم أعمدة الأصنام والجاهلية أعرابا وحثالات الأمم لا زلتم تسمون الملائكة تسمية الأنثى ..

{إِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ لَيُسَمُّونَ الْمَلَائِكَةَ تَسْمِيَةَ الْأُنثَى }النجم27

وان كنتم لا تؤمنون أصلا أن نسل النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم مخلوقون قبيل الخلق وآدم عليه السلام .. فهذه أزمتكم في الجهل والتاريخ تنظرون لديننا بعيون السامري اليهودية وبعيون الدجال الوثنية !! والحساب يا دعاة الهرمجدون الزائفة قادم وشيك … أوشك الخروج وتهرولون هاربين الى واشنطن فيطردونكم الى صحراء سيبيريا منفيين ؟؟؟ إنهم أشر أهل الأرض وأشر من الدجال وهم حكام الأعراب المنافقين والأشد كفرا في هذا العالم  يركضون .. والأشد عداوة على مشروعنا المهدوي المقبل   المقدس .. إنهم أعراب أميركا الركع وأدواتهم من وعاظ السلاطين ومشايخ المال المبتز .. إنهم السجادين لأوثان السامري الجديدة يبيعونها له في أسواق دنانيرهم المليونية المنهوبة !!

{قُل لِّلْمُخَلَّفِينَ مِنَ الْأَعْرَابِ سَتُدْعَوْنَ إِلَى قَوْمٍ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ تُقَاتِلُونَهُمْ أَوْ يُسْلِمُونَ فَإِن تُطِيعُوا يُؤْتِكُمُ اللَّهُ أَجْراً حَسَناً وَإِن تَتَوَلَّوْا كَمَا تَوَلَّيْتُم مِّن قَبْلُ يُعَذِّبْكُمْ عَذَاباً أَلِيماً } : الفتح16

{وَكَمْ قَصَمْنَا مِن قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْماً آخَرِينَ * فَلَمَّا أَحَسُّوا بَأْسَنَا إِذَا هُم مِّنْهَا يَرْكُضُونَ }الأنبياء12 }الأنبياء ، 11 ، 12

أنظر كتابنا المنشور على صفحات الانترنت قبيل عشرة سنوات بعنوان : خلق الله تعالى آدم عليه السلام من أجل محمد وآله الطاهرين عليهم السلام والصلوات : نشر على موقع أمة الزهراء سابقا وسينشر مجددا

وعلى الأمة اليوم وهي أمام المفصل التاريخي الالهي .. وأن تقف مليا هل  تختارنا آل محمد عليهم السلام ؟؟ أم تختار هؤلاء الخونة التاريخيين الذين كانوا يبتزون أمير الأمة علي بن أبي طالب عليه السلام ويسلموه لمعاوية الباغي عللا الخلافة العادلة ليصنعوا بها انقلابا  سافرا على الدين .. وهذه يا سادة الكون وجهتنا الرسالية ونوعية ثقافتنا .. من قلب القرآن  والقدس .. وقودها وقادتها الربانيون الملكوتيون هم آل النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم .. فان عزلتم الأمة عنا تعزلون ذواتكم الملعونة .. ولا يمكن لفكر أعرابي وفكر الرويبضة أن يصمد في وجه الشمس البازغة قريبا .. نقول لكم من قلب القرآن :

{لَاهِيَةً قُلُوبُهُمْ وَأَسَرُّواْ النَّجْوَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ هَلْ هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ أَفَتَأْتُونَ السِّحْرَ وَأَنتُمْ تُبْصِرُونَ }الأنبياء3

فيأتي الرد ..

{قَالَ رَبِّي يَعْلَمُ الْقَوْلَ فِي السَّمَاء وَالأَرْضِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ }الأنبياء4

{بَلْ قَالُواْ أَضْغَاثُ أَحْلاَمٍ بَلِ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ شَاعِرٌ فَلْيَأْتِنَا بِآيَةٍ كَمَا أُرْسِلَ الأَوَّلُونَ }الأنبياء5

فهذه رسومكم الأعرابية في التكذيب لها تاريخ عميق وأما رسومنا فهي المحمدية من عالم الملكوت قادمة  وشيكة  .. انها رسوم تاريخنا المتوهج في الزمن المحمدي الآتي والكامل في كمال الطهر الالهي .. حيث يجيء خليفة الله المهدي عليه السلام نازلا من السماء كالنجم الثاقب بسيفه المدوي غاضبا على حال الأمة وانقلابها نحو عبادة أوثان السامري من جديد !! وهذا هو خلاصة مدلول القرآن في التعبيرات الموسوية انها تعبيرات فيها الغاز علم الغيب لتجربة فريدة في التاريخ يقف فيها موسى العربي المحمدي شاهرا سيفه السماوي في مواجهة سفلة الأمم الوثنية

انظر افتتاحية موقع أمة الزهراء ” عبارات موسى العربي

وعاتبا على بعض أهل بيت النبوة عليهم السلام إنهم لم يقوموا بالواجب وهذا هو التجلي في القرآن الكريم ولم نكشف سرا قبيل نزول القرآن الناطق القادم محتمين ومتصبرين على البلايا  بقول الله تعالى :

{وَلَمَّا رَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفاً قَالَ بِئْسَمَا خَلَفْتُمُونِي مِن بَعْدِيَ أَعَجِلْتُمْ أَمْرَ رَبِّكُمْ وَأَلْقَى الألْوَاحَ وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ قَالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَكَادُواْ يَقْتُلُونَنِي فَلاَ تُشْمِتْ بِيَ الأعْدَاء وَلاَ تَجْعَلْنِي مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ }الأعراف150

وتفسير هذه الآية سيكون له دويا هائلا في زمن النزول الآتي …

وعندما سجلنا قبيل عشرة سنوات .. في أوراقنا الثورية المسجلة في موقع أمة الزهراء عليها السلام الصادر من غزة هاشم قلنا أن موسى العربي القادم هو الامام المهدي عليه السلام .. نعود لنؤكد وجهتنا التاريخية من قلب القرآن : ان المقصود في القرآن في قصة النبي موسى وهارون هو تجليات تاريخية روحية وإبرازها في رسوم وصبغة حالة جديدة وأزلية هي تجربة النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم وأمير المؤمنين علي عليه السلام وهو بمقام هارون من موسى كما في صحيح الروايات النبوية بالتالي فاننا نؤكد وجهتنا النبوية في مصطلحاتنا الجديدة في رسوم وصبغة القرآن والتاريخ .. وهي تجليات مجموع قرائاتنا التفسيرية وفي المصطلح القرآني نقتفي فيها اثر النبوة .. وهي قراءة التفسير القرآني القادم بين ( المثال والأنموذج المراد ) ..

{مَن كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعاً إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُوْلَئِكَ هُوَ يَبُورُ } فاطر10

وهذه هي التجليات الروحية في وعينا الملكوتي في التحليل ..

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله الطاهرين الأخيار المنتجبين

انتهت الحلقة الثالثة بحمد الله تعالى

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


بقلمي أخوكـــم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المفكر الاسلامي التجديدي

الشيخ محمد حسني البيومي

الهاشمـــي

**************

فلسطين المقدسة

بتاريخ :  1 رمضان 1431 هجرية

1أغسطس 2010 ميلادية

_____________________

Posted in Uncategorized | أضف تعليقاً

السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام ملكوتا إلهيا في سورة فاطر – الحلقة الثانية

السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام ملكوتا إلهيا في سورة فاطر الحلقة الثانية

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

السيدة فاطمة الزهراء ثورة النور في مواجهة ثورة السوء النقيضة

قال تعالى :

{أَفَمَن زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ فَلَا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ } فاطر8

انه الحوار الالهي حول مستقبل الحالة الأعرابية ومستقبلها في ظلال ثورة الشك وتاج التزيين الابليسية الملعونة تكتنفها فتصنع منها حالة سوء مطلقة في مواجهة خيارات الأمة المصطفاة الالهية وهم ما وصفهم الله المتعالي في القرآن بوصف{ عبادنا } أو { عبادنا الصالحين } أو عبادي فقال المتعالي في علاه لابليس الرجيم الذي يحاول بغروره التوهم بفساد المستقبل المحمدي الملكوتي الموعود وهم عليهم السلام سر الله الموعود :

{إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ }الحجر42

وكان الرجيم عليه لعائن الله يدرك هذه الحقيقة ولهذا اراد العبث بالمطلق الخلقي :

{إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ }الحجر40

وكان هذا بالتزيين في عقل الخلق  وإرساء حالة الشك والخداع الذاتي وهو ما عرفناه بمصطلح ” الثورة النفسية النقيضة ” فهؤلاء عليهم الحسرة إذ اتبعوا الخداع الابليسي الذي أقنع ذاته بوهم الهيمنة على العباد !!  وهنا يطرح القرآن بالأمر الارادي الالهي قضية الثورة على الذات لارساء الخيار التوحيدي من خلال رياح الثورة الربانية السماوية .. والتأصيل الالهي :

” لنظرية الثورة الالهية ”

وفيها لزومية النظر والاعتبار والتفكر المراد لحالة الخلق وربطه بمهمات العبودية : وهو الأصل في الرسالة

{ وَاللَّهُ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ

وتحديد قيادتها الالهية وهم صفوة الملكوت الالهي ( محمد وآله المطهرين عليهم الصلوات والتسليم )

قال تعالى :

{وَاللَّهُ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَاباً فَسُقْنَاهُ إِلَى بَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَحْيَيْنَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا كَذَلِكَ النُّشُورُ }فاطر9

وهو الربط بين عملية التسيير وثبات الارادة الالهية في التحدي عبر قيومية الرسالة وهو ما عبر عنه هنا رمزيا ” بقضية الارسال ” وهو قوله تعالى :

قال تعالى :

{وَاللَّهُ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ }

وهنا من قلب فلسفة الحالة الثورية الأزلية نستمدد رسوم وجهتنا الفلسفية الروحية لربط العبودية بأصول الارادة الالهية  : وهذه هي ثوابتنا الروحية في نظرية الثورة الخاتمة الملهمة من قلب النور القرآني .. ولهذا طرحنا في هذا المشروع المحمدي الفاطمي الملكوتي رسوم أبجدياتنا وأوراقنا في تحديد ثورة  الروح المقبلة ، وهو ما سجلناه ونشرناه في رسالتنا ” الأبدال آل البيت وجهتنا وقيادتنا .. ” وهو ذات العنوان الذي سجلناه في الافتتاحية الأولى لموقع

” أمة الزهراء سلام الله عليها على شبكة الانترنت : وكذلك في مركز دراسات أمة الزهراء : على شبكة الانترنت  ” ..

ومن قلب هذه الحالة وقيادتها المحمدية الملكوتية كانت السيدة الملكوتية العملاقة الأولي تمتد لتنجب رموز وأحرار وقادة هذه الثورة الالهية الخاتمة والتي بدأها الامام الحسين بن علي  – عليه السلام  وسيختمها وشيكا خليفة الله المهدي عليه السلام .. وهما إماما الثورة الالهية المحمدية وقيادتها الملكوتية من عالم الملكوت والشاهدين .. فكانت بداية التفجير وشرارة الثورة الالهية المحمدية هي من ” أمير الكون ” بعد النبي صلى الله عليه وآله الطاهرين عليه السلام بن أبي طالب عليه السلام و ـ أميرة الكون الالهي في عالم الملكوت السماوي والأرضي : إنها السيدة الثورية الانسانية ” فاطمة الزهراء ” سلام الله عليها ..

فكانت الرياح الأولى في الملكوت السماوي هي رمزية سر القوة الربانية الروحية وسريانها في الخلق ثورة وبعث لقضية الطاعة والعبودية وهي المرتكز الأساسي في بعث الرياح .. وهي جمع ريح ، والريح والروح هي مخلوق مرسل ..

{ فَتُثِيرُ سَحَاباً فَسُقْنَاهُ إِلَى بَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَحْيَيْنَا بِهِ الْأَرْضَ }

وهنا ربط المصطلحين القرآنيين { الرياح  } ، والسياقة : بدليل قوله تعالى

{ وسقناه } والسياقة هي من أصل عالم الارادة والتدبير وهي  تكليف بشري من حالة الملكوت المحمدي أصل الكلمات النورانية المخلوقة ساقه المولى تبارك وتعالى إلى مكة المشرفة لتحمل هذه الرياح الالهية في صورة المشروع الالهي الرسالي الأزلي .. كانت ميتة بفعل الانزواء والجري خلف عبادة الأوثان الوهمية .. ولهذا كان المشروع الاحيائي الخاتم هو بداية التجليات الالهية في التحدي لكلية الظواهر الابليسية .. { فَأَحْيَيْنَا بِهِ الْأَرْضَ } .. وهنا سريان النور على ظلام الشرك والتخلف الأعرابي الذي جسد الحالة الابليسة في الصورة الأعرابية فأضحى إبليس اللعنة أول صوره الشركية هي [ الصورة الأعرابية ] .. وهنا نسجل تمام وجهتنا الثورية من أصل الخيارات الالهية والثورة : وهو المشروع الانساني المحمدي الذي حمله النبي الأول والخاتم محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين  .. وهو قوله صلوات الله عليه : [ كنت نبيا وآدم بين الروح والجسد ]

كتابنا المنشور على  شبكة الانترنت :

( خلق الله آدم عليه السلام من أجل محمد وآله عليهم الصلوات والتسليم )

إنها محطة الانتظار الالهية تتأتي اليوم من فجرنا إلى غد من قلب الحالة الملكوتية السماوية لترسم للأبدال حالة خاتمة .. وهذا المصطلح القرآني المركزي في ثورتنا الالهية الملكوتية  والذي ترسم صورته من جديد من قوله تعالى :

{هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن تَأْتِيهُمُ الْمَلآئِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لاَ يَنفَعُ نَفْساً إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْراً قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ }الأنعام158

انظر : قرائتنا الموسوعية في المصطلح القرآني : مصطلح الانتظار الالهي

وهو قوله تعالى التدليلي للمصطلح المعبر عن الحالة الخاتمة :

{وَانتَظِرُوا إِنَّا مُنتَظِرُونَ }هود122

وفيه الأمر الالهي بالانتظار :

{فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَانتَظِرْ إِنَّهُم مُّنتَظِرُونَ }السجدة30

ونحن من قلب هذه الحالة الالهية ندرك كلية معانينا وثوابتنا الصراعية كحالة ملكوتية محمدية تستعصى على الاحتواء البشري وأبعاده الحصارية الابليسية تحت عناوين طائفية وحزبية .. ومن قلب الأبدال الالهيين الوارثين الممتدين من قلب النور المحمدي الفاطمية نؤسس بروعة تاريخية لمشروعنا الخطير على نضال النبوة التاريخي وهو الذي حمله النبي الخاتم محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين والولي الخاتم عليه السلام بن أبي طالب عليه السلام .. وكان هذا المشروع الخاتم الذي نرسم صورته بصياغة إلهية وبرسوم محمدية نرسم صورتنا الصراعية في زمن الخاتمة من روح جوهرة التاريخ سيدتنا ورأسمال العشق الالهي في الأرض .. سيدة نساء العالمين السيدة الخاتمة فاطمة الزهراء الملكوتية سلام الله عليها بدرجة امتياز .. نرسم  من طيات روحها السامية وقلبها النابض بالروح والثورة لنكتشف سر الثورة الالهية المقدسة في محمد وعلي عليهما أنوار الله والصلوات العلية  .. إنها حاملة السر الالهي النوراني في ظاهرة الأبدال الخاتمين ..

{مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً }الأحزاب23

ومن قلب روح الأبدال روحنا المصطلحية في أبجديات ثورتنا الخاتمة نؤكد  ونتواصل على قلوب آبائنا كزبر الحديد لا نكسر ولا نلين .. أشداء في قيادتنا نحمل بخطى حثيثة تتوقد على نار هادئة .. لمشروع الختم المهدوي الجليل بثقافة الخليفة الالهي نرسم عنوانها على كلية مشروعنا الثقافي والأيديولوجي الثوري وكما كل أوراقنا المنشورة من حوالي أكثر من أربعين عاما .. من عمر التأصيل لهذا المشروع بخبر سماوي مختلف .. وروح غيبية تغطي أرواحنا .. إنه مشروع خليفة الله المهدي عليه السلام والذي بدأ يتأسس في الأرض المقدسة من حوالي نصف قرن وعلى قلوب  { رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ } .. وهموا أحرار الثورة الالهية وأعمدتها الملكوتية من أئمتنا الالهيين وخاتمهم سليل النبوة وخليفة الله الخاتم : أبو عبد الله المهدي عليه السلام من عترة سيد الأكوان محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين ..

قال أمير الأمة عليه السلام علي- بن أبي طالب عليه السلام :

( عمي حمزة الذي قضى نحبه وأنا الذي انتظر ) .. (عن عبد الله بن عباس في قول الله تعالى : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه يعني علياًً وحمزة وجعفر فمنهم من قضى نحبه يعني حمزة وجعفراً : ومنهم من ينتظر ، يعني علياًً (ع) كان ينتظر أجله والوفاء لله بالعهد والشهادة في سبيل الله ، فوالله لقد رزق الشهادة ..

الحاكم الحسكاني – شواهد التنزيل – الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : ( 6 )

[الموفق الخوارزمي – المناقب – رقم الصفحة : ( 279 (

270 – قال الله تعالى : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا ، قيل : نزل قوله تعالى : فمنهم من قضى نحبه في حمزة وأصحابه ، كانوا عاهدوا الله لا يولون الأدبار ، فجاهدوا مقبلين حتى قتلوا : ومنهم من ينتظر ، علي بن أبي طالب (ع) مضى على الجهاد ولم يبدل ولم يغير.

[ [ أخرج الخطيب الخوارزمي في ( المناقب ) ص 188 ، وصدر الحفاظ الكنجي في ( الكفاية ) ص 122 نقلا عن ابن جرير وغيره من المفسرين أنه نزل قوله : فمنهم من قضى نحبه في حمزة وأصحابه كانوا عاهدوا الله تعالى لا يولون الادبار فجاهدوا مقبلين حتى قتلوا ، ومنهم من ينتظر علي بن أبي طالب مضى على الجهاد ولم يبدل و لم يغير الآثار ].

السيوطي : في التفسير

وهو عنواننا ذاته يرسم اليوم خلف أئمتنا الأطهار عليهم السلام نحن على أثر أمير المؤمنين علي ـ عليه السلام نؤكد هذه الحقيقة الانتظارية الالهية

{ انتظروا إنا منتظرون } .. وهذه فلسفة عبادتنا الثورية الروحية :

قال النبي صلى الله عليه وآله الطاهرين :

[ انتظار الفرج عبادة ] وقال [ أعظم العبادة انتظار الفرج ]

[  عن أبي إسحاق عن أبي الأحوص عن عبد الله قال  قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " سلوا الله من فضله فإن الله يحب أن يسأل وأفضل العبادة انتظار الفرج " هكذا روى حماد ابن واقد هذا الحديث .]

الترمذي  : ( سنن الترمذي   )  : الجزء : 5 ، ص 266 ، حديث رقم 3642 ، لوفاة : 279 ، الطبعة : الثانية ، سنة الطبع : 1403 – 1983 م ، الناشر : دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع – بيروت – لبنان= الطبراني : (  المعجم الكبير )  :  الجزء : 10 ، ص 101 ، الناشر : دار إحياء التراث العربي

[وقال صلى الله عليه وآله : أفضل جهاد أمتي انتظار الفرج .]

العلامة المجلسي  : ( بحار الأنوار )   : الجزء : 74 ، ص 141 ، الطبعة : الثالثة المصححة ، سنة الطبع : 1403 – 1983 م  ،   الناشر : دار إحياء التراث العربي – بيروت – لبنان=  الهيثمي : ( مجمع الزوائد  ) : الجزء : 10 ، ص 147 ، حديث رقم 10088 ، الناشر : دار الكتب العلمية – بيروت – لبنان

هذا هو مصطلحنا الثوري الروحاني يقبل علينا ببسمة جديدة .. أخذوا فيها قبلة وقبله وكعبة في تأكيد الفرج المهدوي المحمدي عبر محطة الانتظار الالهية

.. ونحو جدي الأقدس محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين وجهتي وبوابتي العلية نحو العلي المجيد بنوره أستعلي وأصعد .. ومن تاريخ وعيي بثورتي لم استلهم من غير هذه البوابة ثقافة بل كان فضل الله ورسوله علينا عظيما في إرساء هذه الثقافة على امتداد محطاتنا الجهادية الثورية .. رسمنا أصولنا المسجلة في أغلب بيانات الانتفاضة المحمدية الأولى في قلب فلسطين المقدسة .. أملا بقائدي  وقائد المرحلة الخاتمة أبا عبد الله المهدي عليه الصلاة والسلام ..  وحتى يوم البعث أؤكد وجهتي وبوابتي العلية  نحو الثورة العلية المجيدة .. بنور الله تعالى أسمو وأصعد وبقلمي أرسم أصول ثورة القمة الخاتمة … و على محطة الانتظار الالهي ومن قلب عالم الملكوت ننظر في قيمة هذا التفسير ونملك فيه التحدي .. بنور الصبغة والفطرة .. ووفق معايير السنن الالهية ترسم الصورة :

قال الله تعالى :

{ فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِينَ فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلاً }فاطر43 ..

إنها محطة الانتظار الملكوتية وهي الحاملة لقطار الله النوراني نحو كلية غاياتنا .ز انه قطار الغيب المليء بكنوز المعجزات الالهية المقبلة تتحرك  نحو تأكيد ثورتنا الملكوتية والالهية المجيدة .. فيها قطر الندى  الذي تبتل  به عروق كل العطاشى والمظلومين .. إنها صبغة الله  في الفطرة الملكوتية المحمدية الأولى  ، والتي خلق الله تعالى من نوره حركة الساجدين .. في واقع بشري مهيب لتكتمل دائرة الغيب في روعة أزلية جديدة .. من عمرنا التاريخي وعمرنا الغيبي إلى روح جديدة في عالمنا نحو تأكيد هويتنا ووعد الآخرة .. والخليفة الالهي المهدي القادم والخاتم عليه السلام هو الذي سيبقى هو المعلم المحمدي الفريد الخاتم والقادر على ترك بصمات عالم الروح على كل خطواتنا نحن أبدال آل البيت المحمدي عليهم السلام والمكتنزين في زمان وعد الآخرة مرحلة ..

{ فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً }الإسراء7 ….

في مواجهة الشرك السفياني الماسوني التاريخي المنكوس طوال تاريخه ..

{إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ الْعِجْلَ سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَذِلَّةٌ فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَ } : الأعراف152

إنها الثقافة الالهية التوحيدية الخاتمة  في مواجهة حالة الشرك والجاهلية الخاتمة يقودها الماسوني العالمي وعابد الأوثان السفياني الخاتم والقادم من قلب عواصم الكفر العالمي لقتال خليفة الله المهدي عليه الصلاة والسلام على أبواب الحرم الكي .. يقصف هذا الوثني خائن الدجال الأعرابي { السفياني }  الحرم المكي ويدمر الكعبة المشرفة حربا على خليفة الله المهدي عليه السلام وبغضا للنبوة بلبوس الرموز الوثنية الأموية الابليسية : وفي رواياتنا آل البيت عليهم السلام

” أن السفياني يأتي في آخر الزمان من بلاد الروم وفي عنقه صليب ..

أنظر : من أوراقنا سلسلة : نحو ثقافة الخليفة الالهي القادم : منشورة على المواقع ”  سورة الشعراء وقيم التحدي الالهي في أصول المواجهة ”

إنها وجهتنا التفسيرية وقبلتنا نحو الغيب .. خارج مساحات التنبؤات البشرية  التي تقف خارج حدود القبس الالهي في روعة المختارين  الأزليين .. ” الملكوتيين ”  وهم الخمسة المطهرون .. بداية  الخلق الالهي لعقول وروح المخلوقين نحو وعد الهي عظيم  لا حدود له في عالم الغيب .. ومن عالم الغيب ممتد .. وعالم الغيب هو امتدادنا التاريخي وعمرنا الأزلي في التحول الخاتم نحو قبلتنا الثورية .. والقرآن قلب الوهج لثورتنا الآتية .. وعلى هذه القواعد المثلى نكتب وجهتنا ورؤيتنا  النضالية الثورية  المستعلية باستعلاء الهنا القدوس .. وهو استعلائنا العميق والممتد محمديا من عمق كلية هذا التاريخ الأزلي .. وهو ما عرفه القرآن المجيد والانجيل المقدس من كلام السيد المسيح عليه السلام ب ” عالم الملكوت ” أو ” ملكوت السموات والأرض ” ..

ومن هنا فان عالم الملكوت  كمصطلح روحي يملك روح الغيب هو قاعدتنا في كل الأحوال وكذلك كلية تفسيراتنا .. ولن نحيد بالقطع عن وجهتنا مهما اختلف المختلفون ورمانا الجاهلون والمشركين من أعراب وعد الآخرة .. !!! فمرجعينا الملكوتية ثابتة بثبوت الهنا القادر فوق عباده ..

[ الله جل جلاله ـ الرسول صلوات الله عليه  ــ وخليفة الله المهدي الخاتم

عليه السلام  ]..

نداء موحدا بخليفة الله المهدي  عليه السلام ولو كره الكافرون ..

وفي سورة فاطر عليه السلام :

{وَإِن يُكَذِّبُوكَ فَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الأمُورُ *

{يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ }فاطر: 4 ، 5:

[15«فَمَتَى نَظَرْتُمْ «رِجْسَةَ الْخَرَابِ» الَّتِي قَالَ عَنْهَا دَانِيآلُ النَّبِيُّ قَائِمَةً فِي الْمَكَانِ الْمُقَدَّسِ ­لِيَفْهَمِ الْقَارِئُ­ 16فَحِينَئِذٍ لِيَهْرُب الَّذِينَ فِي الْيَهُودِيَّةِ إِلَى الْجِبَالِ، 17وَالَّذِي عَلَى السَّطْحِ فَلاَ يَنْزِلْ لِيَأْخُذَ مِنْ بَيْتِهِ شَيْئًا، 18وَالَّذِي فِي الْحَقْلِ فَلاَ يَرْجعْ إِلَى وَرَائِهِ لِيَأْخُذَ ثِيَابَهُ. 19وَوَيْلٌ لِلْحَبَالَى وَالْمُرْضِعَاتِ فِي تِلْكَ الأَيَّامِ! 20وَصَلُّوا لِكَيْ لاَ يَكُونَ هَرَبُكُمْ فِي شِتَاءٍ وَلاَ فِي سَبْتٍ، 21لأَنَّهُ يَكُونُ حِينَئِذٍ ضِيقٌ عَظِيمٌ لَمْ يَكُنْ مِثْلُهُ مُنْذُ ابْتِدَاءِ الْعَالَمِ إِلَى الآنَ وَلَنْ يَكُونَ. 22وَلَوْ لَمْ تُقَصَّرْ تِلْكَ الأَيَّامُ لَمْ يَخْلُصْ جَسَدٌ. وَلكِنْ لأَجْلِ الْمُخْتَارِينَ تُقَصَّرُ تِلْكَ الأَيَّامُ. 23حِينَئِذٍ إِنْ قَالَ لَكُمْ أَحَدٌ: هُوَذَا الْمَسِيحُ هُنَا! أَوْ: هُنَاكَ! فَلاَ تُصَدِّقُوا. 24لأَنَّهُ سَيَقُومُ مُسَحَاءُ كَذَبَةٌ وَأَنْبِيَاءُ كَذَبَةٌ وَيُعْطُونَ آيَاتٍ عَظِيمَةً وَعَجَائِبَ، حَتَّى يُضِلُّوا لَوْ أَمْكَنَ الْمُخْتَارِينَ أَيْضًا. 25هَا أَنَا قَدْ سَبَقْتُ وَأَخْبَرْتُكُمْ. 26فَإِنْ قَالُوا لَكُمْ: هَا هُوَ فِي الْبَرِّيَّةِ! فَلاَ تَخْرُجُوا. هَا هُوَ فِي الْمَخَادِعِ! فَلاَ تُصَدِّقُوا. 27لأَنَّهُ كَمَا أَنَّ الْبَرْقَ يَخْرُجُ مِنَ الْمَشَارِقِ وَيَظْهَرُ إِلَى الْمَغَارِبِ، هكَذَا يَكُونُ أَيْضًا مَجِيءُ ابْنِ الإِنْسَانِ. 28لأَنَّهُ حَيْثُمَا تَكُنِ الْجُثَّةُ، فَهُنَاكَ تَجْتَمِعُ النُّسُورُ.  29«وَلِلْوَقْتِ بَعْدَ ضِيقِ تِلْكَ الأَيَّامِ تُظْلِمُ الشَّمْسُ، وَالْقَمَرُ لاَ يُعْطِي ضَوْءَهُ، وَالنُّجُومُ تَسْقُطُ مِنَ السَّمَاءِ، وَقُوَّاتُ السَّمَاوَاتِ تَتَزَعْزَعُ. 30وَحِينَئِذٍ تَظْهَرُ عَلاَمَةُ ابْنِ الإِنْسَانِ فِي السَّمَاءِ. وَحِينَئِذٍ تَنُوحُ جَمِيعُ قَبَائِلِ الأَرْضِ، وَيُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ آتِيًا عَلَى سَحَاب السَّمَاءِ بِقُوَّةٍ وَمَجْدٍ كَثِيرٍ. 31فَيُرْسِلُ مَلاَئِكَتَهُ بِبُوق عَظِيمِ الصَّوْتِ، فَيَجْمَعُونَ مُخْتَارِيهِ مِنَ الأَرْبَعِ الرِّيَاحِ، مِنْ أَقْصَاءِ السَّمَاوَاتِ إِلَى أَقْصَائِهَا. 32فَمِنْ شَجَرَةِ التِّينِ تَعَلَّمُوا الْمَثَلَ: مَتَى صَارَ غُصْنُهَا رَخْصًا وَأَخْرَجَتْ أَوْرَاقَهَا، تَعْلَمُونَ أَنَّ الصَّيْفَ قَرِيبٌ. 33هكَذَا أَنْتُمْ أَيْضًا، مَتَى رَأَيْتُمْ هذَا كُلَّهُ فَاعْلَمُوا أَنَّهُ قَرِيبٌ عَلَى الأَبْوَابِ. ]

[ إنجيل متى : 24 : 15 ـ 33 ]

ووجهتنا نحن آل النبي عليهم الصلاة و السلام : هم الذين لم يبدلوا تبديلا  .. وقائدهم الملكوتي الخاتم هو محمد المهدي عليه الصلاة والتسليم ولي الله وخليفته المهدي المفدى عليه السلام .. وهذه وجهتنا وهذه قاعدتنا نحو التحول الالهي الخاتم والذي سيبدأ كما البدايات من مكة وينتهي نحو وعد الآخرة في القدس المحروسة من عالم الملكوت البهي .  وسيدها النبي الأقدس محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين الرابط بين روحية الملكوت العرشية .. وبين قدسية فلسطين المباركة معقل المحشر والقضية المركزية الالهية الأولى في الأرض .. أي نقل صورة البهاء الالهي وحالة القبول لحالة الراشدين والشاهدين في الأرض ..

{ ويوم يقوم الأشهاد } .. وروح نبينا الأقدس على هذا المسرح والمقام الملكوتي الأرضي هي التي تغطي حالة النزول القدسية والملكوتية لخليفة الله وإمامه أبا عبد الله المهدي عليه سلام الله وأنواره .. هذه الروح المحمدية هي التي ستكون الملهمة للشعوب والأمم وتكون لهم فرجا وخلاصا بدعواته الصاعدة في قلب العرش المعظم صلوات الله عليه وسلامه ..

{ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى * فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى } النجم8 ، 9

وفي مدخل بحثنا في قراءة الأصول الغيبية أدركنا المفهوم الخاص والشمولي لمفهوم مصطلح عالم الملكوت في الكمال الالهي وعالم التطهير .. ولهذا كان الخمسة المطهرون هم الركن الأساسي فيس المشروع الالهي الممتد في كل الأرض والسموات .. ولهذا أطلق في الكتب السماوية مصطلح  اسم ملكوت السموات والأرض على النبي محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين .. وليس غير الامام المهدي خليفة الله الكامل عليه السلام قادر على القيام  بهذه المهمة المحمدية الخاتمة .. من عالم الملكوت وحظيرة القدس الجليلة إلى أرض القدس المحروسة .. ولم يضاف في جمع الأحاديث النبوية إلى حالة الخمسة المطهرين عليهم سلام الله وبركاته سوى خليل الله ومهدية عليه الصلاة والتسليم .. وهم جوهرة النور والتاريخ  الأزلي الممتد حتى يوم الجمع الأكبر وفي جنان الله تعالى الخالدة ..

( قطار الروح الالهي ) الممتد إلى كلية التواريخ الأرضية شهودا على الأمم ورحمة الله في العالمين …

{إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ }غافر51

وفيهم ومنهم تمتد حركة الأنوار الالهية الممتدة من عالم العرش .. ومن عالم الملكوت المحمدي إلى الأكوان المخلوقة  فكان بحق النبي محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين هو : الرحمة العالمية والأممية وهذا صميم وجوهر قوله تعالى  ..

{وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ }الأنبياء107

وهنا لزم التأكيد على ضرورة الوعي المعرفي لأسرار مصطلح ” عالم الملكوت “ باعتباره جوهرة الخيار الالهي والصبغة الالهية .. والنور الالهي الساطع على حركة المخلوقين .. و نور الكلمة الأولى الساطعة على كل المخلصين .. وهم المستثنون في عالم الحقيقة الالهية  :

{إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ }الحجر40 …

فهم عليهم صلوات الله وسلامه القادرون بطهرهم الرباني على نبذ كلية السوء الشيطانية وأعماقها الأعرابية الوثنية المفسدة في الأرض .. والناظر لوعينا الثاقب في قراءة مصطلح الأعراب في القرآن سيجد روح الوعي الثورية المحمدية وعالم البهاء الالهي المكنوزة قد تجسدت لنا في هذا العطاء القرآني اللامحدود ..

وأن مصطلح الأعراب هو المكنون الشري المستوعب لكليات حالة النفاقية والكفرية باعتبارهم الأشد كفرا ونفاقا والفائقة على كلية البؤر الماسونية باعتبار أن أصل الوثنية والانحطاط الغربي يعود إلى ثقافة بولس الفريسي اليهودي الأعرابي الذي انتقل من الشام ليصدر ثورة الأحقاد الفريسية في كل العالم ويخلق بعقليته   الملحدة مسيحية وثنية كانت غطاء والتحافا لكلية الجماعات المفسدة والمنحرفة في العالم .. وعلى رأسها منظمة شهود يهوة الوثنية البوليسية الفريسية والتي تتباهي إلى يومنا هذا بقتل السيد المسيح والسادة الأنبياء عليهم السلام !!  وكانت هذه الحركة الدموية القاتلة هي التي لازالت تنفث سمومها الوثنية إلى ساعتنا  هي اخطر جماعة تحمل العداوة للسيد المسيح عليه السلام باعتباره حامل السر الالهية في نشر الرسالة المحمدية الخاتمة في قلب الحالة الاسرائيلية وتجيز قتل الأغيار .. وطرحت ذاته نقيضا لحركة الشهود والأشهاد المحمديين عليهم الصلاة والتسليم وهم في مصطلح القرآن المعروفين بالأشهاد المنصورين ..

{إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ }غافر51

وبهذا نرى كل هذه الجماعات وشبكاتها المنحطة عالميا لا زالت تحمل فكر الولاية للماشياح الدجال الفريسي السامري  الوثني !! وما يطلق عليه اليوم بمصطلح ” شهود يهوة ” ما هو إلا تكريس عبادة الشيطان في أنموذج السامري الدجال حامل هوية وعقيدة عبادة العجل الذهبي إلى يومنا هذا .. والحالة الاسرائيلية الشرية المتمركزة اليوم في الأرض المقدسة هي مقام الشر العالمي لكلية هذه الأفكار المنحرفة والنقيضة لحركة الفكر الانساني السماوية والمفتوحة على عالم الملكوت .. وبهذا   نصل في وعينا لحقيقة المصطلح الأعرابي  بأنه الكساء الالحادي لكل المنظومات والقوى الشرية المناكفة لحركة الروح الملكوتية وكأنها تحاول الانتقام التاريخي و دونما أي استخدام للعقل في الانتقام لطرد إبليس من الجنة .. وهي بالتالي تكرس ماشيحانيا كلية عوامل الثقافة الالحادية والتي لن يطول عليها القدر الالهي بمسحها عن الوجود .. وما هي إلا لحظات متبقية من عمر التاريخ الأزلي .. لنزول خليفة الله المهدي عليه السلام من السماء الملكوتية إلى مقام القيادة والارادة الالهية ليملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئها الأعراب الروم الفريسيين ظلما وقتلا امتدادا من الهنود الحمر إلى آخر نقطة ماء مسمومة ضد الأطفال الشهداء في قلب فلسطين المحروسة ..

أنظر : قرائتنا لمصطلح ” الارادة الالهية في القرآن الكريم ”

نشر على موقع أمة الزهراء وسينشر على مركز دراسات أمة الزهراء عليها السلام ..

وما كان ممكنا لعبدة العجل السامرية الخيبرية ومخابراتها الصهيو ماسونية من دخول مكة والمدينة مجددا .. وعقب رحيل النبي الأكرم محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين لولا طغيان الردة السفيانية .. فهم أصحاب النار في المصطلح القرآني .. وما إبليس والدجال سوى متبوعين بنص القرآن الجلي والواضح لحالة الأعراب السفيانية  : قال تعالى في علاه لابليس :

{  قُلْ تَمَتَّعْ بِكُفْرِكَ قَلِيلاً إِنَّكَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ }الزمر8

وقد نزلت هذه الآية جليا بمن مكروا على رسول الله صلى الله عليه وآله الطاهرين وعلى رأسهم من الجن إبليس اللعين خاصة وهو الذي أشار على رأس النفاق

أبو سفيان بقتل النبي محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين

وهي اليوم بكل أسف الحارسة للمشروع الوثني والالحادي اليهودي في قلب فلسطين القدسية .. والحارسة لكلية شركات هوليود ومصاصي دماء الموحدين بصناعة الضرائب ونهب أموال المسلمين في الحجاز ومكة وبلاد  المسلمين .. وبهذا يتجلى القرآن الكريم بعطائه في تشخيص المصطلحات الالهية واستيعابها للمساحة التاريخية الغيبية الأزلية .. حيث استجمعت كلية هذا الفساد الأرضي في أسوأ مصطلحين عبر عنهما القرآن { اليهود والذين أشركوا } وقد تناولت مباحثنا في المصطلح القرآن أبعادهما بحمد الله تعالى .. وهو الأمر الذي يؤهلهما أن يكونا ( أصحاب النار ) وفيهم المفسدين وجماعات المنافقين التلفيقيين وتجار الدم وصناع فكر وإعلام المؤامرة وخدام الأمن لجماعات اليهود الناهبين وحراس أنظمة التجزئة الغربية الصهيونية .. وفي النهاية انجرت الجاهلية الأعرابية لتقدم على ذاتها اسوأ صبغة من العداوة التاريخية وهم اليهود الأعرابيين الذي يستعمرون اليوم فلسطين المقدسة بمؤامرة حكام الأعراب الدمويين ، والأمر هو ذاته لم يتغير حكام خيبر هم حكام أوشاليم المزيفة صانعة الافك وقاتلة الأنبياء .. وجدر خيبر هي جدار الأمن المنسوج اليوم حول فلسطين عامة وحول المدن اليهودية  !!  والحماية الخارجية هي لمتخلفي الأعراب القرشين وبقايا المتخلفين المنافقين من حول المدينة المنورة  وداخلها !! وجوه كالحة تتكرر بحقد فساد خاتم  ترسوا محطته نحو النهاية القدرية  لنهضة الاسلام ودولة آل محمد الطاهرين ولم يكن سفيان المذبوح غدا على باب طبريا بفلسطين كما تثبته كل الروايات الصحيحة . . سوى تعبير لنهاية الحالة الشرية السافلة من تاريخ الوجود لتعيش الأمة الموحدة في زمن الختم ووعد الآخرة على فطرتها يرسوا فيها أبناء الملكوت المعظم من نور السيدة العظيمة كما وصفت في التوراة على نور العدل والقسط الالهي مجتثة كل بقايا الشجرة الملعونة من تاريخ الوجود ..

{وَمَثلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ } : إبراهيم26 ..

ونختم في الموضوع ومن ثم التفصيل إلى القول الفصل .. إن قرائتنا لسورة فاطر تقرأ إلهيا روح الفطرة والصبغة الالهية .. في مواجهة هذا التكذيب التاريخي السفياني .. فهم أصول العداوة لقدسيتنا ودمنا وتاريخنا  قبيل البعثة المحمدية وفيما بعدها .. حيث تآمروا على قتل وتسميم النبي صلى الله عليه وآله الطاهرين وقتل عمه حمزة وأبناء عم النبي صلى الله عليه وآله الطاهرين … حيث انتقم منهم أمير المؤمنين علي عليه السلام في خيبر فأبادهم أجمعين  .. واليوم ومنذ قرون ترسم المحاولة الاختراقية للدين والتاريخ والانسان العربي الاصطفائي .. عبر هذه الأثنية  السافلة من عمق التاريخ ..

انظر : قرائتنا في مصطلح العرب والأعراب في القرآن الكريم : سينشر قريبا

والمعركة الفاصلة  هي ذاتها ترسم من جديد على أبواب مكة المكرمة في رعاية إلهية وغيبية موعودة .. يجتث فيها كل شتات هذا الجمع السوداوي من يهود بني قريظة في جزيرة العرب ملوكا سفلة وجاحدين بحق الانسان وأعداء لتاريخ الأمة الهاشمية المصطفاة .. وفي أحاديث النبوة الفارق واسع جدا بين الحالة الاصطفائية العربية الهاشمية  وأوليائها في الأرض وفيما بين الحالة السفيانية الأعرابية  وهي خلاصة الشر الرهيب في هذا العالم .. خدام الماسون وسياسات النهب والدولار وتجار الشنطة وتجار الدم العبيد .. عاثوا في الأرض فسادا وشحذوا كل الافساد وتعسكروا به حماية لمملكتهم المنحطة والتي تعلو بمفاسدها التاريخية في قلب مكة وجوار الحرم المكي حيث مقرات المخابرات المركزية الصهيونية ومقرات الدعارة وبهائم الشرط الذي لا هم لهم سوى حشد الناس لوقت الصلاة لتمرير صورتهم المزيفة في الأمة ..  يقول الرسول الأقدس محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين :

” أعداؤنا

فهم القتلة وصناع المؤامرة وحملة المصاحف المزيفين في وجه بيت النبوة المختارين ..إنها صورة عجيبة تأتي قدريا في زمن العجائب .. فهم الذين بدلوا نعمة الله كفرا وأحلوا قومهم دار البوار ..

[  عن علي أنه سئل عن الذين بدلوا نعمة الله كفرا ، قال بنو أمية وبنو مخزوم رهط أبى جهل . ( وابن مردويه ) .

المتقي الهندي : (  كنز العمال )  ، ص  445 ،  حديث رقم4455 تفسير: الشيخ بكري حياني / تصحيح وفهرسة : الشيخ صفوة السقا ، لطبع : 1409 – 1989 م  : الناشر : مؤسسة الرسالة – بيروت – لبنان= السيوطي ، جلال الدين : (  الدر المنثور )  :  الجزء : 4 ، ص 85 ، الوفاة : 911 ، المجموعة : مصادر التفسير عند السنة

[ قال فمن الذين بدلوا أنعمت الله كفرا وأحلوا قومهم دار البوار قال الأفجران من قريش بنو أمية وبنو مخزوم كفيتهم يوم بدر  ]

الصنعاني ، عبد الرزاق : ( تفسير القرآن ، الجزء : 3 ، ص 242 ، الوفاة : 211 ، المجموعة : مصادر التفسير عند السنة ، تحقيق : الدكتور مصطفى مسلم محمد ، الطبعة : الأولى ، سنة الطبع : 1410 – 1989 م ، الناشر : مكتبة الرشد للنشر والتوزيع الرياض – المملكة العربية السعودية

[ وخرج البخاري  عن طريق سفيان ، عن عمرو ، عن عطاء ، عن ابن عباس رضي الله تبارك وتعالى عنهما ( ألم تر إلى الذين بدلوا نعمة الله كفرا ) قال : هم والله كفار قريش ، قال عمرو : هم قريش ، ومحمد صلى الله عليه وسلم نعمة الله

( وأحلوا قومهم دار البوار ) قال : النار يوم بدر . ذكره في المغازي ، وذكره في التفسير من طريق سفيان ، عن عمرو عن وهب عن عبد الله ، عن أبي الطفيل أن ابن الكواء سأل عليا قال : من الذين بدلوا نعمة الله كفرا ؟ قال الأفجران ، بنو أمية وبنو مخزوم كفيتهم يوم بدر . وفي رواية لغير عبد الرزاق  ] .. فهم الذين يعودون اليوم في ثوب القتلة وأولياء إبليس من جديد .. وهي الصورة البليغة التي يقدمها القرآن لمفهوم الذين أشركوا في الحالة الشيطانية اليهودية .. حالة من التباين في المفهوم القرآني بين ( حزب الله ) و ( حزب الشيطان ) وسدادة آل أبو سفيان الناكثون والقاسطون يعودون اليوم جوار الخزر الوثنيين ( المكذبون ) يحمون لهم معسكرات الابادة ضد المؤمنين والموحدين .. وهم قبائل أوثان التاريخ الخاتم .. قال تعالى في سورة فاطر :

{يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ * إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوّاً إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ } فاطر :  6،6 :

إنهم حثالات والرعاع والرويبضة السفيانيين وأعوانهم الذين يجيئون في تاريخ وعد الآخرة يجسدون حالة السوء النقيضة في مواجهة نور الطهر الأزلي وخلاصة الملكوت المحمدي .. وهم كما القرآن قوله الكريم : ” الذين بدلوا نعمة الله كفرا وأحلوا قومهم دار البوار ..تجمع بقايا حثالات السوء في زمن وعد الآخرة .. ولهذا أشار الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين بأن الساعة قرنت بحضوره الرسالي :

[عن قتادة عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال بعثت أنا والساعة كهاتين وأشار بالسبابة والوسطى ]

صحيح البخاري : ج 6/ 178 ، الناشر : دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع = الإمام احمد بن حنبل : (مسند احمد ) الجزء : 3، ص 124 ، الناشر : دار صادر – بيروت – لبنان =  الشيخ عباس القمي : (منازل الآخرة والمطالب الفاخرة ) ، ص 181 ، سنة الطبع : محرم الحرام 1419 ،  المطبعة : مؤسسة النشر الإسلامي

[ وعن مجالس المفيد ، بسنده عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام قال : صعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم المنبر فتغيرت وجنتاه والتمع لونه ، ثم أقبع بوجهه فقال : أيها المسلمين ، إنما بعثت أنا والساعة كهاتين - قال : ثم ضم السباحتين - ثم قال : يا معشر المسلمين ، إن أفضل الهدى هدى محمد ، وخير الحديث كتاب الله ، وشر الأمور محدثاتها ، ألا وكل بدعة ضلالة ، ألا وكل ضلالة ففي النار . . . الحديث . ]

العلامة الحلي : ( منهاج الكرامة ) : هامش ص 69 ، الطبعة : الأولى ، سنة الطبع : 1379 ش ، المطبعة : الهادي – قم

: وبهذا التوصيف النبوي المحمدي تتحدد نهاية تاريخ الزمن السوداوي بظهور علامات الساعة الخاتمة وبداية مشروع أمر الساعة في النهوض والثورة الالهية .. وأمر الساعة كما في جملة  رواياتنا المسلمين هو خليفة الله المهدي وآل البيت عليهم السلام ومعهم النبي الجليل عيسى بن مريم عليه الاسلام يحكمون بالقسط والعدل ويذبحون الدجال الملعون ويقتادون إبليس ليذبح تحت سكين سيد الخلق محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين .. فهو عليه صلوات الله وسلامه الذي بعث بالساعة وثنايا الساعة هي بين سبابتيه إشارة نور في وجه كلية ظلام المفسدين في العالم .. ولهذا يحث القرآن الكريم إلى الانحياز الكلي بأمة التوحيد إلى خنادق أهل التوحيد الخاتمين وشرف المصطفين الأخيار محمد وعترته الميامين عليهم صلوات الله وسلامه آمين ..

{ إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوّاً إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ

السَّعِيرِ } فاطر :  6،6 ..

وهو التوجيه نحو البوصلة الخاتمة لظهور الحقيقة المحمدية بنورها الالهي الملكوتي في ختم الزمان وظهور دولة العدل الالهية في ختم التاريخ .. إنها ثورة المسك الالهية المحمدية .. وانتصار الحقيقة المحمدية في مواجهة مشروع الشرك الأعرابي المذمومة وانكسار عجلة التاريخ الوثني ونسخها من وعي الأمة الموحدة وسحق الوجود الشيطاني عن مساحة الوجود الأرضي ..والشيطان الأعرابي الذميم خائن لله تعالى وهو من أهل المشرق ذميم الخلقة نزل ممسوخا من السماء . وهو ما اعتمدناه في مباحثنا  في روايات آل البيت عليهم السلام :

أنظر قرائتنا الموسوعية نظرية التحليل النفسي في القرآن الكريم ” ” باب الوسوسة والتحليل النفسي  ” قدما باتجاه نور الحقيقة المحمدية وثورة المسك الالهي بقيادة خليفة الله الالهي أبو عبد الله المهدي عليه الصلاة و السلام ..

{خِتَامُهُ مِسْكٌ وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ }المطففين26

أنظر قرائتنا موسوعة المصطلح القرآني : مصطلح الختم الالهي في القرآن الكريم

انتصارا لثورة الساجدين الخاتمين  من بني هاشم والحمد لله رب العالمين

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله الطاهرين ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


بقلمي أخوكـــم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المفكر الاسلامي التجديدي

الشيخ محمد حسني البيومي

الهاشمـــي

**************

فلسطين المقدسة

بتاريخ :  2 رمضان 1431 هجرية

11أغسطس 2010 ميلادية

_____________________


Posted in Uncategorized | أضف تعليقاً

السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام ملكوتا إلهيا في سورة فاطر – الحلقة الأولى

السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام ملكوتا إلهيا

في سورة فاطر

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الحلقة الأولى

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملاكي فاطر.. والتاء المؤنث …         لروحي لا زمة في عالم التكوين ..

وهي مدخلي ولها أنا الهي منفطر ..            ولملاكي فاطم مفطور …

*****

قراءة نورانية في سورة فاطر

ربما يثار سؤال من عالم الدهشة لماذا البدء بالسيدة الزهراء عليها السم في الحديث عن خلق الفطرة الانسانية !! ولماذا لم يبدأ بالنبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم وهو أصل النور .. وهنا الخروج لعالم ثوري جديد من قلب حالة الانفطار الخلقية .. ولماذا السيدة فاطمة كانت أنثى لوحدها في عالم الملكوت والملائكة ليس إناثا .. ف يصدمني القول لأن الفكر الأعرابي هو الأمين على حمل فكر المجرمين من باغضي الألوهية والثورة المحمدية .. ولهذا كانت القراءة التوحيدية للحقيقة الالهية والحقيقة المحمدية تقتضي الجمع بين ثورة الخالق وسر الثورة الالهية الروحية في المخلوق .. المرتكز على التشكيك في عالم النور إسقاط الافساد الوثني هويتهم على الأرض .. وكان البدء في الاعتراض الابليسي على الملائكة وقضية الخلق وكان السادة الملائكة المكرمين هم فقط المعترضين على الافساد الابليسي في الأرض .. فقال أعوانهم الملحدين من وثنيي الجان :

{إِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ لَيُسَمُّونَ الْمَلَائِكَةَ تَسْمِيَةَ الْأُنثَى }النجم27

فقالوا ان الملائكة إناثا … وذكر الباري تعالى في نفس السورة قوله تعالى :

{وَمَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئاً }النجم28 ..

وفيه كشف الهي لعرى الملحدين من الأعراب المبكرين الأشد كفرا ونفاقا .. !!  شككوا بيأس أصحاب القبور فذهبوا بالتكذيب ليزدادوا كفرا ..

{إِنْ هِيَ إِلَّا أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَاؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللَّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنفُسُ وَلَقَدْ جَاءهُم

مِّن رَّبِّهِمُ الْهُدَى }النجم23 ..

وهذا ما يعاودنا لنقاش الحالة النورانية من روح أصولها ومن أصولها الروحية .. لماذا الفطرة الالهية اقتضت أن تكون السيدة المباركة السماوية الروحية في عالم الملكوت والأنوار وقبيل الخلق بزمان لا يعلمه إلا هو سبحانه في علاه .. ورغم عدم ارتياحي القلبي للتحديدات الزمنية في عمق الغيب .. إلا أن جملة الروايات التي بين أيدينا تؤكد أن الخمسة المطهرون ” محمد وعلي وفاطمة والخمسة المطهرون ” عليهم صلاة وسلام الله وأنواره .. كانوا قبيل الخلق بخمسين ألف عام ،  وروايات منها ما تقول الى أربعة عشر ألف عام ، ومنها أيضا تقول بألفين عام .. ومفصل القول الحسم في قول النبي الأقدس محمد صلى الله عليه وآله وسلم ” كنت نبيا وآدم بين الروح والجسد ” وهذه الرواية المختصرة مفيدة في تشخيص الخلق المحمدي النوراني قبيل خلق النبي آدم عليه الصلاة والسلام .. كان قد أعطي صلى الله عليه وآله وسلم النبوة والقرآن وبلغت حجته على الملائكة المكرمين .. وهنا في هذا المفصل بدأت حركة التشكيك الالحادية في الحديث عن أصل الخلق بعيدا عن استيعاب ثورة الروح السماوية أو بالمقاطعة لعلم الغيب والمستندات النورانية في الكتب السماوية ..

{مَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِهِ إِلاَّ أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَآؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ أَمَرَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ }يوسف40

{قَالَ قَدْ وَقَعَ عَلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ رِجْسٌ وَغَضَبٌ أَتُجَادِلُونَنِي فِي أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَآؤكُم مَّا نَزَّلَ اللّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ فَانتَظِرُواْ إِنِّي مَعَكُم مِّنَ الْمُنتَظِرِينَ }الأعراف71

وهنا لازمة الحديث الموجز عن النبوة والرسالة والقرآن والملائكة وهي مفردات المصطلحات النورانية التي تعتبر التأكيد المستندي في شروحات قصة الخلق وقراءة الحقيقة الالهية والحقيقة المحمدية .. وإذا كانت الحقيقة الالهية لا تحتاج الى توسع في هذه الرسالة ألا أن الحوار مع الحقيقة المحمدية هي التي تؤكد كلية الحقائق الالهية في عالم النور والغيب والخلق .. وهو ما يمكن تحديده في شروحات مستندات الأصول الخلقية … وهنا لابد من قبيل الدخول في شروحات هذه المستندات المصطلحية الفصل في القراءة المفردة في الحقيقة المحمدية في هذا المبحث لنعود بمشيئة الله تعالى في تفصيلات المصطلحات النورانية الغربية في رسائلنا المتوالية بمشيئة الرحمن .. وهنا نؤكد على مصطلح ” الصبغة الالهية ” في القرآن لتنشطر منها جزئيات حركة التفصيل في قراءة المصطلحات الروحية …

{صِبْغَةَ اللّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدونَ }البقرة138

وهذا المصطلح لم يرد في القرآن سوى مرة واحدة توحيدية فردية لها مدلولاتها العميقة في التعبير عن إعجازية الله تعالى في صبغة الخلق .. والصبغ في اللغة والمقاصد القرآنية ودون الدخول في متاهات المفسرين نخلص أن الصبغة الالهية ـ صبغة الله ـ وهي السر الالهي في التشكيل الخلقي والروحي وعلاقة ماهيات الخلق الروحي في عالم الأجساد وعالم الملكوت وعلاقة الصبغة الأولى في نواة الكلمات ونواة النور الأولى التي خلق ربنا المتعالي منها كل الخلق وأولها العرش والكرسي والجنان والملائكة وخلق الجن والانس .. وهكذا حتى تمام الخلق الذي لا يحصى إلا في إمام مبين وهو صفحة الغيب الالهي المكنون .. ولهذا كان الجهل المتعمد من الجن المخلوقين ومن تبعهم من أشرار اليهود السامريين وأدوات الكفر الأعرابي ذهبوا الى المذهب الالحادي في التعريف الاصطلاحي الروحي في المصطلحات الخلق .. وسواء كان هذا التفسير الاصطلاحي المزيف عن جهل أو قصد مكرس ، فهو يعبر عن ثورة الحادية على الحق الالهي وهو ” الصبغة الالهية ”

{وَإِذَا مَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ نَّظَرَ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ هَلْ يَرَاكُم مِّنْ أَحَدٍ ثُمَّ انصَرَفُواْ صَرَفَ اللّهُ قُلُوبَهُم بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَفْقَهُون }التوبة127

وهنا يؤكد ربنا تعالى في سورة فاطر على مجمل الوعي النوراني للمصطلح الخلقي لندرك لماذا ذهب هؤلاء الملحدون الأوائل لتسمية الملائكة تسمية الأنثى ..

من عالم روحي مهيب تجلى فيه ربي وخالقي وصانعي الأعظم .. أسجل على الدوام بروحي كلمتي ولا أبالي .. أقدم فلسفتي ورؤيتي ثورتي ولا أبالي .. وأقدم قلمي المجدد صرخة في وجه الجهل في عمق التاريخ ولا أبالي .. ومن ساعتي أسجل لكل أقماري كلمة وفاء عسى بنعمة ربي تعالى أحدث .. في ثورتي وبين سطوري سجلت يا سادة قوم وقار أمتي لكم ورقتي الثورية في علم آت متجدد في ثورة جدي بسربال نبيي محمد صلى الله عليه وآله وسلم .. وهذه ثورة  ” المصطلح القرآني ” أضع بها بمشيئة الهي القادر روح تجديد معاصر لزمان أقبل وشيك  .. وأدبر خلفه كل سوء المنقلب والحالة .. ولم أجد مكن ساعتي وكل ساحتي سوى محور حبي واشتعالي حبي نبيي في العالمين وبضعة نور نبيي وجدي الأقدس محمد صلى الله عليه وآله وسلم .. انها رمز الوجود في الوجود الروحاني المتأصل في دمنا والى دمنا .. ومن نخاعنا حتى نخاعنا .. نسجل بأمرك الهي ولا نبالي بكيد العدا ولا نبالي .. نسجل صرخة نور من عالم سافل لا يفهم غير لغة المقامرة .. لأضع مفخرة  مصطلحي الثوري  ورمز قلب ثورتي وثورة جدي علي عليه السلام .. انها كلمة السر في ثورتنا الآتية المهيبة هي ” فاطمة بنت محمد ” صلى الله عليه وآله وسلم  وعلى روحها القدسية الطاهرة عظائم الصلوات والتسليم  .. عدد خلقك الهي ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك ( صبغة الله ) : ( ومن أحسن من الله صبغة ) : ( ونحن له عابدون ) : ثلاث محاور فيها تأصيل نور وعبودية لمفخرة إلهية عظيمة في صنع الله ونوره تخرج المعجزات الالهية من فلذة النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم .. وعندما سجلت أنا عبد الله ورقتي في موقع أمة الزهراء الأول في الأرض المقدسة .. فكنت أريد به   وضع الثوابت لروح النهضة بأبجديات الوعي الروحي في عالم نهضة مقبلة تنتهي وتختم من روح المهابة العلية .. وكرم الله وعطاءه  في قلب نبيه محمد صلى الله عليه وآله وسلم .. وفاطمة بنت نور الله محمد صلوات الله عليه وعلى آله هي الملكوتية الخامسة  في سلم الولاية الالهية .. وتاجا وفخرا بين عباد الله المتعالي من أنواره البهية .. وهنا  السؤال ين الجمع يقال : ولماذا فاطمة الزهراء عليها السلام أنثى مخلوقة بين الرجال الملكوتيين .. وهي نور الخمسة المطهرين الأزليين .. فأردد من ساعتي وأردد بجمعي وأركاني أسجل طاعتي لله وشكرا للمتعالي علينا وصاحب الفضل .. انها صبغة الله الأزلية .. في ملكوت مقدس ونبع النور العلوي .. لتجيء سر هذه العظيمة من نبي الأزل المختار كريمة لله تعالى .. في عالم أعرابي مذموم إذا بشر بالأنثى ظل وجهه مسودا وهو كظيم .. يريد الله تعالى أن يعلي صوت نوره الأزلي في فاطمة الزهراء عليها سلام الله في العلا .. لتكون الاجابة في ملاك ملكوتي طاهر .. يصنع الله الخالق الصانع العظيم فيها سره ونبع نوره وخلقة  .. ومن قلب القرآن كلام الله المنزل .. نورا لأعي وأدرك حقيقتي منذ بدايتي في مشروع الثورة : أن سر هذا الامتداد المحمدي لم يكن في رجل يمتد من عقب النبي صلى الله عليه وآله وسلم : ليسجل الله تعالى لخلقه المعجزة في واقع يباهي بالرجال وبالنساء يزدري عقله في رؤية للخلق وصبغة الخلق مقيتة .. فكانت فاطمة الزهراء روحها روحا عرشيه .. تجيئ من كلمة الله .. وصبغته  المتعالية صرخة في وجه كل الثقافة الأعرابية .. والأعراب الأشد كفرا ونفاقا صرخة أنثى ملكوتية تدرك ذاتها وكما تدرك مهماتها الخلقية من قلب عالم الملكوت .. صرخة أنثى مصبوغة  بلون القداسة في عالم ملكوتي مهيب .. وقد ذكرت من قبل في نثري ” أمي فاطمة  يا سادة كون ملاكا ذكرا .. فلا تسموا الملائكة تسمية الأنثى .. ” جاء بها إلهنا القدوس هدية للخلق  ونبع للنبوة تتفجر وسربال مداد رابط بين النبوة والولاية ومدادا في حبل الله المتين .. ولاية يتولي بمداد الرحمة رحمتك يا الله علينا ظلا ظليلا ووجاء وسربال رأفة ومن نور كل مؤنث في ملكوتيك إلا وجعلته لنا ظلال رحمة في ملكوتيتك العظيمة فاطرة لنا ومفطورين بها من ثمرة مداد نبوتك القديس العظيم في ملكوتيتك العظمي يا إلهنا يا ملك الملوك وعظيم فوق كل عظيم انزل نورك في ملكوتك العظيم على نور نبينا وعلى ملاكك العظيم في حضرتك الملكوتية الصمدانية العظمى سربالا من نور جلال نبيك على ثورتنا وعلى روح الجلال ملاكك فاطر .. واجعلنا بصبغتك في مصبوغين على نور عبوديتك وممتدين ممتنين نورا من عالم قدرتك وصبغتك

( صبغة الله ومن أحسن من الله صبغة )  انها فاطمة الزهراء القادمة من خلاصة ملكوتك محمد صلى الله عليه وآله وسلم وصالا معظما من عالم ملكوتيتك الى تمام نور الحقيقة المحمدية الأزلية .. واجعلنا إلهنا القدوس يا مالك الملك من تمام ملكوتيتك المكنوز في هذه الحقيقة المحمدية النورانية والخمسة الملكوتيين العظام في خلقك أصل النور وأصل الصورة الوحدانية وأصل كل الصور المخلوقة فاجعل إلهنا العظيم من وحدانيتك لنا أنسا في ثورتنا الوحدانية أنسة يارب الناس العظيم في فلسفتنا الانسانية التي تسكن عمق ثورتنا نباهي بنورك الأعظم عنوانا في وجه كل الملحدين نورا لمن أراد نورك في فلسفتنا الانسانية التوحيدية الملكوتية .. ونار حرب على شبكات الاضلال المنهجي الخادم لسياسات الدجال الوثنية .. لا نبتغي الهي القدوس من ساعتي ومن فجري سوى لباس نورك على اصباحة هامتي توحيدا وعنوان ثورة .. ويا ثورة فاطرة الرحمة .. ويا ملاك الهي المخلوق في قلب الخمسة المطرين وهم جاهك العظيم وحقك العظيم في عالم الخلق الأول فاجعل الخمسة خمسة أنوار نرتكز بها في ثورتنا الأولى والخاتم نختم بختم المسك محمد وحروفه النورانية الأربعة التي خلقت منها ملكوتك الأول الجامع لكل شرائط العبودية في ملكوتيك فأنت إلهنا العظيم ملك الملوك ونعم النور الأول محمد صلى الله عليه وآله وسلم خلقتنا من أنواره فكنا أربعة وكان أصل نورنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم وكان من نور الميم يزرع لنا الرحمان الباري العظيم نورا باغ في الثقلين فاطر مفطورا على الرحمة فكانت فاطرة هي الرحمة على كل أخواتها من أقمار أنوارك التي توجتها بالشمس المحمدية على هاماتها فكنا من أصلابهم وعلى أثر أئمتنا أنوارا مسكونة في عالم سبحاتك يا إلهنا يا مالك الملك ويارب كل شيئ ومليكة .. فاجعل من فلسفتي المنظورة في هذا العالم من اسم نورك البازغ من قلب شمسنا المحمدية مؤنث رحمة من قلب نور الرحمة المهداة .. فجعلت التاء لنا وهجا وثورة رحمة وإنسانية من قلب مصطلحات الرحمة ف كلية أسمائك وصفاتك العلية لتكون ظلا وانسه لفلسفتنا الانسانية لتقر سفينتنا وثورتنا رحمة على حركة الخلق .. في عالم يغطيه سوء المحاولة النقيضة وثورة على شكل كلية الفكر الأعرابي الذي يحمله الدجال السامري مادة في إفساده ودجله وأساطير زيفه .. وامحق بنا إلهنا القدوس كل مجد زائف رجيم واجعلنا الهي من لحظتنا ومن ساعتنا حملة ثورة رحمة . .. وحملة ثورة رأفة .. فنحن الهي نعشق حرف التاء ورمز التأنيث على هامتنا ملاكا في ملكوتية جعلت في سره وطيات أنواره سكنا .. فجعلت الهي كما علمتني اكتب من فجري وكل فجري ومن تمامي وكل تمامي  مجللا بنور ملاكي فاطم .. فاطر على ضيائك فيه منفطر ومفطور على شاكلة حبي وقدسي من نورك محمد صلى الله عليه وآله وسلم حامل نور الملكوت ، فكان ملكوت السموات والأرض اسمه .. محمد صلى الله عليه وآله وسلم حامل سر التوحيد والألوهية وكان ميلاده البشري بشارة على لسان وخطاب كل الأنبياء والمرسلين الآتون قدامه ..

قال السيد الجليل عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام :

[ وفيما أنتم ذاهبون بشروا قائلين : اقترب ملكوت السماوات ] [ متى : 10: 7 ]

[5هؤُلاَءِ الاثْنَا عَشَرَ أَرْسَلَهُمْ يَسُوعُ وَأَوْصَاهُمْ قَائِلاً:«إِلَى طَرِيقِ أُمَمٍ لاَ تَمْضُوا، وَإِلَى مَدِينَةٍ لِلسَّامِرِيِّينَ لاَ تَدْخُلُوا. 6بَلِ اذْهَبُوا بِالْحَرِيِّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ. 7وَفِيمَا أَنْتُمْ ذَاهِبُونَ اكْرِزُوا قَائِلِينَ: إِنَّهُ قَدِ اقْتَرَبَ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ. 8 ]

[ إنجيل متى : الاصحاح : 10 : 5ـ8 ]

يقول يوحنا في الانجيل :

[ و الكلمة صار بشرا ، وخيم بيننا ونحن رأينا مجده ، مجد ابنه الوحيد ( عبده الوحيد ) عند الآب  ( أي الرب ) هذا الذي قلت عنه الآتي  بعد\ي متقدم علي لأنه كان قبل أن أوجد " فمن امتلائه أخذنا جميعا ونلنا نعمة على نعمة ]

[  إنجيل يوحنا : 1: 14ــ 17 : التفسير التطبيقي للكتاب المقدس ص 2169 ]

ويقول السيد المسيح عليه السلام :

[ يشبه ملكوت السموات بكنز مطمور ـ مخفي ـ في حقل ، وجده رجل فعاد وطمره ومن فرحه ذهب وباع كل ما يملك واشترى ذالك الحقل ]

[31قَدَّمَ لَهُمْ مَثَلاً آخَرَ قَائِلاً:«يُشْبِهُ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ حَبَّةَ خَرْدَل أَخَذَهَا إِنْسَانٌ وَزَرَعَهَا فِي حَقْلِهِ، 32وَهِيَ أَصْغَرُ جَمِيعِ الْبُزُورِ. وَلكِنْ مَتَى نَمَتْ فَهِيَ أَكْبَرُ الْبُقُولِ، وَتَصِيرُ شَجَرَةً، حَتَّى إِنَّ طُيُورَ السَّمَاءِ تَأْتِي وَتَتَآوَى فِي أَغْصَانِهَا».   33قَالَ لَهُمْ مَثَلاً آخَرَ:«يُشْبِهُ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ خَمِيرَةً أَخَذَتْهَا امْرَأَةٌ وَخَبَّأَتْهَا فِي ثَلاَثَةِ أَكْيَالِ دَقِيق حَتَّى اخْتَمَرَ الْجَمِيعُ». 34هذَا كُلُّهُ كَلَّمَ بِهِ يَسُوعُ الْجُمُوعَ بِأَمْثَال، وَبِدُ[خونِ مَثَل لَمْ يَكُنْ يُكَلِّمُهُمْ، 35لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ بِالنَّبِيِّ الْقَائِلِ:«سَأَفْتَحُ بِأَمْثَال فَمِي، وَأَنْطِقُ بِمَكْتُومَاتٍ مُنْذُ تَأْسِيسِ الْعَالَمِ». ]  [ إنجيل متى : 13 : 31 ـ 35 ]

[36حِينَئِذٍ صَرَفَ يَسُوعُ الْجُمُوعَ وَجَاءَ إِلَى الْبَيْتِ. فَتَقَدَّمَ إِلَيْهِ تَلاَمِيذُهُ قَائِلِينَ:«فَسِّرْ لَنَا مَثَلَ زَوَانِ الْحَقْلِ». 37فَأَجَابَ وَقَالَ لَهُمْ:«اَلزَّارِعُ الزَّرْعَ الْجَيِّدَ هُوَ ابْنُ الإِنْسَانِ. 38وَالْحَقْلُ هُوَ الْعَالَمُ. وَالزَّرْعُ الْجَيِّدُ هُوَ بَنُو الْمَلَكُوتِ. وَالزَّوَانُ هُوَ بَنُو الشِّرِّيرِ. 39وَالْعَدُوُّ الَّذِي زَرَعَهُ هُوَ إِبْلِيسُ. وَالْحَصَادُ هُوَ انْقِضَاءُ الْعَالَمِ. وَالْحَصَّادُونَ هُمُ الْمَلاَئِكَةُ. 40فَكَمَا يُجْمَعُ الزَّوَانُ وَيُحْرَقُ بِالنَّارِ، هكَذَا يَكُونُ فِي انْقِضَاءِ هذَا الْعَالَمِ: 41يُرْسِلُ ابْنُ الإِنْسَانِ مَلاَئِكَتَهُ فَيَجْمَعُونَ مِنْ مَلَكُوتِهِ جَمِيعَ الْمَعَاثِرِ وَفَاعِلِي الإِثْمِ، 42وَيَطْرَحُونَهُمْ فِي أَتُونِ النَّارِ. هُنَاكَ يَكُونُ الْبُكَاءُ وَصَرِيرُ الأَسْنَانِ. 43حِينَئِذٍ يُضِيءُ الأَبْرَارُ كَالشَّمْسِ فِي مَلَكُوتِ أَبِيهِمْ. مَنْ لَهُ أُذُنَانِ لِلسَّمْعِ، فَلْيَسْمَعْ.

33قَالَ لَهُمْ مَثَلاً آخَرَ:«يُشْبِهُ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ خَمِيرَةً أَخَذَتْهَا امْرَأَةٌ وَخَبَّأَتْهَا فِي ثَلاَثَةِ أَكْيَالِ دَقِيق حَتَّى اخْتَمَرَ الْجَمِيعُ». 34هذَا كُلُّهُ كَلَّمَ بِهِ يَسُوعُ الْجُمُوعَ بِأَمْثَال، وَبِدُ[خونِ مَثَل لَمْ يَكُنْ يُكَلِّمُهُمْ، 35لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ بِالنَّبِيِّ الْقَائِلِ:«سَأَفْتَحُ بِأَمْثَال فَمِي، وَأَنْطِقُ بِمَكْتُومَاتٍ مُنْذُ تَأْسِيسِ الْعَالَمِ». ] [ إنجيل متى : 13 : 33: 35 ]

[«لكِنْ وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ! لأَنَّكُمْ تُغْلِقُونَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ قُدَّامَ النَّاسِ، فَلاَ تَدْخُلُونَ أَنْتُمْ وَلاَ تَدَعُونَ الدَّاخِلِينَ يَدْخُلُونَ. 14 ]

[ إنجيل متى : 23 : 13 ، 14 ]

[1وَلَمَّا رَأَى الْجُمُوعَ صَعِدَ إِلَى الْجَبَلِ، فَلَمَّا جَلَسَ تَقَدَّمَ إِلَيْهِ تَلاَمِيذُهُ. 2فَفتحَ فاهُ وعَلَّمَهُمْ قَائِلاً: 3«طُوبَى لِلْمَسَاكِينِ بِالرُّوحِ، لأَنَّ لَهُمْ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ. 4طُوبَى لِلْحَزَانَى، لأَنَّهُمْ يَتَعَزَّوْنَ. 5طُوبَى لِلْوُدَعَاءِ، لأَنَّهُمْ يَرِثُونَ الأَرْضَ. 6طُوبَى لِلْجِيَاعِ وَالْعِطَاشِ إِلَى الْبِرِّ، لأَنَّهُمْ يُشْبَعُونَ. 7طُوبَى لِلرُّحَمَاءِ، لأَنَّهُمْ يُرْحَمُونَ. 8طُوبَى لِلأَنْقِيَاءِ الْقَلْبِ، لأَنَّهُمْ يُعَايِنُونَ اللهَ. 9طُوبَى لِصَانِعِي السَّلاَمِ، لأَنَّهُمْ أَبْنَاءَ اللهِ يُدْعَوْنَ. 10طُوبَى لِلْمَطْرُودِينَ مِنْ أَجْلِ الْبِرِّ، لأَنَّ لَهُمْ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ. 11طُوبَى لَكُمْ إِذَا عَيَّرُوكُمْ وَطَرَدُوكُمْ وَقَالُوا عَلَيْكُمْ كُلَّ كَلِمَةٍ شِرِّيرَةٍ، مِنْ أَجْلِي، كَاذِبِينَ. 12اِفْرَحُوا وَتَهَلَّلُوا، لأَنَّ أَجْرَكُمْ عَظِيمٌ فِي السَّمَاوَاتِ، فَإِنَّهُمْ هكَذَا طَرَدُوا الأَنْبِيَاءَ الَّذِينَ قَبْلَكُمْ. ]

[ إنجيل متى : الاصحاح : 5 : 1ـ 12 ]

كتابنا : البشارة بالنبي الأعظم محمد صلى الله عليه وآله وسلم في الانجيل والتوراة “

وبهذا نختصر مصطلح ” ملكوت السموات والأرض ” في التوراة والانجيل ” لندلل على وجهتنا وفلسفتنا النورانية وهو أصل النور وأصل الخلق .. وقد ذكنا في كتابنا (الأزمة الروحية والثورة الروحية ) قبيل خمس وعشرين عاما : ” وفي فتاوى الشيخ البلقيني وشفاء الصدور لابن سبع :

عن علي عليه السلام : عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال :

” يا محمد وعزتي وجلالي لولاك ما خلقت أرضي ولا سمائي ، ولا رفعت هذه الخضراء ، ولا بسطت هذه الغبراء” .. وروى الديلمي في مسنده عن ابن عباس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال :

” أتاني جبريل فقال : يا محمد : ان الله يقول لولاك ما خلقت الجنة ، ولولاك ما خلقت النار ]

وروى سلمان الفارسي ” أبو عبد الله ابن الاسلام  رضي الله عنه :

” هبط جبريل على النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقال :  ” ان ربك يقول لك :

[ ان كنت اتخذت إبراهيم خليلا .. فقد اتخذتك حبيبا ،  وما خلقت خلقا أكرم على الله منك ، ولقد خلقت الدنيا وأهلها لأعرفهم كرامتك ومنزلتك ، ولولاك ما خلقت الدنيا ”

الصالحي الشامي : سبيل الهدى والرشاد في سيرة خير الهد\ى والعباد : المجلد 1 / 75 = توسعنا في الموضوع في رسالتنا الطويلة بعنوان ” خلق الله آدم عليه السلام من أجل محمد وآله المطهرين عليهم الصلوات والتسليم “

وفي هذه المداخلة الكريمة حملنا جملة من الدلالات لنؤكد قيمة المصطلح القرآني ” ملكوت السموات والأرض ” بأنه دلاله الاشارة على خلق النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهو الأسبق في الخلق ومن اجله ونوره المعظم خلق الله كل شيئ ..

ولهذا كان الخمسة النورانيين الملكوتيين هم صدارة النور الالهي المخلوق من عالم الأزل .. أنار الله تعالى في علاه منهم كل أنواره في خلقه .. وكانت نواة الرحمة المحمدية تسكن روح الملاك العظيم المسبح في ملكوت الله تعالى ” فاطم ” ” فاطر ” نواة فطرت مسكونة على الرقة فكانت منها تاء التأنيث الأنسوية المخلوقة في عالم البشر فكانت خير النواة الأنثوية الرحمانية فأسكن فيها الحنو والمودة .. ترمز بالزهراء كما سماها الخالق الباري المصور في عالم بهائه وملكوته .. تزهر نورا ورونق بهي فيه الأنسة وروح الجمع وصبغة الموادده في هذا الجمع النوراني الملكوتية .. فكان فاطمة بإضافة التاء اللازمة لحركة الخلق هي فاطمة الزهراء عليها سلام الله وأنوار بمقام الأم الحنون على هذه الأملاك الملكوتية العظيمة .. ولهذا أطلق عليها صفة ” الزهراء أم أبيها ” أي أما رحيمة ودوده على شمس هذه الأنوار الملكوتية ” محمد ” صلى الله عليه وآله وسلم  وأما الأمير علي وريث النبوة وباب العلم الالهي فكان لها زوجا لتتحول تاء التأنيث في فاطرة ” فاطمة ” بروحيتها الأنسوية الخلاقة مفطومة عن الرجس وكل أشكال السوء التي بذرها عدو الأرض والانسان الشيطان الرجيم علبيه لعنته تعالى الى يوم الدين .. جائت فاطمة الزهراء عليها سلام الله وأنواره نسخة شبيهة بالشمس الملكوتية المحمدية وأبنائها هم الأشبه برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .. ” انها مباركة الرب العزيز المتعالي ” الملاك فاطر العظيم في ملكوت الله تعالى الأول .. ” فاطمة الزهراء ” عليها سلام الله تعالى .. وقالت القديسة الهارونية  عليها السلام : {فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَى وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وِإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ }آل عمران36

فكانت مريم العذراء المقدسة في عالمها  وزمنها جليلة ملكوتية وسيدة عالمها ، وكانت مريم حظوة وخطوة نور تتقدم كشف السر والتهيئة الرسالية الخاتمة لسيدة نساء العالمين في الأولين والآخرين فاطمة الزهراء بنت محمد عليها الصلاة والتسليم .. انها ثورة فاطرة الملكوتية حبيبة العرش المقدس في عالم الملكوت المهيب .. وسيدة نساء العالمين في الأولين والآخرين .. نور  ملكوتي مهيب متجدد في عالم الخاتمة البداية … من قرآن الله المعظم اكتشف من ساعتي وكل ساعتي مقدمتي الثانية لثورة النبوة المحمدية وأسرارها الروحانية الممتدة من بضعة الرسول الأعظم في ملكوت السموات والأرض صلى الله عليه وآله وسلم  ثورة عز قادمة .. تنبع في طياتها قلوب نورانية جامعة خلقت من نواة النور العلوي محمد صلى الله عليه وآله وسلم … لتتأكد حالتنا النورانية على قاعدة إلهية صارخة في العطاء الالهي والروح والثورة الأكيدة ..

{ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } : النور35

وتشاء القدرة الالهية أن يكون المصطفون الأخيار لهم من طينتهم وأنوارهم من يصدقون .. وشيعة نور وصفاء قلب متبعون .. ولهذا كانت فاطمة الزهراء عليها سلام الله قبس من نور الله المتعالي تفجر ينبوعا إلهيا محمديا معبرا عن جوهر عالم الملكوت المحمدي .. لتكون لنا من قلب هذه السورة القرآنية المباركة صورة مجد متجدد حتى يوم القيامة وعالم المحشر وجنان الله .. فجر ينبوع لوعي جديد في صباحي هذا متجدد لعمر ثورتي الأكيدة الآتية … ولهذا التوجه الأكيد  ينبوعه من وعد الله تعالى  :

{وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ }الروم6

كان مصطلح العشق الالهي وفاطمة الزهراء ” الذي سجلته بروح من الهي المعطي المغيث  يفرز محاولة لكشف لون الصورة في الصبغة الالهية لهذا العالم الملكوتي المهيب والجليل في بعثه وصورته الربانية عشقا وفلسفة نورانية ليس لها مثيل في تاريخية الخلق الأزلي والاصطفائي … يتجاوز صورة السوء الأعرابية الجاهلية وهي الأشد كفرا ونفاقا على مستوى التاريخ الانساني والبشري .. والمشطوبة وشيكا في زمان وعد الآخرة .. انها ومضة  مباركة ألهنا القدوس ” فاطرة الزهراء ” مباركة الملكوت وسيدة نساء الملكوت الأعلى و بنت سيد الخلق أجمعين محمد صلى الله عليه وآله وسلم .. بنت الأصول .. وبنت الساجدين تفرز في ثنايا روحيتها  الملكوتية .. ذكرانا أبطال أحرارا في عمق هذا التاريخ .. ومن عمق التاريخ الأزلي الممتد الى يومنا هذا .. إنهم الأسباط المحمديون الاثنى عشر خليفة صنهم الباري تعالى في علاه وفي غيبه ليكونوا لعباده نور خاتمة وهدية للصالحين وهدايته  لكل الحيارى في زمن الفتن يعودون .. وفي مقدمة السورة المباركة ” فاطر ” أكتشف نور الفطرة في خلق الله تعالى متجدد .. فيها يحمد الله تعالى ذاته لعظمته في خلقه ويعظم جلاله لندرك ثنايا الحمد لله  جملة في مقاطع كلم القرآن .. وهي سر الله في الوجود .. وهي توصيف ( صبغة الله )

{  وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ صِبْغَةً } : { وَنَحْنُ لَهُ عَابِدونَ }البقرة138

لنعبده تعالى في علاه على نور وبهاء وعظيم في خلقه .. وفي نور خلقه نكتشف نوره وإعجازه .. ليكون خلقه نورا في ملكوته أنوارا بهية .. في أملاك بهية يقصر العقل المحدود عن توصيفها وحمل أمانتها العظيمة :

{الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلاً  }

وأسبغ على هذه المخلوقات المكنونة  سر الرسالة التوحيدية في عالم الخلق لتكون بالمصطلح المعاصر [ نظرية الخلق ]  في أصول نور الله تعالى وصبغته وثورة الكرامة ” تتحدد في نور متجدد تسقط الوعي المزيف  حتى في

( مصطلح الانسانية )  التي أصبحت في زمان الردة الأعرابية مصطلحا وعقيدة ودين مفرغ من روح الثورة التوحيدية  .. لنكون مؤكدين في صورتنا البهية ..  مصطلح ( الانسانية ) مصبوغ في ( ثورة توحيدية )  وعالم ملكوتي مهيب .. وأن مصطلح الانسانية الملكوتي هو النقيض لكل الأفهام القاصرة في عالم العجب الالهي المهيب الجانب .. { جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلاً  } فكيف الهي تكون الرسالة وكيف يكون الملائكة رسلا في عالم النور العلوي بلا دنس في أسبابه .. وبلا رجس في مركباته .. ولهذا نفهم السر في صنع الله تعالى وصبغته :

{  وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ صِبْغَةً } : { وَنَحْنُ لَهُ عَابِدونَ }البقرة138

أي وضع الله تعالى عجيب صنعه في هذا النور الملكوتي الأول .. { أُولِي أَجْنِحَةٍ }

وفي المصطلح القرآني الجديد { الأَجْنِحَةٍ } في القرآن له عالم أسرار في اللغة وفي لغة الملكوت معاني ومعاني أخرى جليلة .. سيفصح عنها ولي الله العارف وخليفته الثائر المهدي المجيد عليه سلام الله تعالى في ثورة آتية وبروحية قادمة وشيكة :و

[ الأجنحة ]

في وعينا الروحي هي الحاملة لهذا النور الالهي وروعة القيم الالهية وأخلاق الله الحميدة وهو العزيز الحكيم .. وفي لغة القرآن والفصحى [ الجنوح ] هو الخضوع عن الرغبة والاستسلام برغبة ودية وغير قهرية .. والاستسلام للقلب بعوامل  البراءة ووعي الحقيقة .. والجنوح للشيء هو الرغبة الروحية والقلبية فيه ..

وفيه أيضا جنوح  السلم والرهبة .. وجنوح الثورة النقيضة الباطلة

{وَإِن جَنَحُواْ لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ }الأنفال61

هذه هي إنسانيتنا الملكوتية الرهيبة من روح الله تعالى .. وفي مصطلح الله تعالى في القرآن ترسم ثورتنا العقائدية لنور التوحيد والكمال الالهي لنا صبغة وصورة تكشف عن صنع الله  تعالى وصبغته : [ للسلم ] أي لاسم الله تعالى [ السلام ] في هيمنة على القلب ورهبة منه تعالى على هذه الروح الطاهرة المخلوقة :

{صِبْغَةَ اللّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدونَ }البقرة138

( السلام المؤمن المهيمن )  ثلاث أسماء من روح الله تعالى يصبغ بها الله المتعالي نور خلقه .. لتكوّن نور الفطرة الجديدة .. نور طلعة بهية في الخلق .. وروح إنسانية مخلوقة تربط ثقافة المخلوق مع نور الخالق البهي وهي الثقافة السماوية : { أُولِي أَجْنِحَةٍ  } وهو العالم الملكوتي المخلوق المهيب ، له أجنحة وهي صورتان  في صورة واحدة .. الصورة الخارجية للنمط الخلقي العظيم المهابة والصورة الرقيقة الودودة في هذا المخلوق النادر في الرقة والمودة .. ومن عالم اللطف الالهي العجيب في لطفه .. فكانت هذه الأنوار الأولى في العالم الملكوتي

[ ملائكة الصفوة ] وملكوتا فيه سر الخلق والمعجزة .. وفي الأحاديث النبوية المشرفة ما يفيد كمالية الصورة في تبيان المصطلح .. في كشف سر الله الأزلي في ثورة الخلق أو ما يعرف في يومنا بمصطلح ” نظرية الخلق أو النشوء والارتقاء ” وهي نظرية تتنازع ذاتها بين الامتداد والجنوح لأصل النور المخلوق ، وهو الوعي لمفهوم ( صنع الله )  ، ( صبغة الله ) أي نظرية ( صبغة الله في الخلق ) في مواجهة النظرية المادية الغارقة في الوثنية .. وتشبه الخالق بالمخلوق الى وعي متدني في العقل المادي الوارث لمفاهيم الشرك والوثنية لتوصيف المصطلح العاجز ( أصل الخلق قردا ) وهذا الوعي الماسوني الالحادي هو خلاصة الفكر الأعرابي الماسوني الالحادي .. ليس غريبا في عالم عاجز عن الوعي الادراكي لنور الله تعالى .. وبدلا من رد النور الى النور وعالم الملكوت الى مالك الملك تبارك الله رب العالمين .. أسقط النور في تحليل غايات الخلق المدركة .. وأحلوا قومهم دار البوار .. وهذا الوعي الفريسي الوثني الأعرابي الوجه والأصول كان يطرح أنموذجه المتمرد على القيم التوحيدية قدما باتجاه تأليه الذات الفانية والفردية المخلوقة على الوحدانية الخالقة .. وهذا هو الوعي الفريسي الوثني في مواجهة الأنبياء السادة عليهم السلام يقدم محاولته لتدمير المحتوى النوراني الالهي التوحيدي لحساب النورانية الابليسية الأعرابية  .. وطرح التقدمية في واقع غربي ناشئ بعيدا عن المواطن الحقيقية للرسالات الالهية والتي تكشف سوآت بواعث الالحاد الماسوني الأعرابي الأكثر والأشد نفاقا وكفرا !!  وتشويه ملامح الثورة التوحيدية وتغطيتها بثقافة المؤامرة التي تشغل الأمم عن كشف سر أصول المؤامرة الالحادية المعادية من أساسها لثورة العالم الملكوتي المحمدية وهذا هو أصل الصدام بين خطي النور الالهي المحمدي وما تبعه من الأنبياء والرساليين والأسباط المحمديين في مواجهة الثقافة الأعرابية المرتدة والمتمردة منذ حركة النور الموسوية وثورتها التوحيدية .. والتي ستمد عبر رسالة السيد المسيح ختام المسك في تجربة أنبياء بني إسرائيل المكرمين حاملة نور البشارة الى العالم كما اشرنا له في موجز المدخل ..

أُولِي أَجْنِحَةٍ مَّثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }فاطر1

ولهذا تجيئ نظريتنا المقدسة في رؤيتنا التحليلية القرآنية لنور الخلق وأصل الخلق لتكشف عن روعة خلاقة في الخيارات الالهية الملكوتية النورانية والتي افسد حركة تواصلها نحو الأمم حثالات الرويبضة في المجامع اليهودية في الحرم المقدس في فلسطين المحروسة .. وهي نظريتنا القدسية في قراءة أصول الخلق المفطور على الفطرة والطهارة النورانية البحتة .. ونور القداسة الالهية به أتينا وله ختامنا ومآلنا .. روح إنسانية مخلوقة من نور الله تعالى لا تجنح برقتها الوردية المرهفة إلا للسلم الالهي الرافض لكل أشكال الظلم الفادح على نظرية الثورة الالهية وهي منظورنا في ثورة وعينا الروحي الخارق والممتد في الأرض بلا حدود .. { جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلاً  } .. وهي نور الفلسفة لنظرية نبني عليها نظريتنا ومنظور القداسة في وعينا .. مبنيا على الاعتراف الكلي بالفضل لخالقنا العظيم وبارئنا المتعالي .. وفي اللغة  { جَاعِلِ } : أي مكون وهو الباري تعالى في علاه . . فلسفتنا  الروحية في زمن التحدي الخاتم  تستلهم الفطرة الأزلية تاجا على عقلنا الروحي المسكون في قلوبنا وليس في رؤوسنا الشكلية.. وهنا يكون القلب الجوهر المفطور في قيم الخلق  من حركة النور المخلوقة والراسخة على فكرة الجنوح المخلوق نحو الباري في علاه .. ولهذا بمشيئة الله سنقدم صورة لائقة لمفهوم مصطلح ” الجنوح ” والأجنحة في القرآن الكريم ”   : يرتكز في رؤيته على نبع الأصالة والمفرد الالهي المنبعث من روح القداسة :

{ أُولِي أَجْنِحَةٍ مَّثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ } وهو نمط عددي يكشف عن عالم القدرة في توصيف المصطلح ( الجنوح ) و ( الأجنحة ) وفيها سر الجنوح والامتثال اللطيف   لعالم القدرة الالهية .. والقراءة القرآنية والصبغة ( صبغة الله ) : تؤكد دائما  وأبدا على الجوهر في تقييم الصورة والصبغة المصنوعة : والجوهر لا يلامس بروحيته سوى ( القلب  ) أو ما عرفناه  في قرائتنا المصطلحية :

( العقل الروحي ـ العقل الروحاني ) : أي عقلنة العقل بالعقل الروحي : فتجعل الروح العقل روحانيا منجذبا لعالمه الأساس وهو عالم الملكوت .. أي يكون منجذبا نحو الحقيقة المحمدية في عالم الأنوار العلوية والعرشية  .. وهنا تجليات قوله تعالى : {صِبْغَةَ اللّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدونَ }البقرة138

اكتشاف  الروح بالعقل الروحي لتفهم المعاني الانسانية السامية ..

ومصطلح الجنوح يحمل في مكنونه الحنو والتودد واللطف في ذراته وكيانه .. الى نور القوة وروح الله تعالى الجذابة .. وهذا العالم الملكوتي الأول رغم محدوديته العددية .. تمحورت هذه الأعداد ( مثنى وثلاث ورباع ) وهم بالجمع اللطيف : الأمير علي عليه السلام  وأميرة الخلق فاطمة الزهراء والامامين السبطين الحسن والحسين .. والخامس هو الرسول صلى الله عليه وآله وسلم

” أنا أبوهم وعصبتهم ”

وهنا أصل الجنوح وأصل المصطلح الكامن في الحقيقة المحمدية والأنوار الأربعة : مثني وهي عدد مركب في هذه التعددية اللطيفة هما : عليا وفاطمة عليهما السلام المثنى النوراني المتلاحم والمشترك في لطائفة في عالم الجنوح اللطيف والملكوتي .. وهو الذي سيفرز منه الباري تعالى أنوارا تتوارث الحالة المستمرة لتشكل كمالها الاثنى عشر وهو قوله تعالى :

{ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } : فاطر1

وطيات هذه القلوب النورانية وصفحاتها اللطيفة القادرة على استلهام كلية المعاني  الالهي بشكل معجز ومهيب [ لوح محفوظ ] مخلوق في هذه القلوب و ألأنوار الملكوتية يكون قادر على اكتناز كل شيئ من علم الله تعالى وإحصاءه بشكل دقيق في عالم لطيف شفاف  ..

وعندما سأل الصحابي الجليل وولي الله العارف ” جابر بن عبد الله عليه السلام  رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في قوله ”

( بأي شيئ بدأ الله تعالى الخلق ) ؟؟ فقد هداه الله تعالى في السؤال لتكون الاجابة فلسفة : ” لثورة روحية معرفية متجددة ”  من روح الاجابة المحمدية  الخارقة : ” يا جابر أول ما خلق الله تعالى في الخلق نوري وخلق كل شيئ من نوري ” الحديث بطوله في المصادر الاسلامية .  أي أن هذا العالم والسر الالهي كان كنزا مخفيا فجعله الباري جل في علاه لنا نورا وسرا مكنونا في عالم القدرة الالهية لا يمكن استيعابه  والخضوع إليه لقوة عالم الجذب النورانية والروحانية المهيبة  إلا بروح  لطيفة وغاية في اللطف .. فكان أول هذا الخلق وهذا العالم  الملكوتي المهيب هو نور نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم .. ومن حروفه الأربعة المقدسة النورانية المحمدية ( مثنى وثلاث ورباع ) ..

” .. روى عبد الرازق بسنده عن جابر بن عبد الله بلفظ قال: قلت: يارسول الله بأبي أنت وأمي، أخبرني عن أول شيء خلقه الله قبل الأشياء, قال يا جابر إن الله تعالى خلق قبل الأشياء نور نبيك من نوره فجعل ذلك النور يدور بالقدرة حيث شاء الله ولم يكن في ذلك الوقت لوح ولا قلم ولا جنة ولا نار ولا ملك ولا سماء ولا أرض ولا شمس ولا قمر ولا جني ولا إنسي, فلما أراد الله أن يخلق الخلق قسم ذلك النور أربعة أجزاء فخلق في الجزء الأول القلم ومن الثاني اللوح ومن الثالث العرش ثم قسم الجزء الرابع أربعة أجزاء فخلق من الأول السماوات ومن الثاني الأرضيين ومن الثالث الجنة والنار ثم قسم الرابع أجزاء من الأول نور أبصار المؤمنين ومن الثاني نور قلوبهم وهي المعرفة بالله ومن الثالث نور إنسهم وهو التوحيد (لا إله إلا الله محمد رسول الله ) كذا في المواهب (3)

(3) كشف الخفاء للعجلوني ج1/ 310 رقم 827

فهو u محطم الأغلال وقاتل الظلمة، والمستغلين، وقاهر المستكبرين، وهو حديث النبي r لعلي أمير المؤمنين u : ” يا علي بنا فتح الله الإسلام وبنا يختمه، بنا هلك الأوثان ومن يعبدها، وبنا يقصم كل جبار وكل منافق، حتى إنا لنقتل في الحق مثلما قتل في الباطل، يا علي .. إنما مثل هذه الأمة مثل حديقة أطعم منها فوج عاما، ثم فوجا عاما، فلعل آخرها فوجا أن يكون أثبتها أصلا وأحسنها فرعا، وأحلاها جنىً، وأكثرها خيرا، وأوسعها عدلا وأطولها ملكا، يا علي .. إنما مثل هذه الأمة كمثل الغيث لا يدري أوله خير أم آخره، وبين ذلك نهج أعوج لست منه وليس مني يا علي . وفي تلك الأمة الغلول والخيلاء وأنواع المثلات، ثم تعود هذه الأمة إلى ما كان خيار أوائلها .. الحديث ” (4)

(4) كنز العمال ج16/ 193

والسؤال لأمير المؤمنين u قال : قلت: يا رسول الله .. أمنا المهدي أم من غيرنا؟ فقال: “لا بل منا يختم الله بنا الدين كما فتح، وبنا يُنقذون من الفتنة، كما أنقذوا من الشرك، وبنا يؤلف الله بين قلوبهم بعد عداوة الفتنة كما ألف بين قلوبهم

بعد عداوة الشرك. وبنا يصلحون بعد عداوة الفتنة إخوانا كما أصبحوا بعد عداوة الشرك إخوانا” (1)

(1) الحاوي للفتاوي ج2/ 61 = عقد الدرر ص 31 = المعجم الأوسط للطبراني ج1/ 56 رقم 157= مجمع الزوائد المجلد 7/ 616 رقم 12409 ، المجلد 7/ 317 = تفسير فرات الكوفي ص 367

.. ” إن بنا أهل البيت يفتح ويختم” (2)

(2) مجمع الزوائد 9/ 163 = الحاوي للفتاوي ج2/ 61 = ينابيع المودة 2/ 6، 133 = الصواعق المحرقة ص 163، 237  = ارتقاء الغرف ج2/ 225 رقم 263

(3) نور الأبصار 277 = الحاوي للفتاوي ج2/ 61

فكان النبي صلى الله عليه وآله وسلم هو رشاد الفكرة  إلى عالم الثناء والشكر لله رب العالمين .. الى ثلاثية الخلق ورباعية الحروف النورانية .. وكل مصطلح الهي نوراني وإجابة وكنز مخبوء  يحتاج الى إجابة .. ولهذا كان الختم في الصورة المجنحة لله تعالي  والخاضعة لكبرياء  الله المتعالي الجليل في جلاله هي الرقم الرابع وهو حرف الدال  في اسم محمد ، أحمد .. والثناء  فيها تأكيد الدلالة في ثورة  الحمد الالهية : ..

وقد ذكرنا  ذلك في مباحثنا في قراءة :

مصطلح الحواميم في القرآن ..

و” رباع ” : أي حروف التمام الأربعة التي فيها سر النور والخلق ” محمد ـ والميم فيها الوهبة الالهية في سر الوهاب للخلق والنعم .. وفيها روح التمام والكمال الالهية ــ والحاء ــ جارية فيها مساحة الحمد  الأزلية وهي دالة الشكر المحمدية ــ والميم الثانية ـ ماء النور المخلوق الذي أحيا الله به  تعالى كل الخلق .. وهو أصل الحياة ـ وأول الماء النور ولآخره النور في نظرية الله المعجزة في الخلق ـ والدال الخاتمة  هي دال الدلالة والثناء نحو أصل النور ، وانبثاق حالتنا التفسيرية و انبثاق حالتنا التفسيرية ورؤيتنا الالهية في كشف نظرية الخلق الالهية النورانية في مواجهة ” نظرية الخلق الظلامية الابليسية المبنية على الدم والظلم والاستكبار العالمي على كل المفاهيم التوحيدية وأمام هذا الانحراف السوداوية عبر التاريخ يبق الله تعالى لنا نوره أصلا لكل نظرياتنا التفسيرية ومحاولاتنا نحو تنوير الأمم ” وخلق كل شيئ من نوري ” وكفانا بنور محمد  صلى الله عليه وآله وسلم أصلا وظلا إلهيا لكل فلسفة توحيدية تغلق باب كل السفلة الأرضيين وفلسفاتهم الالحادية القائمة في كلية أركانها على ثورة الدم والقتل الجمعي من أجل عين الدجال العوراء الماسونية .. وبكل محتويات اليهودية الوثنية وأصولها الفكرية والانحرافية الأعرابية .. وكان يجيب ان يكون كتاب الرأسمالية لكار ماركس هو

[ أبو سفيان ”  الذي فلسف كلية هذا الفكر الأعرابي الظالم والدنيء في كلية مركباته .. جاعل اليهود الملحدين أساسا لفكرهم الالحادي القائم على قتل الأنموذج المحمدي الاصطفائي .. لهذا كان رأسمال الشوفينية اليهودية الماكرة وأساس انبعاث الحركة الماسونية الالحادية الأعرابية في القدس مقامها .. ثم تحول بها الفريسي اللعين بولس الى عواصم الغرب  ليجد وجها جديدا كالحا لنظريته الالحادية ومسيحيته العوراء المبنية من أساسها على قتل النور في حركة السيد عبد الله المسيح الجليل السماوي .. وكان أساس هذه الوجهة الدموية في الفكر التاريخي الماسوني الالحادي هو قتل ” نظرية البشارة والكرازة بالنبي الأعظم القادم محمد صلى الله عليه وآله وسلم ..

وهذا ما تفردنا له بمؤلف مستقل بعنوان ”  البشارة بالنبي الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم في التوراة والانجيل ” تحت الطبع ”  وكتابنا : الماسونية والعقيدة الصهيونية الماشيحانية الصهيونية .” تحت الطبع ” ..

ولهذا شرحنا في مصطلح ( النفس في القرآن الكريم ) : أن النفس الأولى المملوكة لمالك الملك هي ” النفس المحمدية :

{  خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ   }  {وَهُوَ الَّذِيَ أَنشَأَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ } :

فبين معادلتي الانشاء والخلق كانت فلسفة الخلق ونظرية النشوء النورانية ..  والارتقاء الالهية المحمدية .. نظرية النور في مواجهة نظرية الظلام .. وهي النفس المملوكة الأولى لرب كل شيئ ومليكه هو الله الواحد الأحد لا شريك له .. ولهذا  سميت النفس ملاكا : لأنها ممتثلة لمالك الملك وهو الله تعالى ومن مملكته الخلقية النورانية المعجزة .. وما أعظمه من خلق أول نوراني جعله الله المتعالي سره مملوكا لله تعالى ..

{قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }آل عمران26

ولهذا سميت النفس الأولى ملاكا ملكوتيا لاعتبارها المحمدي الأول : أي من قلب  الخصوصية الالهية .. وما بعدها من الخلق كان منها مخلوقا .. وقبس من نور محمد صلى الله عليه وآله وسلم ومن نور محمد والحروف الملكوتية ونور الخمسة المطهرين الأزليين كان خلق الملائكة عليهم سلام الله يسبحون تسبيحاتهم ويتقربون الى الله المتعالي بأنوارهم وحقهم عند الله تعالى .. وكانوا صبغة الله تعالى التي خلق منها كل الصور النورانية {  وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ صِبْغَةً } .. وسجل الله تعالى بقدرة من عالم قدرته على قلب هذا النور سر الخلق  والتقدير في هذا العالم والعوالم المهيبة ، تستضيء في وعينا للمصطلح بما  سجله القلم الالهي في سورة ياسين صلى الله عليه وآله وسلم في قوله تعالى :

{إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ }يس12 {وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ كِتَاباً }النبأ29

والامام المبين هو الكتاب المبين الناطق الظاهر بروحه في الخلق .. وهو المحمدي المعجز والقادر بملكوتيته الأولى على استيعاب كلية هذا الاحصاء الالهي الكامل .. والامام المبين الأول هو إمام المرسلين وكل الملائكة والملكوتيين محمد صلى الله عليه وآله وسلم .. عالم الذكران وهم أصل النور خلقهم ذكورا ثم خلق منهم كل شيئ معلوم . . وما عالم الاناث وهو جمال من نور اللطف والرحمة وجنس المودة إلا من هذا الجلال الالهي اللطيف فخلق الأنثى نفسا من نفس الذكر لتكون له سلما وسكنا

{وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }الروم21 ..

ويأبى الله المتعالى إلا أن تكون الأنثى الأولى هي متن قلب النفس المحمدية الأولى سيدة في الأكوان ونجمة في عالم السعد الرباني من نواة النور المحمدية فكانت قمرنا المحمدي الجميل زهراء الأكوان عظمة في خلقها وجمالها النوراني العظيم ما اكتنز المتعالي فيها جمال الروح المحمدية وأما حقيقية للنبوة .. ولهذا لم يسمها أبيها الأول محمد صلوات الله عليه وسلامه بهذا الاسم صدفة ولكنه تعبيرا عن جوهر اللطف الالهي ولكن أكثر الناس لا يعلمون …

.. نحمد الله تعالى أن جعلنا من صميمها ووهبنا مودتها .. فكانت من قلب نور الكلم الالهي محمد صلى الله عليه وآله وسلم : وكانت السيدة العلوية كريمة الله فاطمة بنت محمد صلى الله عليه وآله وسلم هو نقطة الاستيعاب الرحمانية

وملكوت السموات المخلوق من نور السموات والأرض وهو الله المتعالي و هو المتفرد والمهيمن على كلية روحيتنا المحمدية المقدسة ..  والاستدلال الواضح في عالم البشر على هذا السر الفاطمي المخلوق من الذكر وهي أن الله تعالى خلق السيدة حواء عليها السلام أما للبشر من يمين أبينا آدم عليه السلام .. فكانت صورة جميلة في البشرية الخلقية ينبع من لأصول الصورة النورانية فاطمة الزهراء عليها الصلاة والسلام وهي أصل الصورة الأنثوية تسكن في عالم الملكوت قبيل ان يخلق آدم وحواء بأكثر من أربعة عشر ألف عام

” خلق كل شيئ من نور نبيكم يا جابر ”

والدليل الثالث هو قوله تعالى في علاه :

{تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاء بُرُوجاً وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجاً وَقَمَراً مُّنِيراً }الفرقان61

{وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي السَّمَاء بُرُوجاً وَزَيَّنَّاهَا لِلنَّاظِرِينَ }الحجر16

فكانت البروج النورانية الأولى الملكوتية هي شمس محمد صلى الله عليه وآله وسلم والكلمات المحمدية المخلوقة من نوره : وخلق منها القمر الأول كوكبا زهراء مزهر في الأكوان من نور محمد صلى الله عليه وآله وسلم : وجعل المتعالي تعالى جمال النساء في هذا العالم المهيب من نور السيدة الزهراء نورا للمتقين .. وعندما لم تكن التقوى هي سمات مستمرة في الخلق تجردت البشرية من هذا النور فتفرفوا حزبا وشيعا كل حزب بما لديهم فرحون .. وهو قول الحق تبارك وتعالى :

{وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ وَلَـكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ }الأعراف96

ومصطلح ” برج ” له مدلول وسمات التعالي في العلياء بقصد التعظيم ..

ولهذا سمي البرج ملاكا مذكر والجمع فيه بروج .. تعالى الله في عظمته وصنعه وصبغته

وكانت المعجزة ان هذه البروج عند أكثر المفسرين هي البروج الاثنى عشر ..

وفي تفسير أبو السعود : ” ( ولقد جعلنا في السماء بروجا ) قصورا ينزلها السيارات وهي البروج الإثنا عشر المشهورة المختلفة الهيئات والخواص حسبما يدل عليه الرصد والتجربة مع ما اتفق عليه الجمهور من بساطة السماء والجعل إن جعل بمعنى الخلق والإبداع وهو الظاهر فالجار متعلق به وإن جعل بمعنى التصيير فهو مفعول ثان له متعلق بمحذوف أي جعلنا بروجا كائنة في السماء ( وزيناها ) أي السماء بتلك البروج المختلفة الأشكال والكواكب سيارات كانت أو ثوابت

( للناظرين ) إليها فمعنى التزيين ظاهر أو للمتفكرين المعتبرين المستدلين بذلك على قدرة مقدرها وحكمة مدبرها فتزيينها ترتيبها على نظام بديع مستتبع للآثار الحسنة ( وحفظناها من كل شيطان رجيم ) ..

أبي السعود : ( تفسير أبي السعود ) ، الجزء : 5،  ص  70 ، الوفاة : 951 ، المجموعة : مصادر التفسير عند السنة ، المطبعة : دار إحياء التراث العربي – بيروت ، الناشر : دار إحياء التراث العربي – بيروت

ومع أن جمع كبير من هؤلاء المفسرين لم يضعوا النقاط على الحروف  في تبيان حقيقة هذه البروج الاثنى عشر .. بدوافع مذهبية معادية للأصول النورانية وفلسفة النور الخلقي  ولهذا ذهبوا في تعريف البروج السماوية وفق تفسيرات عقلانية محدودة تارة ومقيدة بقيود النظام الباطل المعادي لنور الحقيقة المحمدية .. ” وعن الزجاج أن البرج كل مرتفع فلا حاجة إلى التشبيه أو النقل . واشتقاقه من التبرج بمعنى الظهور ”

نفس المصدر : الألوسي : ج 19 / 40 : تفسير الآيات

ولهذا نقول نحن ذراري الأصول ان هذه الأفهام القاصرة لو كانت من روحية الطينة المحمدية لرأت مرائيهم ولشربت مشاربهم والقول في القرآن الكريم أبلج وأظهر في قوله تعالى :

{إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ }يس12

فالأجدر والحري بالتفسير لمعاني القرآن في البروج ان تتصف بالظهور من نفس جوهر اللطف القرآني والمصطلح النوراني { فِي إِمَامٍ مُبِينٍ } والامام الظاهر المبين يقتضي الفكر والمنطق العقل المتبصر بالنور ان يكون هذا الظهور علويا وليس سفليا والأصل في الظهور والاستعلاء ان يكون أولا رأسيا ثم يتمدد في الآفاق الأرضية وحتى السماوية ، لأن الأصل كما ذكرنا هو ” عالم الملكوت ” والمقام الأبهى لعالم الملكوت المخلوق من عالم الأمر الالهي المهيمن على العرش الأعلى أن يكون ممتدا أفقيا في حظيرة القدس مقام هذا العالم الملكوتي المحجوب حتى عن سكان الفردوس الأعلى إلا لمن كان طينة القداسة لهذه المخلوقات النورانية الملكوتية اللطيفة الأولى وجوهرها ولهذا قل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم : ” شيعتهم معهم ” والشيعة هم العشاق الالهيون الأصفياء لهم بلا غلو في تبيان حقائقهم وصورهم .. ” يا علي أنت وشيعتك الفائزون ”

فصلنا الموضوع في كتابنا : أهل البيت : الولاية التحدي المواجهة ” تحت الطبع

والمؤسف في كلية التفاسير القرآنية العاجزة عن حمل الأمانة الالهية تبيان النور المحمدي في الخلق فأخذوا بآراء فلاسفة الغرب  في تحديد ماهية الاثنى عشر كوكبا  العلوية .. وهم أنوار الله المحمدية المخلوقة من نوره تعالى وهم عليهم السلام ما تم تعريفهم في القرآن وعند فلاسفة أهل البيت المحمدي عليهم السلام ” أنوار الهدى ” أو ” خلفاء الله في الأرض ”

{ يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ }الروم7

فسوا البروج الاثنى عشر وفق المسميات الفلكية الغربية بأنها

” الحمل والثور والجوزاء والسرطان والأسد والسنبلة والميزان والعقرب والقوس والجدي والدلو والحوت ”

والله تعالى في القرآن يرد عليهم بقوة العقل النوراني المخلوق ..

{أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا فِي أَنفُسِهِمْ مَا خَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَأَجَلٍ مُّسَمًّى وَإِنَّ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ بِلِقَاء رَبِّهِمْ لَكَافِرُونَ }الروم8

وفي النبوة والرسالة يبين القرآن في أخطر مصطلحاته ” إثنى عشر إماما ”

{ فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْناً } : البقرة60

{ وَبَعَثْنَا مِنهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيباً } : المائدة12

{وَقَطَّعْنَاهُمُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ أَسْبَاطاً أُمَماً } الأعراف160

{إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَات وَالأَرْضَ } :  التوبة36

{ عَشَرَ كَوْكَباً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ } : يوسف4

والناظر بعين الروح الى المعاني اللطيفة في جوهر هذا المصطلح الملكوتي لا يرى إلا النور المحمدي هو النابع والساقط على كل هذه الأركان والكواكب .. التي كانت هي نفخة من روح الله تعالى ترمز الي النور المحمدي والى تلك الكواكب البهية التي تتلألأ في أصولها من قلب العرش تسبح وتمجد قبل ان يدرك الخلق حتى ماهية خلقه .. وهذا ما يحتاج منا الى وضوح مبحث في تبيان نظريتنا النورانية في حركة الخلق الالهي .. وهو ما شرحنا بتفصيل موسع في :

كتابنا الموسوعي : نظرية التحليل النفسي في القرآن الكريم : تحت الطبع

وفي سورة الحجر قوله تعالى :

{وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي السَّمَاء بُرُوجاً وَزَيَّنَّاهَا لِلنَّاظِرِينَ }الحجر16

: أي زيناها للناظرين وهم من يمتلكون في وجهتنا ورؤيتنا لكلية المعاني والمعالم النورانية في تحليل نظرية الخلق برؤية نورانية وليس من المعنى تسطيح المصطلحات القرآنية والمرور عليها من خلال تكريس تفريغها من محتواها الفطري المقدس ” مدرسة فاطرة الزهراء الفلسفية ” .. ودونما الرجوع لأسباب هذا التفريغ المتعمد لكلية القرآن وتجريده من روح التحدي والمواجهة لكلية الباطل جعلوا القرآن عضين مفرغ حتى من لمسات القوة الالهية ..   ليسوسوا الناس وحركة الخلق بنظرية الكاوبوي الأعرابية المنقولة من حالة النفاق الأعرابية  في الشرق الاسلامي

عبر الماسون الفريسسن الأعراب الى الغرب !!

” التحالف السفياني اليهودي في الجزيرة هو ذراع القوة الماسونية الخفية

ولهذا كان مصطلح الناظرين هو جوهر الوصول لفكر معاني الأصول بروح الأصول والناظرين بروح العقل القلبي الى هذه المصطلحات ولا يمكن بحال الوصول الى حالة الجوهر إلا بروح إلهية سامية وهي ما عرفه القرون : ” النجم الثاقب ”

وثورة النجم الثاقب في المصطلح القرآني

هو ” خليفة الله المهدي سليل محمد وعلي والزهراء .. عليهم سلام الله وأنوره وألطافه البهية ..

{وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي السَّمَاء بُرُوجاً وَزَيَّنَّاهَا لِلنَّاظِرِينَ }الحجر16 :

والناظرين هم جماعة النورانيين الهاشميين وليس النورانيين الذين قادهم الفريسي بولس لعين السموات والأرض والمنتحل لقدسية النمسيح بن مريم عليه السلام يتقدم من خلال زيفه السامري الدجال لقتل فكرة البشارة لا التي دعا لها السيد المناضل الشامي الالهي السيد عبد الله المسيح عليه السلام .. والذي أصطلح عليه وعلى ثورته الممجدة بفيلسوف البشارة الالهية في عالم الأنبياء عليهم السلام والذي لا يعرف نورانية السيد الجليل عبد الله المسيح عليه السلام لن يدرك ثورته ولن يكون غدا قائدا تحت إمرته عليه السلام شاميا فيلسوفا ونبيا ساميا  ومن المخلصين .. وعندما يدرك الناس الحقيقة سيدركون سجدا لعمق مصطلح الاثنى عشر كوكبا في القرآن ..  قال النبي الأعظم محمد صلى الله عليه وآله وسلم :

” يا فاطمة والذي بعثني إن منهما مهدي هذه الأمة إذا صارت الدنيا هرجا هرجا، وتظاهرت الفتن وتقطعت السبل وأغار بعضهم على بعض فلا كبير يرحم صغيرا ولا صغير يوقر كبيرا ، فيبعث الله منهما من يفتح حصون الضلالة ، وقلوبا غلفا يقوم بالدين في آخر الزمان كما قمت به في أول الزمان ويملأ الأرض عدلا كما ملئت جورا ، يا فاطمة : لا تحزني ولا تبكي فان الله ارحم بك وأرأف عليك مني وذلك لمكانك مني وموضعك من قلبي ، وزوجك الله زوجك وهو أشرف أهل بيتي وأكرمهم منصبا وأرحمهم بالرعية وأعدلهم بالسوية وأبصرهم بالقضية ، وقد سألت ربي عز وجل أن تكوني أول من يلحقني من أهل بيتي ” (1)

(1)ابن عساكر ( نفسه ) ج42/130، 131 رقم 8501  = (2) عقد الدرر 31

ومصطلح برج : هو مذكر ( أي ملكوتا ) والجمع اللغوي فيه  ( بروج )  تعالى الله في عظمته وصنعه وصبغته  ( صبغة الله ) .. ( صنع الله )  وفي سورة الحجر { وزيناها للناظرين }  ( الحجر : 16 ) : أي زيناها  بالنور للناظرين أو حملة نظرية النجم الثاقب في الوعي الخارق : وهم { الناظرين }  المتفحصين لهذا النوراني اللطيف .. زينها الله تعالى بالأنوار المحمدية السماوية الخمسة الأولى : { مثنى وثلاث ورباع )  ويخلق من نورهم ما يشاء ويختم بهم خلقه تعالى كما بدأ قال النبي صلى الله عليه وآله الطاهرين  : [ بنا بدء الدين وبنا يختم ]  : والدين هنا الخلق والصبغة الالهية ( أي صنع الله ـ  وصبغة الله )  حسب المصطلح القرآني :

{ ويزيد في الخلق بسطة ما يشاء إن الله على كل شيء قدير ) : فاطر : 1 .. ولهذا  كان النور  والأنوار الملهمة المخلوقة  من نور محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين هي صورة بهية وشاكلة عظيمة ( والشاكلة هي الروح العلوية ) أو أنماط الروح العلوية البهية  .. وفي سورة الحجر : { وزيناها للناظرين }  وهم الواعون المدركون لحقيقة أصول الخلق وعالم اللطف الالهي  وثقافة الخلق .. وكذلك أنموذج الانسانية .. وأنموذج الانسانية كمصطلح هو أرقى من مصطلح ” البشرية  ، وهي مقدمة عليه في النور والخلق : فيها طابع ومحتوى اللطف الالهي :

( الأنسنة الالهية ) : وهي أولا  : الأنسنة بيمن عالم الأرواح المخلوقة في ظلال العرش  الرحماني تتلألأ لأنوارها  وتسبح وتعظم .. إذ هي مسكونة بالأنسوية الربانية .. ثم يتلوها ( البشرية )  : ( الخلق البشري )  في الأرض البهية : وهذا مكنون قوله تعالى :

{وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْزُونٍ }الحجر19  … الخ الآيات الكريمة في السورة : ( الحجر : 19 ـ 25 )  والمراد في الأرض هي من مصطلح ( الامداد الالهي ) : وقد ذكرنا في المصطلح ذاته  الفصل في القول ” ” إن مصطلح  الامداد الالهي هو أصله قوله تعالى ”  ( مدد ـ ناها ) والناء تعبير عن الفاعل الجمعي للتعظيم  : أي مدد الله تعالى ، أو إمداد الله تعالى .. والمدد هو أصله مداد النور  والصبغة والتلوين الخلقي في الصورة : والغوث والمداد والاسعاف هي .. روح الاستجابة الالهية لاسعاف الخلق .. ولهذا المتفحص في الصورة .. في نسيج السورة  القرآنية العظيمة .. يجد أن الاختلاف في عالم الأرواح .. حدث بعد الامداد الأرضي لتمام الصورة البشرية وانتقال الحالة الأنسوية : إلى الحالة البشرية : وقاد إبليس الرجيم للأبد  صورة الاختلاف وتشويه ملامحها القدسية   فزرع الاختلاف في التوجه الخلقي والانتقال من حالة التوحد الكامل في العبودية إلى الشطط العقلي الانساني في الخلق إلى سوء الصورة المرادة وكان هذا الانحراف المقدر من فعل المخلوق لا من فعل الخالق .. وهنا المفارقة بين مطلق عالم الشر الأرضي ( الهبوط الابليسي ) :

{إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى أَن يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ }الحجر31

{قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا لَكَ أَلاَّ تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ * قَالَ لَمْ أَكُن لِّأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ * قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ }

الحجر : 32 : 33: 34   }

وهنا تجليات قراءة المصطلح الملكوتي في السورتين تجيئ بحمد الله تعالى متمما لوضوح أولي  لرسم الصورة الملكوتية بعقول روحانية نافذة بنظريتها الثاقبة في الخلق  .. نحو وعد الآخرة الخاتم ..

وفي قوله تعالى :

{الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلاً أُولِي أَجْنِحَةٍ مَّثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }فاطر1

والزيادة الخلقية مكنونها في قوله تعالى :  ( الحسنى وزيادة ) فالحسنى  هو محمد : صلى الله عليه وآله الطاهرين  ـ والزيادة  هم العترة المطهرين الأكرمين من أهل بيته صلى الله عليه وآله الطاهرين : والزيادة من محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين : هم ”  الخمسة الأزليين  المطهرين ”  وهم أصل الكلمات النورانية المخلوقة وهم الحق الالهي الأول  في الخلق الذي إذا سئل الله تعالى بهم أجاب : فدعاه آدم عليه السلام  بها فغفر الله له ى.. وقال : : ( اللهم أني أسألك بحق محمد  وآل محمد ألا غفرت لي فغفر الله له ”  وفي رواية صحيحة أخرى : ” اللهم أني أسأل بحق محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين أن تغفر لي فغفر الله له ” أوردها السيوطي رحمه الله في الدر المنثور .. فكان عليه السلام وفاطم ” فاطر ” عليه السلام والحسن والحسين عليهما السلام .. هم الزيادة في الخلق : ومنهم بقية الوارثين وخزان نور الله وعلم الله تعالى الذي أحصى فيهم تبارك وتعالى كل شيئ كما في سورة ياسين :

} يس12

{إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ

وإذا لم يكن هذا الاحصاء الالهي في مهجة الزهراء وعلي عليهما السلام من ذريت الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين فأين يكون يا حسادنا في الأمم !!

فكان عليه السلام وفاطم ( فاطر ) عليهما السلام والحسن والحسين عليهما السلام هم الزيادة على الخلق وله البسطة في العلم والنور على الخلق أجمعين .. وهم الأعراف في قرآن الله المعظم عرفهم ربهم تعالى في علاه لنبيه محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين وفي حجة الوداع والغدير كان نور التمام والولاية وتمام النعمة الالهية .. فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر !!

{أَوَعَجِبْتُمْ أَن جَاءكُمْ ذِكْرٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَلَى رَجُلٍ مِّنكُمْ لِيُنذِرَكُمْ وَاذكُرُواْ إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاء مِن بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً فَاذْكُرُواْ آلاء اللّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }الأعراف69

{وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكاً قَالُوَاْ أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا  وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِّنَ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ }البقرة247

فآلاء الله تعالى هم آل محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين ” وفي التفسير القرآني واللغوي ” الآلاء هم النعمة :

[ ( فبأي آلاء ربكما تكذبان )، أي: فبأي نعم ربكما تكذبان . ]

[ذكر في سورة الرحمن إحدى وثلاثين مرة، والاستفهام هنا للتقرير.

{ فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ }
الخطاب للثقلين، أي: فبأي نعم الله الدينية والدنيوية -يا معشر الثقلين، من الإنس والجن- تكذبان؟

وما أحسن جواب الجن حين تلا عليهم النبي صلى الله عليه وسلم هذه السورة، فكلما مر بقوله: "فبأي آلاء ربكما تكذبان" قالوا ولا بشيء من آلائك ربنا نكذب، فلك الحمد، فهكذا ينبغي للعبد إذا تليت عليه نعم الله وآلاؤه، أن يقر بها ويشكر، ويحمد الله عليها. ] ودلا لتها على الثقلين الأعظمين القرآن والعترة المحمدية

كما في ثابت الحديث والمصطلح الحديثي ..

أنظر : موسوعتنا  ” في المصطلح القرآني ” : مصطلح النعمة في القرآن الكريم

ويزيد في الخلق بسطة : والبسطة هي الصنعة الخلقية مأخوذة نورها وصبغتها الجليلة من اسم الله تعالى : الباسط ” وهو الصانع والصابغ ، وفيها لغة القيومية الالهية .. { وَاللّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ }البقرة247

فوراثة الدين وختمه هو كما في القرآن والتوراة والانجيل من نسل النبي المصطفى صلى الله عليه وآله الطاهرين كما حاء في سفر التثنية :

[                     ]..

ولهذا قال النبي صلى الله عليه وآله الطاهرين : [ أنت يا عليه السلام مني بمنزلة هارون من موسى ] والوراثة النبوية هي في الولاية الالهية والدين وهي التجسيد الحقيقي للنبوة المحمدية من ذات النفس الجليلة المحمدية السامية [ يا علي : " أنت مني كنفسي ] .. [ يا علي أنت مني بمقام الرأس من الجسد ] : الحديث .. وهنا التجسيد لقوله تعالى في علاه

{ وَاللّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ }البقرة247

وهو الزيادة في الخلق بعد الحسنى تتلوها كالنعمة وهي الآلاء المحمدية في التنزيل .. ولهذا كانت البسطة الملكوتية تؤكد الحقيقة الالهية في الحقيقة المحمدية ..

حيث اشتما اسم الله تعالى ” مالك الملك ” هو جوهر التملك الالهي الذي هو مثار الخصوصية والتي تكمن فيها العزة الالهية : وهو تعالى مالك الملك والملكوت .. والملك هو الخلق والغيب : والملكوت هو نبينا وجدنا محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين .. ولهذا اشترط المتعالي الودود في خاصته في ملكه هو ” ملكوته ” وفيها جليل المعاني السامية لعالم الاختصاص الالهي .. ومن هذا الفهم تجلت المعاني السامية المخلوقة لتؤكد تمام حالة البسط الالهي كما في المصطلح القرآني المعبر عن الذات الالهية  وخصائصها :  ” الباسط ” ومنه ” بسطة ” ..

فجعل المودة لهم من خصوصية اسمه الودود : وهو مصطلح المودة في القرآن ..

قال تعالى :

{ قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى وَمَن يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَّزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْناً إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ }الشورى23 ..

فكانت المودة هي أجر الرسالة المحمدية والشكر الالهي للحب الالهي المحمدي .. وهذه هي جوهر رسالتنا في الحب والعشق الالهي .. وعنواننا فيه اسم موقعنا النوراني الملكوتي :

فاطمة الزهراء عليها السلام هي مدرسة العشق الالهي ..

فأجر الخمسة المطهرون وبقية آل البيت المطهرين هو الحب والعشق الالهي لآل محمد الطاهرين لمحبة الله المتعالي لهم عليهم صلوات الله وسلامه .. ولهذا كان مصطلح ” عالم الناسوت الأول ” هو المصطلح الشمولي لعالم ” الملكوت ” وهو جوهرة الاصطفاء الالهي بمحمد صلى الله عليه وآله الطاهرين وعترته المطهرين الذين أذهب الله تعالى عنهم الرجس وطهرهم تطهير ..

{ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب33

وقد ذكرنا في المصطلح أن مفهوم ” الانسانية هو أصلا مصطلح قرآني  ”

لا يدركه سوى المدركون لحقائق الروح والغيب ولم له وعي بمفهوم ” عالم الملكوت ” وهو محو قرائتنا في هذا الباب الجليل بكلماته ومعانيه الانسانية .. و هم أصل عالم الناسوت النورانية ” أي عمق وجوهر النواة الانسانية والفكر الانساني في الخلق والتي خلقت منها نور النواة الانسانية الأولى وهي روح الكلمة المحمدية وحقيقتها الأزلية .. ولهذا كان الانشداد لهم وعشقهم ومودتهم هي مسألة وصبغة فطرية فطر عليها الخلق أجمعين حتى الكافر منهم يبحث عن مخلص فيجد الخلاص وحبل النجاة :

{ صِبْغَةَ اللّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدونَ }البقرة138

وهنا قوله تعالى “{ ويزيد في الخلق ما يشاء } فهذه الزيادة من نورهم ومنشدة لأنوارهم اللطيفة في عالم البر الالهي وعالم اللطف الالهي .. يملكون عالم الذكر والناس .. فيكونوا هم نواة الناس ويكون الخطاب الالهي في القرآن شاملا للخصوصية والعامة لحركة الخلق في قوله تعالى في سورة الناس :

{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ }الناس1

أنظر موسوعتنا في المصطلح القرآني ” مصطلح الناس في القرآن الكريم “

يظهر الله تعالى صفوة الخلق من الهاشميين المحمديين عليهم الصلاة والسلام على الخلق ويختم بهم العدل الالهي في الكون .. وهو قوله تعالى :

{هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ }التوبة33

والمشركون هم الأعراب المتخلفين والمعادين للرسالة المحمدية والاصطفاء الهاشمي من البداية حتى زمان الخاتمة .. وفي نفس سورة فاطر الدليل ..

{اسْتِكْبَاراً فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِينَ فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلاً }فاطر43

وهم الأعراب المتجبرين والمستكبرين والأشد كفرا ونفاقا : أي سيختم الله تعالى في سننه الخلقية عليهم بالظهور والقدسية لثورة المصطفين المحمديين الخاتمة ..

وهو الظهور الأسمى لهم من زمان الخلق الأول في حظيرة القدس مقامهم تحت عرش  القدوس العظيم : { ليظهره } وفيها عموم الغيب للمستقبل الواعد والحتمي ولغة التأكيد المحتوم : وفي المصطلح القرآني  : [ الظهور ] أصله : { ليظهر } :

أي ليظهر محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين  .. والهاء : هو الخليل الالهي المهدي عليه الصلاة والسلام .. الذي اصطفاه الله تعالى وذكره في الأحاديث القدسية مع الخمسة المطهرين .. وذكره النبي صلى الله عليه وآله الطاهرين بأنه خليفة الله المهدي عليه السلام من ابنته الجلية الكونية : ” فاطمة الزهراء ” مدرسة الحب الالهي في الرسالة الخاتمة .. وهو المخلوق من أنوار الله تعالى المصطفاة .. كخاتم الهي محمدي للرسالة الالهية من قلب الحقيقة المحمدية ..

وهو في القرآن جوهرة مصطلح الحسنى وزيادة  نور في وجه كل الظلاميين والأبالسة عبر كلية تواريخنا .. وأنظر في كتاب الله تعالى لمدادي في التواصل فأجد أمامي هيبة قول الله تعالى ينادي:

النبي وآهل بيته المكرمين صلوات الله عليهم أجمعين :

{فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِل لَّهُمْ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِّن نَّهَارٍ بَلَاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ }الأحقاف35..

وهو الخاتم الالهي المحمدي الذي يصلي خلفه كجده المصطفى صلى الله عليه وآله الطاهرين النبي عيسى وكلية الأنبياء من عالم الروح عليهم أجمعين عظائم الصلوات والتسليم .. في القدس الالهية المحروسة .. وهو التجلي الالهي في الظهور المقدس في قلب فلسطين والقدس المحروسة من عالم الملك والملكوت .. وقوامها وديمومتها هي دولة العدل الالهية تسود الأرض جميعا وتكون عاصمتها المركزية في أرض المحشر الخاتم لتكون القيادة والسيادة وزمان الختم ثورة في وجه كل التكذيبيين وساسة الدجل السياسي في هذا العالم !! وفيها تجليات القيومية الالهية الأرضية نورا إلهيا من القدس الأرضية يشتعل حتى نور حظيرة الله القدسية فيفرح حينه النبي الأقدس في الملكوت محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين .. وهو قول الله تعالى :

{فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ بِنَصْرِ اللَّهِ يَنصُرُ مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ * }الروم : الآيات : ،  4 ، 5

حيث يجتث الله تعالى وهو القدوس كلية شجرة المفسدين والسفيانيين الجبابرة ويقتل خائن التاريخ وحامل تاج الكاجان الخزري الوثني وهو ” السفياني الملعون ” كما سماه الرسول صلى الله عليه وآله الطاهرين في المصطلح الحديثي .

{وَمَثلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ }إبراهيم26

انه سليل النبوة المحمدي المخلص السماوي والمهدي الموعود قاتل الظلمة والمتجبرين ومقيم دولة العدل الالهية وقانون القسط الالهي .. انه نور من قبس النبوة .. ونورنا من نور نبينا صلى الله عليه وآله الطاهرين .. فجدنا الأقدس محمد صلى الله عليه وآله الطاهرين  هو نورنا ونحن ظله حتى يوم القيامة نمتشق خطواته .. فنحن الهاشميون المختارون في  زمان الختم الالهي ولو كذبتنا قوى الأرض السفلة من قوى الأعراب في الغرب والشرق سنمتد عميقا من ظلال نبينا الأسمى في الملكوت .. حتى نجتث كل أركان وإفرازات هذه الوثنيات السفيانية والماسون الملحدة .. وسيدوس نبينا صلى الله عليه وآله الطاهرين كل تيجان الأباطرة والمفسدين في الأرض .. انه حقا يا الهي الممجد زمن السيدة الزهراء الخاتمة وزمن الفرح الالهي المحتوم لنا في الأرض المقدسة ..

وهذه المقدمة الالهامية من قبس النور الالهي المحمدي إنما تتقدم ركيزة نورانية لزمن السيد الزهراء عليها نور الهي العظيم يحمل جلاله حامي حماها المقدس أمير الأمة عليه السلام بن أبي طالب عليه الصلاة والسلام في ثورتنا الخاتمة ..

وهذه السورة ما نصطلح عليها في زمن الظهور المقدس بسورة القديسة فاطمة الزهراء عليها الصلاة والسلام : روح النور الالهي فاطر السموات والأرض يسكنها وتتجلى عليها البركات الالهية من جديد في زمان الفرح الآتي .. ويسطع روح الملاك الملكوتي المعظم ” فاطر ” من جنباتها بسيفه السماوي يقتل بالجملة كل إفرازات الافساد الوثنية ويرسي الله تعالى بنور فاطمة الزهراء عميق الثورة المحمدية نورها من نور محمد وعلي عليه السلام من نور أبيها صلى الله عليه وآله الطاهرين .. وهي في المسمى المحمدي [  الزهراء أم أبيها ] ونحن بنيها نضيف عليها في تأصيلنا الثوري [ والثورة ] ..

وهذا هو عين التجلي الروحي والالهي لقوله تعالى :

{وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاء وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ }الزمر69

وفي خصوصية الشهادة الالهي العرشية الخالدة ..

{هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيماً }الأحزاب43 ..

فان قالوا هذا غيب .. فنقول لهم من ساعتنا : ” ان عمر الغيب قد بدأه الله تعالى وختم عليه .. وهذا هو زمن الغيب المدوي والمذهل .. ومؤنسي في الرد قوله تعالى :

{فَكَذَّبُوهُ فَأَنجَيْنَاهُ وَالَّذِينَ مَعَهُ فِي الْفُلْكِ وَأَغْرَقْنَا الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا إِنَّهُمْ كَانُواْ قَوْماً عَمِينَ }الأعراف64

{فَكَذَّبُوهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَمَن مَّعَهُ فِي الْفُلْكِ وَجَعَلْنَاهُمْ خَلاَئِفَ وَأَغْرَقْنَا الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُنذَرِينَ }يونس73

وهذا هو زمن التكذيب وكذلك ومن الغيب والاستخلاف المحتوم  ونزع الملك من أمية لبني هاشم الخاتمين عليهم الصلاة والتسليم .. ويشاء الله العلي القدير أن تكون رسوم هذه الأبجديات المهدوية الخاتمة من غزة هاشم عليه السلام ولو كره كلية الأعراب الأرضيين وجدرانهم الظلامية المحيطة بنا  من ساعة غيبة الامام العادل إلى مساحة ظهوره عليه الصلاة والسلام .. وهذا هو زمان الفتح الالهي القدم والراسخة جذوره بالقسط والعدل في أرض المحشر الخاتمة ..

{مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ }فاطر2

… انه  مصطلح ” الرحمة الالهية الخاتمة ” …

وفي قراءة هذا المصطلح عبر النور القرآني سنجده يلتقي بجلاء مع كلية مصطلحات المؤنث في القرآن الكريم يتجاذب معها النور والرحمة فاما متوحدا بالنور معها أو نافيا لها برؤية القرآن في مفردات المقارنة بين النور وظلام الحالة النقيضة لمشروع الالهية الخاتمة مشروعنا المقدس ..

وهنا نقف كما مدخلنا النوراني والالهامي في هذه السورة المباركة لنجد السيدة الزهراء وهي بضعة من نور المصطفى صلى الله عليه وآله الطاهرين تؤكد بملكوتيتها المستعلية ..وتجسد نور الرحمة المحمدية في قلب النبي الأقدس .. فهي كما ذكرنا أم أبيها وهي أمة آتية لهذا العالم رحمة مهداة تنير بثورتها ودماء بنيها الأسياد العظماء طريق النور والحرية والثورة في وجه كلية الباطل وكل معسكر الظالمين ..  وهي رحمة من نور الرحمة المهداة جاء بها العلي القدير لتحمل نور الشفاعة والهداية المحمدية فيها وفي نسلها .. فهي وأبيها وبعلها وبنيها تمام النور الرباني ومعالم الحكمة .. ولهذا تجئ المفردات ” الحكمة ” و ” الرحمة ” لتتوج بقية الأنوار المحمدية المكنوزة في مفردات القرآن الأنثوية وحتى في علم التأويل البنت تدل على الرحمة في التفسير .ز واما والحديث بخصوص أمة الزهراء سلام الله عليها فيكون هنا رأس الأمر وعمودها فهم الثورة والجهاد الثورة وأسطورة المواجهة لكل الثقافات الأعرابية المتوحدة مع ذروة الافساد اليهودي الأرضي والذين أشركوا .. وفي المصطلح روح المودة .. وكما ذكرنا مصطلح المودة في القرآن مقرون في سورة الشورى في بيت ال